PDA

View Full Version : ..... غــيــمــة وفـــــــا .....



صبــا نجــد
03-10-2004, 09:56 PM
عند نافذة غرفتها الصغيره ..
وقفت تراقب النجوم البعيده ..
وتجاهد دمعه سالت بصمت وحيره ..
وتنهدات حاميه كـ شمس الظهيره ..
تسقط على عينيها خصلات شعر طويله ..
تزيحها بعفويه بالغة ، فانسجامها مع الليل فتح عليها جروحها وأنساها أشياء كثيره ..


:


ومضت تتذكر طفولتها والأصدقاء ..
وكيف كتب الحزن على جبينها الشقاء ..
ونفذ الزمن حكم القدر والقضاء ..
طفولة بائسه وحياة كـ حياة البؤساء ..


:


الظلم عندها كفصل من النهار ..
والليل تحييه بدمعها باقتدار ..
طفلة هي لا تملك حق القرار ..
والشكوى إن شكت كعبث الصغار ..


قالت يومــاً :


حين أكبر سيتغير الحال ..
محال أن أبقى شقيه محال ..
فأنا أملك الصدق وبراءة الأحلام وَ الآمال ..
ومن حولي سيتغيرون حتماً فـ دوام الحال من المحال ..


كبرت تلك الطفلة الشقيه ..


فـ أبصرت عالماً .. الكذب فيه شيء من الذكاء ..
والطيبه والمحبة والإحسان ضرباً من الغباء ..
لا صدق لا حب لا إخلاص لا وفاء ..
لا صداقة لا قرابة لا عطف لا إخاء ..


فأيقنت أنها هربت من شقاء إلى شقاء ..


كُل شيء في الحياة ضدها .. حتى الأصدقاء ..


:


مسكينه هذه الشقيه .. !
تظن أن في الحياة سعادة أبديه ..


كُل شيء يخذلها .. حظها وقدرها وأحلامها الوردية ..
لم تعرف الحُب يوماً فـ أمام قلبها سدود حجريه ..


لاتجرأ يوماً أن تعترض فقدرها لابد أن ترتضيه ..
بكل مافية ..


:


وحين أبصرت الأمــل في عيون صديقة عمرها ..
لعب القدر دوره فـ فرق القلوب عن بعضها ..
فـ نست الصديقة صديقتها وتمادت في تجاهلها ..
وأعلنت أن لا صداقه في الحياة يطول أجلها ..


فـ تركتها لوحدتها وغربتها وشيء من بحور حزنها ..


:


على عتبة نافذة غرفتها .. !
سالت دمعتها ..
و استسلمت لوحدتها ..
وزفرت زفرة من صدرها ..
شقت الصمت في الليل .. وماكان لأحد أن يسمعها ..
فـ هي الوحيدة في هذا الليل تبكي حياتها وقدرها ..


أتعرفون من هذه الفتاة الشقيه .. ؟؟


إنها أنا ..
غيمه من وفاء في زمن قل فيه الوفاء ..
أرتحلت السعادة عن دروبي .. وتاهت في الصحراء ..
عشت وحيده .. وسأبقى لـ لحزن عنوان وللشقاء ..


لكني سـ أكون دوماً وأبداً غيمه لا تمطر إلا وفــاء ..


:
:


تـ ـمـ ـتـ
" ذات يـوم عـاصـف "
كان يعنني في وقت ما ..

مشــاكس
03-10-2004, 10:24 PM
على عتبة نافذة غرفتها .. !
سالت دمعتها ..
و استسلمت لوحدتها ..
وزفرت زفرة من صدرها ..
شقت الصمت في الليل .. وماكان لأحد أن يسمعها ..
فـ هي الوحيدة في هذا الليل تبكي حياتها وقدرها ..

أتعرفون من هذه الفتاة الشقيه .. ؟؟

إنها أنا ..


=======

قرأت هذه الغيمة الماطره بالحزن والالم

فلم استطيع ان اقاوم خيالي وهو يعيش مع هذه الفتاة

وعندما وجدت ان هذه الفتاة هي انتِ

صعقت .. من هذه المعاناه

ولكني عندما اكملت غيمتك حتى نهايتها

فوجدت انكِ غيمة وفاء في زمن شاع فيه الرياء

دمتِ عنواناً للوفاء

أثل الدوادمي
03-10-2004, 11:28 PM
عشت وحيده .. وسأبقى لـ لحزن عنوان وللشقاء ..

صبا نجــد....
أحقاً ستبقين للحـــزن عنوان وللشقــــاء......!!

كيف يكون ذلك...
أليس في كل صباحٍ تشرق شمساً جديدة...لتأتي بشيء جديد...؟!
أشياء كثيرة بالحياة كُنا نعتقد أنها سوف تلازمنا العـــمر كله....
وذات صباحٍ جديد...أشرقت شمسٌ جديدة....
فجعلت من آلامنا مجرد
ذكرى......
وذكريات الأحزان دااااائماً تكون جميلة....

دمتي سحابة وفاء

أنا

صبــا نجــد
06-10-2004, 10:01 PM
لا تـُـصـعـق ..
لإنـهــا كـانـت .. وَ لـن تـعـــود ..


:


.. مشــاكس ..


سـ تـبـقـى أنـت كـذلكـ عـنـوانـاً لـِ شـيء مـا ..


قـد لا أفهـمـه مـِـن سـطـر وَ سـطـريـن ..


حـضـورت أسـعـدنـي ..


شـــكـــراً لكـ .. :)

ماتم الفرح
09-10-2004, 07:15 PM
امطري ابداعا حيث شئت ياغيمة الوفاء فسياتي الساخر خراجك لا محالة.......
وتذكري ان الجمال نحن من يصنعه ومن يعيشه
لك مني كل الدعاء ياغيمة الوفاء ......
ودمت بعيدة عن الحزن والوحدة
قريبة دوما من الفرح كقرب كلماتك من شغاف قلوبنا......