PDA

View Full Version : القصيدةُ التي سحقتْ اليهودَ عن بكرةِ أبيهمْ ...



معتمد بن عباد
02-09-2004, 11:33 PM
الفقيهُ العابدُ الزاهدُ أبو إسحاقٍ الأربيري يهاجمُ يهودَ غرناطةْ




وقعتْ مدينةُ غرناطةٍ وقُرَاها مُنْذُْ سنةِ 403 هـ تحتَ قبضةِ البربرِ بعدَ أنْ تمزقتْ دولةُ الإسلامِ بالأندلسِ إلى إحدى وعشرين دولةً طائفيةً متناحرةْ , وكان نصيبُ غرناطةَ العظيمةَ وقراها ومدنَها أنْ صارتْ تحتَ حكمِ البربرِ
وكانَ قدْ اقتطعها القائدُ البربريُ ( زاوي بن زيري ) وابنُ أخيهِ ( ماكس بن زيري بن مناد الصنهاجي ) وكانَ المجتمعُ الغرناطي يمثلُ 70% مِنْ سكانِهِ العربُ و10% من اليهود و 20% من البربر .



>وتولى أمرَ غرناطةَ في عصرِ الطوائفِ الزعيمُ البربريُ ( حبوس بن ماكس بن زيري بن مناد الصنهاجي ) وخلفهَُ ابنُهُ 0 باديس بن حبوس ) هذا الرجلُ الداهيةُ الذي أسلمَ حكمَ غرناطة لليهود حيثُُ وضعَ الحبرَ اليهوديَ (إسماعيل بن غريرة) واسمُهُ الحقيقي "حمويل"
في مرتبةِ الوزيرِ الأولِ وبعدَ وفاةِ إسماعيل بن غريرة وضعَ ابنَهُ (يوسف بن إسماعيل بن غريرة) في منصبِ والدِهِ ــ أي رئيسُ الوزراءِ ــ بالمفهومِ الحديثِ , وكانَ يوسفُ هذا شاباً طموحاً قوياً مغامراً فنجحَ في عزلِ الملكِ باديس بن حبوس عن الشعبِ وبدأ يجمعُ خيوطَ الدولةِ السياسيةِ والاجتماعيةِ والعسكريةِ والاقتصاديةِ حتى القضائيةِ وصارَ قصرُهُ هو المرجعُ لكلِ فئةٍ في غرناطةوضاقَ المجتمعُ الغرناطي وامتلأتْ صدورُ أبنائِهِ بالثورةِ والغضبِ ,
ولكنَّ هذا المجتمعُ الثائرُ لم يجدْ قائداً لهُ , وبدأ اليهودي يُحِسُ أنَّ هناك غلياناً في المجتمعِ الغرناطي فشدَّدَ الحراسةَ على قصورهِ. وفي ليلةِ الجمعة 15 رجب 459 هـ نظمَ القاضي العابدُ الزاهدُ أبو إسحاقٍ الأربيريْ قصيدةً ثائرةً تطالبُ الشعبَ الغرناطي المسلمَ بالثورةِ على اليهودِ والقضاءُ عليهم مؤلفةً من 54 بيتاً وقد وزِعَتْ صباحَ يوم ِالجمعةِ 15 رجب 459هـ ولم يأتي ضحى ذلك اليومِ حتى هبَّ المجتمعُ الغرناطي عنْ بكرةِ أبيهِ وثاروا على اليهودِ وقتلوهُمْ وأحرقوا بيوتهم وطاردوا رؤسائهم وقتلوهم وكذلك أزواجَهُم وأطفالهم.......
وجتاحت النيران غرناطة ثلاثة أياْمٍ حتى قُتِلَ (6700) يهودي والفضلُ في ذلك للهِ أولاً ثمَّ لقصيدةِ أبو إسحاقٍ الأربيريْ.


وهذِهِ القصيدةُ تمتازُ بــمايـلي

أولا : أنَّ القاضي ــ رحمهُ اللهُ ــ استخدمَ في القصيدةِ وزناً شعرياً لهُ إيقاعٌ عسكري وهو بحرُ الرملِ فكأننا نسمعُ طبولَ الحربِ إذا قرأنا القصيدةَ بصوتٍ عالٍ جداً.

ثانياً : ألفاظُ القصيدةِ وأساليبُها استخدمَ القاضي ــ رحمه الله ــ أبسطَ وأفصحَ الألفاظِ التي يعرفُها المثقفُ والمتوسطُ والجاهلُ.

ثالثاً : استخدمَ فيها المحاكمةَ الشرعيةَ فحاكمَ اليهودَ محاكمةً شرعيةً وجعلَ في القضيةِ خصوماً ومُدَعِي ومُدَعى عليه وتتطلبُ شهوداً عدولاً وقاضي... فحكم عليهم جميعاً بالإعدامِ.


وقد قامتْ الثورةُ على اليهودِ في صباحِ يومِ الجمعةِ المشهودْ وطُهِرَتْ غرناطةُ نهائياً من اليهودِ , وكذلك قامتْ ثوراتٌ مماثلةٌ في الإمارتِ المجاورةُ لغرناطة وقد قُتِلَ جميعُ يهودها.


أهميةُ القصيدةِ :

تعتبرُ أهمُ قصيدةٍ في الشعرِ الساسي على الإطلاقِ وهي أشهرُ قصيدةٍ أندلسيةٍ عرفها الغربيون من الإسبانِ وغيرهِمْ حتى اليهودُ وهاهي

القصيدة :-

ألا قُلْ لصنهاجةَ أجمعين بُدُورُ القوافي وأسْدُ العرين
لــقدْ زَلَّ سـيدُكُـمْ زلةً تَقِرُّ بها أعينُ الشــامـتين
تخيَّرَ كـاتبهُ كـــافراً ولـو شاءَ كـانَ مِنْ المسلمين
فعزَّ اليهودُ بِهِ وأنْتخوا وتاهوا وكــانوا مِـْن الأرذلين
فكم مسلمٍ فــــاضلٍ قانتٍ لأرذلِ قردٍ من المشركــين
ومـا كانَ ذلك من سعيهم ولكنَّ منَّا يقُـــومُ المعــين


وقال عفا الله عنه موجهاً كلامه لباديس ملك غرناطة :-

أ باديسُ أنت أمرئٌ حاذقٌ تُصِيبُ بظنِّك مرمى اليقين
وكيف تُحِبُّ فراخ الزنـــا وهُمْ بغضُوكَ إلى العالمين
وكيفَ يتمُّ لك المرتقى إذا كنتَ تبني وهم يهدمون
وكيف استملت إلى فاسقٍ وقارنتَهُ وهو بئس القرين
وقد أنزلَ اللهُ في وحيه يُحذرُ من صُحْبَةِ الفاسقين
فقد ضجَّتِ الأرضُ من فسقهم وكادت تميد بـنا أجـمعـين
تأمـل بعينك أقطـارهـا تجدهم كلاباً بها خـاسـئين
فكيفَ انفردتَ بتقريبهم وهم في البلادِ من المبعدين

وأصدَرَ ــ رحمه الله تعالى ــ حكمه الشرعي فيهم في هذا المقطع الرائع :-

ورخــمَّ قردهُــــمُ دارهُ وأجرى إليها نَمِيْرَ العيـــون
فصارت حوائجُنَا عندَهُ ونـحنُ عــلى بابِهِ قائمــون
ويسخرُ منَّا ومن ديننا فــإنـا إلى ربـنـا راجـعون
فبادرْ إلى ذبحِهِ قربةً وضحي به فهو كبشٌ سمين
ولا ترفع الضغطَ عنْ رهطِهِ فقد كنزوا كلَّ عـــرقٍ ثمين
ومزِّق عُُراهُم وخذْ مالهم فأنتْ أحقُُ بـمـا يجمعــون
ولا تحسبنْ قتلهُمْ غــدرةً بل الغدرُُ في تركهم يعبثـــون
وراقـبْ إلهـكَ في حزبـِـهِ فحزبُ الإلهِ هُـمُ الغالبــون






دمتُمْ بخيرٍ وعافيةٍ :

أخوكُمْ المعتمد بن عباد

أحمد المنعي
05-09-2004, 12:43 PM
أيها الغريب ،،

سقاك الرائح الغادي ،،


اسمك قصة مجد باكية ،،

وتأريخك ذكريات جنة منفيّة :( .


....

أمر قائد المرابطين بحمل المعتمد بن عباد وآل بيته إلى منفاهم بالمغرب، وسارت بهم السفينة من إشبيلية في نهر الوادي الكبير في طريقها إلى المغرب، وخرج الناس لتوديعهم محتشدين على ضفتي النهر، وقد ملأ الدمع أعينهم، وذابت قلوبهم حسرة وألما على ملكهم الذي أدبرت عنه الدنيا؛ فخرج هو وأسرته على هذه الصورة المخزية بعد الجاه والسلطان، وقد سجل الشاعر الأندلسي الكبير ابن اللبانة هذا المشهد الحزين بقصيدة مبكية جاء فيها:

حان الوداعُ فضجّت كل صارخة

وصارخٍ من مُفداة ومن فادِي

سارت سفائنُهم والنوْحُ يتبعها

كأنها إبل يحدو بها الحادي

كم سال في الماء من دمعٍ وكم حملت

تلك القطائعُ من قطعاتِ أكبادِ


qqq


كنت هنا مع ذكرى طيبة ،، شكراً لك أخي الحبيب :) .

ابو طيف
05-09-2004, 01:03 PM
اهلا بك

تشكرات اخوي

شيشانيّة
05-09-2004, 05:58 PM
(((((ولا تحسبنْ قتلهُمْ غــدرةً بل الغدرُُ في تركهم يعبثـــون
وراقـبْ إلهـكَ في حزبـِـهِ فحزبُ الإلهِ هُـمُ الغالبــون))))) :h: :h:

بارك الله فيك أخي الكريم a*



شيشانية

معتمد بن عباد
08-09-2004, 01:30 AM
الأخوة الأكارم ... برج المراقبة و أبو طيف و شيشانية - أدام الله سعدكم - ... شكر الله لكم على مروركم وتعقيبكم ... وهذه القصيدة هي بقيةٌ من بقاياهُ وأثرٌ من آثارهِ - رحمه الله -


وهي من عيون الشعر الأندلسي ومن أجمل القصائد ومن أكثرها رسوخاً لأنها طُبِقَتْ ونُفِذَتْ على الأرض بالكامل, ولكن للأسف لا تدرس في أي جامعةٍ من الجمعات العربية أبداً!!!!! إلا في جامعةٍ سعوديةٍ واحدة وقد درستها ولله الحمد كاملةً على يد معلم فاضل ... وقد ذكر لي حفظه الله أنه هو الوحيد الذي يدرسها لطلابه ويعتني بشرحها و ذكر قصتها ...........

أمرٌ محزن ولكنه ليس بغريب ,,,

==============
دمتُمْ بخيرٍ وعافيةٍ :

أخوكُمْ المعتمد بن عباد

معتمد بن عباد
17-09-2004, 10:26 AM
للرفع ... للرفع ... للرفع ....


رفع الله قدر القارئ الكريم ..... ورحم الله أبي إسحاق الأربيري وجزاه عن الإسلام خير الجزاء


المعتمد بن عباد

موسى الأمير
17-09-2004, 03:20 PM
معتمد بن عباد ..

رفع الله قدرك .. كما رفع فكرك وروحك ..

اسمتعت بما جنيت لنا من حدائقك ..

عش ألقاً ...

روحان ،،

معتمد بن عباد
18-09-2004, 11:53 PM
أهلاً بك وسهلاً .... وشكر الله لك على المرور والتعليق ...

والله يحوطك ويرعاك.

أخوك : المعتمد بن عباد