PDA

View Full Version : آه ............. بغداد .



حسن أحمد القرني
13-09-2004, 07:23 AM
بغداد......




بـغـدادُ يــــــابـغـدادُ يـــــــا بـغــدادُ ** كـم مُـزقتْ مـن أجلكِ الأكبــــــــــادُ


.......


مــالُحْتِ إلا وانْـكـفــــأتُ مـواريــاً ** وجـهـي ودونـك تربض ُالأبعـــــــادُ


.......




أوّاهُ يـــــــا ألـمــــاً أحــسُّ بـحـــرهِ **تــشــكـــوأذاهُ جـوانــحٌ وفــــــــؤادُ


.......


بـغـدادُ إنـي غــــارقٌ فــي أدمـعــي ** وبخــاطري جـمـرُالأسـى الوقــَّــادُ


.......


مـازلتِ يــا بغدادُ في غــــــابٍ بــهِ ** تتوالـدُالأحـقـــــــادُ والأحـقـــــــــادُ


.......


كــم مـرت الآمـــــــادُ عـــــامٌ إثـرَهُ **عـــامٌ فـلـم تـرفِـقْ بكِ الآمــــــــــــادُ


.......


مـازلتِ يــــابـغـدادُ يـرحـلُ مـعـتـدٍ **وغـدٌ ويــأتــي بـعـدَهُ أوغـــــــــــــادُ


.......


لـسـتِ الوحيدة َمنْ رحلتِ فكمْ غدتْ ** فـي إثـرِ بـغـدادِ الأســى بـغـــــــــدادُ


.......


لا( خـالدٌ) يـأتـي ويـرفعُ رايـــــة ً ** للحـقِ أو ( سعدٌ ) أو (الـمــقـــدادُ)


.......


واهاًعلى (المنصورِ) ما سارتْ لهُ ** في الـذودِ عنكِ كتــائبٌ وجيــــــــــادُ


.......




مالاح (معتصمٌ ) لنـاظـرِ من لـهمْ **عـرضٌ يُـدنـَّسُ جـهـرةً ويُـبــــــــــادُ


.......


كلا ولا ( هـــارونُ ) يشـكـو بـأسـَهُ ** ( نَـقـفـورُ ) حتى طار منه رقادُ


.......


لهفي على الأمجــادِ مــا سـلـُّوا لهـا ** سـيـفـــاً فضـاعـتْ منهمُ الأمجـــــــادُ


.......


هـذي هي الأحـفـادُ ليس يـَهـمُّـهــــا** حصنٌ أقـــــام قــلاعـــَـهُ الأجــــــدادُ


.......


وإذاتـعـوَّدتِ الـنـفـوسُ على الأسى ** هـيـهــاتَ يـصـحـو من أسـىً مُعتـــادُ


.......


يـاربِّ قد ركِـبَـتْ جراحـي بعضَهـا ** مــا عـاد يـنـفعـني الـغــداة َضِـمـــــادُ


.......


سـنــفـيــقُ مـن نــومٍ ولـكـنْ بعد أن ** تمضــي عـلــى إثـْرِالـبــــــلادِ بــلادُ

آية95
13-09-2004, 08:23 AM
وإذا تعودت النفوس على الأسى 0000هيهات يصحو من أسى معتاد

كعادة حروفك تسمو بقارئها

نكأت الجروح

ووضعت أياديك حيث يصيح الألم

نلت شرف المصافحة الأولى

دمت لذائقتنا محسنا ومجملا

shaer53
13-09-2004, 01:26 PM
الشاعر المبدع نهم حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رغم أسى المضمون لا تختفي روعة الانسياب والتدفق
قدرنا أن نعد بلادا ودولا تتهاوى في عصر التنوير والتثوير
حسبنا الله ونعم الوكيل
ولا أنسى أن أقول : هذا والله شعر وأرجو الله تعالى
أن يسوق بعض من يتمشعرون إلى هذه الصفحة لعلهم
يدركون الفرق بين الشعر وما يكتبون فيرتاحون ويريحون0
دمت متدفقا
وليس بعيدا أن نقرأ لك أهازيج في نصر الأمة
ما ذلك على الله بعسير
مع تحياتي
أخوكم:

السياب
13-09-2004, 01:45 PM
تحية إجلال


في الواح الدم يقول شاعر العراق العظيم : عبدالرزاق عبد الواحد




أيها الناس

إن الذين لهم وطن

يملكون دما ليعيشوا به فوقه

أو يموتوا به فوقه

إنما دمكم حين أوطانكم تستباح

حرام عليكم

أيها الناس إن الجراح غصون تشعب في الروح

إن يبست أمهلت

وإذا يئست قتلت

فاتقوا الله أن تحملوا وطنا حمل جرح باحشائكم

واتقوا الله أكثر

أن تجعلوا جرحكم وطنا

إنما الوطن الزهو والكبرياء


يا عراق

أيهذا الوطن المشرع حبا وبنادق

أيها المزروع في كل الخنادق

هل لنا أن ندعيك الآن والموت نطاق ؟

عندما نأتيك والأهوال طرا تعتريك

عندما نزرع فينا الخنجر المزروع فيك

هل لنا أن ندعيك؟؟




نهم ، سيبقى العراق رغم جرحه عصيا .. الا تسمع أصوات البنادق في كل شارع !!!؟ لن يستكين المحتل بها وسيذهب كما ذهب غيرة في المحاق ، والصبح وضوء النهار قادم لا محالة .


سرني جدا التوقف هنا .. آسف على إطالتي ، لكنه الجرح والحب الذي يملأ قلبينا تجاه بغداد الرشيد.

دمت في خير ورفعة ، طاب يومك .

حسن أحمد القرني
13-09-2004, 05:49 PM
آية95
سرني تواجدك
ودائما ما تشرق مواضيعي بردودك
أدامك الله متابعا
وأعانني على البقاء حيث تحب.

shaer53
شرف عظيم
وتزكية كبيرة
أنالهما هنا
وأسأل الله تعالى أن يستجيب دعاءك
ويعجل بالنصر.

السياب
أشرقتَ تنساب أنوارك انسياب الجدول
شرفت بتواجدك وردك الجميل
ونسأل الله زوالا قريبا للعدو الجاثم
وصحوة عظمى تطرد المحتل الآثم
وشعرا للنصر .

أحمد المنعي
14-09-2004, 11:31 AM
ما مر عامٌ والعراق ليس فيه جوعْ

هكذا يانهم ..

وبين بغداد والشعر نسب قديم .

شكراً ،،

حين تحاول تذكيرنا بمفهوم الاستيقاظ .


للروائع .

المحروووم
14-09-2004, 12:08 PM
بغداد ،،،،

بغداد ،،،،

بغداد ،،،،

الكل تغنى ببغداد ،،،،،،

ولكم الشعر التركي في حب بغداد

ومن الذين تغنوا ببغداد الشاعر (روحي البغدادي وهو أهم شعراء التركمان في القرن السادس عشر والذي يقول عن بغداد:

بغداد درة
من يتمكن من تدمير بغداد؟
وهي التي تفني أعداءها أولا!

ومن شعراء القرن التاسع عشر عثمان نورس الذي يعتبر ابرز شعراء عصره:
لا تختر الغربة وطنا،
حتي لو هدم الوطن
فلابد حتي لو هدم أن يعود العمران إليه

(نورس) يقول لكل من يهوي الصين والروم

بغداد لك الوطن لو كنت من العشاق
بغداد دار وفاء للعشاق
في غياب يوسف يري(نورس) بغداد
كيعقوب دارا للأحزان والأتراح .

وعن بغداد كتب الشاعرالتركي هجري ده ده (1877 ــ 1952) قصيدته المعروفة ببغداد:

بغداد
بغداد قمة الحسن وزهوة الكون
زهرة الكبرياء،وقلب السماء
بغداد، كاسرة الأغلال دوما
ودار السلام و مأوي الجيش المظفر
بغداد الحق، هي الزوراء
ودار السلام ، وفيحاء الفردوس
بغداد، درة العروش ومجد الآتي والتليد
(الكاظمين الغيظ) سمات أهله منذ الأزل
بغداد، نبع الحياة والخلود للموتي
في نهره العطايا والمنايا والحياة
بغداد فردوس الحضارات، وزهرة المدن روضة التاريخ،وملاذ المستجير في المحن
من ذا الذي لا يهيم بها عشقا كالمجنون
مادامت هي (ليلي) في صحراء الهيام؟

وهناك في التراث الشعري التركماني آلاف من الخوريات (نمط من الشعر الشعبي المغني) لكتاب مجهولين عن بغداد يترنم بها المغنون منذ قرون، لا يزال يترنم التركمان بها في أغانيهم:
وصل قارب الفراق إلي بغداد
وبكي القلب دما
ابك يا فؤادي ابك
ها قد حان أوان الفراق

ولا يقتصر اهتمام تركمان العراق بعاصمتهم بغداد بما تقدم ذكره من النماذج، بل لا تزال أمثالهم الشعبية حية ونابضة بها في الأمثال وما أكثرها:
ــ لا يسأل العاشق عن بغداد
ــ لا حبيبة كالأم ولا ديار مثل بغداد
ــ الحساب الخاطيء يرجع من بغداد


وفي النهايه بغداد هي بغداد وستبقي بغداد :m:

حسن أحمد القرني
18-09-2004, 12:46 AM
برج المراقبة
حيك الله وبارك بك
وشكر مرورك واهتمامك
وإطراءك.


المحروووم
معلوماتك ثرة
ولقد أفدتنا بمرورك
جعلك الله حيث أنا دائما
لتفيدنا أكثر وأكثر
ولو أنك لم تعط رأيك في القصيدة


أدامك الله للساخر.

المحروووم
18-09-2004, 11:19 AM
[size=5][color=darkred]المحروووم
معلوماتك ثرة
ولقد أفدتنا بمرورك
جعلك الله حيث أنا دائما
لتفيدنا أكثر وأكثر
ولو أنك لم تعط رأيك في القصيدة


أدامك الله للساخر.

يكفي انها تحمل اسم بغداد ،،،

دمت سالماً انت وبغداد

المحروووم
18-09-2004, 12:58 PM
هلى لي بادراج بعض الكلمات العاميه بلهجة عراقيه ،،،

مرحبا ،،
إشلونك حبيبي
إشلون دجلة والفرات
أسألك وانت بعيوني
بداخلي وبروحي تبات ،،
ياحبيبي الماأمل منك أبد
يظل غريب العاش عمره بلا بلد
يا حبيبي
ياحبيبي
يا حبيبي يالعراق
فتحت عيني وانه بحضانك انت
وكان أول وجه وجهك انا شفته
علمتني الكبرياء بلا غرور
وعلمتني أشلون عل الطامع أثور
يا حبيبي
يا حبيبي
يا حبيبي يالعراق

الحنين
18-09-2004, 05:13 PM
أيـا بغداااااااااااد يا أسفي عليك
متى يقضى الرجوع لنـا وإليك
قنعنـا ســـالمين بكل خـير
وينعــم عيشنــا فى جانبيك
ستبقى بغداد تحتضن الألم بين جنبيهـا وتبقى شامخة رغم النزف>>

مع كل الود أخى الكريم :nn

عبـ A ـدالله
19-09-2004, 04:19 AM
الأخ / نَهَم

فليكن الشعر هكذا أو ليته لا يكون ..

رصانة وقوة سبك .. تمام مبنى وسمو معنى

أكاد أزعم أن بصر النقاد سينقلب خاسئاً وهو حسير إنْ هم أرجعوه إليها - ما أرادوا من المرات - بحثاً عن فُطور

رائعة هذه المقطوعة

----------

شكرٌ وعرفان

أشكر لك ما أبديتَ من ملاحظة قادتني للصواب

فاصدع بالحق دوماً وأعرض عن المكابرين

---------

اقبل شكراً ممزوجاً بالامتنان ،،،

حسن أحمد القرني
20-09-2004, 04:54 PM
المحروووم
مرحبا بك كثيرا
كما تحب
وأكثر مما تحب.

الحنين
مرور كريم
حفظك الله متابعة
ومفيدة.

عبـ A ـدالله
حياك الله
وشكر إطراءك
ورفقا بي
ولاتدغدغ مشاعر النقاد
وتغريهم بي
فأنا
لستُ أقوى .

أحمد المنعي
21-09-2004, 11:44 AM
أنت أبهى في كل مرة يا نهم .

طاب يومك يا مَدْرسة :) !

على أكف العطور ،، نسخة للروائع .

حسن أحمد القرني
21-09-2004, 05:38 PM
وأنت ـ برج المراقبة ـ
كما أنت
وليس أروع منك كما أنت
دمت كما أنت.