PDA

View Full Version : لكي يستيقظ القمر



صهيل الارجوان
16-09-2004, 09:25 PM
http://www.najialali.net/images/sh1.jpg
الى ريشة الراحل ناجي العلي



مسافرةٌ،
و فوق المركب الفضي أحمالٌ،
يشع النيزك الجوال جذلانا،
لصد الجان و الغربانِ،
عن بحرٍ ، يلامس طيفها القزحيَّ،
و الأمواج ساكنةٌ..،
يدور الليلُ في الأمداءِ كالحوّام،
في الأعماق، ثمة حوتْ،
و ترتيل يُذيب الصوتْ،
و ترجيعٌ بطعم التوتْ،
و تهليلٌ،
يُقلّ الروح هيمانا،
فلا يشقى ،
و ليس يموتْ...
**
مسافرةٌ ،
و تسألُ اخر الحيتان في الأعماقْ،
و تسألُ دمعةً حبست مع الأشواقْ،
كحد السيف حين يلامس الأعناقْ،
و تسال حبلها السّريْ،
و ظل نبيْ،
متى الأنسام و الأحلام ،
و العبرات تنهمرُ؟!
متى أصحو،
فلا أغفو ، على جُرَذٍ يُصحِّرني ،
علي قيدٍ يعريني،
متى الأوهام و الأصنام تنفجرُ؟!
متى ، و متى؟
متى يستيقظُ القمرُ؟!
**
مسافرةٌ،
و تبحث في دُجى الآفاق ،عن ميسانْ،
و عن نجم ، يعيد اللون للرمانْ ،
و عن عرش ، بلا خصيانْ...،
مسافرةٌ،
كحنظلةٍ و ريشتهِ،
لكي تأتي،
مُناخات الدم المروي ، بالبرقوق ، بالنعناعِ ،
لا بالغرقد الخوّانْ...،
مسافرةٌ،
لكي تكبرْ،
جِنين الفجرِ بين تردد الأمواج و الأنواءِ،
لا تفنى، و لاتصغرْ ..،
مسافرةٌ،
و ملءَ الكف و الوجدانْ،
تنادي دجلة الحيرانْ :
هنا ولدت ملعقتي،
فلا كنا، و لا كانت ،
إذا خارت عزائمنا،
و نحن نعاندُ الجزار، في الفلوجة الحمراءِ،
في الأنبارِ،
في النجف المُسيجِ بالدماءِ،
و في حمى التاريخ و الأزمان و العُقبانْ ....
....، مسافرةٌ،
بلا وجلٍ،
بلا خوفٍ،
بلا جبنٍ، بلا يأسٍ،
لكي يستيقظ القمرُ....




مروان محمد الخطيب