PDA

View Full Version : ©§¤°^°¤§©¤ د. أحمد خالد توفيق ¤©§¤°^°¤§©



أدهووم الأمير
23-08-2004, 07:48 PM
انتبهوا أيها السادة الكرام...
فاننا سنعيش الآن فى رحاب شخصية أقل ما توصف به هو العظمة ...
شخصية جليلة فتننا صاحبها بأعماله الرائعة ...
شخصية محبوبة ذاب الكل فى صاحبها لعفويته وبساطته وتواضعه ...
شخصية كاتب عبقرى ... برع فى استخدام القلم والسيطرة على عباراته والتمكن من اسلوبه بفن وأستذة ..
شخصية مؤلف مبدع جعلنا مدمنين أسلوبه الساخر المتميز وعاشقين لكل كتاباته ...
سأتحدث عن .....
(( د. أحمد خالد توفيق ))
لأنه رجل طيب .. ولا أحد ينكر ذلك ..




تعريف به
بالطبع سأبدأ فى تعريفه أولا كما يعرف العباقرة عادة .. فأقول أن الدكتور (أحمد) ولد بمدينة طنطا عاصمة محافظة الغربية - بمصر طبعا - فى اليوم العاشر من شهر يونيو - من أبناء برج الجوزاء - عام 1962 وتخرج من كلية الطب عام 1985 وحصل على الدكتوراة فى طب المناطق الحارة عام 1997 .. وبالطبع يجدر بى أن أخبركم أنه متزوج ولديه من الأبناء (محمد) و(مريم) - حماهما الله - ...


انجازاته
بدأ الدكتور (أحمد خالد) العمل فى المؤسسة العربية الحديثة عام 1992 ككاتب رعب لسلسلة ما وراء الطبيعة - وهو من الكتاب العرب النادرين الذين يكتبون فى هذا المجال ان لم يكن أولهم - التى عشقناها جميعا ببطلها (رفعت اسماعيل) الساخر والذى بين لنا الدكتور (أحمد) من خلاله مدى اعتزازه بعروبته وبلغته ومدى تدينه والتزامه ..
وعبقريته أيضا ...
بعد ذلك أخرج لنا الدكتور (أحمد) سلسلة فانتازيا الرائعة ببطلتها (عبير) ، وبالمثل بين من خلالها الدكتور (أحمد) كم هو خيالى يكره الواقع ...
ثم تلتهما سلسلة سافارى ببطلها دكتور (علاء عبد العظيم) .. وعرفنا من خلال تلك السلسلة المتميزة مدى حب الدكتور (أحمد) لمهنة الطب ومدى عشقه وولعه بها ...
كما ترجم العشرات من الروايات الاجنبية .. هذا بالإضافة إلى اصدارات الإنترنت ..


عن شخصيته
كما قلنا من قبل أنه بسيط ومتواضع وعبقرى فى استخدام قلمه كما أنه ساخر بشدة يفخر بعروبته ودينه ...
يحب الهدوء وصوت (فيروز) - رومانسى يعنى م الآخر - ويحب أيضا فصل الشتاء .. هذا بالاضافة الى أنه مجامل للغاية ويقدر كل من كلف نفسه بارسال خطاب اليه ويهتم بأراء القارئ بشدة ...
ممممممممم ماذا أيضا ؟؟!! .. فليذكرنى أحدكم ...
آه .... الدكتور (أحمد خالد توفيق) صديق قديم للدكتور العظيم العبقرى المبدع الأستااااااااااااااذ (نبيل فاروق) ويحبه بشدة ..
هذا بالاضافة الى أن دكتور (أحمد) يحب بنط ( توهامة ) فى الكتابة ... ويعشق بشدة أستاذه - على حد قوله - الكاتب الساخر (محمد عفيفى) كما أنه يحب كتابات العالم الجليل (سيد وقطب) و(الغزالى)
ماذا أيضا ؟؟!!
أعتقد أننى لم أترك شيئا ... الا بضعة أشياء وأراء للدكتور (أحمد خالد توفيق) فضلت أن أنقلها لكم كما صاغها هو .. لكى تكون فرصة للاقتراب أكثر من شخصية الدكتور (أحمد) وربما تكون عباراته التالية أبلغ وسيلة لتعريفه ...

أدهووم الأمير
23-08-2004, 07:48 PM
فعندما يتكلم عن نفسه يقول دكتور (أحمد) ...

(( .. أنا شخص ما له مزايا وعيوب أي شخص آخر .. إن من لم يسمع عني لن يهتم بقراءة هذا الحوار، لأن الموقف سيكون بالنسبة له كأنه حوار مع الكاتب المعروف (سيد الشماشرجي) ..شيء لا يهمه على الإطلاق.. ومن سمع عني يعرف ما سأقوله الآن .. لكني على كل حال أقول على سبيل تسجيل المواقف أنني طبيب (طنطاوي) على حافة الأربعين من العمر، يهوى الكتابة، وقد حالفه الحظ بأن وجد من يهتمون بقراءة ما يكتب .. ))

(( .. كل ما أعرفه عنه هو أنه يرتدى منظارا ويبتسم ابتسامة سخيفة بركن فمه الايمن .. ))

(( .. الواقع أن المؤلف شخص عادى جدا لايطير ولا يخرج البرق من أذنيه وليست له ثمانية أصابع فى كل يد .. لهذا لن يضيف التعريف عنه شيئا .. ))

(( .. أنا لا أتجاهل أى خطاب لأننى مدين للأبد للقارئ الذى يحضر ورقة وقلما ومظروفا وطابعا ويكتب خطابا ويذهب لأقرب صندوق بريد .. بعد هذا كله أتجاهل خطابه ؟؟!! ..
لقد رباى والداى جيدا ولن أفعل هذا ... ))


(( .. ليس المؤلف مولعا بالأدب الامريكى بصفة خاصة فتجربة الانجليز والروس والفرنسيين والروس أوسع وأكثر ثراء .. ))

(( .. بخصوص صورة المؤلف على الغلاف الاخير ، يرى عدد لا بأس به من القراء أن الصورة على الاعداد الأولى من أيام الفقر ، بعدها فتح الله عليه واشترى بذلة و ربطة عنق .. الحقيقة أن البذلة وربطة العنق يمكن استئجارهما من عند (صلاح) مكوجى الشارع .. كما أن أكثر ستدويوهات التصوير لديها بذلة وربطة عنق ومنظار جاهز لالتقاط الصور ..
الفكرة هى أن الصورة قديمة جدا جدا ولم يكن مع المؤلف سواها حين طلبوا منه فى المؤسسة صورة حالا .. كى تبدأ الماكينات هديرها المخيف ، على كل حال ليس من المفترض أن يكون المؤلف جميلا أو قبيحا ومهما بلغ قبحه فلن يكون مثل (دستويفسكى) الذى يتمنى المؤلف لو فقد كل شئ وكتب صفحة واحدة مثله .. الفكرة فى نشر صورة المؤلف عامة هى أنه يساعد على تخيل صاحب هذه الأفكار ووضعه فى اطاره الصحيح فى الذهن ( ذكى - أحمق - مدع - منافق - بارع - ضيق الأفق ) .... ))

(( .. أفضل النوم تحت عجلات قطار عن كتابة خطاب .. هذا غريب لكنه صحيح .. ))

(( .. لم تجعلني زوجتي أتجه لكتابة الرعب بالتأكيد !!.. أحمد الله أن بيتي هادئ وحياتي الأسرية لا بأس بها .. انتمائي لطفليّ عال جداً، وأعتقد انهما الشيء الوحيد الذي يستحق الكفاح من أجله .. رأيي أن الهدف الأسمى الخفي والمعلن للحياة هو أن يجيء للعالم أطفال أفضل منك أنت .. ))

(( .. أيضاً لم يجعلني أبي اتجه لكتابة الرعب !.. كان رجلاً مثقفاً علم نفسه بنفسه وأنا مدين له بنشأتي في بيت يعشق الكلمة ويعرف أهمية الكتاب.. كان أبي رجلاً راقياً أشبه بلورد بريطاني وبالنسبة له كنت أنا طبعاً شيئاً مبعثراً مضطرب الثياب والأفكار .. وكان مدير شركة محترماً من عصر كان مديرو الشركات فيه يعيشون من اليد إلى الفم، ويموتون دون أن يتركوا لأولادهم ميراثًا إلا التربية الحسنة ..ومئات الكتب في المكتبة طبعاً.. ودعني أقل بصراحة إنني ما كنت أقدر على إنفاق كل هذه الثروة في شراء الكتب التي كبرت لأجدها عندي بالفعل .. ))


(( .. المؤلف يؤمن بالفنون جميعا .. حتى أغنية ( السح دح ) - كمثال ذكرته - لها مقاييسها الخاصة ومعايير جودة أو رداءة خاصة بها .. ))

(( .. أنا قارئ جيد جدا لقصصى .. وأستمتع بها أيضا .. ))

(( .. ما لم يتم غزو الدراما والسينما سأعتبر نفسى لم أحقق كل ما أردته .. ))

(( .. لا أكره الخيال العلمى خاصة حين يأتى من (برادبورى) و (أريموف) و(نهاد شريف) .. لكننى أكره الخيال العلمى الزائف الملئ بسيوف الليزر والمكوكات والامبراطوريات الشريرة ... ))

(( ..أنا أكبر لص عناوين
أفلام أجنبية وأسماء شخصيات أجنبية .. لسوف تجد أسماء أكثر أبطالي في الأدب العالمي
.. لا يضايقني هذا ما دمت لا أستعمل إلا حبكة أصلية أما الاسماء فأجدها أحياناً
مثيرة غريبة فاستعملها .. )) ..

(( .. أسطورة آكل البشر .. لأنني كتبتها وأنا أعيش وحدي تماماً.. وبالفعل جاءني زائر غريب الأطوار في الثانية صباحاً ليسألني عن شيء تافه .. في هذه الليلة بالذات بدأت كتابة القصة .. طبعاً ما زلت لا أرتاح لقراءة (الجاثوم) و(الكلمات السبع) ليلاً حتى الآن .. ))


(( .. أجيد إظهار الأشياء كأنها موجودة فعلاً ويبدو أنني نصاب بالسليقة .. ))

(( .. في الحقيقة أنا عدو الشات ما لم يكن بشكل جماعي كما نفعل الآن ... أراه مضيعة للوقت بلا حدود .. ))

(( .. أعشق من الصحابة الكرام عمر بن الخطاب رضي الله عنه .. لأنه رجل يكره الإدعاء ويفعل اكثر مما يتكلم .. ))

(( .. ولا ينسى المؤلف يوم ذهب ليقابل (حمدى مصطفى) فى يوم من أيام فبراير حاملا خمسين ورقة فلوسكاب ليقول له : لماذا لا تجرب سلسلة رعب يكون بطلها أستاذ جامعة عجوز ؟ لو كان (حمدى مصطفى) شخصا آخر أو كان من آلهة الأوليمب لما كنت تقرأ هذه السطور الآن ، ولما سمع أحد عن (رفعت اسماعيل) .. ))

(( .. معلوماتي عن كرة القدم هي معلومات خالتي عن اللغة اليابانية .. ))

(( .. كنت طيلة حياتي أعشق السينما وأراها الشكل النهائي الأسمى للفنون .. ربما كتبت ورسمت لأنني لا أملك كاميرا سينمائية .. ))


(( .. من الواضح طبعاً أنني لست من المحافظين .. أحاول أن أكون جيداً والله أعلم بنجاحي أو فشلي في ذلك .. ))

(( .. الحقيقة أنني مولع (بسيد قطب) بشكل مزمن .. أحببت كتابات (وحيد الدين خان)
و(الغزالي) .. لكني ألف وأدور وأعود إلى (سيد قطب) .. ))

(( .. أما النقاد فأحمد الله انهم لا يهتمون بي فأنا اعلم أن منهم من ينام سعيدا هانئا عندما يعرف انه تسبب في أن يتوقف أحد الكتاب عن الكتابة ..! من النادر أن تجد ناقداً عادلاً ومنصفاً يكفي أن أحد النقاد عندما سألوه عن كتابات الشباب الحالية أجاب بأنه غير متابع لكتابات الشباب أصلا ..! عموما يكفيني أن الكاتب الكبير (صنع الله إبراهيم) قال انه متابع جيد( لأحمد خالد توفيق) ويستمتع جدا بكتاباته.. ))

(( .. بالطبع مثلي كمثل أي كائن ارضي محترم أخاف من زوجتي ..! ))

(( .. أنا أستمتع بكتاباتي وأجدها مسلية لكني ناقد خطير لنفسي ز.. أحياناً أعيد قراءة القصة وأقول: يا لك من أحمق .. كان يجب أن يقول فلان كذا .. كان يجب أن يحدث كذا ... لهذا أرحم نفسي أحياناً ولا أعاود قراءة ما نشر .. لأني أسوأ وأقسى ناقد لنفسي ))

(( .. لماذا أكتب لأقرأ ما أكتبه ؟؟!! .. كنت أنا نفسى موهبة شابة يوما ما ، ولو لم أنشر لكتبت - بالقصور الذاتى - عامين آخرين ثم نسيت الأمر برمته ( أرجو ألا يكون هذا لسوء حظكم ! ) .. ))

(( .. (متى ستموت وتريحنا ؟) .. الإجابة أن علم هذا عند الله .. بالمناسبة تذكرت ما كان يحدث في امتحانات الكلية ..يسألني الممتحن المتساهل: سل نفسك سؤالاً وأجب عليه ..فيشاء عقلي الباطن أن يخرج إلى السطح أصعب سؤال في المنهج .. السؤال الذي لا أعرف عن إجابته حرفاً .. ))




وعن نهجه فى الكتابة يقول ...

(( .. أحيانا أحب استعمال بعض الرعب المعوى فى القصص على سبيل كسر الملل .. لكن هذه ليست القاعدة .. ))

(( .. ان المؤلف يعشق النهايات المفتوحة ولو ترك له الحبل على الغارب لما كتب قصة واحدة الا ونهايتها مفتوحة .. لكنه عرف أن تسعين بالمائة من القراء لايحبونها فعدل ليجعل كل قصة من كل عشر ذات نهاية كهذه .. ))

(( .. ما هى أفضل قصصى ؟؟!!
لا أعرف .. أفضل قصصى لم أكتبها بعد .. وما زلت أشعر أننى هاو يجرب ويبحث عن الأسلوب الأفضل .. حاو لم يبتكر أفضل حيله بعد .. لص - لو سمحتم لى بالتعبير - لم يضرب ضربة العمر بعد .. لهذا أستمر .. ولهذا أعجز عن التلفظ بكلمات الوداع .. ))


(( .. أنت لن تسر كثيرا بالقصة التى تصف ( الرجل الذى يجرى مفتوح البطن متدلى العينين ويتعثر فى أحشائه ليمسك بها كلب مسعور ويمزقها ) .. حتى لو كتبت أنا هذا فسوف تمله بعد قليل ، وما تعلمته على كل حال هو أنه كلما صغر سن القارئ كلما قرأ القصة وهو ينوى ألا يخاف .. بينما يظل الرعب الموحى - رعب ( بو ) و ( ستوكر) - هو النوع الأرقى والأبعد عن أسلوب الخضات .. ))

(( .. لو كتبت فقط ما يحبه القارئ لصرت عاملا باليومية ولو كتبت فقط ما أحبه أنا لجازفت بأن أصير قارئى الوحيد .. لهذا أحاول الوصول الى معادلة وسيطة تروق لنا معا .. تروق للكاتب وقارئه فى الوقت ذاته .. ))

(( .. بخصوص التوقف حين ينبغى التوقف ، أرجو أن يهدينى الله فى اللحظة المناسبة ولا استمر لمجرد الاستمرار .. كما تعرف كنت أنوى التوقف عند الكتيب الخمسين لكن ما وراء الطبيعة ما زالت تحمل الاستمرار أكثر .. ما زالت هناك قصص لا بأس بها سأموت كمدا ان لم أحكها .. ))

(( .. كلما تقدم الكاتب فى الكتابة كلما أدرك أن هناك التزاما تجاه قرائه .. ))

(( .. (رفعت إسماعيل) هو خليط من ترسبات وشخصيات لا حصر لها، لكن جزءاً كبيراً منه هو أنا طبعاً.. طبعاً ما وراء الطبيعة من بنات أفكاري .. كنت أهوى قصص الرعب ولم أجد منها ما يكفي .. لهذا بدأت كتابتها ..! أنا أساساً تلميذ مخلص (لتشيكوف) وكاتب قصة قصيرة لكن لا أنشر أبداً.. إنها قصص متجهمة قاسية ساخرة لا أتوقع لها أي رواج لو غادرت درج مكتبي .. ))

(( .. يوجد دائما وقت للكتابة فاليوم يتكون من أربع وعشرين ساعة .. لايمكن أن نقضيها كلها فى الطب .. ))

(( ..هناك آيه في القرآن الكريم دوما في ذهني " أما الزبد فيذهب جفاء و أما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض" لا اعتقد أنني إذا قدمت رواية بها صراع بين الأبطال وضرب متبادل بينهم فقط سأكون قد أفدت القارئ بشيء ما .. ))

(( .. أما أسلوب ( القصة متعددة الرواة ) فأسلوب قديم ، أميل اليه كثيرا لأنه يستكشف كافة وجهات النظر ، ويعطى امكانات ساخرة لا بأس بها ، حين نرى مدى تباين آراء الناس حول موضوع واحد .. ثم انه يجعلك تعيش ذات التجربة مع كل أبطال القصة بدلا من سماع تجربة كل الأبطال من وجهة نظر الراوى وحده .. ))

(( .. أعترف أن النشر يعطي الأمر جدية .. لا تظل الأفكار مجرد أوهام في درجك ولكن تصير مسئولاً.. النشر يحيي جزءاً معيناً نائماً في عقلك .. وهذا الجزء يجمع بين الالتزام والإبداع .. ))


(( .. صحيح تماماً .. أنا من المتماهين مع أبطال الروايات التي أقرؤها، ويسعدني أن أعرف أن شخصاً يملك نفس مقوماتي في الحياة استطاع أن ينجو ويفعلها .. لم أتماه قط مع شخصية البارع العليم بكل شيء مثل (أرسين لوبين) و(جيمس بوند) و(روكامبول) و(بيري ميسون) .. هذه قصص كتبت للمرح لكنها لا تمت للأدب، ولا تترك وقعاً في نفسي .. من السهل أن يكون بطل القصة الاجتماعية أو النفسية عادياً مليئاً بالعيوب.. اللعبة الصعبة هنا أن تجعل بطل قصة المغامرة شخصاً عادياً مثلي ومثلك .. ))

(( .. صعب أن اكتب قصة رومانسية .. الرومانسية جزء من نسيج حياتنا .. جزء من الإحباط والطموح والمعاناة والشهوات .. الخ .... لا أؤمن بالرومانسية لمجرد الرومانسية .. ))

(( .. لست بلزاك كي أكتب على ورق أزرق وأضع وسادة حريرية تحت كتفي الأيسر.. و أنا أكتب في كل مكان وأي مكان .. أكتب على الورق أو الحاسب الآلي .. الحقيقة أن الأخير أراحني كثيراً وتسلط علي إلى حد أنني صرت أجد صعوبة في الإمساك بالقلم من جديد .. فقط ليكن كل هذا ليلاً .. وضع ألف خط تحت كلمة (ليلاً) هذه ..إن الأفكار كالأشباح تخرج من مكامنها ليلاً .. ))



(( .. هدفى من هذه السلسلة - يقصد ما وراء الطبيعة - ليس افزاع الشباب بل تشويقه ودفعه للتأمل والتفكير .. ))

(( .. هناك أساطير وجدتها حقيقية مائة فى المائة .. وأساطير وجدتها حقيقية خمسين فى المائة .. وأساطير لا أساس لها من الصحة .. (وهى تلك الاساطير التى تصطدم بالدين والعلم بشكل لا مفر منه ) .. ))

(( .. الحقيقة أن شعري كان أكثره عاطفياً لأن هذه هي طبيعة تلك الفترة .. ثم اكتشفت اختراعاًً اسمه أمل دنقل واختراعاً اسمه صلاح عبد الصبور، واختراعاً اسمه غازي القصيبي، فكففت عن خداع نفسي .. ))




أما عن أرائه فى الأدب بصفة عامة ..


(( .. أنا لم أتهم الأدب العربى بالتقصير فى مجال القصة .. اتهمته بالتقصير فى مجال القصة البوليسية أو قصة المغامرة .. لو انتزعت منه كتابات الأستاذ (محمود سالم) و د . (نبيل فاروق) و أ / (رءوف وصفى) فماذا يبقى ؟؟؟!! ... ))

(( .. الأدب الجيد قد يعلمنا الكثير عن الآخرين والحياة .. قد يمنحنا لحظات جميلة من الراحة بعيدا عن المشاكل ، وحين نفرغ منه نكون قد صرنا أفضل وصرنا أكثر استعدادا لمواجهة الواقع .. ))

(( .. الأدب افراز لا حيلة لنا فيه ، لكن من السهل أن يجف لو قررنا ذلك .. ))

أدهووم الأمير
23-08-2004, 07:49 PM
والآن لنرى رأى المؤلف العبقرى دكتور (أحمد خالد توفيق) فى رأى الأستاذ الأسطورة الدكتور (نبيل فاروق) ..


(( .. كون دكتور( نبيل فاروق) يكتب ست سلاسل يعنى أنه جدير بموسوعة (جينيس) .. ))

(( .. ان دكتور( نبيل) هو صاحب الفضل فى خروج هذه السلسلة الى النور - يقصد ما وراء الطبيعة - وهو أول من تحمس لها حين تشكك الجميع .. ونحن صديقان وتخرجنا فى ذات الكلية .. أنا أهوى كتاباته بالتأكيد لكن عالمينا يختلفان واهتماماتنا تتباين .. وهذا فى صالح العمل دون شك .. ))

(( .. لقد أبدع الدكتور (نبيل فاروق) مئات الأفكار حتى صار علينا أن نحيط أعماله بسور خاص .. الحقيقة أن أعماله من الأمثلة النادرة لأدب المغامرة المكتوبة بالعربية أصلا .. انه قد كتب أكثر من خمسمائة عنوان وكتب فى كل الموضوعات تقريبا .. وعلى كتاباته تربت أجيال عدة من قارئى العربية وشكلت وجدانهم .. الحقيقة أنه شديد الاهمية الى حد لا يوصف .. (دستويفسكى) نفسه لم يؤثر فى كل هذا العدد من القراء خاصة فى سن الشباب حيث التكوين الأول للطين اللين .. والملاحظة الصادقة هى أن كل شاب يجرب الكتابة يبدأ بتقليد أسلوب د . (نبيل فاروق) المميز .. المميز جدا .. ))

(( .. عبير ستقابل (أدهم صبرى) و(نور الدين) حتما لكن بعد استئذان د. (نبيل فاروق) طبعا كى لا يحطم أنف المؤلف .. ))

(( .. ان توارد الخواطر يحدث أكثر مما تظن .. ثم ان دكتور (نبيل) يكتب قبل المؤلف بعشر سنوات فى كل المواضيع تقريبا .. ومن المحتم أن يكون سبقه فى التنقيب فى ذات المناجم .. ))



أما عندما يتكلم الدكتور (أحمد) فى السياسة فنراه يقول ...

(( .. لا أحد يستطيع ألا يفكر في السياسة اليوم .. إنها تقتحم غرفة نومك ومكتبك .. لذا لا احاول الكلام في السياسة .. السياسة هي التي تأتي لي ... ))


(( .. أنا شديد الحماس للزعيم عبد الناصر لكن لم ينكر أحد ـ حتى الكاتب الكبير(محمد حسنين هيكل) ـ أن جهاز المخابرات كانت له سلطات غير محدودة وبالتالي كانت له تجاوزاته .. ))

(( .. وضع إسرائيل خطأ .. ورم سرطاني مزروع وسط جسد لا يقبله .. هذا الوضع لا يمكن أن يستمر للأبد حتى لو كان الجسد مريضاً... ))

(( .. الحل في رأيي ـ وهو رأي كاتب وليس منظراً سياسياً ـ أن استمرار الانتفاضة هو الحل .. فعلأً اقتصادهم ينهار باستمرار .. بنوا سوراً حول أنفسهم مكررين عقدة (الماسادا)... الهجرة تتضمن أسماء لامعة جداً عندهم .. إسرائيل تتآكل يا شباب ... ))

(( .. الفكر العربي نفسه مبرمج بشكل خطأ... أنا محبط بعنف لأني أرى الحماس والبدايات الجديدة منذ عام 1962 حتى اليوم .. ثم إنني رأيت كيف يمكن أن يهزم الإسرائيليون ويبكون أمام الصحافة العالمية .. لهذا خيبة أملي لا حد لها .. لقد ضاع الطريق في لحظة ما عام 1977 .. ))

(( .. ليس الكلام فى السياسة من دأبى وأكره أن أستغل هذا المنبر لشئ آخر غير امتاعكم ، لكنى أنتهز الفرصة كى أذكركم بالمقاطعة .. ألاحظ أنها فترت نوعا .. فنحن العرب قوم سريعو النسيان قصيرو النفس وأعداؤنا يعرفون هذا ويراهنون عليه .. ولكن القضية أكبر من هذا .. انها آخر معركة وجود نخوضها ولو خسرناها لانتهينا مثل (السلت) .. من يسمع عن قبائل (السلت) الآن ؟؟! ..
هم لا يبالون بنا ويعتبروننا دجاجا .. المطلوب من الفلسطينى أن يموت فى تحضر وتهذيب وبلا ضوضاء .. بينما أى دجاجة تحترم نفسها لا تقبل أن تذبح دون أن تملأ الدنيا صراخا .. ان المقاطعة سلاح متحضر لايمكن الحجلا عليه وقد استخدمه (غاندى) بنجاح .. ثم هو حرية شخصية .. لن ألوم من لا يستطيع التوقف عن شرب دماء (محمد الدرة) ممزوجة بالصودا ، ومن يرد أن يرتاد تلك المطاعم ليلتهم لحم (ايمان حجو) فى شطائر فليفعل .. فقط كى يشعر بأنه فتى العصر وأنه يعيش كما يعيش السادة المتحضرون فى مانهاتن .. كل واحد حر .. أنا فقط أذكر .. ))

(( .. لقد أحدثت المقاطعة أثرا واضحا يظهر فى الأرقام على الانترنت .. برغم أنها مازالت مقاطعة مترددة خجولة ( مائعة ) .. وخطر المقاطعة هو أننى
قد يقهرنى السلاح لكن لا توجد قوة على الأرض ترغمنى على شرب هذا المشروب الغازى أو ذاك الفقير قد يمتنع عن شرب تلك الزجاجة .. والغنى قد يمتنع عن شراء تلك السيارة .. فقط لو شعر الجميع بهذا لتعاون الجميع .. أعتقد فى حالتنا أن هذه أول سابقة تاريخية تدفع فيها الضحية بحماسة ثمن السكين الذى تذبح به ... ))

(( .. لا أريد أن أكون بالغ التشاؤم، لكني في الواقع لا أرى بصيص أمل في الجيل الحالي .. لقد تورط جيلي في أخطاء لم يكن له ذنب فيها، ولم يكن له أي دور في الاختيار ..والآن (لما حانت ساعة الطعان .. لما تخاذل الرماة والكماة والفرسان دعيت للمبارزة .. أنا الذي ما ذقت لحم الضان .. أنا الذي أقصيت عن مجالس الفتيان .. أدعى إلى الموت ولم أدع إلى المجالسة).. هذه هي الحقيقة وقد تورطنا كثيراً جداً في المستنقع الصهيوني الأمريكي الانفتاحي حتى أنني أشك في وجود خلاص.. رهاني على أبناء الجيل الذي يقرأ هذه الكلمات، ورهاني على الشباب الذي لم يتلوث بعد، والذي فتح عينيه على العالم واستوعب أكثر منا بمراحل، وفهم قواعد اللعبة قبل أن نفهمها نحن .. ))


وعندما سئل الدكتور عن رأيه فى شائعة ظهور صورة شيطان عند انهيار مبنى التجارة العالمى أجاب ..
(( .. لماذا لم يظهر الشيطان فوق سماء صبرا وشاتيلا ولماذا لم يظهر فوق مخيم قانا ؟ ولماذا لم يره أحد بعد بحر البقر ؟.
أعتقد أن الأمر محاولة إمريكية لإعطاء المأساة بعداً دينياً . وعلى كل حال أنا أستطيع أن أعرض عليك 800 صورة من الدخان المحترق.. بعضها تظهر صورة ملائكة تضحك ! .. ))


(( .. أرجو أن أوضح شيئاً.. ما حدث في أمريكا مأساة وقتل لأبرياء .. وما حدث في فلسطين نفس الشيء .. لكن مدنييهم ليسوا أغلى ثمناً من مدنيينا .. ))

وعند سؤاله عن رأيه فى أن العرب أو المسلمون هم من قاموا بالأحداث الأخيرة فى الولايات المتحدة أجاب ..
(( ..لا أعتقد .. طبعاً أنا أتكلم من خارج الأحداث .. لا أعتقد أنهم يستطيعون، وأعتقد أنه بعد عشرين عاماً سنقرأ كتاباً للصحفي الأمريكي جيمي فلان.. يقول إن الحادث كان تواطئاً مريعاً بين الموساد والمافيا والمخابرات المركزية .. ربما ضللوا شباباً استشهاديين لقيادة الطائرة، لأن من يقتل نفسه يصعب أن يكون عميلاً.. على كل حال لا أحسبني سأعرف الحقيقة في حياتي .. ))



وعن روايات مصرية للجيب يقول ....

( ( ..الأبطال في قصصنا مهذبون محترمون لا يشربون الخمر ويواظبون على الصلاة وتعاملهم مع مشاكل الحياة هو التعامل المتوقع من شخص متدين. كما قلت سابقاً كتاب (الفن الإسلامي) لـ (محمد قطب) أثر في كثيراً جداً، حين قال إن الفن الإسلامي لا يعني الجهامة .. هناك قصص لمحمود تيمور وقصائد عاطفية لطاغور أوردها المؤلف، وتساءل: ما الشيء الذي يتنافى مع الإسلام في هذه النماذج ؟.. كل ما يهذب النفس ويعلمها المزيد عن علاقتها بالكون والآخرين من دون إسفاف يصلح كي يكون فناً إسلاميا .. ))

(( .. يمكنك أن تعتبر أن قصص المؤسسة نوع من التسلية المنزلية التى يمكن لأى فرد فى الأسرة أن يقرأها .. هذا اتفاق غير مكتوب .. ))

(( .. ان روايات مصرية للجيب حريصة على طابعها الأسرى بل تفخر به كذلك .. يجب ألا يغضب الأب لو وجدها مع ابنه ولا يغتاظ الأخ لو وجدها مع أخته ، لا ينطبق هذا فقط على ما هو مشين أخلاقيا ، بل كل ما هو شنيع أو ذو طابع إلحادى .. ))


وعندما اشتكى له البعض من مظهر الروايات التى تبدو ككقصص أطفال قال ..
(( .. فى الحقيقة أنا نفسى لا أخجل من حمل مجلات (ميكى) ذاتها ما دامت المتعة البريئة هى اسم اللعبة .. نحمد الله على أننا لا نحمل زجاجة ويسكى أو مجلات (بورنو) .. ))

(( .. أولا : أعتقد أن سلاسلنا تخاطب سنا أكبر من الأطفال .. ثانيا : لا أعتقد ان قراءة كتب الأطفال جريمة وأنا مازلت أستمتع حقا بمغمرات (ميكى ماوس) وأعتبرها دفقات من السعادة البريئة .. ثالثا : آخر من سينظر لك هذه النظرات هو البائع لأنه لا يهمه سوى البيع ... ))

(( .. أعتقد أن قيمة ما يقرؤه المرء تنبع من مدى استفادته أو استمتاعه دون تنازلات .. وانا شخصيا ما زلت أقرأ كل ما نشره (ديزنى) من دون خجل .. لماذا أخجل ؟؟!! .. إن الفن الراقى قد يتخذ أشكالا غير مألوفة .. وعلى كل حال أعتقد أن اصدارات المؤسسة تحظى بشعبية كبيرة فى الجامعات .. وفى النهاية .. الخطأ هو الخطأ والعيب هو العيب لكنا نعرفه ونميزه ونخافه .. فيما عدا هذا أنت حر فيما تقرؤه تماما .. ))



وعن البطل الروائى العربى المقدام (أدهم صبرى) .. بطل الدكتور (نبيل فاروق) .. يقول دكتور (أحمد) ...


(( .. ان (أدهم صبرى) شخصية متدينة تعيش بالمثل العليا .. انه من يتمنى كل منا أن يكونه لكنه لا يستطيع .. أما (جيمس بوند) فهو خنزير شهوانى .. وهو يلعب على وتر أن كثير من الناس يحملون ذات الشيطان فى أعماقهم لكنهم لا يجسرون على أن يكونوه .. فارق كبير بين من نتمنى أن نكونه وبين من لا نجسر على أن نكونه .. دعك من (أدهم) يداعب الحلم العربى بينما (جيمس بوند) يداعب الغرور البريطانى .. ورأيى أنه لو ظفر (أدهم صبرى) بمنتج ثقيل لا يبخل بشئ من طراز (بروكولى) لكانت أفلامه رائعة .. ))

(( .. عالم رجل المستحيل هو النموذج الرائد الوحيد لأدب الجاسوسية فى العربية لو استثنينا أعمالا معدودة للمرحوم (صالح مرسى) .. وعلى كل حال هناك كثيرون يقلدون رجل المستحيل الآن .. دعك ممن يسرقونه بالكامل ويكتفون بكتابة أسمائهم على الغلاف .. ))



وعن رأيه فى التعليم فى مصر يقول ..

(( .. لست خبيرا تربويا لكن التعليم فى مصر يحتاج الى وقفة كالتى وقفتها أمريكا مع نفسها فى الستينات ، حين أرسل السوفييت أول بشرى للفضاء هو (جاجارين) .. عندها بدأت أمريكا ثورة المناهج الشهيرة وعلمت تلاميذها كيف يبحثون ويستنتجون بدلا من أن يلعبوا دور ( الحمار الذى يحمل أسفارا ) .. ولهذا هبط الامريكان على القمر ولهذا صارت أمريكا هى أمريكا .. ولدينا والحمد لله خبراء تربويون ممتازون يمكن أن يحدثوا تلك الثورة خاصة وهم جميعا يعلمون الصواب فقط لو أن أحدا أصغى اليهم دون أن يتجاهلهم أو يعاقبهم .... ))



ويبدى الدكتور (أحمد) رأيه فى (جيمس بوند) قائلا ...

(( .. طبعا أكره (جيمس بوند) بشدة .. (أيان فلمنج) كاتب محدود الموهبة ولو كان يعمل فى المؤسسة لخرب المدير بيته .. فقط هو محظوظ استطاعت السينما واستطاع ممثل عظيم هو (شون كونرى) واستطاع منتج سخى هو (بروكولى) أن يصنعوا منه حلما .. ))

أدهووم الأمير
23-08-2004, 07:50 PM
والمقولات التالية للدكتور (أحمد) العبقرى مقولات خالدة لم أستطيع أن أضعها تحت أى تصنيف ولكن يكفينى أن تقرؤها وفقط ....

(( .. النقد البناء هو الذى يضع يدى على عيوبى ويعيد ثقتى بنفسى .. النقد الهدام هو من طراز ( إيه القرف ده ؟؟! ) .. هكذا .. بلا تفسيرات ولا اقتراحات ولا أى شئ ... ))

(( .. لماذا يجب استمرار ما وراء الطبيعة بعدى ؟؟!! ..
ولماذا يستمر (أدهم صبرى) بعد الدكتور (نبيل فاروق) أطال الله عمره ؟؟!! ..
وقتها ستكون هناك سلاسل أخرى ذات مستوى أفضل وأروع يكتبها الشباب الذين يقرؤن هذا الكلام الآن .. إن أفضل القصص لم تكتب بعد ... ))

(( .. هناك أطباء يكتبون للشباب - كما تقولين - مثل دكتور (نبيل فاروق) ومؤلف هذه السلسلة . لكن هذا لا يعنى أن طريق الطب يؤدى بالضرورة الى احتراف مهنة أخرى .. أحيانا يكون للهواية سلطانها الكاسح .. وعلى فكرة ما زال مؤلف هذه السلسلة يمارس الطب وهو متمسك به حقا .. ))

(( .. إن مشكلتنا هى أن الجميع يفتى فى الدين وبخاصة من لا يعرفون .. ))

(( .. دراسة الطب شاقة حقا ، ومن العسير أن يمارسها المرء ما لم يعشق الطب أو يجبر على عشقه ... ))

(( .. صعب أن تختلق آراء تختلف كلية عن آرائك .,.... ممكن تتظاهر بذلك بعض الوقت لكن في النهاية تطفو شخصيتك إلى السطح .. ))


(( .. أساطير كل شعب تنبع من بيئته .. ))

(( .. المشكلة أن الواحد منا فى مصر قد لا يقرأ الا كتابا واحدا فى حياته ، فلو كان هذا الكتاب يتطاول على الدين .. فماذا تكون النتيجة ؟؟!!.. ))

(( .. روضة الأفكار واسعة مليئة بالثمار والزهور .. فلماذا أترك كل هذا وأدس ذراعى حتى المعصم فى حفرة لا أدرى ما بها ؟؟!! .. ))

(( .. لا أجد شيئا غير طبيعى فى عشق الرعب .. أعتقد أنه فطرة .. وكل الاطفال يعشقون القصص المخيفة .. لاحظ الطفلة الرضيعة حين تدغدها أمها بأسنانها قائلة : سوف آكلك أكلا ! عندها تصرخ الطفلة رعبا ونشوة معا لاحظى وجوه النازلين من القطار الأفعوانى فى الملاهى والخارجين من بيت الأشباح .. ))

(( .. لا يخجل التلميذ من الاعتراف بأنه بدأ من احدى أفكار أستاذه .. ))

(( .. الكوابيس عالم ساحر رائع ، ومن شبه المستحيل نقله الى الورق .. ))

(( .. لست ضد الأنثى المدخنة .. أنا ضد الانسان المدخن أصلا والحقيقة أن التبغ يحفر لى قبرى وأنا عاجز .. لهذا أقول لكل كائن حى لا تبدأ أرجوك .. ))

(( .. البطولة ليست مقصورة على ذوى العضلات وذوات الفتنة .. والحلم مكفول للجميع .. ))

(( .. المراهق الذى يعتبر نفسه مراهقا ، قد وضع قدمه على أولى درجات النضج .. ))

(( .. الثقافة هى تفاعلك مع العالم وفهمك له فى ضوء كل ما قرأت .. الثقافة تختلف عن الذكاء .. وتختلف عن التعليم .. وتختلف عن سعة العلم .. ))

(( .. نحن جميعا نعمل فى عالم الخيال ونستخدم نفس المفردات صانعين منها جملا مختلفة .. ))

(( .. العالم ملئ بالأسرار الغامضة .. والسحر حقيقة لا شك فيها وقد أمرنا القرآن الكريم أن نستعيذ بالله من النفاثات فى العقد - وهن الساحرات - وهذا دليل مقنع على وجود أشياء لا ترى - بضم التاء - ولا تسمع ولا تشم ولا تحس .. ))

(( .. الكتابة نوع من التطهر النفسى لا شك فيه ، وأغلب كتاب الرعب يملكون مخاوف داخلية عتيدة .. ))

(( .. ( الانترنت ) جعل كل مكتبات الأرض موجودة فى غرفتك ، فقط لو انتصرت على حاجز اللغة .. ))

(( .. لا يجب أن يكون الكاتب الساخر ظريفا كشخصى والعكس صحيح .. ( كامل الشناوى ) ظريف الظرفاء كانت كتاباته تقطر ألما ، و ( صلاح جاهين ) و ( محمد عفيفى ) العظيم كانا فى الواقع أقرب للإكتئاب .. ))

(( .. الدراما المرئية بدأت فعلاً تزيح الكلمة المقروءة .. ))


(( .. الحياة ثرية جداً جداً بالشخصيات، وكل ما على المرء أن يصمت قليلاً ويراقب الناس من حوله.. المشكلة هي أن تصفي الشخصيات من الغرائب والتناقضات التي لا يمكن أن يصدقها أحد على الورق .. تأمل حولك الموظف المرتشي الحريص على أداء الفروض بحماس وعصبية، ولا يتهاون في هذه الأمور، كأنما الدين عبادات فحسب يؤديها بسرعة ثم يعود لأخذ الرشوة. تأمل الذي يحرص على الحمية، ولا يأكل إلا ربع رغيف على الغداء، وبعد الطعام يلتهم علبة حلوى كاملة .. تأمل الفتاة التي تغري الرجال طيلة الوقت فإذا تقرب منها واحد راحت تنعي الأخلاق وكيف يسيء الفتية فهم الصداقة .. نعم .. إن الحياة غصن مثقل بالشخصيات وكل ما عليك أن تقتطف بعضها، لكن لا تتحل بنفس جرأة الحياة .. إن شخصيات القصة يجب أن تكون أبسط وأدنى إلى اللون الأسود أو الأبيض.. ))

(( .. الإعلام المصري هو إعلام مدرسة النجاح الابتدائية على نطاق واسع .. كلمة السيد ناظر المدرسة .. كلمة السيد وكيل المدرسة .. بس .. المهم رضا الناظر ومدير المنطقة التعايمية .. ))

(( .. الغد هو المجهول .. هو ما لا نراه .. نفس الشيء ينطبق على الأنفاس التي تلمس عنقك من الخلف، وعلى الشخص الذي يتحرك في الصالة وأنت وحدك، وعلى الظلام .. المجهول هو اسم اللعبة .. ومن أجله اخترع الناس النار والمصابيح والأقفال والمصارف وبوليصة التأمين .. ))



خلاصة القول أن الدكتور أحمد خالد توفيق تتلخص شخصيته فى النقاط التالية ..

* ساخر لدرجة أننى من الممكن أن أشاهد فيلم كوميدى كامل دون أن أضحك .. ولكن من المستحيل أن أقرأ قصة ما للدكتور أحمد دون أن أقهقه ضاحكا ...

* بسيط ومتواضع للغاية وقد شهد بذلك كل من قابله ...

* أديب محترف يعرف جيدا ما يقول ويتفنن فى توصيل ما يريد للقارئ ..

* محبوب جدا جدا جدا جدا من جميع قرائه ....

* متدين وملتزم ويفخر بعروبته ويتجلى هذا واضحا فى رواياته ...

وفى ختام القول أرجو أن أكون قد أفدتكم وقدمت اليكم جديد ..
على الرغم من يقينى بأن كل ما قلته عن ذلك الرجل هى محاولة - بالتأكيد فاشلة - لإيفائه حقه ولكنى اجتهدت فى ذلك قدر استطاعتى ....
اجتهدت فى تعريف أسطورة فى عالم الأدب العربى ...
أسطورة اسمها ....
(( د. أحمد خالد توفيق ))

لأنه رجل طيب .. ولا أحد ينكر ذلك ..

إبراهيم عادل
12-09-2004, 07:42 AM
أدهووووووووووووووم .....


ولا أحمد .... لا فرق ......


أحب ذلك النوع من الوفــــاء .....

هل أدلك على تجربـــة مثيرة ، قد تكون مثرية :
www.aklamshabba.com
... جربه ..........

على طريقتك ، ممممممممممم ، ما الضرر ....


تحيااااااتي

أدهووم الأمير
12-09-2004, 11:02 AM
هههههههههههههه ..

أقلام شابة ؟؟!!!

فى البداية اشكرك بعنف لاهتمامك أخى الحالم ..

ولكنى أود أن أخبرك أننى أزور هذا الموقع باستمررااااار ..

وكل القائمين عليه اخوانى وأصدقائى ..

وبالمناسبة هناك أشياء كثيرة به تتعلق بالدكتور أحمد ..

وددت لو اسمع رأيك بالتقرير