PDA

View Full Version : الأدب الإسلامي..تحت المجهر!



زئبق أحمر
04-09-2004, 12:30 AM
أفتتح القول باعترافي أني أقل من أن أتحدث في هذا الموضوع الشائك! ومع ذلك سأتحدث!!

كلامي عن الأدب الإسلامي.. أو مصطلح الأدب الإسلامي.. فهل هناك شيء يصح أن نطلق عليه هذا المصطلح؟؟ أنا أزعم أن لا شيء يصح أن نطلق عليه ذلك!! ولكم _جميعاً_ أن تفتحوا أعينكم بالقدر الذي تستطيعون!
ولكن كيف أقنعكم بوجهة نظري؟ وهي الأصل ووجهة نظركم هي الطارئة!! فمن منا أحق بالأمن؟؟
فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يعيش بين طائفة من الشعراء الفحول، أمثال: حسان، وعبد الله بن رواحة، وكعب بن زهير وغيرهم.. ومع ذلك لم نسمع أنه _ صلى الله عليه وسلم_ وصفهم بالشعراء الإسلاميين!! مع وجود التحزبات الأخرى، فشعراء يهود يلقون قوافيهم في هجو رسول الله ، وشعراء قريش يريشون سهام قرائحهم ليصموا الرسول والصحابة بأقذع ما يمكن أن يوصم به إنسان! وشعراء البوادي والأعراب يسنون رماح حناجرهم ليلغوا في عرض الدعوة المباركة ، ومع ذلك لم يرتفع شعر حسان ورفاقه إلى أكثر من أن يكون شعراً عربياً..

يقول الشافعي _رضي الله عنه_ الشعر كالكلام: فحسنه حسن، وقبيحه قبيح!! فقط لا غير.. لم يكن يعنى الشافعي _ وهو من هو شعراً وعلماً _ أن يضع مصطلحاً خاصاً بهذا الشعر الحسن وذلك الشعر القبيح!

لم يدرِ دعاة " الأدب الإسلامي" أنهم يجنون جناية فادحة ضد الإسلام، عندما يجعلون منه _ شاؤوا أم أبوا_ صخرة تتكسر عليها إبداعات الشعراء!!

إنك عندما تترك أبناءك _ مثلاً_ في فناء المنزل يلعبون، فإنهم يجدون كل المتعة في ذلك، ويجدون من المساحة المتاحة ما لا يدع في جوانحهم مخزوناً من الطاقة إلا بدده! ولكنك لما تتدخل لتحذرهم من الذهاب إلى " هناك" فإنهم ساعتها يشعرون أن جميع شعب الإنطلاق والسعادة والفرح اختزلت في ذلك " الهناك"!!!وتبعاً لذلك لن يجدوا السعادة في تلك المساحة التي غدت _ في أعينهم_ محدودة.

وكذلك فعلتم يا دعاة الأدب الإسلامي.. إن فناء الإسلام أرحب من أن تشيروا إليه، أو أن تؤطروه، أو أن تجعلوا له حدوداً، فإذا فعلتم ذلك فإنكم ساعتها تجعلون بين الشاعر المحلق وذلك المكان المقيد حاجزاً وهمياً يشعر معه أنه لن يستطيع أن يحلق بالكيفية التي يشاؤها الشعر!.

إن الشعر كالأكل والشرب! شيء من طبيعية العربي، لا تستطيع وصفه بالإسلامي ، كما لا تستطيع وصف الأكل بالإسلامي، الأكل كممارسة يمارسها المكلف تدور عليها الأحكام الشرعية الخمسة ، وكذلك الشعر والأدب عموماً!!

ألم ينتبه أولئك الدعاة أن الإسلام كما أنه يحمل في جنبتيه الحلال والواجب والمستحب ، فإنه يحمل المكروه والمحرم!! ويتعامل معهما وفق نظم معينة!! وهم إنما يريدون بالأدب الإسلامي ذلك الأدب الذي يخلو من المحرمات!!

إنك يا صاحبي لو تأكدت أن الإسلام نظام يجب أن يحكم الحياة كلها، لما تجرأت على وصف شيء من الحياة بأنه إسلامي! لأن الإسلام هو الأصل وهو المهيمن، وكل شيء ينطوي تحته!

إن الصيام _ الذي لا يشك أحد أنه من الإسلام_ ينطوي على محرمات ومكروهات.. وهاك أحكام لكل عمل من الأعمال المحرمة.. " كجماع الأهل في نهار رمضان!" ومع ذلك لا يمكن وصفه بأنه صيام غير إسلامي، فكيف تخرجون الأدب الذي يحدث فيه مخالفة من أن يوصف بالإسلام؟؟

إن الأحكام الخمسة المعروفة هي أحكام تكليفية.. تنطبق على المكلف فقط لا على الأفعال المجردة.. فلا يستطيع إنسان أن يصف الخمر _ يحد ذاته_ بالتحريم!! إنما المحرم هو شرب المكلف للخمر.. فكيف بكم وقد وصفتم الشعر بالإسلامي ،، ولم ترضوا أن تصفوه بهذه الأوصاف الخمسة التي لا يصح وصفه بها أصلاً!!!

إن الغزل الفاحش المجرد _ أي بغض النظر عن قائلة_ لا نستطيع أن نقول عنه أنه حرام لحد ذاته!! لأنك إن قلته لزوجتك قد يكون مستحباً!! وإن قلته في نفسك يكون معفياً عنه.. وهكذا..
الذي يوصف بالحرام هو قول القائل ذلك الشعر إذا اجتمعت الشروط وانتفت الموانع..

هل تريدون منا طرداً على أقوالكم أن ننشئ طفولة إسلامية بما أن هناك طفولة طالتها يد العبثية!!
وننشئ طعاماً إسلامياً.. ووو إسلامياً..

أخيراً: هل تعتقدون إني حاقد؟؟ لا والله ولكن يجب أن تقفوا وتحددوا مساركم الآن! لأنكم _ مع الزمن_ ستجعلون الآخرين ينظرون للإسلام كدين يخنق الإبداع!! خصوصاً في واقع لم يخرج لنا ( نزار قباني إسلامي) على حد تعبير مأمون فريز جرار.

وبعد أخيراً: قد أتنازل عن كل هذا الكلام إن جاء أحدكم وأقنعني بضده.

والسلام.

يوتوبيا
04-09-2004, 01:42 AM
زئبق أحمر

تحية طيبة
ما الذي أزعجك من مصطلح الأدب الإسلامي ؟؟
موضوعك يحتاج إلى نقاش . وإلى أن أعود
أبتدرك بأهمية الأدب الإسلامي من خلال المثال الذي طرحته لأولادك حينما يلعبون بعيدا عن رقابتك وقيودك
هل فناء المنزل هو المكان الوحيد الذي يلعب فيه أولادك ؟
افترض أنهم يلعبون في البحر ولايجيدون السباحة !! هل ستتركهم يجدون كل المتعة بعيدا عنك !!
أم أنك ستدعهم يمارسون لهوهم و ستمنحهم حريتهم التي لايضرون بها أنفسهم ولاغيرهم
أخي الكريم
الأدب الإسلامي لايفرض قيودا على حرية الأديب ولايصادر أي مشاعر سامية
هو يرفض ما يجافيه الذوق ويخدش الحياء والفضيلة يرفض الأدب الإباحي والإيحاءات الجنسية وكل مايحرك العواطف الرخيصة .
كل مسلم غيور على دينه وأنت منهم لن يقبل أي أدب يتصادم مع العقيدة
من هنا جاءت فكرة الأدب الإسلامي . ولكنه شأن أي نظرية بحاجة إلى وقت لاستيعاب قضاياه وتحديد مصطلحه والإجابة عن الإشكاليات التي تعوق مسيرته وغيرها مما أثارتفكيرك في جدواه
كما أنه يعاني من سوء فهمه . والناس أعداء ماجهلوا ( ولست أعنيك ) فكثيرمن الناس عندهم فهم وتصور خاطئ لهذا الأدب يشعرون أن كلمة إسلامي تكبل القيود وتحصر الموضوع في إطارديني !
أخي الكريم
النظرية هادفة تستحق التقدير ولكنها يعوزها أحيانا القصور ولاضير في هذا فبعض القضايا تأخذ وقتا لكي تتبلور!
ولكنكم تستعجلون !!
تحياتي
ولي وقفة أخرى

أبو سفيان
04-09-2004, 02:55 AM
أخي : زئبق أحمر ..

كان من المفترض أن ندمج الموضوع مع موضوع آخر سبقه بأيام كما هي سياسة المنتديات ، ولكن تقديراً لطرحكم الجميل الجاد سيظل هنا ، وأتمنى أيضا مراجعة الموضوع السابق على الرابط التالي :
http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=86784

ولي فيه تعليق خاص بهذه الإشكالية ، إذ أكاد موافقتك في بعض ما تذهب إليه ..

دمت نقيا

زئبق أحمر
04-09-2004, 08:13 PM
يوتوبيا..

يداك للمس النجوم ...
ونسج الغيوم..
يداك لجمع الظلال..
وتشييد "يوتوبيا" في الرمال!.

أحييك بهذه الأبيات للمبدعة " نازك الملائكة" ..

المصطلح يا عزيزي مرحلة ثانية أو ثالثة ولا يمكن أن يكون مرحلة أولى!

المصطلح _ إذا أردت التكوين الطبيعي له_ يأتي بعد وجود ظاهرة أو شيء أو مخلوق يتفق أهل علم أو فن أو بلد أو غير ذلك من التصنيفات على تسميته بإسم معين فيصطلحون على تسمية تسهل لهم أمر قصده بالكلام! فلا بد من وجود هذا الشيء وبعد ذلك يأتي الإصطلاح على تسميته..

مشكلة " الأدب الإسلامي" أنه مصطلح !! نبت في الماء!! ليس تحته ما يعتمد عليه.. ليس خلفه شيء يدل عليه! وكل ما يدل عليه " مصطلح الأدب الإسلامي" يدل عليه مصطلح الأدب العربي.. فلماذا تكثير المصطلحات؟؟؟

وبالنسبة للمثل الذي قلته أنا فأنا أعني به شيء معين يدركه الجميع.. والأمثال كما أعرف أنا تُضرب ولا يُقاس عليها، ومشكلتك أنك أتيت وقست على مثلي.. وهذا لا يستقيم لك.. لأن مثلي يقرب ما أعني أنا.. ومثلك يقرب ما تعنيه أنت!! فلا تقلب المثال.

ما رأيك لو يأتي أحدهم ويسمع قول الله تعالى: "ضرب الله مثلاً قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان..." فقال: طيب لو كانت هذه القرية آمنة مطمئنة يأتيها رزقها من مكان واحد؟؟ يكون ماذا؟؟ ما رأيك في هذا الذي تعامل مع المثال بهذه الطريقة؟؟ أنت فعلت قريباً منه.

أريدك يا عزيزي " يوتوبيا" أن تتأمل ما سأقوله لك الآن:

العلماء يذكرون أن السكوت في معرض البيان بيان.. ويذكرون أن ما تركه الرسول صلى الله عليه وسلم مع توافر أسباب فعله فتركه مستحب أو واجب!!

أستغفر الله أن أخوض في قضايا الحلال والحرام.. ولكني أذكر هنا إشكاليات تدور في عقلي أريد أن أشركك فيها، ألم يسكت رسول الله صلى الله عن تسمية الشعر " الذي تصفونه أنتم بالإسلامي" بل جعل اسمه شعراً عربيا!! مع توافر الدواعي التي توافرت لديكم ..

واسمح لي أن انصرف عن هذه اللغة الأصولية لأستعير أسلوب الإمام أحمد في الفتنة!! وأقول:

هذا المصطلح هل علمه الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه أم جهلوه؟
فإن قلت علموه ، فقد زعمت أنهم كتموا شيئاً من الحق..
وإن قلت جهلوه، فأقول لك: ألا يسعك ما وسعهم؟؟

أتمنى أن تجد لي مبررا على طرق الموضوع طرقاً دينياً ، لأنكم أنت السبب في صبغة الشعر العربي بالصبغة الدينية بوصفه إسلامياً.. فينبغي أن تقبلوا قول من ينظر للمسألة على أنها دينية، يناقشها مناقشة دينية صرفة..

أنتظر عودتك .. والسلام.

زئبق أحمر
05-09-2004, 10:58 PM
أبو سفيان.

أشكرك على مراعاة شعوري وعدم دمج موضوعي بغيره.. مع أني لم يسبق لي قراءة الموضوع السابق.. لأني بصراحة لست متابعاً جيداً لما يطرح هنا ( وهذا من سلبياتي!!)

ولكن الذي ألاحظه أن الموضوع لم يرق للكتاب في الساخر.. فإن رأيتم حذفه فلكم ذلك.. وأكون سعيداً بذلك..

ولا أظن أن حججي أو إشكالاتي بالقوة التي لا يستطيع التصدي لها أساطين "الأدب الإسلامي!!" ولكن لعل إسمي ليس ذي شأن عندهم..

أسأل الله أن يديم سعدهم..

أبو سفيان
06-09-2004, 12:24 AM
استمر أخي ..
لا يكون همك أن تقنع الناس ... عليك أن تحرك الماء الراكد ، وعلينا أن نستمع بما نرأى ..!!
(( ليس عليك هداهم ...)) ..

هل قرأت الموضوع السابق الآن ..؟ هناك حوار أيضاً جاد .. استمر لنرى..


دمت بخير

يوتوبيا
06-09-2004, 03:19 PM
زئبق أحمر
تحية طيبة
أنت تخاطبني الآن بصفتي ناقدا إسلاميا يشتغل بالتنظير لنظرية الأدب الإسلامي وهو شرف لي لكني لاأدعيه . لقد سمحت لنفسي بالحديث عن الموضوع كما سمحت لنفسك .
ولعلك تذكر انني لم أدع الكمال لهذا المصطلح . بل كنت أقول إنها نظرية يعوزها القصور في بعض جوانبها وتثير كثير من الأسئلة بشأن المصطلح وأن علينا أن ننتظر حتى تتبلور هذه النظرية ونصبر على مايشوبها لأن فيها خيرا كثيرا والدافع إليها يدفعني إلى احترامها فهي رحبة برحابة الإسلام الذي تتبناه ولم أجد فيها مصادرة لنوع من الأدب سوى أدب المجون والرذيلة وهذة نقطة تحسب لها لاعليها.
وكون المصطلح لم يستخدمه الرسول صلى الله عليه وسلم ولاأصحابه
هذا صحيح ونقاد هذا الأدب لم يقولوا غير هذا . ولكن ألا يكفي أنهم عرفوا مفهومه
الذي لاينافي القيم والأخلاق واستحسنوا من الشعر ما فيه خير وفضيلة .
ثم كون المصطلح غير موجود أصلا فإن كثيرا من المصطلحات النقدية لم تكن موجودة في الموروث وكان مفهومها حاضرا في الثقافة العربية وففي ظروف معينة أنتج المصطلح .
النقد نفسه كان الجاهلي يمارسه بالفطرة والسليقة ولم يكن يعرف معنى النقد الاطلاحي بل يفهم أن النقد هو نقد الصيرفي للدراهم . ومع ذلك عد مايمارسه الجاهلي نقدا سابقا على ولادة المصطلح
أيها الكريم إن كنت من طلاب الحق (وأخالك كذلك ) وتطرح هذا الموضوع لتتقتنع بالأدب الإسلامي أو لا المهم أنك تبحث عن الحقيقة مهما كانت نتيجتها فأقول لك :
هذه الشبهات التي ذكرتها حول المصطلح وغيرها كثيرة يعترف بها نقاد هذا الأدب ولاينكرونها وليست بجديدة عليهم ! وهم يردون عليها ويفسرونها في كتبهم ومحاضراتهم ومساجلاتهم في الصحف وفي مجلة الأدب الإسلامي . ويجتهدون في ضبط المصطلح وتحديد مفهومه . وهي نقاشات أصبحت الآن مكرورة يصعب علي كتابتها . اقرأ هذه الردود على الشبهات ثم ناقشها أقصد لاتبدأ القضية من أولها من الشبهات بل ابدأ من حيث توقف غيرك وتأمل ردودهم ثم اطرح عليهم مايقلقك . أقول عليهم لأنك كما ترى أساطين الأدب الإسلاميين وغيرهم غائبون عن الساخر .
وبعد هذا قد تقتنع مثلي وهو ما أرجوه
وقد تظل على موقفك . ولاضير من هذا فالساحة الأدبية تتسع لنا وتموج بعدة اتجاهات ونظريات ولن يشكل رفض هذا المصطلح ضعفا لها !

وأخيرا أخي الكريم
اعذرني لم أفتتح صفحتي بأبيات جميلة !!! عن الزئبق
لأني لم أعثر على شيء في الزئبق بمختلف ألوانه
تحية أيها الزئبق

الحطمة
07-09-2004, 04:37 AM
أخونا الكاتب ينتقد مصطلح الأدب الإسلامي كما فعل غيره ، ولا ضير في ذلك لأن له رايا يمتلكه أملاه عليه فكره ، وتجربته ، وتربيته ، كما أنه لا ضير على آخر جنح إلى التمسك بذلك المذهب والتزمه منهج حياة .. والحياة تسع الكل لأنها ليست ملكا لهم .. وإذا فليس هناك مشكلة نريد أن نجد لها الحل الواحد في الرؤوس المختلفة ! فما تراه حقا لك هو بوجه من الوجوه حق للاخر ..

وأعود إلى المقال لأدفع شيئا أتى به الكاتب ليدلل على رؤيته ... يقول - بارك الله فيه - :



(كلامي عن الأدب الإسلامي.. أو مصطلح الأدب الإسلامي.. فهل هناك شيء يصح أن نطلق عليه هذا المصطلح؟؟ أنا أزعم أن لا شيء يصح أن نطلق عليه ذلك!! ولكم _جميعاً_ أن تفتحوا أعينكم بالقدر الذي تستطيعون! )




ثم أخذ يدفع هذا المصطلح بأشياء ظنها أدلة ... كمثل أن النبي - صلى الله عليه وسلم عاش بين طائفة من الشعراء ولم يصفهم بالإسلاميين ...



قد أكتفي بجواب مختصر يلخص مشكلة الفهم عند كثير من الناس وهو : إن هذا الوصف وصف كاشف لا غير !! فإذا قلت ذلك فلا حرج علي لا من باب اللغة ولا الدين ..

كما أن الصحابة فيهم : ( الأنصار ) وفيهم ( المهاجرون ) وفيهم ( مسلمة الفتح ) ولم يشكل على أحد منهم هذه التسميات ، ولم يقل أحدٌ منهم : إن الأصل الإسلام فلاداعي لهذه التسميات !

ألا أستطيع أن أقول بأن هذه ( جامية أدبية )

وعليه فإن هذه التسمية لا مدخل لنقدها من الناحية العلمية لأن من ينهى عنها يلزم عليه أن يطرد منهجه إلى منتهاه وأنى له ذلك والخوارم كثر ولا ينفع معها علاج ( التخصيص ) !

وأما أن الأدب يناقش الحياة كلها كما الإسلام فهذا صحيح ، وهذا ما يدعو له أهل تلك المدرسة ملتزمين الشرط الأخلاقي المعتبر عقلا وشرعا ..

مع أنني أعتب عليهم إغفالهم جوانب العقيدة إكتفاءً بمسمى الإسلام ، ولذلك دخل تحت هذا المصطلح أناس يخرجون عن مصطلح ( أهل السنة ) ومن هنا جاء الخلل الذي يعتور هذا المصطلح ..


هذه مشاركة موجزة أحببتُ فيها أن أكون منصفا مع أنني على الحياد ولا أستحسن كثيرا مما يطرحه أهل هذا المصطلح من حيث الناحية الفنية ..g*

زئبق أحمر
08-09-2004, 12:29 AM
أبو سفيان.
أعجبتني كثيراً الآية: " ليس عليك هداهم.."
وبالنسبة للرابط الذي وضعته فقد قرأته في حينه ( أعترف لك أني لم أقرأ كل شيء فيه)
وصدقني أني لا أسعى لأن أقنع الجميع، أنا أتمنى أن يقنعني هؤلاء الجميع إن كان لديهم ما يقتنعون به.

عزيزي يوتوبيا.

لا داعي لأن تبدأ حديثك بأبيات عن الزئبق، لسبب بسيط وهو أنك إن وجدت شيئاً يخص الزئابق فلن تجده إلا هجاءً بالروغان وعدم القدرة على مسكه!!
تقول لنصبر حتى تتبلور هذه النظرية!! لقد صبرنا عشر سنوات يا عزيزي (تزيد أو تنقص) ولم نلمح في الأفق ما يبشر بتبلورٍ ما!!
فقط، مزيد من التنظيرات، ومزيد من السجالات، وقليل من الإبداع!!!

أشكرك على إحالتي لكتب المختصين.. وسوف أعمل بنصيحتك بقدر إمكاني.

الحطمة:

جامية أدبية!!!!!!! هل أعبر هذا ولعاً بالتصنيف؟
في نهاية ردك الكريم ما يفهم منه أنك تدعو لنظرية جديدة اسمها:" الأدب السني"!!! وأريد أن أسألك سؤالاً:
فيما لو كتب صوفي قصيدة، وكان فيها تمجيد لذات الله تعالى.. ولم يذكر فيها خزعبلاته!! فهل نصنفها على أنها قصيدة سنية.. أم صوفية؟؟ وهل تنصح بأن تكون " الكافية الشافية" لابن القيم هي أول قصيدة تستفتح بها نظرية الأدب السني؟؟

على فكرة عزيزي .. لما رأيت ردك تم تحريره.. ألغيت فكرة دلالتك على الأخطاء.. لأني أفرح إذا عرف الإنسان أخطاءه بنفسه.

والسلام.

أبو سفيان
08-09-2004, 12:42 AM
الأخوة الفضلاء ..

الحطمة وزئبق أحمر .. ولأنني أعدكما مكسبا في الساخر .. فأتمنى أن تثمر الحوارات بيننا بشكل جاد، بعيداً عن تتبع الأخطاء والتدقيق من أجل الحصول عليها ..
وكفاكم قول جدكم ..( كفى المرء نبلاً أن تعد معايبه ..)

تحياتي لكما..

الحطمة
08-09-2004, 05:40 AM
هذا هو قولي :


(


وأما أن الأدب يناقش الحياة كلها كما الإسلام فهذا صحيح ، وهذا ما يدعو له أهل تلك المدرسة ملتزمين الشرط الأخلاقي المعتبر عقلا وشرعا ..

مع أنني أعتب عليهم إغفالهم جوانب العقيدة إكتفاءً بمسمى الإسلام ، ولذلك دخل تحت هذا المصطلح أناس يخرجون عن مصطلح ( أهل السنة ) ومن هنا جاء الخلل الذي يعتور هذا المصطلح .. ..)





هذه مشاركة موجزة أحببتُ فيها أن أكون منصفا مع أنني على الحياد ولا أستحسن كثيرا مما يطرحه أهل هذا المصطلح من حيث الناحية الفنية ..g*



فهل يفهم منه ما فهمه أخونا إن كان هذا فأنا لا أفهم كلامي :y:



أبو سفيان إنما أريد الحق لا غير وله أن يكتب ما يشاء ..

زئبق أحمر
08-09-2004, 12:27 PM
ابو سفيان.. أبشر.

الحطمة.. ربما.

بشائر النور
08-09-2004, 02:53 PM
الزئبق الاحمر...وموضوع شائك!...

قبل أن نبدأ...دعنا نتسائل مالذي اخرج هذا المصطلح أو الوصف أو المسمى...قل عنه ماشئت... إلى حيز الوجود

أليس عفن الأدب العربي....وسقطاته ....اليست الهوية الضائعة ...التي نبحث عنها فلا نجدها!

أليس ماأنتجه الادب العربي في خلال السنوات الماضية....من أدب منحرف...أدب يعنى بوصف الجسد...
ويمجد ضعف البشر ...ويصفق له الشيطان يخرج قارئه بروح هائمة ...متسائلة...يهدم الثوابت ويعرضها
للشك....

لقد كان خروج هذا المسمى ...ردة فعل رافضة لكل سقطات الأدب...وكل مانتج عنه من نشر لمبادئ الرذيله

ومناداة لأنحرافات عقديه وأخلاقية خطيرة....في زمن اصبح القارئ فيه ...على جرف هار قد يتهاوى مع كل

حرف يقرأه......تتهاوى أخلاقه...وويداخل الشك عقيدته...هذا زمن الفتن التي تتهاوى على الرأس فلا تدري أيها

تتقي....ثم تعجب أن يأتي من يطالب بأدب أسلامي؟

أنه تعبير يعني أن ننشر الدين الحق...والعقيدة الصحيحة...ونرتقي بمشاعرالأنسان إلى العلياء...
من خلال القصيدة الجميلة ....والقصة الراقيه...

يقول سيد قطب في كتابه الادب الاسلامي(للأسلام تصور خاص للحياة ومعين...تنبثق منه قيم خاصةلها فمن الطبيعي أذن أن يكون التعبير عن هذه القيم أو عن وقعها في النفس ...ذا لون خاص..
وأهم خاصية للأسلام أنه عقيدة ضخمه جادة فاعلة خالقة منشئة تملأ فراغ النفس والحياة...وتستنفذ الطاقه البشريه في الشعور والعمل والوجدان والحركة فلا تبقى فيها فراغا للقلق والحيرة ولا التأمل الضائع الذي لاينشئ سوى الصور والتأملات وأبرز مافيه هو الواقعية العملية حتى في مجال التأملات والاشواق...فكل تأمل هو أدراك
أو محاولة لأدراك طبيعة العلاقات الكونية أو الانسانية وتوكيد الصلة بين الخالق والمخلوق أو بين مفردات هذا الوجود )... أنتهى كلامه غفر الله له

وهو كلام جميل...يختصر الكثير ...
الكاتب الذي لاتتوفر فيه شروط الاسلام الصحيح وقوة الايمان الحقيقية ....وهو مع ذلك ينتمي للأسلام
ماذا تتوقع أن ينتج لنا...بغض النظر عن جماليات أدبه ....هل هذه الجماليلت تخدم الفكر الصحيح...والعقيدة السليمة
وماذا يمكن أن يكون تأثيرها على القارئ...؟

تقول (لأن الإسلام هو الأصل وهو المهيمن، وكل شيء ينطوي تحته! )

وهذه حقيقهة لاجدال فيها لذلك كان لابد أن يكون له الادب الذي يمثله وينتمي إليه...
ويدعوله....ويبرز كل مافيه من جماليات مبنية على قواعد وأسس ...أدب يخرج منه قارئه بنفس مطمئنه ...وروح أقوى...أدب فعال...يضج بالحياة...ويعالج ...ويعطي...

وليس أدب هائم ...ضائع مضيع...من حقنا كمسلمين أن يكون لنا الادب الذي يمثلنا ...ولاأظن أن تسمية الادب بأدب أسلامي ...تحده او توطره...بل أنه تمنحه أفق ارحب ... وهذا يعتمد على ذكاء الكاتب ...وقوة إيمانه بدينه وقضايا أمته...ومدى أخلاصه لكل هذا ...وهنا الاشكالية الحقيقية..... في إحساس بعض الكتاب...أن عطائهم يضل
اقل من غيره ...لأنهم أكثر التزاما من غيرهم...

ولعلي أرى في الشباب القادم بقوة ...وفي عطائهم الذي أزعم أن المستقبل سيكون له ...علاج لهذا الخلل..

شكرالك ...منذ مدة...لم اجد مايستثيرني!

زئبق أحمر
10-09-2004, 12:07 AM
أستاذي الكريم " بشائر النور" بشرك الله بالجنة..

من أول أو ثاني سطر في كلامك نبهتني أن مصطلح " أدب إسلامي" إنما نشأ كردة فعل !! وأنا أكره شيء اسمه رد فعل! ولا اسمع هذه الكلمة إلا وأتذكر مقالاً قديماً في مجلة البيان للأستاذ الفاضل "محمد العبدة" بعنوان " قاتل الله ردود الأفعال"
والذي أعلمه أن لكل فعل ردة فعل مساوية في القوة، ومعاكسة في الإتجاه!! والذي ألحظة من ردة الفعل الإسلامية " الأدب الإسلامي" أنها غير مساوية في القوة!! فلو ضربت مثلاً للشعر الحر وكيف أنه انتشر انتشاراً كبيراً في أول سنواته، بل بمجرد ظهور قصيدة " الكوليرا" لنازك الملائكة.. (أنا أرجح أن نازك هي رائدة الشعر الحر وليس السياب!)، ونظرية الشعر الجاهلي لطه حسين انتشرت انتشاراً مريعاً في غضون أشهر، مع أنها حوربت منذ ولادتها! والدعوة للعامية لاقت شيئاً من النجاح منذ بدايتها!! وحتى الشعر الإباحي له حضور وله روّاد.. ولكن في المقابل لا نجد حضوراً لنظرية الأدب الإسلامي! مقارنة بعمرها..

ثم أريد أن أسألك:
هل احتاج الإباحيون إلى أن يسموا أدبهم " الأدب الإباحي" لنيل ما نالوه من نجاح؟ إن الشعر الإباحي كما تعرف وأعرف إفراز لحياة إباحية عاشها شعراؤه..
فلو عاش شعراء " الأدب الإسلامي" الإسلام بحق لما احتاجوا إلى هذه التسمية.. سيظهر كنوع من الطبيعية شعرٌ إسلاميٌ جميل!
فهذا هو الشاعر المجيد " هشام أو هاشم الرفاعي" يكتب شعراً رائعاً يجعل بعض النقاد يوازن بين شعره وشعر أحمد شوقي!! مع أنه مات قبل ظهور هذا المصطلح..
وكذلك علي أحمد باكثير!! ألا تستغرب أن هذه النظرية بمجرد أن أتت اختفت الظواهر الإبداعية عن السطح؟؟
حتى نجيب الكيلاني مات بمجرد ظهور هذه النظرية!!! ( لا تضحك)..
وأظنك يا أستاذي تعلم عن ذلك الحوار الشائك حور هذه النظرية الذي دار بين الأستاذ محمود شاكر _ رحمه الله_ والأستاذ عبد القدوس أبو صالح.. والرفض القاطع من شاكر لهذا المصطلح.. وهو من لا نشك في غيرته على الإسلام وعلى الأدب النظيف..

وفي الحقيقة أستغرب أن يكون لسيد قطب _ رحمه الله_ كتاباً بهذا الإسم.. وأتمنى منك أن تتأكد من إسم الكتاب.. لأني أحرص على اقتناء كتب الأستاذ سيد، ولا أذكر أني وجدت له كتاباً بهذا العنوان.. ربما تعني كتابه " النقد الأدبي"!! وإذا تأكدت من الكتاب فأعطني _ إن استطعت_ المكتبة التي يمكنني أن أجده فيها لأقتنيه .

أشكر لك مرورك الكريم.. وأسعد لأني استثرتك..

بشائر النور
11-09-2004, 09:08 AM
الزئبق الاحمر...
الحياة كلها ردود أفعال...فكر في الامر قليلا ...قد تجدني على حق..!!

وان يكون هناك ردة فعل ...خير من صمت مطبق...وخاصة مع الاحساس أن هناك تلميع ...وإظهار..لكل أدب معاكس او مناهض....لمفاهيم الاسلام...وليس معاكسة أو مناهضة فقط...بل محاولة جادة ومدروسة...لتمييع مفاهيم
الدين...وحجب نوره...وأن يستمد الكاتب...توهجه من زيف وزيغ وظلال...يزيد من وهن الامة ...وضعف أجيالها
ليتخذوا...من الحرية والتقدم ....وتطور المفاهيم...معول هدم لهذا الدين...

وردة الفعل جاءت غير مساوية في القوة...وانا معك في هذا...لانه يفتقر إلى الدعم بكافة أشكاله...وانه بني بجهودات شخصية....وانه أحد افرازات الصحوة المباركة....التي تعم عالمنا الاسلامي
ومثلما الصحوة لازالت في بدايتها...لابد أن يكون هذا الادب في بداياته

تقول:هل احتاج الإباحيون إلى أن يسموا أدبهم " الأدب الإباحي" لنيل ما نالوه من نجاح؟ إن الشعر الإباحي كما تعرف وأعرف إفراز لحياة إباحية عاشها شعراؤه..

بالأكيد لم يحتاجوا لذلك ....لأنهم لو أسموه بهذا المسمى...لسقط في بداياته...لآن المتلقي مسلم ...وهذا حجر عثرة في طريقهم....لكنهم...لامسوا شيئ في داخل المتلقي...وهو القلب الذي يهفو للتطور...للحرية..للتقدم...
فكان على المتلقي أن يركب موجة التقدم ...حتى لايتهم بالتخلف والنقص...وأن حملته رياح هذه الموجة ...إلى حيث البعد عن جوهر دينه....ومن هنا كان نجاح الشعر الاباحي وأضف إلى ذلك...ماوجده من دعم أعلامي وتكبير وتضخيم...والاعلام له فعل السحر على الناس..

أما ان تقول ( أن هذه النظرية بمجرد أن أتت اختفت الظواهر الإبداعية عن السطح؟؟)
اخالفك في هذا الرأي....بل الابداع موجود...ولكن لايوجد قارئ متابع.....صحف متابعة...
اظهار أعلامي لكل هذا...
أما اختلاف الاراء حول المصطلح ورفض بعض الادباء الاسلاميين له...فهذا لن ينفي وجوده...او يلغيه

ايها الفاضل نجيب الكيلاني لم يمت...بمجرد ظهور النظريه كما تقول بل أن اكثر المنظرين للادب السلامي
يعتبرونه من المؤسسين...(رغم ماعليه من مأخذ...ليس هذا أوان ذكرها )

بقي أن اقول أن الادب الاسلامي...مسمى جميل..يجب أن نركز جهدنا...في أن نجعله مرادف للأبداع الحقيقي
منبعه الأستعلاء والعزة....وليس الحصر والسجن خلف اسوار التردد ...والاحساس بالنقص..

مرة أخرى شكر لك...
الكتاب المذكور لسيد قطب(هو النقد الادبي)عذرآ

عبدالرحمن الخلف
19-09-2004, 07:31 AM
تميّز .. واختلاف .. كعادتك يازئبق ..

لحقل ألغام .. وربما عدت للمناوشة :)

تقديري ,,

جناح