PDA

View Full Version : يا ذا القميصين - يوسف عليه السلام -



ابومحمود يوسف المشني
02-02-2001, 03:14 PM
يا ذا القمصين -- يوسف
عليه السلام
==================

--- وتهيأت يوما ليوسف
تفتش كل النوايا -------
وتنعف كل الخبايا ----
وتسأل كل المرايا ---
أتصلح امرأة ليوسف!!!
اتستحق ان تكون لحظة في
ليل يوسف-- !
او ان تذوب قطرة في بحر
يوسف -- !
ثم استعادت واستعانت
بكيد حواء القديم --
ليقفز مستهجنا من مكرها
الف شيطان رجيم
انبي يا امراءة !
انبي معصوم تريدي
لن تفلحي مع الولي المستقيم
قالت - سأغلق خلفه كل
ابواب النجاة
وكل ابواب الشريعة
ثم سأحبو نحوه كقطة
ناعمة وديعة
واربط حوله الحبل الذي
نقعته
في بحر سمي والخديعة
قالت - سأشعل كل السنة
الانوثة
سأمارس المكر جميعا
وتلطفت -- وتجملت --
وتحضنت بالكيد ظنا انها
خلف اسوار منيعة
------
فتعفف الحسن والحسن
عفيف
وتسامت الروح على الجسد
الكثيف
ليشمخ الانسان منتصبا جميل

تحت نعليه حيوان قتيل
يقول معاذ الله - من سوء
الصناع
السجن احب الي من ذاك
المتاع
يقول معاذ الله من ذاك
الفجور
السجن احب الي من متع
الغرور
السجن احب الي من لمس
الحرام
والجلد احب الي من ريش
النعام
ما عند ربي باقيا وعلى
الدوام
ما عندكم يفنى دنياكم حطام
====
انهار حصن القبح والقبح
ضعيف
وظلّ صمد المكر والمكر
مخيف
قالت --- تمنّع رهبة
فتمنّعت رغبا
قالت تعفف عفة --
فتنافخت كذبا
قالت - تصابر مكرها
فتما يلت طربا
===
ذاك العفيف كم عفيفا بيننا
ذاك القوي بقوله وصنيعه
لم يأته البدر المنير محمد
تاج العفاف مرصعا ترصيعا
ما بالنا ونحن امة احمد
فجع العفاف بنا وأي فجيعه
ما بالنا حتى اناث بهائم
كفرت بنا ولا تزال مطيعه
الرحمن سخرها لنقل متاعنا
لم تعصه وما حفظنا وديعه
====
فرّنحو الباب يلتمس الهرب
قدت قميصه من وراء وما
هرب
كان خلف الباب سيدها يقف
فتنافخت شرفا تصرخ وا
عجب
قالت عن نفسي راودني
الفتى
زج به في السجن علّمه
الادب
فشهد الذي من اهلها بأنها
هي راودته وفي الشهادة ما
كذب

===
يا ذا القميصين بريئا دائما
كما الذئب يبراء من دماك
وما قعل
قميصا يقد الحب شوقا ولهفة

واخر بدم كذب لا قَد بل بلل
مرة في الجب يلقيك اخوة
ومرة في السجن قلبا بك
انشغل
قالوا العزيزيريدك هيا استعد
حظ اتاك لباب سجنك قد
وصل
قال اسألوها اولا ورفاقها
ما ضقت بالسجن ولست
على عجل
قالت انا التي راودت الفتى
واستعصمن يوسف ما جهل
بجهلي ظلمت الحسن وما
كان جاهلا
لنفسي سألت الصفح عفونا
ما سأل
======
ليأتي مختل المشاعر كلها
يقول همّ كما همت بها
الصدّيق
لا يحفظوا لله حق وقاره
سبل الضلالة دربهم
وطريق
لو كان هم يوسف كما همها
لقال همّا ببعض والكتاب
دقيق
ما كان هم يوسف كما همها
واو وواد بينهم ومضيق
همت به فحشا وهمّ بقتلها
صرف الرحيم السوء عنه
وضيق
القتل سوء والضجاع تفحشا
فرق كبير يا اخي وصديق
==
كان طليق الروح في السجن
وما
حبسوا النفوس ولكن يحبس
الجسدا
يعلمه الرحمن علما وحكمة
ليصير في مصر العزيز
الممجدا
==== الفقير لعفو مولاه
==== ابو محمود يوسف
المشني

mr_mosta7el
02-02-2001, 06:26 PM
السلام عليكم
سلمت يمينك يا اخي الكريم

ابومحمود يوسف المشني
02-02-2001, 07:47 PM
بارك الله فيك ياخي المراقب العام
دائما تشد على يدي
ادعو لك ان تكون من الغرباء الطوباء