PDA

View Full Version : طِفلي معي..



شيطان المحرق
04-10-2004, 07:25 AM
http://www.bahrainforums.com/usersfiles/2962-kid1.jpg



المكان: مُعتَقًل.
الشخصيّات: رجلٌ بشعٌ ضخم الجثّة، امرأة تتنظَر تنفيذ الإعدام.
اللون: أحمرٌ فاقع.






أي امرأة.. لمَ هذا الجَزَع؟

الرّشّاشات مصوّبة نحو صدركِ..
السّكاكين مغموسة بدمكِ..
جلودكم المسلوخة تلعقون منها قطرات الندى..
قبوركم المنتظِرة حفرتوها بأيديكُم..

و لا تزالين جازعة؟

كل الذين أحضرناهم أبدوا يأسهم خلال ساعات..
و ذهبوا للموت منصاعين..
الكلّ سواكَِ تيمّم بتربة القبر..
و استقبلَ الموتَ بطمأنينةٍ و كأنّه لهُ جنة!

تعلّمي من أدبِ المعتقل:
أنّ غريزة البقاءِ خدعةٌ كبيرة..
و أنّه لا يوجد ما يسمّى بالأمل!



***



بل تعلّم أنتَ من أدب الأمومة..
و الجهاد..
و الشرَف..

إنّ آثار الصبر لا يستوعبها إلا بني بشر!
اعلم أنّ الإيمان لم يفارق قلوب قومي الذين صمتوا بانتظار الموت..
لا يُضلنّكَ قلبُك المُظلَم فتظنّ أنّ قلوبهم و ألسنتهم كانت جامدة..
إنّ آثار صبرهم تظهر في الأعماق لا يستوعبُها الطغاة المتجبّرة أفئدتهم..
يا من حُرمتَ نعمةَ الرحمة و انتُزِعَ قلبك الآدمي!


هُم..
كان لهُم أطفالٌ يحملونَ اسمهم..
و يحملون رايات العزَ و الوطَن..

هُم..
كان لهم أطفال سيكبرون..
و يصيرون أبطالاً يثأرون..

هُم..
كان لهم سلاحٌ لا ينتهي..
أجيالٌ مؤمنةٌ لا تنسى..

أمّا أنا..
قد حًقّ لي أن أنتَحب..
فطفلي معي..
هنا..

أميرة القلم
04-10-2004, 09:50 PM
أخي الكريم شيطان المحرق لعلي لم اعي الكثير ولكن اعي ان هناك رسالة تحمل لون الدم وان هناك
شبح الموت وأن هناك قضية لازالت مستمرة لن تنتهي الا بدمائنا ...ابهام المستقبل والم الحاضر

اعجبتني الكلمات هنا تحمل صدام الواقع

تعلّمي من أدبِ المعتقل:
أنّ غريزة البقاءِ خدعةٌ كبيرة..
و أنّه لا يوجد ما يسمّى بالأمل!
........

وهنا ألم الاقرار
أمّا أنا..
قد حًقّ لي أن أنتَحب..
فطفلي معي..
هنا..

اخي الكريم شيطان المحرق استمر فهناك شي ما ينزف في حبرك
تقبل خالص تحياتي

شيطان المحرق
23-12-2004, 07:34 PM
أختي الكريمة أميرة القلم

لا أجمل من تلك الدمعة المخلصة من عينيكِ لتكون توقيعاً لمرورك الجميل و تشريفاً لنصي الصغير..

و سوف أستمر إلا إذا حدثت معجزة قلبت الاوجاع إلى أفراح!