PDA

View Full Version : **( من الميت......؟!! )**



أرسطوالعرب
17-08-2004, 07:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
(*مايلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد*)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
وُلدت من رحم واحد.....وسأدفن بكفن واحد.... وُلدت بينهم....وعاصرتهم...وأعلم أنني وحيدٌ رغم الاحتفالات وكُل الكتابات...
فأنا كالكلمات....يكتبها واحد.....ويقرأها الجميع.......................ثامر الحربي

تبدأ قصتي حيث بدأ الظلام لا أذكر سوى البكاء وتناثر اسمي بين أفواه أراها سوداء في هذا الظلام
لاشيء أراه ولكني أسمع كل شيء
والغريب إنهم يتحدثون عني ......رغم أنهم لم يفعلوا ذلك من قبل !!
وبدأت كالمستيقظ توه..... أبحث عن جسدي
بالطبع لا أستطيع الوصول لجسدي مباشرة....ولكن علي تتبع حواسي واحدة تلو الأخرى
حاسة سمعي جيدة
ما بال بصري؟
لم أجده !!!!
أين بقية حواسي...........؟ لا أجدها
لم أجد شيء

هنا تبدأ نهايتي.......فقد أدركت أني مِتُ حديثاً.....


...............

لاستيعاب مثل هذا الوضع الجديد علي الغوص في الفراغ فترة طويلة....أو ما يسميه الناس (الغياب عن الوعي)
وكان لي ذلك.....ولا أعلم كم طالت المدة
في عمق الفراغ الذي أسترخي به الآن مرت بي صور كثيرة وذكريات سهل استحضارها وكأنها تعيد أحداثها أمامي ....وما دوري سوى مشاهد ...كالمخرج السينمائي يعمل ولكنه لا يظهر...كُنت كذلك ولكن بفارق أني أرى نفسي ولا أستطيع إخراجها....فأنا المخرج....والخروج

أمامي الآن أنا _ سهل قولها صعب استيعابها إلا ممن هم مثلي ...موتى... _ وأصدقائي
هذا يتحدث عني عند صديق مقرب لي وذاك يؤمن حديثه ولا يكتفي بهذا
بل يزيد الشوق شعراً....فيتحدث عن أمور لا أعرفها....وسماعي لها كان كفيلاً بأن أكره نفسي
لإيماني بأن صديقي هذا لم أعتقده يكذب....وأنني شخص لا أعرفه
فكم سمعت عن أعاجيب الحياة وربما من أعاجيبها أنني آخر !!

وهُناك صورة أخرى دعوني أستحضرها لكم

ها هي أترون هذه الفتاة.....هذه أختي
وُلدت في قلبي ومن رحم عقلي وقام بتربيتها خوفي من الله........
عائلة لا بأس بها في حياتي الماضية.....
ولكنها أجمل ما امتلكته وما استأمنته عليها آنذاك ...
أنظروا إليها الآن وهاهي الأحداث مسرعة والآن إنها تبكي موتي.....................عُذرا ً !!

!!!!!

دعوني أُعيد العرض قليلاً للخلف....
هُنا
هذا أقرب أصدقائي في حياتي.....إنها تتحدث إليه من الباب الخلفي وأنا نائم
أنا نائم........بل وابتسامة تعلو وجهي !!!!
إنها تحدثه وتتقرب إليه وهو يبعدها عنه بحجة أن الباب الخلفي ليس من عاداته وشيمه
كما عرفتك يا صديقي....مخلص وفي.....
وفقك ربي أيها الصديق المخلص ..
وأنتِ أختي.....
ماذا أقول وماذا أفعل....
وأنا ميت

ماذا أقول وماذا أفعل....ولم تدعي لي فرصة عِتابك قبل موتي....

........................
انتهي مسرح الغياب......بل وصلت لأخر الفراغ !!
فعُدت لنفسي وجسدي.....وطني
عُدت لا ألوي على شيء
اقترب صديقي وقبل جثتي ثم تلته أختي وقبلت جبيني وليتها لم تفعل
ماذا أفعل وجسدي مُمدد بابتسامة لا أستطيع إخفائها... كيف أمحي ابتسامتي عن جسدي المغفل
لا أستطيع فعل شيء.....سوى مراقبتهم

مُتكئ على جسدي أنظر له.....أستجمع كُل حواسي إلا جسدي....
صديقي يبكي بكاء تتفطر له كل القلوب....
وأختي تهمس في أذن جسدي الُمسَجى أمامها وتطلب مني الصفح والغفران وتعترف لي

لمن تعترفي أُختاه.....لجسدِ لا أنا فيه ...؟!!!
لمن تعترفي أختاه.....لميت في ثلاجة الموتى...؟؟!!!

لمن تعترفي أختاه

وبدأت أصرخ

لمن تعترفي أختاه

وأصرخ
لمن................!!!!!!!!!

وأجابني صوت........
(لنفسها يا ولدي....لنفسها )

أجبته :- ( كااااااااااااااذب!!!!!!!!!! )
ثم أدركت أنني أتخاطب !!!
التفت للصوت فوجدتها روح شيخِ مُتكئة في تعب على جثة شيخ مُمددة....

تابعت ( وها أنا ذا ....أتخاطب مع ميت آخر )

أجابني : ( يا ولدي هون عليك نفسك ولا تدع أتعاب الدنُيا تلاحقك....
لا تدعها تُعجن بك.......
أطلق سراحها
أطلق سراحها يا ولدي
وعد لجسدك مُغمض العينين.... )
وسكت الشيخ الميت
وسكتت معه كُل الأصوات

وبعد حين ....أظلمت الدنيا وأمطرت الدنيا تُراباً
واستفقت.....على لحدٍ
وخطاهم
سمعت بكاء أبي وإخوتي....وصديقي.....

فأمسكت بيد جسدي وأسكنته بقطعة عظم بالية وبدأت أكتب على سقف لحدي أعزي نفسي

((* وُلدت من رحم واحد.....وسأدفن بكفن واحد.... وُلدت بينهم....وعاصرتهم...وأعلم أنني وحيدٌ رغم الاحتفالات وكُل الكتابات...
فأنا كالكلمات....يكتبها واحد.....ويقرأها الجميع.......................ثامر الحربي *))



وميض الإنفلات

الحياة ضوء....والضوء لا جِرم له ....فكيف ألمسه......
تلك ابتهالاتي في عالم الدُنيا....مسلوب الحق.....في الحقيقة
الرايات بيدي جميلة.....وإن رفعتها.....لا أجدها.....فمن أنا ...........؟؟؟؟؟


---------
ثامر الحربي...............رحمه الله
----------

خالد الحربي
17-08-2004, 08:07 PM
أمّا..قبل:


فإنصاافاً../.للذاائقة..!!
أرجو..التثبيت../.لهذا..الموضوع..!!
أرسطو..العرب..والعجم../.بينكم..!!
لمن..لا..يعرفه../.يأتي..وَ..يقرأ..بتمعّن..!!
ليعرف..أنَّ..هذا..الإسم..أقلّْ..بكثير..من..صااحبه. .!!
ملااحظة../.هذا..الكلاام..غير..مجّااني../.أبداً..
أهلاً../.بكَ..ياأرسطو..العرب..
هذا..مايُمكن..لي..قوله..

،
،

(سلام)
17-08-2004, 10:31 PM
لن نلوم البشر على كونهم بشر
إن الإنسياق وراء البشرية أمر حتمي
فلا تطالب بما لا يستطيعه الحجر
كن بخير يا أخي عميق ،، متعب ،،

أخوك
سلام

(بلا إسـم)!
19-08-2004, 03:52 AM
هنا تبدأ نهايتي.......فقد أدركت أني مِتُ حديثاً.....
انتهي مسرح الغياب......بل وصلت لأخر الفراغ !!
ماذا أفعل وجسدي مُمدد بابتسامة لا أستطيع إخفائها

وبدأت أصرخ ....
وأجابني صوت........
(لنفسها يا ولدي....لنفسها )

( وها أنا ذا ....أتخاطب مع ميت آخر )

الحياة ضوء....والضوء لا جِرم له ....فكيف ألمسه......
تلك ابتهالاتي في عالم الدُنيا....مسلوب الحق.....في الحقيقة
الرايات بيدي جميلة.....وإن رفعتها.....لا أجدها.....فمن أنا ...........؟؟؟؟؟

( " ارسطو " ) !!
رغم أني كنت أعرفه لكن هنا .. وبالذات أجزم بأن التناسي والتجاهل فيَ هو سيد هذه الحالة .. كان قليلا في حقك هذا الوصف يا سيد ..
كثيرا نقرأ / نسمع عن من ينادي بالوعي .. بأستحضار العقل والقلب سويا قبل القراءة
أنا من يتمناهم هنا حضورا .. من يلغي كل ما رأيته فيهم قبل أن يغرقني هذا التيه رغم
العقل والقلب ..( قد كانوا معي ... هذا ماصرت إليه حّد " ثامر" أذكر )
سيدي ..
لمن سيتشبه به ويحضر .. قل: لن تتملك خارجا سوى " الحسرة " إن تناسى قلبك
أن " الجنة " تهدى مكافأة .. وليس بعظيم ماترى ..
قل: رزقنا به عربيا .. ينبض بما فاقه .. ولله الفضل والمنه ..
مودتي وتقديري ..
...
" رحمك الله " يا ثامر الحربي ..

دمت.

أرسطوالعرب
26-03-2007, 05:39 PM
كم أنا غبي......فلم أقرأ هذه الردود قبل اليوم !!!

خالد الحربي....(سلام)......(بلا اسم)


أرجو قبول أسفي...

موسى الأمير
26-03-2007, 07:25 PM
أهلاً بك أخي أرسطو العرب .. ومرحباً بك بعد طول غياب ..

ليس من إكرام الغائب الحاضر إلاق موضوعه لكن للنظام علينا يداً لا تعترف بالغياب بالحضور ..
التاريخ فقط هو بوصلتها ..

وهو يخبرنا كما في تلميحات المنتدى أن الموضوع الذي يمر على آخر رد أكثر من شهرين يغلق .. .!!

أعتذر إليك بقدر ما أرحب بك ،،