PDA

View Full Version : كأنَّ البشرَ



zahya
24-08-2004, 05:23 PM
كأنَّ البشْرَ زارَ الأَرْضَ يوْمـــَــاً=وأهْدَانِيْ السَّعَادَة َوالوِئَامَا


وسَامَرَنِيْ بأحـــْـــــلام ٍ ترَاءَتْ=كَوَجْهِ البَدْرِ نُوَرَاً وابْتِسَامَا


تُدَاعِبُ خَاطِرِي سِراًوجَهْـــراً=وأسْمَع ُهَمْسَهَاعَذْبًاهُمَامَا


فَأرْسُمُ فَوْقَ جُنْحِ اللَّيْلِ فَجرَا= يُضِيْءُ ببَهْجَةٍ مِنْهُ الظَّلامَا


وأقْطُفُ مِنْ رِيَاضِ الخَيْرِ غُصْنَاً=لِكُلِّ النَّاسِ أحْملُهُ سَلامَا


وأنْشُرُ فِيْ رُبُوْعِ الزَّهْرِ عِطـْـرًا=بطِيْبِ الوِدِّ أنْسُجُهُ خِيَامَــا


وأمْسَحُ عَنْ عُيُوْنِ الطِّفْل ِدَمْعَا=فإِنَّ الطِّفْلَ يَبْكِيْهَا كِلامـَــا


وأعْطِيْ كِسْرَة ًمِنْ خُبْز ِيَوْمِيْ=إذَا لَمْ أعْطِ عَنْ كَرَمٍ طَعَامَا


وأعْفــُــوْ عـَـنْ أخٍ زَلاتِ قَلـــْـبٍ =فـَـلا شَرَاً أرَادَ ولا مــَلامَــا


وأنْزَعُ مـِـن ْصُدُوْرِ النَّاسِ غــِـلا ُ =وأبْعِد ُعَنْ تَقَارُبهِم ْخِصَامَا


فيَا أهْلــِــيْ ويَاسُكَّانَ أرْضِيْ=أليْسَ الخَيْر ُيَجْعَلُنَا كِرَامَــــــا


نَرَاهُ مُحَبَّبـــَـــــاً مِنَّـــــا ولَكـِــنْ=شَحِيْحَ النَّفْسِ يَحْسَبُهُ حُرَامَا


فيَمْنَعُ هَمسَةً مِنـــْـهُ بـــِـــــوِدِّ=وإنْ كَانَتْ لأوْلادٍ يَتــَــامَى


شعر


بنت البحر


يكفيكم فخراً فأحمد منكم***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن

آية95
24-08-2004, 05:29 PM
بنت البحر
أختي في الله
صاحبة السماحة والود
صاحبة الجود في المعاني والحروف

ماأحوجنا لنفوس كمثل نفسك
ماأحوجنا لوداد يتجدد مع مكارم الأخلاق

سلمت عزيزتي بهذا النبل

السياب
24-08-2004, 09:15 PM
مساؤك عطر

في قصيدة لها موسومة ب (( لن أبكي )) تقول فدوى طوقان :



أحبائي

مسحت عن الجفون ضبابة الدمع الرمادية

لالقاكم وفي عيني نور الحب والأيمان

بكم ، بالأرض ، بالأنسان

فواخجلي لو أني جئت القاكم

وجفني راعش مبلول

وقلبي يائس مخذول

وها أنا يا أحبائي هنا معكم

لأقبس منكمو جمره

لآخذ يا مصابيح الدجى من زيتكم قطرة

لمصباحي

وها أنا يا أحبائي

إلى يدكم أمد يدي

وعند رؤوسكم ألقي هنا رأسي

وأرفع جبهتي معكم إلى الشمس

وها أنتم كصخر جبالنا قوة

وها أنتم كزهر بلادنا الحلوة

فكيف الجرح يسحقني

وكيف اليأس يسحقني

وكيف أمامكم أبكي

يمينا بعد هذا اليوم لن أبكي.





zahya ، جميل ان نحمل بين أضلاعنا كل هذا الود والخير والأماني الطيبة ، ورائع جدا ان نتصف بهكذا صفات ، لكن تلك تبقى أماني ، والمدينة الفاضلة لن تأتي البته ، تشبثي بالأمل ربما يأتي كقوس قزح لكنه لايبقى طويلا وسرعان مايرحل ، سرني ان اتوقف هنا في صفحتك ، دمت بود وطاب مساؤك.

zahya
25-08-2004, 02:21 PM
الفاضلةآية 95

ماأجمل هذا الصباح بمرورك من هنا

دمت بنقاء

أختك

بنت البحر

zahya
26-08-2004, 07:45 PM
بعد ماتفضَّلت به أخي الفاضل السَّياب من عذوبة الكلم

ونضارة الفكر لايسعني إلا أن أشكرك

دمت بنقاء

أختك

بنت البحر

محمد فارس
27-08-2004, 02:18 AM
بنت البحر
ماشاءالله
متألقة فعلا ومااجمل هذه الكلمات

تحياتى

ward888
27-08-2004, 02:53 AM
أهذه في المدينة الفاضلة ؟
أم وهم وسراب ؟
ماأعظم السلام في كل حالاته
وماأعذب الكلمة الطيبة في زمن الشح
وماألذ البشارة وهي تغوص في أحشاء الألم والبؤس

إذن لازالت أمتي بخير
مادام قلبها بخير وفي خير


غاليتي الرائعة زاهية
لاحرم ربي قلبك من الإطئنان واستشعار لحظاته
ولا حرم ربي روحك من الإنتشاء بين نسمات فجر صداح يصدح به بلبل الصباح بتفاؤل البشارة هذه .


زاهية
ياهلا بك ومرحباً
بمثلك يازاهية نستبشر
وبمثلك ينتعش الساخر

جل تحيتي وتقديري
أختك ورد:)

zahya
27-08-2004, 07:11 AM
الأخ الفاضل محمد فارس

أهلاً بك وشكراً لما تفضَّلت به

أختك

بنت البحر

عبدالرحمن الخلف
27-08-2004, 03:51 PM
الأخت بنت البحر

حيهلا بك في أفياء الساخر

سلسة مفرداتك .. عذبة صورك .. وجدت ضبطاً وربطاً في المبنى صاحبه فكرة سامية في المعنى ..

الصور والتراكيب لابأس بها .. ويميزها الوضوح وهذه ميزة بالمناسبة وليست عيباً كما يُظَن ..

وقفت مع قولك :

وأمْسَحُ عَنْ عُيُوْنِ الطِّفْل ِدَمْعَا=فإِنَّ الطِّفْلَ يَبْكِيْهَا كِلامـَــا

وهو أميز بيتٍ في القصيده ومع ذلك لا أدري على ماذا يعود الضمير في الفعل يبكيها وهل هو يُبكيها أم يَبكيها

والكِلام هي الجروح فهل الطفل يبكي جروحاً ؟ أم تبكيه الجروح ؟ الصورة غير واضحة لدي ..

فهلاّ أوضحت ..


أرى أن أفياء كسبت شاعرة مُجيدة ..

وفقك الله ورعاك ..

ونسخة للروائع ,,



جناح

(سلام)
27-08-2004, 06:02 PM
فعلاً رائع

قلم يستحق الإشادة

كوني بخير
سلام

ابو طيف
28-08-2004, 01:15 AM
هلا بك بنت البحر

رااااااااااائعه

احترامي وتقديري

==

zahya
28-08-2004, 11:50 AM
الأخت الفاضلة ward888

ماألطف نسائم بوحك العذب


التي عبقت بالصِّدق وفاحت بالرجاء


جزيت الجنة أخية


أختك


بنت البحر


يكفيكم فخراً فأحمد منكم***وكفى به نسباً لعزِّ المؤمن

zahya
28-08-2004, 09:35 PM
الأح الفاضل جناح


شكراً لهذا المرور الطيب


فإنَّ الطفلَ يبكيها كلاما==أي الدموع


نعم وليس الطفل وحده من يبكي الدموع جراحاً بل نحن جميعاً نشاركه البكاء فلم يعد الدمع ماءً ولا المبكي عليه إنسانا
فجراحنا تنزفها العيون في عصر ضاعت هويته وامتطى صهوة قيادته أناس لاصلة لهم بعالم الإنسان إلا اسمه


فكم أود أن أمسح الدموع التي هي الجراح المؤلمة التي تعمي العيون0


الضمير في يَبكيها يعود إلى- دمعاً -وربما لوأنني قلت-- يبكيه-- لكان أكثر وضوحاً لأن الدمع مفرد


دمت بخير أخي الفاضل


أختك


بنت البحر

zahya
28-08-2004, 09:38 PM
الأخ الفاضل سلام


شكرالله لك وأثابك الجنة


أختك


بنت البحر

zahya
30-08-2004, 02:00 PM
أخي الفاضل أبو طيف

أهلاً بك أخاً كريماً

جزيت الجنة

أختك

بنت البحر