PDA

View Full Version : أغاني من أغاني



أحمد حسين أحمد
04-10-2004, 07:48 PM
رد على قصيدة غنّ للشاعر النديم حمزة ـ مصطفى بطحيش



أغاني من أغاني
أحمد حسين أحمد

غـــنِّ يا حمزُ ولا تخشى الخطوب
فـــــــغــــــناءُ الصــبِّ بيتٌ للقلوب
غـنِّ لي رملاً ولا تطوي الستارة
إنَّ عشقاً لاهباً يبدي شراره
لا يهـــــابُ العشقُ ظلماء الدروب
غــــــــــنِّ لي يا حمزُ عشقاً وتجلّــى
فـــــي سمـا صــنعاءَ أو غيمَ المكلاّ
أطلق الالحانَ والعشق السكوب
إننــا نحيا مع العشقِ النجيب
دونهُ نذوي كما قال الطبيب
أطلقَ الالحانَ لا تخشى الإثارة
أنتَ إن أطلقتها تأتي الحرارة
من بعيدٍ نكتوي أو من قريب

يا لــعشقٍ زارنا واختارَ دارا
بيـن أضلاعٍ جعلناها قرارا
لهــوىً كنّا ارتديناهُ دثارا
فأقــــــــامَ الـليلَ واجتثَّ النهارا
هو غيــثٌ قد تغازلهُ الصحارى
أو خـمور ضمّها دنّ النصارى
إنْ رشــفناهُ سلافاً يتوارى
أو عببناهُ احتقنا كالسكارى
ما لنا إلاّ التروي والتلّوي
نهضم الصــبرَ معَ الاشواقِ نارا

غنّـــــنـي يـا شاعرَ الحبِّ ربيعا
فـشـــــــتاءُ الغربِ خلاّني وجيعا
بعد أنْ أودعتُ في الشرقِ قريني
عـــدتُ هذا اليوم للشرقِ رضيعا
غنّنـي فالوجدُ مأسورٌ بوجدي
والغـــــنا يأتي إلى الصبِّ سريعا

غـــــنّني واستلهم الالحانَ منّي
ما لقلبٍ موجعٍ غير التمنّــي
أنـــــــتَ إنْ جاورتَ أبياتي وفنّـي
تـــسطعُ الانوارُ من جوف الدجــنِّ
غنّنـي واستصرخ القلبَ الكئيبِ
يتفشّـى الوجدُ في الجسمِ الأريبِ
لا يساوي العمرُ شيئاً إن تدارى
بصقيعِ النزفِ لن يجني ثمارا
عنــدما غنّيتُ غنيتُ اضطرارا
رغــــــــــم إنّي غيمةٌ، أشعلتُ نارا

مهرجانُ الحبِّ هذا مهرجانٌ للأغاني
قدْ عرفتُ الـــحبَّ طفلاً ناعساً بينَ الحسانِ
فتقـــربــتُ إلـيهِ مبدياً بعض افتناني
فإذا بالحبِّ وحشٌ كاسرٌ كالآفعوانِ
دسَّ ناباً في ذراعي فتحسّـستُ جناني
فإذا بالسمِّ يسري في وجيعي وبناني
فتراجـــــعتُ هروباً ماضياً في غير شاني
إنّمـــا الآهات صــارتْ كبثورٍ في اللسانِ
إنْ كــشطتُ القيحَ منها نزعتْ رأسَ عناني
أو تـــركتُ الامر قسراً برزتْ سيفاً يماني
صـــارَ يطـــــعنني مراراً كلّما الحبُّ دعاني

ر غـم إنْي
نابتٌ وسط الدجنّ
سـأغـنّي
لا تسلّني
كيف تاتيكَ شراراتي وفنّــي
إنّ هــذا البوحُ يظني

قد راعني من قريبِ مستودع القاذفات
أصواتهُ تــــــحتويني هلاّ اعتصرتِ حياتي
يا ضربةً سدّدتها أشباحنا في الفراتِ
فاستحكمتْ في صــدورٍ غريبةٍ غازياتِ

هزّني لحنٌ تمطّــى في وجيعي
لحنُ حبٍّ يتغنّـى بمجوني وخشوعي
مصطفى لا تربط الألحان
مع خوفي وجوعي
إنها بعض اختناقات الخنوعِ

يا صديقي أغرقتنا في بحرها نائباتي
مستقبـــلُ القــومِ جوعٌ صادفتهُ في الفلاةِ
مــــــا زال يدمي سليمي مستنزفاً ناقراتي

صار عزفي حـــافرٌ في قعر رمسِ
ليس يدري كيف يضحي وهو يمسي
يا حبيـــــباً مسّهُ القهر فمات
عاقراً حلمي على مصلى التقات
في بلادٍ لا تصلّي منذ أن حطَّ الغزاة
قل لنا ، أفصح، أليس الوقت فات؟
هكذا نحنُ قتلـــنا، ثمَّ أحرجنا الحياة

يا صديقي لا تغني
إنـــهُ ثورٌ بقرنِ
هل يغنّــي هائجُ الثيران
إلاّ حين يزني؟

دع لنا بعضا من اللحن الأصيل
واترك الحِبَّ دثاراً لقتيل
قد تركـتُ الأرض نزفاً واحتراقا
وتقابلتُ مع الشيطان في جوف العراق
إنما عدتُ سليماً يتحـاشاني النخيل
باسطا في الأفق راحاتي وقرطاسي الطويل

دع لنا ما كان من أمر الحبيبة
واترك الأجواء قيثاراً وطيبة
عندما كنتُ على جرف المصيبة
مزقتني قافياتي المستريبة
واستباح العشق طلقٌ مستحيل

قــلْ لـنا شيئاً عن الغزل المغنّى
بــــيـن أســتار دواجٍ يتثنّى
كنخيــلٍ هـزّهُ عصفُ الأصيل
قل لنا يا أيها الوجع النبيل
كيف نبتاعُ شراب الزنجبيل
في بـــــلادٍ ترتوي الحبَّ لتفنى؟

قـــل لنا أفصح أيا نغماً طروبا
إنّ قـولا نــاسفـاً يدمي القلوبا
قد تــــركـتُ الربعَ يصطاد الغروبا
ليصــير النخلُ جيشاً لا ينام
قل لنا قولاً ولا تلج الظلام
في دجــانا نرسم الأحلام موتا وحروبا

ا روي عنّي
وادنو منّي
أ يُ بحرٍ لا يغنّي
( لــيـــس من شعري وفنّـي )

اروي لي شيئاً عن الغزل المباح
اروي لي مستننطقاً حجر القداح
قد رأيتُ الحبَّ يصحو معْ تباشير الصباح
غـاسلاً بالخوفِ وجهي والمنيّة
ناشراً في الأفقِ صوتي والقضية
إنّ صوتي نافذٌ كالسيفِ
يلهثُ في البرية

غــنِّ لـي شعراً عن الحبّ المعدّل
إن شـــعراً ناعساً للصبِّ أسهل
قد يصير الحبُّ أشواكا وحنظل
إن تركــت الحبَّ ترعاهُ الذئاب
غننا شيئاً ولا تنسى الشراب
إ ننا عــطشى ومسرانا تبدّل

غننا واستصرغ القلب الوجيعِ
قد زرعتُ الحبَّ في خضر ربوعي
أنـــــت إن غـنيتَ أطلقتُ قلوعي
وعــبرتُ البحرَ للأحباب أُقبل

ألمانيا

*حمزه*
06-10-2004, 01:59 AM
غننا واستصرغ القلب الوجيعِ
قد زرعتُ الحبَّ في خضر ربوعي
أنـــــت إن غـنيتَ أطلقتُ قلوعي
وعــبرتُ البحرَ للأحباب أُقبل

.................

آه أيها الشاعر النديم

فمتى يأن لنا نشر القلوع

فمتى والموت يهصرني و يعصف بالهجوع

ودمي وذاكرتي وتاريخي يُقَطَّرُ

في شماخ

في عقال النفط

مصفاة الخنوع

وليس لهم سوى موتي

وحرماني وجوعي !

أبجدية وسنى
06-10-2004, 10:13 AM
أقف صامتـة هنـا !...
فالصت دوما في حرم الجمال .. جمال !!

هيـا انشروها للأغاني
نبتغي حلو المعاني

**
فلتزيدوا من هذا الوجع .. لطفا !
فالجو بلا أحرف كـ هذه احتراق نيران !.. ولظى ابتئاس !

دومتم كأنتم للشعر !

أبجدية وسنى

أحمد حسين أحمد
06-10-2004, 10:52 PM
غننا واستصرغ القلب الوجيعِ
قد زرعتُ الحبَّ في خضر ربوعي
أنـــــت إن غـنيتَ أطلقتُ قلوعي
وعــبرتُ البحرَ للأحباب أُقبل

.................

آه أيها الشاعر النديم

فمتى يأن لنا نشر القلوع

فمتى والموت يهصرني و يعصف بالهجوع

ودمي وذاكرتي وتاريخي يُقَطَّرُ

في شماخ

في عقال النفط

مصفاة الخنوع

وليس لهم سوى موتي

وحرماني وجوعي !


مصطفى أيها الحبيب

يبدو أننا سنبقى بين ركام الموتى لا هم لنا سوى تعلّم العد
أما العودة ، فيبدو أنها أبعد مما نتخيل

سعيد أنا بك وأنت هنا تهمس للجرح فيزداد نزفاً

أحمد حسين أحمد
06-10-2004, 10:55 PM
أقف صامتـة هنـا !...
فالصت دوما في حرم الجمال .. جمال !!

هيـا انشروها للأغاني
نبتغي حلو المعاني

**
فلتزيدوا من هذا الوجع .. لطفا !
فالجو بلا أحرف كـ هذه احتراق نيران !.. ولظى ابتئاس !

دومتم كأنتم للشعر !

أبجدية وسنى


أبجديه وسنى

مع النديم مصطفى، لا يتوقف الغناء مطلقا
فهو النديم الحق، والكلمة الجميلة التي لا تكل عن قول الحق

شكرا لكلماتك ولهذا الحضور العبق