PDA

View Full Version : .:: أوراق من دفتر الوجع ::.



وزن الريشة
03-10-2004, 12:16 AM
أوراق كتبتها على شكل طعنات .. وعرضتها في أحد المنتديات .. ولا بأس أن أعرضه هنا لأستفيد من نقدكم وبنائكم .. ( ولكم أن تقرأوا طعناتي ) ..

( الطعنة الأولى )
أضاعوا يا حبيبتي الوطن ..
ورسموا على كل جدار ..
هنا ينام الأمس ..
وبقايا تاريخ وبعض الغبن ..


يتبع >>>

وزن الريشة
03-10-2004, 10:50 PM
( الطعنة الثانية )

أضاعوا كل الخرائط القديمة يا غالية ..

وأماتوا الزهور التي زرعناها قبل المطر ..

وأسقطوا .. بيتنا ..

والنخيل الجميل ..

وصفصافة كنت تتأرجحين في غصنها ..

ونسيت بعده

كل اللعب ..!!

آية95
04-10-2004, 02:19 PM
أخي الكريم

ولو أنها طعنات لكنها تقطر صدقا

لو أكملتها لتكتمل قراءتنا

احترامي

آية95
04-10-2004, 02:21 PM
أخي الكريم

ولو أنها طعنات لكنها تقطر صدقا

لو أكملتها لتكتمل قراءتنا

احترامي 00

وزن الريشة
05-10-2004, 02:07 PM
آية95 ... أشكر لك مرورك ومتابعاتك .. دمت على الخير وله ..

وزن الريشة
05-10-2004, 02:08 PM
( الطعنة الثالثة )

نحن نسمع ..

مثل ما الملايين تسمع ..

أن طفلاً في فلسطين

بطنه من الجوع تضوّع ..

بل زد فوق ذلك

هو في الشارع في الدهليز

يقبع ..

لا يدري أين يذهب ..

أين يركب ؟؟

أين مسجد يحويه

ليركع ..

وزن الريشة
06-10-2004, 02:07 PM
( الطعنة الرابعة )

في الدار المجاور ..

أمٌ لبنيها تحاور: ..

ذهب أبوكم .. وأخوكم ..

وجاركم المناور..

وبيتكم لم يبق لكم ..

لا غرفة .. لا سقف

عن القذف يصابر ..

زئبق أحمر
07-10-2004, 12:31 AM
أتيت لأحييك..

وأبارك لك تفعيل اشتراكك في الساخر..

طعناتك مؤلمة جداً..

ننتظر القادم بشوق..

وزن الريشة
08-10-2004, 06:32 AM
أيها الزئبق الأحمر ..

أسعدني مرورك .. وتعقيبك ..

وها هو بعض القادم ..فإليك وإلى من يقرأ بعض طعناتي ..

وزن الريشة
08-10-2004, 06:32 AM
( الطعنة الخامسة )

وأنا أكتبْ ..

وللكلمات أصفصف وأرتبْ ..

يترنم في أذني ..

وعلى ذبذبات الهواء المتصاعد ..

كلمة ( أُشجب ْ )..

يا ترى .. لم يبق غيري ..

لم يجادل ..

لم يخاصم ..

لم ينادى ..

بل حتى لم يلوّن ..

كلمة ( أُشجب ) ..

في حين أصبح من لا يشجب ..

يُوصَم ..

ويُعلَن ..

بل يُلَقن أنه ..

خلاف ( أُشجبْ ) ..

وزن الريشة
10-10-2004, 02:48 PM
( الطعنة السادسة )

التمر والماء ..

فرق بينهما كما بين الكُدرة والصفاء ..

والمتأمل لحالنا اليوم ..

بل كل يوم ..

يجد كأن الأرض هي السماء ..

بل الدمار هو الهناء ..

ويستمر سيل الإعلام ..

يحمل جموع الغوغاء ..

يُقَدّم لهم ..

ويرسم لهم ..

بل ويتنفس لهم ..

حتى يكتبوا ما يريدون ..

وما يخططون ..

وما يهندسون ..

بعيداً عن الضوضاء ..

فيخرج المكتوب ..

ويقرأ .. ويُعلق ..

ويرصع بأكوام من الزينة العمياء ..

وتصل الدهماء ..

فحينها يُشرب التمر ويُأكل الماء ..

وزن الريشة
14-10-2004, 12:02 AM
( الطعنة السابعة )

الضمير..

ما أشد صراخه...

يوقظ الميت...

و لايسمعه قاتله..

بحر الورد
29-01-2005, 10:51 PM
طعنات عذبة ..
.
.
.
دامت حروفك متألقة .