PDA

View Full Version : نضال الارغفة - انا اكتب فمن يقرأ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



فادي عاصلة
25-08-2004, 01:26 PM
إلى كل المناضلين والمقاومين الشرفاء ، إلى كل الصامدين والواقفين على حدود الجرح ، إلى الذين يمضغون البؤس ويرتشفون الهم مع فنجان القهوة الصباحي إن تسنى لهم أن يشربوه ، إلى كل الذين يستفيقون قبل أن تستفيق الشمس ، ويعودون بعد غيابها ، إلى كل الذين يحفظون خرائط مآستهم أكثر من خرائط وطنهم ، إلى كل الذين يبنون ويصنعون الحياة ببساطتهم ، إلى الذين يذوبون كالشمعة ليضيئو دروب أطفالهم ، إلى الذين يخرجو لنضالهم ويصارعوا ضيق الحال لسد رمق اطفالهم ، إليهم أينما كانوا ، وفي أي أرض ، اليهم تحية بطولية أبية وانحاءة جبين وقبلة اطبعها على أيدهم الخشنة ...
هذا ليس نص لاحدى فصائل المقاومة ، وانما هو تحية تقدير لكل العاملين الذين يرصفون بسواعدهم المتمزقة جدارية ايامنا ...
كان لا بد أن أحييهم ، فليس النضال ان تكتب لفلسطين قصيدة في النهار ، وقصيدة في المساء ، وتسهر في فتوش "مقهى بحيفا" ، وتنام في الجراندنيو"فندق في الناصرة" او في خمسة نجوم والوطن ينام في خمس هموم ...
كان لا بد لاحد ان يتكلم عن هذه القضية ، ان يتكلم باسم الطبقات المسحوقة المستغلة ، باسم السواعد الواثقة ، باسم الاجساد الهزيلة ، باسم الطبقة التي تنتهك حقوقها في " معسكرات الابادة " سواء في مصنع الخالصة ( كريات شمونة ) او في مصانع بيسان حيث تمتص طاقات الاجساد وتداس كل الكرامات ، كان لا بد لشخص يحترم مهنة الكتابة ان يكتب عن هذه الامور ، عن المناضلين المهمشين ...
كان لا بد ان احكي ، حين رأيت ذاك المشغل العربي ينهال ضرباً على شاب في الثامنة عشرة من عمره يعمل كي يكمل تعليمه ، بحجة انه يعمل بالتصوير البطيء ، هذا الشاب بكل كرامته وجبروته ، بكل عنفوان الشباب اضطر للصمت لانه كان يجب ان يعمل ، كي يكمل طريقه ، لكن كل ما تعلمه خلال ثمانية عشر عام عن طبيعة الانسان الخيرة ، عن رغد الحياة والدروب المعبدة قد محي منذ اول صفعة تلاقها حين انسته كل التربية التي سخر منها وسخر من نفسه وسخر من كل من يتشدق باسم فلسفة الحياة ...
هذا مثال صغير يمثل مجتمع باكمله ، فمصانع بيسان ومحارق القدرات والطاقات تعرف اكثر مني كم شاب ضرب هناك وكم عامل عومل كما يعامل اطفال الروضة بالعقاب ، وفي النهاية مشغلنا الموقر بكل رجولته ، خاصة أنه من النوع " اللي ما بحب العوج " ينهال ضرباً على فتاة في العشرين تعمل لسبب بسيط انها يتيمة فقدت والدها معيل اخوتها الصغير ، لكن السبب ليس خطئاً منها سوى انها حاولت الحفاظ على شرفها حين اراد ان يستغلها كي يقضي شهوته الجرثومية التي يخجل منها الحيوان ، فتشتكيه لكن النتيجة انه " طلع مثل الشعرة من العجين " لانه وبكل بساطة " واصل " ...
كان لا بد لأحد ان يحكي عن هذه القضية ، فهناك العاملين العرب الذي ميزت قبعاتهم بشارات حمراء كي يميزوهم لانهم باختصار عرب ، وهناك الذي يتحمل من اجل اطفاله الجياع كل قذارة المسؤول حين يرثيه بقول : " ما لعسوت زو عفودا شلخم ، نولدتم لسفول ، لودتم لعفود - מה לעשות זו עבודה שלכם נולדתם לעבוד נולדתם לסבול "بمعنى أنهم خلقوا لهذا الشغل المضني ولتصبروا وتعانوا.. وذاك تعرض لحفنة بهدلات " ع وجه الصبح " واخر يتعرض لعشرين امر من الصباح تحتاج لاسبوع عمل فيجبر كي يرجع وينام مع اطفاله ان ينهيهم ويستقطر كل بقايا طاقته الكامنة . فيفرح المشغل ويدس المال في جيبه ويهمس في اذن صديقه بكل حقارة قائلاً : " تسلم يا بطل ، هذا عنجد حمار شغل "

في المصانع واماكن العمل ، الكثير من الحوادث ، الكثير من المآسي المتكررة ، والكثير من حالات التهميش والتحقير بحق العاملين ، سواء من الاحتيال والنصب على الاهانة والضرب ، إلى الرفش والطرد ، وفي كل ما يعانيه العامل من ضغوط عمل ، وضغوط اقتصادية لا يجد من يقف على جانبه ،( فمع كل احترامي الشديد للاخ وهبة بدارنة اثمن جهودك المباركة قدماً إلى الامام ، لكني اخي وهبة قبل ان نفتتح جمعية صوت العمل ، كنت اتمنى ان نفتتح مصح العامل النفسي ، لان العامل يصل منهاراً لا يملك حتى حنجرة ، نحن بحاجة لعشرين جمعية تعمل على مدار اربع وعشرون ساعة ، ومع ذلك فبوركت هذه الجمعية ، لانها درب النضال الحقيقي ) ...
ثم يرجع العامل إلى بيته ، منهك القوى ، فيجد الدعوات والشعارات المنادية ليساهم في العمل الوطني ، فكيف سيساهم ويديه لا تقوى على حمل لفافته ؟ كيف سيهتف وصوته لا تسمعه عن بعد خطوة ؟ وجسده ان كان يكفي فقط حضوره ، لا يملأ كرسيه ، وبعد كل هذا ينظرون اليه باشمئزاز لانه لم يستطع المشاركة " الفعالة " على حد تعبيرهم ينظرون إليه يبصقون كلمتين " واحد عميل " ويمضوا بكل ثقة كجيفارا في ادغال بوليفيا وهم من اول طلقة يبحثون عن منافذ الهروب ، ومن اول يوم عمل يفرون هرباً " ايديهم نواعم ، مش خرج شغل ، وشو بدهن بالشغل لما الطاسة مليانة والجيبة عمرانة ؟
كان لا بد ان احكي حين يغض الجميع طرف العين عن هذه القضية فطالما " قاعد متريح " وما دام كتابنا وشعرائنا يتربعون فوق هامات الشعر العربي ، متمكنون من نصوصهم ، فرسان الغزل ، وفرسان التيار الوطني ، يمتطون صهوة القضية حتى اخر الدرب ، وما يهم هذه القضايا البسيطة قضايا العمال والمسحوقين ...
لكن قبل ان نبحث عن الوطن الكبير ، يجب ان نبحث عن الوطن الصغير ...لنبحث عن المنكوبين ، فالشهيد في غزة يسقط مرة ، والعامل يسقط كل يوم مرات ، وإن كان المناضل في نابلس يناضل كي يحرر ارضه ، فالعامل يشقى ويلقى كي يحرر رغيف الخبز ، فأين النضال العمالي واين الثقافة العمالية ، اين أقلام الحق ، واين يذهب حبر الشعراء والكتاب؟
كان لا ابد لاحد ان يكتب عن هذه القضية المؤلمة التي نعيشها ، ونغض الطرف عنها ، كان لا بد ان نحكي عن المناضلين الصامدين في كل جروح هذا الوطن المنهوش من راس الناقورة وحتى خليج ايلات ... كان لا بد لأحد ان يكتب عن هذه القضية وها انا اليوم اكتب عن هذه القضية فهل هناك من يقرأ ؟؟؟

al nawras
25-08-2004, 02:01 PM
فادي العزيز :

( المبدأ هو الحياة فابحث عن المبدأ تجد حياتك )

الست معي في أن مشكلتنا اليوم هي مشكلة مبدأ مفقود...؟
الطرف الثاني من المعادلة إذاً = حياة مفقودة
أو على الأقل : حياءٌ مفقود

و( إن لم تستحِ فاصنع ما شئت )
و
إنما الأمم الأخلاقُ ما بقيت....فإن همو ذهبَت أخلاقهم ذهبوا

ما أريد قوله :
أن ما تحدثت عنه ليس إلا نتيجة لتراكمات الإنهيار الأخلاقي لهذه الأمة

هناك الكثير ليقال حول ما كتبت
والخلاصة واحدة

كفيت ووفيت
فمن يقرأ....؟
والإجابة :
كثيرون
ولكن...
ما نفع القراءة إن إكتفينا بها....

أخي فادي :
تحية وإحترام

النورس
ر.ا.ح

jonur_pen
25-08-2004, 02:15 PM
من يقرأ

هذه اخي علامت استفهام كبيره
ولكن علامه الاستفهام الاكبر
هي
من
يعـــــــــــــي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

من يفهم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

من يتعظ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

من يقضب؟؟؟؟؟؟

من يثور؟؟؟؟؟؟

من يرفض؟؟؟

اخي هناك كثير من التسأولات محتاجه لمن يجب لكن ليس هناك من
يجيب

اخي الرائع صاحب الحروف المتميزه
دمت رائع
اخوك
القلم الصغير

فادي عاصلة
25-08-2004, 02:31 PM
أخي النورس تحية طيبة لك وشكراً لكلماتك ...
أخي الكيم من قال أني فقط أكتب فهناك نبض الشارع ، ونشر الفكرة بالعديد من الطرق ...
ثم من لما كبت ( ما نفع القراة ) أخي العزيز ان القلب الذي لا تخترقه الكلمة لا تخترقه رصاصة ، وان الامة التي لا تهزها الكلمة لا يهزها الدم ، فهناك كلمات قد صنعت ثورات تاريخية وغيرت في مجرى التاريخ انا لا أقول ان كلماتي ستغير التاريخ ولكن قد تساعد في نشر الثقافة العمالية الأمر الذي قد يؤدي في المساعدة ببعض الشيء ... وأن تضيء شمعة خي من ان تلعن الظلام ، والساكت عن الحق شيطان أخرس ...
لذا أخي النورس هذه هي فائدة ونفع القراءة ، وشكراً لك أيها القلم الصغير مع أني أرفض التسمية