PDA

View Full Version : حينما تأخذ الكلمات طابع واقعي ... مهم مهم مهم للقراءة



فادي عاصلة
24-08-2004, 06:29 PM
إلى ذاك الواقف عند حدود الجرح ، إلى ذاك الذي يبدل كل بسمته كي يكفكف دموع الغير ويضيء في الليل المدلهم شمعة ...
هو الآن يقرأ بيننا ، عضو في منتديات الساخر ، كاتب فلسطيني لم يتجاوز العشرين ، له رعشة المآساة ، ورشفة الحقيقة ، له حضوره القوي وله قوته الحاضرة ...
هو الآن يكتب مقالاته في أفياء ... وما زال يكتب ... وها انا من حيث يكتب اكتب له هذه التحية للكلمات التي كتبها فأخذت طابعاً واقعياً ...
في الأمس ظهر على مسرح في منتزه الاحلام وجسد قضية الوطن وقضية الشاب الفلسطيني في الداخل بين سدان الاحتلال ومطرقة التمييز وضياع الهوية ...
ثم جسد صرخة الأسرى فكان له شرف قيادة وفد التضامن الشبابي الاوروبي للتضامن مع قضية الاسرى ، وكان له شرف عرافة خيمة الاعتصام في الجليل ، كان له شرف نثر قصائد على مسرح الخيمة ، وكان له شرف المبيت مع الوفد خارج القرية ...
وكان له شرف الطرد من البيت لسبب بسيطة تضامنه مع قضية وطعنة تسمى فلسطين ، أربع وسبعون صفحة تلقى على وجهه من والده لأنه كتب لفلسطيبن وجسد القضية وناضل ، أربع وسبعون صفعة لأنه قاوم ولأنه أبى ان يستعمل فمه لمضغ الطعام بل استعمله للحرية للكلام ...
أربع وسبعون صفعة من والده لأنه اختار طريق النضال ، ثم اختار طريق الجوع ...
هو الآن يعمل ويعمل وينام ليلاً في العراء يعمل كي يتلقى راتبه آخر الشهر وما زال ينتظر آخر الشهر كي ينام في آمن ، ما زال الجوع يطرق أمعائه ، حين دخل معركة الأمعاء الخاوية كرفاقه الأسرى وليس غريباً أنه تلقى أربع وسبعون طعنة ، وفي قلبه سبعة آلاف واربع مائة طعنة بعدد أسرى الحرية ...
أخوتي في منتديات الساخر ... إلى هذا الكاتب الفلسطيني الحر الذي لم يتجاوز بعد العشرين أرسل له تحية بطولية صامدة باسم كلماته الذي أخذت كابعاً واقعياً وكان كاتباً فاعلاً ...
اليه أهدي كل كلماتي وأقول له كل القصائد تحني الجبني ، فلا تحزن فالموت بين دفتي كتاب او بين دفتي وطن أشرف موت ...
وفرق كبير بين المنافي التي تتجول بها وبين منافي غيرك ...
إلى هذا الكاتب الفلسطيني الذي ما زال يتنقل باحثا عن مكان يقضي فيه ليلتى وعن قصاصة ورق يكتب عليها كلمته ، إليه أينما كان اقول له كل بيت هو بيتك وكل صدورنا معلقات كي تكتب كلماتك ايها الفارس الجليل وايها الفلسطيني الجليل ...

زعروره
24-08-2004, 08:35 PM
فادي عاصله
كلما قرأت اسمك اتذكر "أسيل" ابن بلدك
ذهب في ريعان الشباب هو وغيره من شباب الوطن الغالي
أذكر البطوف
"يوم الارض"
الصمود
النضال
شكرا لأنك هنا
على فكره هل كنت في الاعتصام الذي كان بسجن مجيدو ؟؟؟؟؟؟

السياب
24-08-2004, 09:44 PM
يقول نزار في قصيدة مهداة لشعراء الأرض المحتلة:




شعراء الأرض المحتلة

يا من أوراق دفاتركم

بالدمع مغمسة والطين

يا من نبرات حناجركم

تشبه حشرجة المشنوقين

يامن الوان محابركم

تبدو كرقاب المذبوحين

نتعلم منكم منذ سنين

نحن الشعراء المهزومين

نحن الغرباء عن التاريخ

وعن أحزان المحزونين

نتعلم منكم

كيف الحرف يكون له شكل السكين

شعراء الأرض المحتلة

يا أجمل طير يأتينا من ليل الأسر

يا حزنا شفاف العينين

نقيا مثل صلاة الفجر

يا شجر الورد النابت من أحشاء الجمر

يا مطرا يسقط ..

رغم الظلم

ورغم القهر ..

نتعلم منكم ..

كيف يغني الغارق من أعماق البئر

نتعلم ..

كيف يسير على قدميه القبر

نتعلم كيف يكون الشعر

فلدينا قد مات الشعراء

ومات الشعر .





ايها الصديق فادي ، سرني جدا توقفي هنا ، الوطن يطلب والرائع فيكم يا أهلنا في فلسطين انكم تلبون ندائه ، شكرا لأنكم والعراقيين تزيدون إيماني بالأمة ، شكرا لأنكم تسطرون ملاحم المجد والخلود ، شكرا لأنكم تعرون العالم المتبجح بحقوق الأنسان والعدل ، وتحية إجلال لكل أسرى الأمة في العراق وفلسطين ، فك الله قيدهم بصمودكم وصمودهم ، شكرا لكل حجر بين أيدي الطفولة ، قبلة لصوت الرصاص في الفلوجة والنجف ، شكرا لأنك هنا بيننا حرفا وروح ، خجلا منك ومن كل طفل فلسطيني ، عزائي انني لا أملك الى ان احبكم وادعو لكم بالنصر ، طاب مساؤكم يا أهلنا في فلسطين .

فادي عاصلة
25-08-2004, 12:14 PM
يكفيني شرفاً أني ما زلت حاملاً قلمي ...
الأخ زعرورة أنا لم اكن في الاعتصام ، وذلك لاني كنت مرافقاً لوفد تضامن أوروبي من اسبانيا وفرنسا واليونان وقد أحضرتهم لعرابة لخيمة الاعتصام واقمنا برنامج مميز ... ثانياً انا من المنظمين في خيمة الاعتصام ولا استطيع انا اعتصم في الخيمة وفي سجن مجيدو في ذات الوقت ...
أختي زعرورة أينما وجد النضال أكون ، واينما وجد بقايا وطن اكون ، سواء جسدياً أو قلبياً فأنا احلق في كل شطر وفي كل جرح ...
أنا ادعوك لخيمة الاعتصام في عرابة لدينا اليوم محاضرة عن التأثير النفسي للسجناء والفراغ الذي يتركونه في غيابهم ، غداً لدينا امسية ثقافية ، ولدينا برنامج كامل ، لدي اليوم وفد من مهاجري فلسطين في ايطاليا وسوف يزورني في البيت وسآخذهم لنشارك في الاعتصام ...
أختي زعرورة نرحب بك في عرابة ، خيمة الاعتصام مفتوحة ليل نهار ، حتى نهاية الاضراب ، ولن نأكل ما دام أسير مضرب عن الطعام ... النصرة للأمعاء الخاوية ، الجوع ولا الركوع ...

محبة السلام
25-08-2004, 12:42 PM
الأخ فادي بارك الله فيكم وشد أزركم وكان عوناً لكم على أعدائكم وأعدائنا

أحيي نضالكم ضد هؤلاء الأوغاد وأدعو الله أن يكتب لكم النصر عما قريب

خالص احترامي لكل الشعب الفلسطيني الصامد