PDA

View Full Version : إلى يافا التي مازلت مضربة عن البكاء



فادي عاصلة
01-09-2004, 12:04 PM
إلى ذلك الشخص الذي أتى بثورة هادئة ، ومر بهدوء ثائر ، إلى الذي الشخص الذي حفر إسمه في كل القلوب ومضى ، لم يطلب منبراً أو ميكروفوناً واستراح بصمت ... إلى يافا التي ما زالت مضربة عن البكاء ...<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>


<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>


هنيئاً النزهة ، وهنيئاً الاستراحة <o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

البارحة رأيتك كعصف الجرح في أول الطعنة ، لم تبكي ولم تتمزق ولم تأتي إلينا في المساء ...<o:p></o:p>

سألتك باسم الوطن المذبوح حتى بغداد ، من قال أن حنون القدس لا يبكي عند حافة البراق ؟ ومن قال أن النزف لا يحترف العزف من قحف الجليل حتى العراق ؟ <o:p></o:p>

نظرت إلي بكل ثورة ولم تثور ، وكان كافي لأن أعرف كم جمرة في مرجل هذا الصدر الذي ينزف أمامي ...<o:p></o:p>

لم حاولت أن أستفزك ؟ وأنت الذي تحث مليون ضمير على الكلام ؟ <o:p></o:p>

أمسكتني ذات مرة من جارزتي وقلت لي إن لم تشعر بعد ببرودة الموقف العربي فأخلع هذه الجارزة البرجاوزية وألتبس رذاذ الجليد عند حافة الشمال ، وأرتجف مع الفقراء كي تعرف معنى الشتاء ...<o:p></o:p>

البارحة زرعنا فيك كل معاول الهزيمة ، نعم .. لا .. يا جولان أنا لا أبكي الآن هذه ليست دموع ، أنت الذي علمتني ألا أبكي وفشلت ، في الأمس رأيتك مع فتاة من الجولان كان أسمها يافا ، فقلت لك مازحاً ، أنت يا جولان تخدم الاحتلال ، فقلت لي لما ؟ قلت لك أنت فلسطيني واسمك جولان ، وصديقتك يافا ، وهذا ما يريده الاحتلال ، أن يرحل الفلسطينيون ، أن تغدو يافا في الجولان ، وأن يزرع في الأردن بقايانا ويختل ميزان الأسماء ، فيزرع سكان يافا في سوريا ...<o:p></o:p>

قلت : من قال ذلك ، نحن سنزرع في الجولان ألف يافا وسنزرع في الجليل ألف جولان ، يكفينا شرفاً أن في الجولان يافا ، وفي الجليل جولان ، يكفينا شرفاً أن نحمل معالم النزف في أسمائنا ...<o:p></o:p>

لا يا جولان أنا لا أبكي ، أنا أحترق ، وما هذه الدموع إلا عصارة نكبتي ، حين صفعك على خدك ذاك المحتل الغاشم في إحدى المظاهرات وقال لك بالحرف الواحد " أنت صرصور عربي " ومنذ ذلك وأنت تمسك علب " البيف باف " وتنظر على غلافها وتقول هذا من صفعني وتضحك ...<o:p></o:p>

البارحة رأيتك يا جولان ، مررت بهدوء جارف ، نظرت إلي ابتسمت وأكملت ، استوقفتك وقلت لك يا جولان ما بك تبتسم ، نظرت إلي عانقتني وقلت لي " تيجي معي " قلت لك لأين ، قلت لي لنستريح ، قلت لك اني مرتاح ، ابتسمت بعين دامعة عانقتني ، أنت يا جولان من علمتني ألا ابكي بكيت ومضيت ، وابتلعتك الطرقات ...<o:p></o:p>

جولان لم أكن أعرف أن الموت استراحة المقاتلين ...<o:p></o:p>

جولان لن تموت ، لن تستريح ، جولان ما زالت يافا شامخة ، وترفض التعازي ، قالت لي ، يا أخي ودعت قبله حسن سلامة ، والآن جولان الكرامة ، ولم تبكي ، ولم تنحني ، وقالت إن البكاء فقط على الميت ، وأنا كلما أحببت شخصاً عاد إلى الحياة ...<o:p></o:p>

جولان أعتذر منك ، وأخجل من موتك ، جولان كلما قرأت الفاتحة على قبرك أتمنى أن أقرأها على قبري ، جولان أنا الآن أخجل من كل شيء ، ذهبت لزيارة أصدقائك ، لم يكونوا وقالوا لي أنهم في نزهة ، وأي نزهة ، فقالو ا أنهم في سجن هداريم ... <o:p></o:p>

جولان علمتني بموتك ، أنت الموت استراحة المقاتلين ، وأن السجن نزهة الثوار ، جولان علمتني بصمتك كم تملك الإصرار ، في صدر ينهشه القهر ، وقبر يحرقه الحصار ، جولان علمتني الجنون ، علمتني المنون علمتني ألا يولد سوى الثورة في العيون ، جولان هنيئاً لك الاستراحه ، وهذا الطير الذي ما زال يلعق جراحه ، يقسم من الآن أنه سيقضي العمر ناطقاً باسم النصل حتى يطلق سراحه ، إما لنزهة وإما لاستراحه ...<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>


<o:p> </o:p>