PDA

View Full Version : حلم ساروو



Reval
23-09-2004, 12:13 AM
تحية تقدير للجميع؛؛

<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p> </o:p>في أولى مشاركاتي الأبداعية:u:
<<<<<<ملعوب علي<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

حبيت أشارك بقصتي الأولى<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

هي ليست نسق أبداعي منظم لا تحمل رموز أو توريه أو ........<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

كتبتها في تجربة لمستواي السردي <o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

لا تطلبون تبرير لوجود شيء في غير موضعه الطبيعي )k <o:p></o:p>

<o:p> </o:p>المحرك الرئيسي هو الخيال فقط،،،،<o:p></o:p>

<o:p></o:p>
<o:p> </o:p>قرأة ممتعه <o:p></o:p>
<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>


(الجزء الأول)<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p>

-أطفئي النور من فضلك <o:p></o:p>

*لن أفعل سأقرأ<o:p></o:p>

-لا أستطيع النوم هلا تكرمتي بالخروج إلى غرفة أخرى<o:p></o:p>

*هل تمزحين؟جميع الغرف مشغولة نحن في وقت الذروة يا عزيزتي والجميع متواجد هنا<o:p></o:p>

-أذهبي إلى المطبخ إذا<o:p></o:p>

*أغلقي فمك وحاولي أن تنامي<o:p></o:p>

نهضت بعصبيه وسحبت الكتاب من يدها ،-إذا حاولي النوم فذلك أجدى <o:p></o:p>

*لن أنام وأياك فعل ذلك مرة أخرى <o:p></o:p>

- سأفعل ما يحلو لي أنني منهكة وأحاول النوم فقط<o:p></o:p>

*أذهبي إلى السطح فهناك لن يزعجك احد رفعت ساره رأسها وهي تقول – هل تظنين أنني لا أستطيع الذهاب إلى هناك <o:p></o:p>

نظرت لها نوره ببرود <o:p></o:p>

*لا لا تستطيعين ذلك<o:p></o:p>

حملت ساره ما على سريرها من أغطيه وذهبت لتغادر الغرفة<o:p></o:p>

تمتمت نوره <o:p></o:p>

*هذا أفضل أتمنى أن يخطفك (جني ) ما لأرتاح منك<o:p></o:p>

أغلقت ألكتاب وهي تبتهل.......... ولو ليوم وأحد فقط<o:p></o:p>

************** <o:p></o:p>

أرتقت ساره الدرجات إلى السطح ومعها أغطيتها،،،<o:p></o:p>

الظلام يخيم على المكان،، <o:p></o:p>

لم تكن خائفة فذلك لا يشكل لديها مشكله. <o:p></o:p>

وضعت أحمالها على ألأرض وغادرت لتحظر فراش لتنام عليه. <o:p></o:p>

وضعت رأسها على الوسادة وأخذت تطالع النجوم<o:p></o:p>

لم تنم حالاً كما توقعت<o:p></o:p>

اخذ خيالها ينشط بشكل تصاعدي وكلمات أختها تعزز خيالها إلى المنطقة الأسوأ........<o:p></o:p>

بعد فترة مرهقه قررت النزول فربما انتهت نوره من القراءة وتنام في سريرها بسلام. <o:p></o:p>

إلا أن عنادها آبا عليها ذلك<o:p></o:p>

لن تدع نوره تسخر منها<o:p></o:p>

وضعت ألوسادة فوق رأسها وراحت تحكي لنفسها حكاية <o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>

المكان هادئ يعج بالفلاحين ذوي الملابس الغريبة إن حسبناهم يرتدون شيئا والحقول الخضراء ممتدة إلى البعيد..........<o:p></o:p>

المكان رائع والنساء...... نظرت إلى ملابسهم ثم تطلعت إلى ردائي <o:p></o:p>

الحمد لله لازلت أرتدي قميص نومي <o:p></o:p>

إنه في منتصف الساق ثم هناك قدمي إنني لا أرتدي حذائي<o:p></o:p>

حاولت سحبه للأسفل وأنا أداري قدمي<o:p></o:p>

ثم تنبهت لم أفعل ذلك!!!!!!!<o:p></o:p>

إنهم يلبسون أسوأ مني وحفاة أيضا<o:p></o:p>

ضحكت وأنا أمشي متعجبة<o:p></o:p>

أين أنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

لم أبالي كثيرا<o:p></o:p>

فكل شيء غريب!<o:p></o:p>

الجو المحيط والأفكار التي تملأني !!<o:p></o:p>

تفتحت حواسي لالتقاط كل ما يحيط بي<o:p></o:p>

لا أريد أن تفوتني شاردة أو واردة <o:p></o:p>

أزهار اللوتس تملأ مياه السواقي الجارية في الحقول <o:p></o:p>

وهناك كاتب منكب على عمله <o:p></o:p>

والفلاحون كذلك الكل منهمك في عمل ما<o:p></o:p>

باستثنائي! <o:p></o:p>

ما هذا؟؟؟؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

هناك شيء داخل هذه القناة المائية<o:p></o:p>

اقتربت بحذر وبسمة <o:p></o:p>

تتراقص على شفتي اهو طفل يسبح هنا أم........<o:p></o:p>

واااااااا<o:p></o:p>

ركضت هاربة إذا ما أن اقتربت حتى خرج فك تمساح والماء يتقاطر من شدقيه <o:p></o:p>

صحت بصوت مرتفع لعل أحدا يأتي لنجدتي إلا إن شيئا لم يحدث <o:p></o:p>

حتى أن أحدا لم يعرني إلتفاتة <o:p></o:p>

صحت وأنا أجري بأقصى سرعة استطعتها مع قدمي الحافيتين وصوت فكه يلاحقني<o:p></o:p>

ولم يوقفني شيء سوى أسوار المدينة الضخمة!! <o:p></o:p>

الحمد لله الأبواب مفتوحة <o:p></o:p>

حاولت الدخول<o:p></o:p>

متظاهرة بحقي في ذلك،<o:p></o:p>

سمعت صلصلة الرماح وحراس البوابة يمنعوني من الدخول؟؟؟ <o:p></o:p>

ابتسمت بتهذيب: <o:p></o:p>

*لماذا لا يسمح لي بالدخول؟؟<o:p></o:p>

أخذت أتحسس جانبي الأيمن<o:p></o:p>

وأنا أتسائل هل هناك رسوم للدخول؟؟؟<o:p></o:p>

يا للهول!! <o:p></o:p>

لم يتكلف بإعطائي أي تفسير<o:p></o:p>

سحبوني من ذراعي وأغلقت الأبواب،، <o:p></o:p>

نظرت إلى الخلف بأسى <o:p></o:p>

كان التمساح صبورا معي<o:p></o:p>

تطلعت أليهم لأعاين العدو عن قرب: <o:p></o:p>

أربعة ضخام الجثة ذوي لون محروق جُل ملبسهم من الحديد:<o:p></o:p>

*هل لي أن أعرف إلى أين تأخذونني؟<o:p></o:p>

كانت الإجابة دفعة قويه<o:p></o:p>

وصلنا إلى بوابة كبيرة <o:p></o:p>

اجتزناها<o:p></o:p>

لنعبر حديقة غناء تزينها تماثيل على جانبي الطريق قادتنا إلى بهو ضخم جداً<o:p></o:p>

تزينه نقوش لأفراس النهر وعمال منكبين على أعمالهم <o:p></o:p>

تسلل النور إلى راسي وأنا أرى هذه الرموز،،،،،،،،،<o:p></o:p>

وتسلل إلى مسمعي كلمات سيكنزع وأحوتبي<o:p></o:p>

وما أنارني حقا هو كلمة إيزيس<o:p></o:p>

فانا لا أزعم معرفتي بالهيروغليفية<o:p></o:p>

صحت بغبطة والحرس الأربعة يسلمونني لحارسين آخرين أقل دروعاً منهما: <o:p></o:p>

*هل نحن في القاهرة؟ <o:p></o:p>

ألتفت إلى وجهيهما بزهو إلا أنهما لم يحركا ساكنا!!<o:p></o:p>

دخلنا متاهات عده إلى أن وصلنا قاعة كبيرة مليئة بالناس.<o:p></o:p>

ما أن دخلنا حتى عم السكون المكان، <o:p></o:p>

تقدم احد الخدم ورفع عقيرته بكلمات متناغمة <o:p></o:p>

ثم تراجع مبتعدا،<o:p></o:p>

دفعني الحرس بغلظة حتى سقطت على الأرض <o:p></o:p>

أمام كرسي ضخم<o:p></o:p>

مرتفع<o:p></o:p>

يجلس عليه رجل ضئيل اسمر اللون يضع على رأسه قبعة مذهبه تتدلى حتى كتفيه،، <o:p></o:p>

تطلعت طويلا في أصابع قدميه وأنا لا أعرف ماذا أقول<o:p></o:p>

في نهاية المطاف أدركت وجوب قول شيء ما !!!!!!!!<o:p></o:p>

أي شيء حتى لأتهم بعدم التوقير لهيئته الفرعونية: <o:p></o:p>

*أنا اااا<o:p></o:p>

معر فش قيت هنا أزاي؟<o:p></o:p>

أصلي صحيت من النوم <o:p></o:p>

ولقيتني هنا!!!!!<o:p></o:p>

استدرت يمنة ويسرة أتطلع لنجدة ما، <o:p></o:p>

إلا أن السكون الوقور مسيطر على الوضع <o:p></o:p>

تأففت وأنا أدرك عبثية ما أقوم به. <o:p></o:p>

اقترب الحارسان بعد أن همس الشخص الجالس على الكرسي بشيء ما؟<o:p></o:p>

لقد سئمت من هذا: <o:p></o:p>

*هي أنتظر إلى أين تأخذونني ؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

تذكرت التماسيح وأفراس النهر والموميات الفرعونية <o:p></o:p>

صحت وأنا أكاد أبكي: <o:p></o:p>

*ماذا ستفعلون بي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

لم أجد تجاوبا من هذان الجداران اللذان يصحباني <o:p></o:p>

هدأت نفسي أنهما لا يضمران شرا<o:p></o:p>

هل يعتقدون أني جاسوسة من قبل الأعداء أم كائن غريب أولى بالدراسة.<o:p></o:p>

توقفا أمام أحدى الحجرات الواسعة القائمة على أعمدة <o:p></o:p>

أدخلوني هناك على جمع من النساء المنشغلات<o:p></o:p>

حاولت التراجع -<o:p></o:p>

رغم أن هذا أفضل من سجني تحت الأرض <o:p></o:p>

إلا أني غير مستعدة لمقابلة أخرى غير مثمرة -<o:p></o:p>

ولكن الحارسان منعاني من التحرك خارجا<o:p></o:p>

اقتادتني امرأة نوبية إلى ذلك الجمع المنهمك<o:p></o:p>

وقرب مسبح للماء وضعت فيه مجموعه من الأعشاب <o:p></o:p>

وتفوح منه روائح غريبة<o:p></o:p>

أشارت إلي بأن أنزل إلى هناك<o:p></o:p>

تراجعت بقوه:<o:p></o:p>

*ماذا !!!!!!!!!<o:p></o:p>

لا أظن أنك جادة في الأمر؟<o:p></o:p>

تراجعت إلى الوراء محاولة الهرب إلا أنها أمسكتني <o:p></o:p>

فصحت بها :<o:p></o:p>

*ابتعدي لا يمكنك إجباري على شيء لا أريده .<o:p></o:p>

ولكنها بدأت بخلع قميصي وأنا أحاول جاهدة منعها من ذلك وسط تطلعي إلى النساء الأخريات الغير مباليات<o:p></o:p>

دفعتني إلى الماء بحزم<o:p></o:p>

شهقت لبرودته <o:p></o:p>

لم أظن أنه بارد!!!<o:p></o:p>

فهناك أبخره تتصاعد منه <o:p></o:p>

دعكت جسمي بقوه فيما هناك من يعبث بشعري ويشده <o:p></o:p>

تسألت وأنا أمسح الماء عن عيني؛<o:p></o:p>

*ماذا لديكم؟؟؟؟<o:p></o:p>

هل هناك حفله خاصة بي؟ <o:p></o:p>

وابتسمت لنفسي:<o:p></o:p>

لابد أنني سأتزوج الفرعون،، <o:p></o:p>

حركت فمي جانبا إنه ليس وسيما ولكن ذلك لا يهم<o:p></o:p>

سأصبح ملكه<o:p></o:p>

ضحكت بصوت مرتفع أنني ساندريلا الفرعونية<o:p></o:p>

شُد رأسي للأمام <o:p></o:p>

غمرني الماء وأنا أجاهد لإخراج رأسي كي أتنفس إلا أن تلك اليد ظلت على رأسي<o:p></o:p>

أخيرا<o:p></o:p>

خرجت إلى الهواء <o:p></o:p>

تنفست بقوه وأنا أسبها بصوت متقطع<o:p></o:p>

أنتهي وقت الاستحمام <o:p></o:p>

ارتديت ملابس جميله وتم تزيين وجهي بمساحيق قذرة<o:p></o:p>

وأخيراً وضع على رأسي سلاسل ذهبيه <o:p></o:p>

أحسست بالزهو رغم أني بدوت كمن يمثل دورا هزليا<o:p></o:p>

اقتادتني فتاتان صغيرتان إلى السطح <o:p></o:p>

هناك وجدت مجموعة غريبة تؤدي طقوسا مسليه <o:p></o:p>

انتظرت هناك واقفة أوزع الابتسامات على الجميع<o:p></o:p>

تطلعت إلى حيث جلس الكاهن يلون صوته الرخيم ويلوح بيديه.<o:p></o:p>

رأيت النيل<o:p></o:p>

أخذت ابحث عن الأهرام <o:p></o:p>

لابد أن هناك أهراما في مكان ما<o:p></o:p>

إلا إنني لم أشاهد أي هرم فقط حقول وفلاحين سمر!! <o:p></o:p>

لابد أنني في النوبة<o:p></o:p>

ليس هناك غير الحقول والمياه،،،،،،<o:p></o:p>

ومياه،،<o:p></o:p>

أنها في كل مكان <o:p></o:p>

*النيل!!!!!!!!<o:p></o:p>

تنبهت حواسي فجأة وأنا أعدو إلى حافة السطح <o:p></o:p>

وأصيح فيضانات <o:p></o:p>

كنت محاطة بمكانة خاصة <o:p></o:p>

*لابد إني أبدو لهم كقربان!!!!!<o:p></o:p>

تذكرت تلك القصة، <o:p></o:p>

الواقع أني لم أتذكر أي قصة <o:p></o:p>

بل أحتشد في رأسي كم هائل من الشعوب وعاداتهم<o:p></o:p>

وقرابينهم والتي غالبا ما تكون على هيئة فتاة <o:p></o:p>

ربما رأوني مناسبة، <o:p></o:p>

*يا ا للهي الرحيم هل سأموت غرقا؟<o:p></o:p>

توقف الكاهن والتفت إلي <o:p></o:p>

ركع على ركبتيه وهو يحيطني بطلاسمه الكئيبة <o:p></o:p>

أبعدت يديه وأنا أصرخ: <o:p></o:p>

*لا تفعل!!!<o:p></o:p>

انطلقت هاربة وأنا ارفع أذيال ثوبي السخيف<o:p></o:p>

نزلت الدرجات لأسفل وأنا اسمع شخصاً يعدو خلفي <o:p></o:p>

أدرت رأسي لأتأكد إلا أنني وتعثرت بطرف الثوب <o:p></o:p>

فوقعت أرضا لأكمل رحلتي نزولاًً،،،،،،،،ً<o:p></o:p>

نهضت متحاملة على نفسي لأواصل طريقي.<o:p></o:p>

دخلت أول رواق على يميني<o:p></o:p>

كان جناحا لم يكتمل إنشاءه بعد<o:p></o:p>

اجتزته مسرعه <o:p></o:p>

حتى الحديقة <o:p></o:p>

رأيت مجموعة من الحرس يبحثون عن شيء ما <o:p></o:p>

لابد أنهم يبحثون عني<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

اختفيت خلف تمثال مجوف إلى أن اجتازتني المجموعة. <o:p></o:p>

تسللت بحذر إلى طرف الحديقة لم يكن بأمكاني الخروج من البوابة فعليها أربعة حرس. <o:p></o:p>

أستقر نظري على شجرة جميز ضخمه<o:p></o:p>

(جميز) الحقيقة أني لا أعرف ماهية الشجرة ولكن هذا الاسم قفز إلى ذهني<o:p></o:p>

ما يهمني أنها ضخمة جدا بحيث تكون جسرا إلى خارج الأسوار <o:p></o:p>

تسلقت أول جذع بسهوله كدت أحسد نفسي على رشاقتي <o:p></o:p>

ثم ارتفعت إلى الجذع الثاني <o:p></o:p>

يا الله لم تكن العملية سهله <o:p></o:p>

أين أرفع قدمي ثم يجب كسر هذا الغصن لاجتاز المسافة الباقية إلى الجذع الأخر <o:p></o:p>

لن أصعب العملية أكثر من ذلك<o:p></o:p>

ببساطة سأقفز،،، <o:p></o:p>

ضغطت نفسي في محاولة للطيران إلى الجذع الأخر كما كنت أفعل في صغري أغمضت عيني وفعلتها،،،،<o:p></o:p>

جرحت الأغصان وجهي<o:p></o:p>

وسمعت تكسر الأغصان<o:p></o:p>

فتحت عيني بتمهل<o:p></o:p>

لأرى القصر الفرعوني مقلوبا<o:p></o:p>

و قدمي عالقة في الأغصان،، <o:p></o:p>

رفعت رأسي فأصدم بجذع <o:p></o:p>

كدت أتأوه إلا أنني أغلقت فمي وأنا أموت رعبا فقد كان تحت الشجرة حارس. <o:p></o:p>

وقف تماما تحت أنظاري<o:p></o:p>

أمسكت أنفاسي<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

هو لا يريد التحرك <o:p></o:p>

فقد أخذ يتفقد سيفه النتن وكأنه يتخيل نفسه يقطع رأسي <o:p></o:p>

عند هذه الفكرة<o:p></o:p>

وثب قلبي خارج ضلوعه <o:p></o:p>

ترى ما مصير القربان المتمرد؟؟؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

جف حلقي <o:p></o:p>

وتجمعت قطرة دم من جبيني<o:p></o:p>

وأخذت تكبر وتكبر<o:p></o:p>

وتكبر......... <o:p></o:p>

وانزلقت بكل رعونة<o:p></o:p>

على حد سيفه مباشره <o:p></o:p>

اغمد سيفه ومشى مبتعدا<o:p></o:p>

لم اصدق عيناي!!!!!!!!<o:p></o:p>

حالما أبتعد حاولت تحرير نفسي لأسقط على الأرض كيفما اتفق المهم أن ارتاح قليلا،،،<o:p></o:p>

إلا أن قدمي ظلت متشبثة بين الجذوع لذا قررت المضي قدما في تسلق الشجرة <o:p></o:p>

نجحت في ذلك حتى<o:p></o:p>

وصلت السور.<o:p></o:p>

وجاءت عقبة أخرى فأنا لن أستطيع القفز من هذا العلو<o:p></o:p>

سأكسر قدمي أو أدق عنقي إن جازفت بهذا<o:p></o:p>

لم أمكث متحيرة طويلا،، <o:p></o:p>

حتى لاحت عربة قش يسحبها حمار بليد<o:p></o:p>

صحت بسرور:<o:p></o:p>

*هذا جيد.<o:p></o:p>

استعديت تماما لأقفز عند محاذاة العربة لي <o:p></o:p>

تحمست في البداية <o:p></o:p>

ومع اقتراب العربة تنتابني المخاوف حتى وصلت بمحاذاتي تماما.......... <o:p></o:p>

كادت تبتعد <o:p></o:p>

إلا أني حزمت أمري<o:p></o:p>

وقفزت<o:p></o:p>

بعينين مغلقتين أيضا..........<o:p></o:p>

نجحت العملية. <o:p></o:p>

أصبحت ممدة على القش وفكي على جانب العربة ينزف<o:p></o:p>

لم يبقى في وجهي شيء سليم <o:p></o:p>

ربما ذلك أفضل لئلا يعرفونني<o:p></o:p>

تربعت فوق القش<o:p></o:p>

أتطلع إلى الناس بحزن<o:p></o:p>

ماذا هناك!!!!!!!!!!<o:p></o:p>

إنها مجموعة من الحرس تعدو باتجاهي:<o:p></o:p>

كيف عرفوني؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

قفزت فوق ظهر الحمار بعد أن حررته من العربة <o:p></o:p>

وأنا أضربه ليسرع<o:p></o:p>

في محاولة يائسة <o:p></o:p>

إلا أن ذلك لم يثمر سوى جعل الحمار يقف تماما <o:p></o:p>

تخلصت منه بغيض ..<o:p></o:p>

ألا يوجد حصان؟<o:p></o:p>

نزلت إلى مجموعة من الأكواخ الحقيرة على جانبي النهر<o:p></o:p>

ركضت بسرعة وأنا أكاد أصطدم<o:p></o:p>

بالصيادين المحبطين وشباكهم الفارغة<o:p></o:p>

ابتعدت كثيرا عن المكان........<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

انخفضت سرعتي.. <o:p></o:p>

أصبحت امشي وأنا أتنفس بصعوبة<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

وهناك وسط مياه النهر المتسرب<o:p></o:p>

خارج مجراه <o:p></o:p>

وقفت سفينة رائعة مهيبة الشكل على أهبة الاستعداد للانطلاق <o:p></o:p>

وأنا لن أجد مخرجا أكثر حسما من مغادرة المكان<o:p></o:p>

ارتقيت الحاجز بمشقة وجاهدت أكثر في صعود السلم <o:p></o:p>

أخيرا<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

أصبحت على ظهر السفينة.<o:p></o:p>

رفع البحارة السلم والمرساة استعداد للإبحار<o:p></o:p>

ما إن استرددت جزء من أنفاسي ألاهثة ورفعت رأسي <o:p></o:p>

حتى رأيت ما جمد الدم في عروقي!!!!!!! <o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>


<o:p></o:p>

</o:p>

<o:p>

يتبع،،،<o:p></o:p>

</o:p>

فينووس
26-09-2004, 03:32 AM
بدايه جميله
احببتها

انتظر الجزء الثااني
فلا تطيلي



تحياااتي
قينووس

كناريا
26-09-2004, 03:58 AM
حلم ساارو
حلم جميل
خياالي
اعجبني سردك للحلم
واحببت خيالك
ومثل ما قالت فينووس
نحن بانتظارك

كنـاريا تبلغك التحيا

Reval
27-09-2004, 10:41 PM
شكر عاطر لك اخت فينوس<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>


أعجز عن وصف سعادتي<o:p></o:p>


راقني فعلا أن القصه أعجبتك

<o:p>:m: :m: </o:p>
<o:p></o:p><o:p>
لك كل المحبه<o:p></o:p>


</o:p>

Reval
27-09-2004, 10:46 PM
شكر خاص اختي كناريا <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

اتمنى أن ينال الجزء الباقي اعجابك<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

:m: :m:

Reval
27-09-2004, 10:52 PM
رأيت الكاهن بوجهه الهادئ المستقر<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

قفزت مرتعبة: <o:p></o:p>

كيف؟؟<o:p></o:p>

كيف أنسقت إلى هذا المكان؟؟<o:p></o:p>

بكيت دون صوت في شهقات حادة لا تريد الخروج من صدري<o:p></o:p>

أردت أن ألقي بنفسي في الماء ،<o:p></o:p>

ولكن هذا القصد منذ البداية<o:p></o:p>

أن أغرق في النهر الفائض....<o:p></o:p>

تقوقعت على نفسي والكاهن يدعوني للاقتراب منة<o:p></o:p>

وضعت رأسي على سطح السفينة وظللت انتحب.<o:p></o:p>

إنني أحلم <o:p></o:p>

لابد أن توقظني نوره الآن،<o:p></o:p>

نوره أين أنتي حين احتاجك؟؟<o:p></o:p>

* * *<o:p></o:p>

وضعت يدها على كتفي بلطف<o:p></o:p>

ساره ساره......<o:p></o:p>

رفعت رأسي بلهفة <o:p></o:p>

أني أحلم..<o:p></o:p>

إلا أن الوجه الذي طالعني لم يكن يخص نوره!!!!!<o:p></o:p>

إنه وجه آسيوي؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

ما هذا ؟أين نوره؟؟<o:p></o:p>

بالطبع لم تجبني بشيء <o:p></o:p>

رفعت يدي تحثني على الوقوف<o:p></o:p>

شعرت بالبرد الشديد،،،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

وقفت بذهول أقلب نظري.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

كنت أقف على ارض تغطيها الثلوج لمد النظر.<o:p></o:p>

سألت مرافقتي:<o:p></o:p>

*من تكوني؟؟؟<o:p></o:p>

نطقت كلاما لم افقه منه شيئا<o:p></o:p>

وحثتني على المشي معها.<o:p></o:p>

الواقع أنها بدت لطيفه جدا بشعرها المحلول وملابسها السميكة.<o:p></o:p>

تركتها ترشدني حيث أرادت.<o:p></o:p>

دخلنا معسكرا كبيرا تغطيه الخيام والخيول،<o:p></o:p>

ترك الناس أعمالهم واتو للفرجة علي! <o:p></o:p>

الواقع أن المصريين أكثر تهذيبا منهم <o:p></o:p>

وجاء صغارهم لتعلق بأذيال ثوبي القذرة<o:p></o:p>

رفستهم صائحة: <o:p></o:p>

أبعدو أيها الشياطين<o:p></o:p>

ثم اتجهت إلى الباقين: <o:p></o:p>

هي إلا تهتمون بأموركم الخاصة.<o:p></o:p>

ابتسمت مرافقتي برقه وشرحت لي أمرا لم أتبين ماهيته <o:p></o:p>

ربما تخبرني بالا أتعب نفسي فهم لا يفهمونني.<o:p></o:p>

أدخلتني إلى خيمة صغيره <o:p></o:p>

وأعطتني ملابس ثقيلة لأبدلها بما علي..<o:p></o:p>

بعدها<o:p></o:p>

أحسست بالدفء.<o:p></o:p>

وجلست على مجموعة من الاغطيه<o:p></o:p>

فإذا بطفل صغير ينام هناك كدت أجلس عليه، <o:p></o:p>

دخلت مضيفتي ووضعت الإناء الذي تحمله جانبا<o:p></o:p>

وأنكبت على الطفل تحمله وتهدهده رغم أنه لا يبكي!<o:p></o:p>

أشارت علي بأن أتناول وجبتي <o:p></o:p>

فشكرتها مشمئزة وأنا أنظر إلى الإناء القذر،<o:p></o:p>

إلا أنني جائعة حقا ،<o:p></o:p>

حاولت أن اطلب بعض الثمار ولم أفلح إذا لم تفهم ما أقول،<o:p></o:p>

اضطررت إلى شرب جزء منه لجوعي الشديد ولأني لا أريد أن تفهم أني ضيفه متطلبه في أمور الطعام <o:p></o:p>

استلقيت في خيمتها الدافئة واستغرقت في نوم طويل<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

نهضت على صوت بكاء مكتوم؟؟ <o:p></o:p>

فتحت عيني على ضوء خافت يتسلل خارج الخيمة،<o:p></o:p>

خرجت إلى هناك <o:p></o:p>

كانت مضيفتي!!!!!!<o:p></o:p>

تجلس وتحتضن صغيرها <o:p></o:p>

جلست أمامها <o:p></o:p>

اسألها عن سبب بكائها؟ <o:p></o:p>

أشارت على صغيرها وقد ارتفع نحيبها،<o:p></o:p>

لم افهم السبب: <o:p></o:p>

أهو مريض؟<o:p></o:p>

حاولت أخذه منها إلا أنها أبت ذلك وتمسكت به بقوه اكبر<o:p></o:p>

أمسكت كتفيها في محاوله لتهدئتها،<o:p></o:p>

إلا أن صوتا قاسيا صاح بغضب!!!<o:p></o:p>

استدرت لأرى رجلا طويل القامة تغطي الظلمة ملامح وجهه،<o:p></o:p>

أستمر في التقريع لسبب ما؟<o:p></o:p>

أهو بسبب بكائها <o:p></o:p>

وقفت أصيح به:<o:p></o:p>

- ماذا لديك ؟أذهب من هنا ولا تتدخل في أمور لا تعنيك<o:p></o:p>

إلا إنني أدركت أن ذلك الكلام موجه إلي <o:p></o:p>

عندما ذهب الرجل وأحتضنها متمتماً بكلمات ناعمة، <o:p></o:p>

أحسست بالخجل فقد كان يؤنبني<o:p></o:p>

وما عزاني انه<o:p></o:p>

لم يفهم شيئا مما قلته،،<o:p></o:p>

ابتعدت عنهما<o:p></o:p>

ثم عدت لأعرف ماذا حل بالصغير.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

إلا أن الرجل كان يحاول أخذه منها وهي تمسك به <o:p></o:p>

انتزعه منها وذهب إلى حيث يقف رجلان بانتظاره<o:p></o:p>

عرفت عندها أن الصغير لابد أن يكون ميتا. <o:p></o:p>

ذهبت لأواسيها إلا أنها نهضت مبتعدة إلى إحدى الخيام.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

أصبحت فردا غير مرغوب فيه.<o:p></o:p>

توجهت للداخل محاولة النوم<o:p></o:p>

وبعد فترة طويلة كدت خلالها أغفو ولم أفعل إذ<o:p></o:p>

أن ضوء الشمس تسلل إلى الداخل،،<o:p></o:p>

خرجت إليه <o:p></o:p>

كان منظرا بديعا أن تشاهد شروق الشمس في.....<o:p></o:p>

في..<o:p></o:p>

لابد أنها اليابان.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

أفقت من تأملاتي على حركة نشطه في المخيم <o:p></o:p>

والكل يمر من أمامي يرمقني بنظرات حانقة<o:p></o:p>

!!!!!!!!!!!!!<o:p></o:p>

هل يبغضون الغرباء لهذه الدرجة؟؟ <o:p></o:p>

تجولت في مخيمهم الغاضب<o:p></o:p>

حتى وصلت إلى مركز المخيم <o:p></o:p>

فهناك نصبت أكبر خيمة وعلى بوابتها رمح مغروس في الأرض،<o:p></o:p>

ويقف حارسان أخذا يرغيان ويزبدان بأن أبتعد<o:p></o:p>

تراجعت إلى الوراء متمته:<o:p></o:p>

على رسلكما لن أدنس حرمة المكان؟ <o:p></o:p>

***<o:p></o:p>

سئمت من تجوالي في هذا المكان المقفر <o:p></o:p>

أود العودة إلى البيت،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

نظرت للبعيد.............<o:p></o:p>

وووووو<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

لقد عرفت مكاني بالضبط<o:p></o:p>

<o:p></o:p>

إنني في الصين!!!!<o:p></o:p>

فهناك بعيدا....<o:p></o:p>

يمتد سور الصين ببنائه الأبدي،،،<o:p></o:p>

رغبت بالذهاب هناك<o:p></o:p>

<o:p></o:p>

إلا أن الجوع أعادني <o:p></o:p>

فطوال يوم كامل لم أتناول سوى جرعات من شربة لا طعم لها.<o:p></o:p>

رجعت إلى المخيم إلى مكان إقامتي في الخيمة <o:p></o:p>

إلا أن ذلك الرجل طردني خارجا بكل صلف!!<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

خرجت دون كلمه. <o:p></o:p>

هل يظن أني فرحة بالبقاء في خيمتهم البائسة! <o:p></o:p>

ركبت حصانا لا يقف قرب أي خيمة<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

واتجهت إلى السور،،<o:p></o:p>

كلما أزداد اقترابي منه يكبر بنائه<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

وصلت إليه ولدهشتي !!!!!!!!<o:p></o:p>

كان غير مكتمل البناء<o:p></o:p>

لم أجد أحدا هناك. <o:p></o:p>

أدوات العمل مبعثره هنا وهناك<o:p></o:p>

وليس من أحد؟<o:p></o:p>

ترجلت عن الحصان وتسلقت الدرجات إلى سطح السور<o:p></o:p>

تصاعد الدم إلى رأسي وأنا أرى نفسي أرتقي سور الصين قبل أتمام بنائه.<o:p></o:p>

تطلعت إلى السماء بفخر كأنني أنهيت بنائه لتو<o:p></o:p>

ولا أكاد أرى شيئا من فرط سعادتي<o:p></o:p>

؟؟؟؟<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

أحسست بشيء حاد مر فوق رأسي!!!!!<o:p></o:p>

نظرت لأعلى <o:p></o:p>

ليس هناك احد؟<o:p></o:p>

وإلى الأمام!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!<o:p></o:p>

وكدت أسقط وأنا أتراجع بخوف،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

فعلى مبعدة من السور يرابط جيش ضخم مستعد تماما للهجوم.<o:p></o:p>

ومرة أخرى يمر من جانب رأسي سهم،،،<o:p></o:p>

نزلت مسرعة عائده للمخيم.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

وللمفاجأة !! لم أجد أحدا هناك. <o:p></o:p>

فتشت في بعض الخيام المتروكة <o:p></o:p>

ولكن لا أحد!<o:p></o:p>

ذهبت إلى خيمة الوسط علني أجد أحد الحرس هناك<o:p></o:p>

الحمد لله،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

هناك شخص على الفراش<o:p></o:p>

هل تركوه خلفهم لكسله؟؟<o:p></o:p>

اتجهت إليه: <o:p></o:p>

هي أنت أستيقظ. <o:p></o:p>

فتحت الغطاء عن وجهه وتراجعت ذاهلة<o:p></o:p>

لقد بدا كالميت تماما.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

مددت يدي بتردد إلى جبينه <o:p></o:p>

وسحبتها بسرعة لأعدو خارجا<o:p></o:p>

فقد كان باردا كالثلج.<o:p></o:p>


تعرق جبيني وأنا أركب الحصان<o:p></o:p>

لقد فهمت معنى نظراتهم، <o:p></o:p>

أنني أبدو كنذير شؤم <o:p></o:p>

مات الطفل أولا،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

ثم زعيمهم،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

وكخاتمه رائعة<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

يهجرون مكانهم بسبب جيش يغزوهم ،،،<o:p></o:p>

لم أكن أعرف أين أوجه هذا الحصان<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

اقتفيت أثرهم وأنا ألتفت ناحية السور لأرى الجيش الضخم يقتحم المكان وينتشر بسرعة خياليه.<o:p></o:p>

لكزت حصاني بصعوبة فقد تجمدت أطرافي من الخوف وأنا أتخيل رماحهم تخترق ظهري وتخرج من الأمام لتستقر على رقبة حصاني،،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

اقتربت أصواتهم،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

هم ورائي تماما،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

سيسحقون حصاني،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

بهلع بارد شاهدت رأس أول خيل على يميني،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

تجمدت تماما وغطيت وجهي بيدي<o:p></o:p>

وأنا أميل جانبا.<o:p></o:p>

لم يحدث شيء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

توقف الزمن.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

أزحت يدي<o:p></o:p>

وأدركت أني أميل بدرجة خطيرة وأكاد أسقط <o:p></o:p>

بل سأسقط ألان.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

رفعت أنظاري لأرى سيفا يقترب باتجاهي،،،،،،<o:p></o:p>

انعكست أشعة الشمس على نصله،،،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

وعم السكون المكان.. <o:p></o:p>

توقفت الحركة لدهر كامل حتى أكمل الحديد البارد رحلته إلى عنقي.<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


<o:p> </o:p>

Reval
27-09-2004, 11:01 PM
أصوات صبيه تعيدني إلى العالم <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

إلا أن الظلام يغمرني مرة أخرى،،،،<o:p></o:p>

عاد إلي وعيي الكامل حين سقط شيء رطب على وجهي!<o:p></o:p>

مع ضحكات متلاحقة.<o:p></o:p>

فتحت عيني وأزحت ذلك الشيء عن وجهي<o:p></o:p>

إنه كُرة طينيه ؟؟؟<o:p></o:p>

نهضت <o:p></o:p>

فتصايح الأولاد وهربوا بعيداً<o:p></o:p>

* * *<o:p></o:p>

شعرت بالحنين..<o:p></o:p>

فهذا جو مألوف لدي<o:p></o:p>

هناك نخيل والجو حار جداً<o:p></o:p>

ولكن الغريب؟<o:p></o:p>

صوت ماء جاري <o:p></o:p>

كان هناك نهر!!!<o:p></o:p>

مشيت متثاقلة <o:p></o:p>

لم اعد إلى المنزل بعد.<o:p></o:p>

تحسست عنقي<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

ولا أثر لشيء هناك؟<o:p></o:p>

توجهت إلى النهر<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

وهناك هربت الفتيات مع دلائهن الفارغة من الماء<o:p></o:p>

تعجبت من ذلك<o:p></o:p>

هل أبدو مُخيفه؟؟؟<o:p></o:p>

غسلت وجهي بالماء فأحسست بالانتعاش وأنا أرقب جريان الماء هنا<o:p></o:p>

على الأقل لا يوجد فيضانات<o:p></o:p>


***<o:p></o:p>

أود التخلص من ملابسي الثقيلة<o:p></o:p>

هل أطلب من أحدهم بعض الملابس،، <o:p></o:p>

تجولت في المكان<o:p></o:p>

حول البيوت الطينية الصغيرة.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

هناك مبنى واسع مُزينة جدرانه بنقوش رائعة،<o:p></o:p>

وتنتهي أسواره بتماثيل متشابهة.<o:p></o:p>

أردت الدخول <o:p></o:p>

وتراجعت،،،،،<o:p></o:p>

بعد أن خرجت مجموعة كبيرة من ذلك المكان<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

أكملت تجوالي هناك ،،،<o:p></o:p>

مع نظرات فضولية إلا أنها سرعان ما تبتعد إذا تطلعت إليها،،،<o:p></o:p>

وقفت مُندهشة وأنا ارفع أنظاري لأعلى<o:p></o:p>

لا أكاد اُصدق ما أرى!!!!!!!!<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

إنني في بابل؟<o:p></o:p>

هل هذا زمن الآشوريين أم السومريون؟<o:p></o:p>

المعذرة فالحضارة السومريه إلى الشمال من هنا <o:p></o:p>

ذهبت راكضه إلى حيث تلك الأشجار المتدلية من الأسوار المرتفعة<o:p></o:p>

لابد أن هذه حدائق بابل المعلقة <o:p></o:p>

إلا إن كانت هذه الحدائق موضة رائجة تلك الأيام؟؟؟<o:p></o:p>

أنها ضخمة جداً وبها نباتات نادرة<o:p></o:p>

لها رائحة زكيه..........<o:p></o:p>

لابد أنها هذه الأزهار الملونة بألوان فريدة<o:p></o:p>

أُراهن أنها نباتات مندثرة،،<o:p></o:p>

مددت يدي <o:p></o:p>

سآخذ ورده زرقاء. <o:p></o:p>

ستكون تذكار جميل من حديقة بابل<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

تأملتها وأنا أتصور سعرها<o:p></o:p>

كم سيكون لو أني عرضتها للبيع؟؟؟؟<o:p></o:p>

ثم قررت أن اخذ شجرة الورد كاملة.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

أخذت احفر المكان حول جذعها فأنا أفكر في إنشاء مزرعة خاصة بهذه الزهرة،<o:p></o:p>

وبما أني لأملك البذور فهذه ستناسبني<o:p></o:p>

ماذا أطلق عليها؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

أي أسم سيكون مناسب.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

أفقت من تأملاتي على صياح وجلبه!!!!<o:p></o:p>

تلفت حولي لأرى <o:p></o:p>

حارسا أنيق المظهر يتجه نحوي ويصرخ <o:p></o:p>

تنبهت لما أقوم به ،<o:p></o:p>

الواقع أني أسرق زهورا من حديقة ملكية<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

ابتعدت من هذا المكان آسفة.<o:p></o:p>


***<o:p></o:p>

رجعت إلى حيث البناء ذي التماثيل المتشابهة <o:p></o:p>

فقد قررت الدخول إليه لأستطلعه فلن أحظى بزيارة بابل مرتين.<o:p></o:p>

دخلت الفناء <o:p></o:p>

شعرت برطوبة الهواء في هذا البهو الواسع<o:p></o:p>

أجتزتة إلى الداخل،،، <o:p></o:p>

هناك رجال ونساء يجلسون على الأرض بخشوع <o:p></o:p>

لابد أني دخلت معبداً<o:p></o:p>

ما هي ألهتهم؟؟<o:p></o:p>

أخذت أفكر بواحدة عراقية ؟؟<o:p></o:p>

لم أجد سوى عشتار<o:p></o:p>

والمكان من الداخل مذهل <o:p></o:p>

توجد نقوش في زوايا المعبد <o:p></o:p>

وتماثيل ملونه <o:p></o:p>

ثم...........ووت<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

لقد سقطت على الأرض<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

هناك حفرة ممتدة كمجرى مائي <o:p></o:p>

تنتهي أطرافها بشكل دائري<o:p></o:p>

يتوسطها تمثال ازرق اللون <o:p></o:p>

وهناك أسلحه بدائية على الجدران <o:p></o:p>

رغبتُ مجددا بأخذ شيء ما<o:p></o:p>

أقنعت نفسي بأني لا أسرق لأني <o:p></o:p>

لا اعرف إن كان هذا واقعا أم خيالاً ؟؟<o:p></o:p>

رغم أني متنبهة تماما وكل ما حولي حقيقة واقعه...ثم أن....<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

الواقع أن نيتي كانت سيئة والسبب اختياري،<o:p></o:p>

فقد اخترت عقداً من الأحجار الكريمة معلق على رقبة التمثال الأزرق<o:p></o:p>

مما يفضح طمعي<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

توجهت إلى التمثال بهدوء لئلا أزعج المتعبدين في الأنحاء..<o:p></o:p>

وضعت قدمي في تلك الحفرة ذات الشكل الدائري <o:p></o:p>

وتطاولت حتى عنق التمثال،،<o:p></o:p>

ما أن لمست العقد حتى أرتفع رأس امرأة بدينه <o:p></o:p>

تطلعت إلي برعب...<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

حاولت تحرير العقد بسرعة<o:p></o:p>

<o:p></o:p>

إلا أن رأس التمثال أكبر من ذلك العقد<o:p></o:p>

أوه،،،،،،،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

كيف أدخلوه إلى هنا؟؟<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

تنبهت على الموجودين وهم يخرجون من المعبد هاربين <o:p></o:p>

وقد علاهم الشحوب <o:p></o:p>

قفزت مُغتبطة <o:p></o:p>

إنها فرصة ذهبيه لأفعل ما يحلو لي<o:p></o:p>

ذهبت إلى أداه تشبه المطرقة لها رأس كبير<o:p></o:p>

رفعتها وتوجهت إلى التمثال،،<o:p></o:p>

وهويت بها على عنقه بقوة أسقطتني معها<o:p></o:p>

تعجبت من هشاشة التمثال!!!<o:p></o:p>

أخذت غنيمتي<o:p></o:p>

وتوجهت خارجا<o:p></o:p>

وأنا أرتديه إذ لن أفقده بهذه ألطريقه<o:p></o:p>

عند البوابة اصطدمت بالحرس البابلي الأنيق<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

أخذوني وعلامات الرعب تعلو وجوههم،،،<o:p></o:p>

فيما دخل اثنان يتصبب العرق متهما إلى الداخل بحذر<o:p></o:p>

مكثا قليلا،،، <o:p></o:p>

وخرجا يتصايحان<o:p></o:p>

قفز المتجمهرون إلى مكان أبعد<o:p></o:p>

يصرخون ويقذفونني بالأشياء<o:p></o:p>

يخ!!!!!!!<o:p></o:p>

ما هذا سمك؟؟
بيض طماطم؟<o:p></o:p>

هل اكتشفوا الطماطم؟؟؟<o:p></o:p>

غطيت وجهي بذراعي وحاولت الهرب،، <o:p></o:p>

لم أخطو خطوتين إذا أن الحارسان كبلا يدي بالحبال وأخذاني والناس يلحقون بنا ويصرخون<o:p></o:p>

أصابت سمكة عيني<o:p></o:p>

صرخت بهم<o:p></o:p>

وأسماكهم الفاسدة <o:p></o:p>

ثم تماثيلهم الشنيعة <o:p></o:p>

أغلقت فمي إذا ما من أحد يسمعني في هذة الضجة <o:p></o:p>

ولابد أنهم يستمطرون اللعنات علي إذ دنست حرمتهم المقدسه.<o:p></o:p>

مشينا طويلاً<o:p></o:p>

وهؤلاء الناس لا ينفكون عن إزعاجي<o:p></o:p>

الشيء الجيد هو إنهم نسو أمر العقد.<o:p></o:p>

وصلنا أخيرا إلى منارة ذات ارتفاع شاهق<o:p></o:p>

من ناطحات السحب ذلك العصر.<o:p></o:p>

دخلنا إليها وأخذ الحرس يدفعونني للصعود<o:p></o:p>

تلك الدرجات وأنا أمتنع<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

فقد أتضح لي مقصدهم<o:p></o:p>

سيقتلونني بتلك الطريقة..<o:p></o:p>

حاولت المقاومة<o:p></o:p>

إلا أن السلم ضيق وهم يدفعونني من الخلف<o:p></o:p>

أحسست بالاختناق،،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

تجمعت قطرات العرق على جبيني <o:p></o:p>

أسمع دقات قلبي بوضوح وأزيز هائل يملأ أُذني <o:p></o:p>

لم أعد أستطيع التحرك<o:p></o:p>

فأنا أود الموت بشرف. <o:p></o:p>

إلا أن رُكبتي خانتني فسقطت أرضا<o:p></o:p>

سحبوني من كتفي إلى القمة<o:p></o:p>

لفح الهواء وجهي فشعرت بالدوار وأنا أنظر إلى الأسفل<o:p></o:p>

والناس هناك تنتظر...<o:p></o:p>

ألتفت إلى الوراء لأقول شيئا<o:p></o:p>

<o:p></o:p>

إلا أن لساني لم يتحرك، شدو شعري بقوه<o:p></o:p>

وقطعوا خصلات شعري بشيء ما!!!<o:p></o:p>

عصب أحدُهم عيني.<o:p></o:p>

ودفعتني أيديهم إلى الأمام......<o:p></o:p>

*<o:p></o:p>

*<o:p></o:p>

*<o:p></o:p>

*<o:p></o:p>

*<o:p></o:p>

لم يعد هناك شيء ثابت تحت أقدامي<o:p></o:p>

قوة خارقه تشدني لأسفل<o:p></o:p>

لا أستطيع استمهالها<o:p></o:p>

تُشعرني بتحطم رأسي على صلابتها قبل أن أصل إليها <o:p></o:p>

وبنزع روحي قبل خروجها<o:p></o:p>

وأجزائي المتناثرة <o:p></o:p>

قبل انفصالها<o:p></o:p>

وأخيرا ذلك النور الساطع يأخذك إليه بومضات متتالية<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>

Reval
27-09-2004, 11:11 PM
لازال الضياء يغمر بصري قويا<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

حاولت فتح عيني ألا أني لم أستطع<o:p></o:p>

حركت يدي بصعوبة لأظلل جفني <o:p></o:p>

فتحتهما ببطء،،،،،،،، <o:p></o:p>

أخيرا<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

استطعت تحريكها وكأنما استعدت معها قدرتي على السمع أيضا<o:p></o:p>

فقد ملأ الضجيج والهتافات رأسي<o:p></o:p>

كنت أجلس في مدرج. <o:p></o:p>

والناس حولي يتصايحون ويهتفون<o:p></o:p>

حاولت معرفة سبب الصراخ <o:p></o:p>

ولم أفلح،،<o:p></o:p>

فأنا لأفهم بأي لغة يتكلمون ثم أني جالسة <o:p></o:p>

والناس وقوف<o:p></o:p>

حاولت الابتعاد لاستطلع الحلبة..<o:p></o:p>

بجانبي صبي على وشك الانتهاء من قضم تفاحته وبكل بساطه رمى ببقاياها على رأسي!!<o:p></o:p>

أخذت أوبخه <o:p></o:p>

ورفعتا لأرمي بها على رأسه،، <o:p></o:p>

إلا أنه لم يفعل شيئا سوى أن قفز متحمسا لأمر ما <o:p></o:p>

ذهبت إلى الصفوف الأولى حانقة <o:p></o:p>

ومع اقترابي أزداد تعجبا من أرضية الملعب الترابية الخالية!!!<o:p></o:p>

ترى على ماذا يهتفون؟<o:p></o:p>

جحظت عيناي وسقط فكي للأسفل فهناك في زاوية قصيه جلس أسد !!!!<o:p></o:p>

ينهش صدر رجل ميت.<o:p></o:p>

شعرت بالغثيان<o:p></o:p>

فقد كانت قدماه للتو تتحركان <o:p></o:p>

كان حياً <o:p></o:p>

تجمعت الدموع في عيني<o:p></o:p>

وحاولت قول شيء ما إلا أن الكلمات أبت الخروج<o:p></o:p>

حاولت التحرك وأنا أرى بابا صغيرا يفتح <o:p></o:p>

ويدفع برجل مقيد إلى الساحة<o:p></o:p>

عند ها غامت الدنيا وسقطت أرضا<o:p></o:p>


***<o:p></o:p>

استعدت وعيي بألم شديد في ظهري وذراعي وقدمي<o:p></o:p>

الواقع أن الألم في جميع عظامي<o:p></o:p>

نهضت بصعوبة<o:p></o:p>

لأرى المكان حولي خالي تماما!<o:p></o:p>

في هذه الحلبة الرومانية<o:p></o:p>

رومــــا هل أنا في روما؟؟؟<o:p></o:p>

أم أنها أثينا؟؟؟ روما أتت بعد أثينا <o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

لأعرف بالضبط <o:p></o:p>

ولكنهم قوم قليلو المروءة فقد تركوني هنا!!<o:p></o:p>

ماذا لو كنت ميتة.<o:p></o:p>

مشيت بصعوبة إلى خارج المكان <o:p></o:p>

لم أجد منزلا على مد النظر،، <o:p></o:p>

هل يبنون مساكنهم بعيدا عن حلبات القتال؟<o:p></o:p>

قتال !!!<o:p></o:p>

الواقع أنه عرض مقزز للتعذيب<o:p></o:p>

دخلت الغابة <o:p></o:p>

فأنا أحس بجفاف شديد رغم اعتدال الجو<o:p></o:p>

وجدت جدولا <o:p></o:p>

على الأقل سأروي عطشي <o:p></o:p>

انحنيت لأشرب من الماء البارد ، وسمعت صوتاً خلفي <o:p></o:p>

كن فتيات يحملن أواني‘<o:p></o:p>

اقتربن يتضاحكن.<o:p></o:p>

حاولت أن أكون لطيفه فابتسمت وأنا أردد ببله: <o:p></o:p>

هي مرحبا،<o:p></o:p>

إلا أنهن لم يتوقفن عما كن يفعلن<o:p></o:p>

أصابتني الحيرة،<o:p></o:p>

فأنا أفهم أن يتطلعوا إلي بحذر،،<o:p></o:p>

لكن هذا الأمر<o:p></o:p>

تجاهلي !!!<o:p></o:p>

إنه غريب وكأني غير مرئية..<o:p></o:p>

أفزعتني الفكرة.<o:p></o:p>

فنهضت وأنا أصرخ <o:p></o:p>

ألا تسمعوني؟؟<o:p></o:p>

هي ألا تروني؟؟<o:p></o:p>

إلا أن أمرا لم يحدث<o:p></o:p>

تطلعت ليدي في خوف<o:p></o:p>

هل أنا شبح؟؟<o:p></o:p>

مددت يدي إلى الشجرة بتردد<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

هل ستعبر داخل الشجرة أم ستبقى مكانها؟؟<o:p></o:p>

سحبت يدي بفزع <o:p></o:p>

لا‘<o:p></o:p>

لأن أكون جاهلة كوني شبح أفضل من تأكدي من الفكرة.<o:p></o:p>

توجهت لأحدى الفتيات وأمسكت شعرها <o:p></o:p>

سحبته بقوة لأسفل، <o:p></o:p>

أحنت رأسها متألمة وهي تتطلع إلى الوراء وتقول كلاما لرفيقاتها اللتان تركتا عمليهما وأخذا يتفحصان شعرها وهن يضحكن.<o:p></o:p>

تأملت يدي بحُب<o:p></o:p>

فأنا لست شبحا <o:p></o:p>

لا أستطيع الدخول إلى الأبواب المغلقة ،<o:p></o:p>

ولكني غير مرئية<o:p></o:p>

تحسست رأسي <o:p></o:p>

هل ألبس قُبعة الإخفاء؟؟<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

لم أكن أرتدي إحداها!<o:p></o:p>

ماذا حدث لي؟ <o:p></o:p>

مشيت مبتعدة ،،<o:p></o:p>

لا أشعر بشيء <o:p></o:p>

فلا أعرف هل الأمر جيد أم سيء؟<o:p></o:p>

****<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

وصلت إلى السوق <o:p></o:p>

شيء منعش،<o:p></o:p>

أن تكون في سوق روماني <o:p></o:p>

لباسهم عجيب !!<o:p></o:p>

مناشف بيضاء حول وسطهم وأكتافهم وهناك من يضع أوراقا خضراء خلف أذنيه <o:p></o:p>

سحبت ورقة من رأس احدهم <o:p></o:p>

شممتها علني أتعرف على نوعها ولم أصل لنتيجة <o:p></o:p>

ظننت أني عالمة نبات! <o:p></o:p>

ربما هو أكليل غار.<o:p></o:p>

فلن تجد أسطورة رومانية تخلو من هذه الأكاليل.<o:p></o:p>

وصلت قمة سعادتي حين رأيت مجموعة من التلاميذ حول معلم،<o:p></o:p>

هل هو سقراط أم افلاطون؟<o:p></o:p>

لم أهتم للأمر كثيرا وأنا استرجع تماثيلهم في أثينا<o:p></o:p>

بل أنني أُمني نفسي بأنا اشهد إعدام سقراط أو تعنيف زوجته له ، إلا أنني لم أحظى بشيء من ذلك.<o:p></o:p>

ابتعدت خائبة الرجاء بعد أن أنفض الجمع <o:p></o:p>

على الأقل سأشهد أحداثا اكبر<o:p></o:p>

ربما أشهد مصرع يوليوس قيصر أو أسر كليوباترا،<o:p></o:p>

شعرت بالإجهاد العقلي والبدني،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

هل هي روما أم أثينا؟؟<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

لم أعد أشعر بالجوع رغم معدتي الخالية.<o:p></o:p>

جلست على درجات أحد المداخل بعد أن أخذت تفاحة من عربة بائع ،<o:p></o:p>

قضمتها ببطء وأنا أتطلع حولي بنظرات فارغة.<o:p></o:p>


*** <o:p></o:p>

بقيت في روما ثلاثة أيام أُصبت فيها بأشد حالات الملل وقلة الحيلة.<o:p></o:p>

ليس هناك أحد يسمعني أو أفهمه،<o:p></o:p>

وأعيش كالمتشردة أسرق الطعام وأنام في الشارع.<o:p></o:p>

ثم ذلك اليقين الذي يملأني بعدم العودة مرة أخرى.<o:p></o:p>

ففي الماضي كنت أنتقل للمرحلة الأخرى عندما أموت في الأولى أو أقترب منه.<o:p></o:p>

حاولت أقناع نفسي بأن هذه ليست لازمه للانتقال للمرحلة الأخرى رغم أنها تبدو كذلك.<o:p></o:p>

لم أفلح كثيرا,,,,,<o:p></o:p>

فحياتي هنا رتيبة تماما ولا أتوقع أن يحكم علي بالإعدام أو أقتل لسبب ما ،<o:p></o:p>

فأنا لأتواجد بينهم!!<o:p></o:p>

هل قُدر لي أن اُحبس في هذه الزمن؟<o:p></o:p>

*لا.... سأفعل شيئا.<o:p></o:p>

نعم سأتعلم اللغة وأعيش بينهم كرومانية <o:p></o:p>

ابتسمت للفكرة،<o:p></o:p>

إلا أني سرعان ما تكدرت <o:p></o:p>

إذ تذكرت طيفي ألا مرئي <o:p></o:p>

قفزت من المكان وقد حسمت أمري.<o:p></o:p>


***<o:p></o:p>

ذهبت إلى الغابة قاصدة النهر <o:p></o:p>

وهناك ركبت قاربا في انتظار أن يبحر به أصحابه.
جاء ثلاثة رجال استعدادا للانطلاق، كدت أغير رأيي <o:p></o:p>

وأعود إلى اليابسة.. <o:p></o:p>

إلا أني أغمضت عيني وجلست أهدئ روعي <o:p></o:p>

وقلبي يكاد يقفز من مكانه<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

أصبح القارب وسط النهر العريض....... <o:p></o:p>

وفزعي وصل ذروته وكدت أصيح بهم. <o:p></o:p>

إلا أني لم أعباء بما أقول<o:p></o:p>

فكلما عجلت بالأمر كان أفضل<o:p></o:p>

لو لم أفعل شيء سأضل هنا.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

أيعقل أن أبقى هنا بشكل دائم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟<o:p></o:p>

واقفة وسط القارب اقلب الأمر في راسي،<o:p></o:p>

وبحركة عنيفة،،لا اعرف أهي مني أم من احد الصيادين<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

تمايل القارب بشده،،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

وأنقلب على ظهره...<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

وأصبحت مغمورة بالماء أجاهد لأجعل راسي لأعلى <o:p></o:p>

إلا أن الماء يجذبني لأسفل....... <o:p></o:p>

صحت بالصيادين الذين أعادو القارب لوضعه الطبيعي<o:p></o:p>

وركبوا ليجدفوا مكملين رحلتهم<o:p></o:p>

*هي أنتم انتظروني لا تخلفوني ورائكم.<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p> </o:p>

أدركت عبثية ما أقوم به من صياح<o:p></o:p>

رغم شعوري بالضغينة نحوهم<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

أبهذه السرعة أعادو القارب لوضعه الطبيعي،، <o:p></o:p>

وتم استعادة المجدافين ثم تركوني مبتعدين<o:p></o:p>

<o:p></o:p>

حاولت الوصول إلى الضفة الأخرى<o:p></o:p>

إلا أنها بعيده،،<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

أصيبت ذراعي بالخدر<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

وفقدت قوتي<o:p></o:p>

<o:p></o:p>

توجهت لأسفل<o:p></o:p>

ليدخل الماء رئتي<o:p></o:p>

<o:p></o:p>

أصبت بصدمة فحاولت الصعود لأعلى <o:p></o:p>

إلا أن الماء أزداد ثقلا ...<o:p></o:p>

امتلأ صدري بالماء<o:p></o:p>

<o:p> </o:p>

<o:p></o:p>

لم أعد أحاول الصعود لأعلى،<o:p></o:p>

كنت أقاوم الألم الذي يمزقني <o:p></o:p>

مع شعوري القوي بأنني سأنتهي في قعر نهر روماني.. <o:p></o:p>

ورويدا رويدا تنسل قوتي وتهمد حركتي وأنا أسبح في قعر المياه الصافي.<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>


*<o:p></o:p>

كناريا
28-09-2004, 03:27 AM
شكرااا لك
في الحقيقه لااعلم ماذا سأقول لاكتب
وووووووولكـــــن
هل تعلمين انني وددت ان اكون انــا سااارو
في هذا الحلم الجميل
فشكرا
فانا بانتظارك [/I]

فينووس
28-09-2004, 03:51 AM
شكرا لك اعجبتني التتمه


وانتظر المزيد