PDA

View Full Version : الواردة على القلب والفكر



قلم التحرير
26-08-2004, 09:41 PM
قد تدنو واردة تُعجب الفكر والعقل مانسجتها من أخيلة رُسمت بماء السحر ، فتحيط بالمدى المنثور ِ أطرافه في نواحي الكون في صورة انبهار باطني ولبٍ مشدوه لمّا أصابت -هذه الخواطر-تلك المكامن من النفس!
إلا ان للقلب حسه المالك المدير المتقلب في أحوال خواطره ،المسيطر على أفعال والعاقدة الحبال الواثقة بشعوره المسيطر حينئذ ، أو ( العكس) من العقل المدتبر نحو القلب ، وهذا هو ( تفاعل النفس وتحليلها ثم إرادتها) في انتقاء الصورة الذاتية المُستخرجه من عدة صور تركيبيه جمعتها البواطن وأدواتها في إطار لغوي مركب طرف منه في النفس وطرفٌ في محركها ، وكانه الموصل والرابط الذي يستشعر به حركة " السيالات الشعورية" مابين النفس الإنسانية ومثلها أو ماسواها.
وبعد الإرادة يتم إيجاد مادة وسيطة لنقل هذه المادة عبرها وهي إما الورق أو الكلام أو الإشارة *،
ولاتخلو الواردات المصقولة أو الغير مصقولة من التأثير أو التأثر في المعنى الكلي ( إيجابا او سلبا) تمدها المعارف والتجارب والمكتسبات والمنحة الإلهية ( الموهبة) وتتناسب مع بعضها البعض إن وجدت جميعها أو بعضها في مزيج مركب يُحسن الحاذق في إخراج مادة مبهرة، وقد يبلغ منتهى المقدرة الإنسانية فيها، وهكذا يكون المجيد فالأقل حتى المسئ...
وهكذا هي الواردة على الفكر والقلب.
ـــــــــــــ
* الإشارة : كمادة وسيطة لدى المتكلمين أو إخواننا واخواتنا البكم والصم ، وهي مادة وسيطة لدى الجميع للإبداع .