PDA

View Full Version : " سطور منكسرة "



المهـــــادي
05-09-2004, 02:44 AM
أسحب خطوة منهكة لألحق بأخرى هاربة , أطارد الزمن ولا أجد إلا أثاره , يخترقني ولا أحس به , واستمر بخطاي بحثاً عن غد لا أملكة , هارباً من حاضر أتجرع مرارته , وأمس سلبني أنفاسي , استهلك شبابي , وحط بي بعد صراع مع موجه على شاطئ يحرسه حزن أسود مقيت .
تدخل على زوجتي وبيدها فنجان قهوة اشتم مرارته وأحس بها قبل أن أتذوقه , يستثير ذاكرة مثقلة برائحة الماضي , ويزيد انكسارها .
- نحن في الهزيع الأخير من الليل , وقد استهلكك ليلك وقلمك , كأنك صرت تعيش ظلمته وتستعذبها .
ابتسمت , وتجاهلت تلميحها . ابتسمت ابتسامة ذابلة و غادرت بصمت دون أن أحس بها .
عدت لأكتب وجعي, مزقته مرات عديدة, كتبته بحماس ونزق مرات أخرى ,عانقته حتى فضحني الفجر وبدد سكون الليل .
ما عادت حروفي تسعفني , كأنها تواطأت مع حزني وجردتني من بلسم آلامي الوحيد , الكلمات صارت تهرب مني , مشاعري تكسرت على عتبة صباح جديد , وقلمي ظل جامداً , حزيناً مثلي , ومكسوراً أمام بياض ورقة استعصت عليه , ولم تفلح معها محاولات الأغراء التي استنفدت ليلي كله .
غادرت مكتبي , قلمي , وتبعت خطاي دون وعي مني . توسدت وجعي على حافة سريري , وهناك حلمت أخيراً أنني كتبت سطراً بلا ملامح , بلا معنى , بجوار صورتي القديمة التي ترتديها ابتسامة مزيفة .

إسم مستعار
05-09-2004, 02:07 PM
المهادي .....

" عدت لأكتب وجعي ، "

هُنا إعتِراف ../

منذُ هطول دمعتي الأولى في هذا الصقيع البارد

كانت العذابات صوتي وملح الوجود ،

هي تمُدُني بصهيل الرؤيا وأنا أُدون في شِفاه الورد وصيتي ." عادل أبو زينة "


دُم جميلاً ،

أبجدية وسنى
05-09-2004, 04:01 PM
المهادي ..
جئت لتسكب الوجع على أحرفنا النازفـة
فيمتزج الدم بالنزف بالألم
يوجعنا أن نرحل بـ صمت
ويؤلمنا ان نعكّر صفو أسطرك الـ(مـ)ــكسِّــرة !

شكـرا ً لـ حرف ٍ ابهرني

أبجدية وسنى

طيف المها
05-09-2004, 07:32 PM
حيـاك..أخي المهادي...

وجع الجميع..هنا..

ويـظلُّ القلم والحرف...صديقيك...

وإن كلّت أحياناً..

لكنها..تأخذ نفساً وتعود..

دام لحرفك توهجه وبريقه..

ودمت كما تحب..
تمنياتي لك بالخير

المهـــــادي
07-09-2004, 05:15 AM
كل شيء أصبح له قدمين ,,
حتى الزمن يا صاحبي ,, الذي لا يكف عن الهرب للأمام ,,
ومثله القلم الذي لا نكاد نمسك به حتى يسارع بمغادرتنا ,,
ونستمر في خطانا ونستمر في السير ,,
ولو كان ذلك رغماً عنا ..

دمت لأخيك يا صاحب الاسم المستعار ,, والقلم الأصيل .. :)

آلاء...
07-09-2004, 05:54 PM
تسجيل حضور...تعقبها عودة....أكيدة
حتى لوكانت بلاملامح..فاعذرني...
اختك:شجونة

________
...الهي نقي قلبي من أدران ذنوبي...
...واغفر لي زللي واستر يارب عيوبي...
...واختم لي بالخير حياتي...
...ونوِّر قبري حين مماتي...

الانسكاب....
07-09-2004, 10:25 PM
نص مترف بالشعور ومفعم بالأدوات ياصديقي محمد

في كل مرة اقرؤك
أشعر أنك تقتنص الكلمات في اقاصيصك بحرفنة , فيزيد ايماني بما تنثر لعلمي بأنه احتراق من نوع آخر

دم كأنت وكفا

اخوك
الانسكاب بعد الصيف واحتمالات اللاسكون :)

المهـــــادي
08-09-2004, 06:06 PM
صاحب الأبجدية الجميلة ,,
والحضور الجميل ,,
لك أبهى المشاعر ,, وكل الشكر ,, ودمت بود .. :)

المهـــــادي
08-09-2004, 06:30 PM
زهرة وحيدة , با غتها الخريف , بدد سكونها , حاصرها , قبل أن تجرب فصلاً غيره . جعل أختناقها طريقة وحيدة لا تعرف سواها للتنفس , سرق أوراقها وهو يوهمها بأن هذا هو العطاء .
قبل أن تتعرى , وتفقد أخر أوراقها , اعترف لها :
- الخريف فصل بغيض يا صغيرتي , لا يعرف طريقة للعيش إلا أن يأخذ , يغتصب , يحيل السكون لريح عاتية .
أغمضت عينيها بعد أن أتم كلماته , وغادرت وهي تحلم بالربيع واللون الأخضر .

المهـــــادي
09-09-2004, 10:56 PM
حروفنا مثل اسمك هنا ,,
مجرد أطياف ,,
نراها بوضوح أحياناً وكأنها أشخاص نعرفهم ,, نحن إليهم ,,
نتوق لمعانقتهم ,,
نكتبهم بحرف ولد ليكون تؤاماً لمشاعرنا ,, لا يعرف الزيف ,,
وأحياناً أخرى تشبه السراب ,,
غامضة ومترددة ,,
فتفقد ملامحها وتبتعد ,,
ويصعب علينا تذكرها ..

أخيراً ,,
حضورك هنا كان واقعاً أسعدني ,, فسعدت وطبت وسلمت ..

المهـــــادي
11-09-2004, 01:03 AM
أشجان ,,
حضور ممتع ,, وتواجد مشجع ,,
لصاحبة قلم مبهرة ,,
آنسني مقدمها وحمدته لها ..

آية95
11-09-2004, 01:40 AM
لم أعهد تواجدا لك

تقبل إدماني على حرف

سكبه حبرك

دمت بخير

المهـــــادي
13-09-2004, 01:10 AM
الانسكاب ,,
دمت بهياً أيها الرفيق ,,
وعلى الرحب والسعة دوماً .. :)

آيه ,,
أما التواجد فموثق ,, :) ولا يعيبه إلا قلة وقت صاحبه وضيقه ,,
ولعل المستقبل يسمح لنا بفسحة ,,
لنتواصل مع الجميع ..

شكراً من القلب يا أخيه ..