PDA

View Full Version : [:] يافتنة المدائن [:]



جُــرح ..
25-09-2004, 05:01 AM
/
\
|
الآن .. أشعر بأنني سأتجاوز
نيوتن والجاذبية والتفاحة
وسأسقط إلى الأعـلى ..
فقد كانت ذات عشر فتن ..
/
\
/
- 1 -
تحتفـلُ المناسـباتُ
بإعتذارها عن الحضـور ..
لأن حضورها سيصرفُ المدعوّين
إلى مناسـبةٍ أُخــرى ..!!
/
\
/
- 2 -
وشـوشةُ شعرِها لـ "ياقَةِ"
قميصِها .. تُثيرُ الشبهـات ..
وتوقظُ كلَّ الفتَـن .. فيبدو كلُّ من
يسير في نفس الممـر وكأنّـه :
|
"قابـضٌ على جمر ..!!"
/
\
/
- 3 -
عطـرها أشـبَهُ مايكون
بحاكمٍ طـاغِ .. يستمتعُ بالإبادات الجماعـيّة ..
ويطلقُ على مايخـوضُهُ من حروب :
|
"أم المفــاتنْ ..!!"
/
\
/
- 4 -
تتثـاءب .. فكأنًّ الليـل يعلنُ
سـدولَ الظـلام .. فتدبُّ السكينةُ
في ( جسدِ المدينـةِ ) .. وتهبُّ الأزاهـيرُ
والفراشـات إلى الإجتماعِ حول ثغـرِها ..
حتّى تنتهـي من تثـاؤبِها ..!!
/
\
/
- 5 -
لمِشْيَتِـها إيقاعٌ
كـ ( ضابط إيقاعٍ ) محـترف ..
تبدأها بـ ( كيف تلوي عنقاً في ثلاث خطوات ) ..
وتنهيها بـ ( علامة إستفهامٍ ) ..
و( نقطة ) في آآآ...آآخر الأريكــة ..!!
/
\
/
- 6 -
وقفتُها وهي تستقبلني منتصبة القامة
تشعرني بأنني في أعلى قمة
جبل طـارق ..

على مشارف قصور الحمراء وغرناطة ..
وأنصتُ لأنفـاسٍ كموشحةٍ أندلسية ..!!
/
\
/
- 7 -
كطفلٍ لايبـالي ..عابثةٌ ( غرة ) شعرها ..
فيعبثُ بشعرِ أبيه المنهك .. وتعبثُ ( غرتها )
بأهداب عينيها .. وتلوذُ بالفرار عبر جبينها ..

وتبدو عيناها ناعسةً / ثملة ..
لكنها ليست كذلك .. فهذه سجيتها ..
خُلقت ( سكرى ) ..!!
/
\
/
- 8 -
وركضهـا ..!! عفواً ..
هرولة ( رقصها ) ..
|
ألمح أثناء تلك الهرولة ..
دويلاتاً تتأهب لإعلان إستقلالها ..
لكنها لم .. ولن تفعـل ..!!
لأنها لاتملكُ حق ( الفيتو ) ..
وحدي أنا ( فيتو ) ..
/
\
/
- 9 -
تستعد للنهـوض من ( وثيرها ) ..
بعد أن أرتفعت الشمس ( قيد رمح ) ..
تغسلُ وجهها - إحتياطاً - ويبدأ يومي ..
|
فتغـرس ( رماح ) الدنيا
في كل ( عينٍ ) لاتذكرُ الله ..
وتفك كل ( القيود ) ..

فترتفع الشمسُ ( قيد شبح ) ..!!
/
\
/
- 10 -
مجرد توقـع :
لو كانت واقفةً بجانب
شجرة التفاح التي أستظل
بها ( نيوتن ) ..

لسقطت التفاحة ( أفقياً )
لـ ( جاذبية ) الواقفة هناك ..

ياترى إلى ماذا سينسب ( إسحاق )
الجاذبيّـة عندها ..؟
فالتفاحة لن تسقط ( أرضاً )
ولن تكون الجاذبية ( أرضيّـة ) ..!
/
\
/
\
[:] س :

... وبعد أن أنتهت كل الأسرار ، سألَتَه :

" هل تحبني فعلاً ..
أم أنه مجرد (كلامٍ يذوّب) " ..؟

فأجاب:

" بل (ذوبـانٌ يتكلّم) ياسّيدتي " ..
\
/
\
|
[:] هطـول :

الإنهمار الملائكي
الذي ترتكبُهُ كلما هممتُ
بحفظ الدعاء .. وبعد أنَّ أتوشح
بتضاريس الجفاف .. وقلّة القطر .. ..

يُربكُ كل الجموع التي
تتهيأ لإستسقاء ...!

ويقلل من مصداقية تصاريح
" المصدر الموجوعُ بها "...
فأفيـــــــضُ ..!!
\
/
\
|
[:] فيزيـاء :

في درسِ الفيزياء ..
سأله أسـتاذه :
- ماهي العلاقة بين (حجم) المادة
و(قوة/سرعة)سقوطها من الأعلى ..؟!

ففكّـر ...

ودبّر ...

وبوجعٍ .. وخطوةٍ للخارج ..
وحروفِ الدنيا ..
والصوتِ ..
وكل المخارج ....

خاطـبَ الأستاذ .. متألماً :

- " كالعلاقة بينَ غيابها في إتجاه ..
ولعناتِ الكوارث القادمة من الإتجاه الأخر ..!!
حَرَمَكَ الله من جنَّـةَ حضورِها ..
أنت وأساتذتي الأفاضل ...!!"
\
/
\
|

[:] يافتنة المدائن :

أثناء غياب "مدينتي" أكونُ كثير
التجوالِ في شوارعها ..
وعلى أطرافها الباردة ..
المرتعشة/المؤلمة/الفاجعة ..

فنفسي تقتلها الإزدحامات ..
وصراخ الباعة .. والمتسوقين ..
وأكره تصادم عربات التسوق ..
الذي مهما كان صغيراً ..
إلا إنه يجتاح ذراتي ..

وأمنياتي ..!!

فأهربُ إلى خارج السكّان .. والمساكن ..
بحثاً عنها / عن أجملُ السكن ..ولكن ..!!
سرعان ماأعود متمنيّاً تصادمَ عربات
الكونِ بأكملها .. ولم أخرج ..!!

فالبساتين المتواجدة حول مدينتنا ..
جميعها " كروم " عنبٍ غَرِقَـت في
" أحمر شفاهها " يوماً ..
ومازالت تصارع
من أجل الغرقِ ..

أكثر ..

وأكثر ..!!

رأيتُ منظرها ..
فلم تزد الوضع إلا :
حنيناً / مصلوباً
ستُنتَزَعُ منه الحياة ويتوجعُ

أكثر ..

وأكثر ..!!

ألا يكفي أستاذ الفيزياء
ونظارته الساخطة ..!!
\
/
\
|
جُــرح ...

أبجدية وسنى
25-09-2004, 10:56 AM
أي ّ فتنـــة هذه ؟! وأي حفل
حواها ؟ ... اتقان في الرسم .. وشيء مغر ٍ هنا للـ صمت أكثر من البوح

ترسمها وكأنها نجمـة أخذت منا روائح عطورنا .. واشياء افتقدناوجودها


شكرا لانها هنا وأنت !


ابجدية وسنى

السياب
25-09-2004, 01:52 PM
تحية ود ...


يقول الشاعر الراحل محمد القيسي في قصيدة له تحمل عنوان :


(( حبر الله ))




ثمة من يفدون الي

وجلين بلا أسماء

ثمة قديسون وحيدون

غرناطيون أسارى

جوالون

وثمة من كان يمر وحبر الله يسيل

ثمة منديل

عند حوافي الشرفة

وظلال إمرأة خضراء ترفرف ،

ثمة ضوء ينزف


وأنا

واقف


كانوا يفدون

في ظل يديها ويشيدون

أوتار العازف .




جناح ... رائعة ما نظرت عيناي هذا المساء .. كان حرفك أبهى من كل شي .. مثل حضور المطر .. كانت اللوحة كاملة والوانها متوثبة ، كان لحضور العقل كثير من التجني على القصيدة .. لو تركت كما ولدت داخل الذات لكانت أكثر حميمية والنفس .... شكرا لهكذا حروف ، لقد أبهرتني ، طاب يومك .

ابو طيف
25-09-2004, 02:07 PM
تخصص علمي اكيد :)


ياهلا والله وغلا


ياهلا بالروعه والتألق


بالفعل راائعه مشاركتك

تسلم يمينك ولاهنت

كل الود

==

جُــرح ..
27-09-2004, 10:32 PM
أبجدية وسنى ..

وشكراً من القلب لأنكِ هنا أيضاً ..
كلماتك أعادت العطور إلى هنا
وزرعت الجمال في الصفحة ..

دمت بود .. :)