PDA

View Full Version : ـ بالأمـس تعلمـت .. الكـتـابــة !! ـ



إبراهيم عادل
06-10-2004, 07:40 AM
في البدء كــانت الكلمـــة . . . أراهـــا

لا أدري ـ على وجه التحديد ـ أي شيءٍ دفعني لتعلم قراءتها ، ولكن لا شك أن الصفحـات كانت تستثير فضولي لكي أفك رموزهـا ، وأعرف مـاذا تقول ، ( وهل تقول؟) .. تلك الرموز ـ هل هي رموز ؟ ـ التي كانت لا تعن لي شيئًا " في البداية" ... ثم .. غــدت تعني الكثير ... بعد ذلك .

في الــبــدء كــانت الكلـمـة . . . أقرؤهــــا

لا أدري ـ كذلك ـ أي سـعادة غـامرة اعترتني ، وأنا أتجاوز مراحـل تعلم " القراءة " .. لا أدري إلى أي مـدى كانت سهلة ، وميسورة علي ... أم أنني أحببتهـــا مثلمــا أحببتها ، بروحـي ، وعقلي ، ووجــداني ...
سعـِدت كثيرًا بتعلمي القراءة ، لأنني اليوم أو غــدًا سـأقـرأ أكثر ، وسـأكون قـادرًا على اقتـحـام عالمــها .. بدأت أحفظ ما يعجبني ممــا أقرؤه .كانت تبدي إعجابًا بذلك .. أحيـانًا لم يكن يهمني أن أكتب لـها .. فقد كـانت تسمع مني 000
بعد لأيٍ انتبهت 00البعض يتندرون بـي " قـرأ .. ولم يكتب " !! ..لن أغدو أضحوكـة لهم ، تعلمت القراءة ، وبوسعي أن أتعلم تلك الأخرى .. ولا شـك 000 " الكتابـة " 00في البدء حـاولت أن أرسم مـا أراه مما أقرؤه 000لكني قررت أن أتعلم سـريعًا 00
هي قالت : لا 00
أنــا قلت ـ بكل إصرار ـ : بلى ..
في الـبدء كـانت الكلمـــة 000كتبتهـــا 00
لم أك أدري أنني بذلك فتحت بوابة الجحيم ، وحـدت عن الـطريق المستقيم 000
لم أك أدري أن " الكتابة" بعضٌ من العذاب 00 أو هي العذاب كـلـه !! 00
لم أك أدري أن الكـتابــة تنتهك 000 وتـخـرق 000 وتحـرق 00
ولكنني كتبت 000 وكتبت 000
تخيلت لفترة أنني في غنىً عـمـا قـرأتـه 00 أنـا الآن أكتب 00 ذهـبـت إلـيها
" بالأمـس تعلمت الكتـابة " …
ـ ……………..لا ترد
ـ "اقرأي مـا كتبته لكِ " . . .
ـ فـلتقـله . . أنــا أسمعك !! .
ـ " لـقـد تعلمت الكتابة بالأمـــس 00 وكتبت لكِ .. "
ـ وأنـــا 00 نسيت الـقـراءة .. !!
كدت أن أنفجـر من غـضـبٍ أمـامها :
ـ مــاذا ؟؟ نسيتي ؟؟ كـــيــــف ؟؟؟؟
لم أك أعلم أن القراءة ممــا يُنسى 000 لم يخبروني بذلك !!
قلت لـها : هــاك اقرأي مـا كتبتـه ..
ـ نـســيت الـقراءة 00
ـ " ألـف " .. " حــاء " .. ألا تعرفــيـن !!
ـ نسيت القراءة ..
ـ هيا انطقي .. ورائي .. معي " ألف" ، "حـاء" ..
ـ نسيت الـقراءة ..!!
تعجبت طويلاً 00 انصرفت عنــها ، لم أك أعرف كيف أعلمـها القراءة من جـديـد !!

في البدء كــانت الكــــلـمـة 00000000نــســـيتهـــا !!
وأي شيءٍ أبتغـيه من كلمــة إذا كنت لن أقرأهــا ، وإذا كتبتـهـا لن تقرأهــا .. !!
مــا جدوى " الكلمة" … إن لم تكتب ، ولم تـُقـرأ !! . .
لم أك أدري أن الكلمـة بلا جــدوى 000!!!
في الـــبدء .. لم تكن الكلمـــة !! .. ولن تكون 0000لــن تكون ..!!


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الـسبـــــــت 29/5/2004

محب الفأل
06-10-2004, 09:01 AM
أخي حالم....
لايسعني إلا ان أقول جميل ماقرأت وممتع
لن أدخل في تفاصيل النص ورموزه
وسأقرأه كما فهمته. ولكل فهمه
وسأتابع المداخلات والردود علي أحضى بفائدة أكبر
تقبل أخي تحيتي

عدرس
06-10-2004, 01:46 PM
:):):)
:):)
:)

رائع اخي العزيز :)
ومن منا لم تأخذه مشاغل الحياة بعيداً عن ( تطوير نفسه وتنويرها ) بقدر المستطاع :)
نعطي بتوازن لجميع مجالاتنا المختلفة :) ولاضرر ولاضرار :)

كل الشكر :)

اخوك

عدرس :)

إبراهيم عادل
07-10-2004, 06:15 AM
عزيزي ( مـحـب الـفأل ) ...

أعجبني حـضـورك ، أتمنى أن أكون مــثـلك . . .


تحيااااااااتي لكريم مرورك .... :)

:)

إبراهيم عادل
10-10-2004, 10:39 AM
العزيـــز ( عيدروس) ... بل حــضــورك ، الأكــثـــر روعــــة ...:)



يبدو أن كلامـــي لم يرق للكثيرين .....


قريبــــًا ... سأعود

أنين
10-10-2004, 03:15 PM
حالم ..اتيت هنا الافهم ..
ولكني تعلمت ..ان الحروف رسولا ...واحساسا ..ودمعا ..وفرحا ..وهوية .تثبت انك تقرأ وتكتب ..لتعلم وتتعلم
تحية بقدر حيرتي

عدرس
10-10-2004, 03:20 PM
العزيـــز ( عيدروس) ... بل حــضــورك ، الأكــثـــر روعــــة ...:)



يبدو أن كلامـــي لم يرق للكثيرين .....


قريبــــًا ... سأعود


بل راق لي والله وبلغ التراقي :) خصوصاً هذه ( عيدروس ) alhilal

ودي أيها الحبيب ولاشيء غير الود alhilal

إبراهيم عادل
11-10-2004, 09:45 AM
اعذرني ( عــدرس) .....

جل من لا يـــســـهو .............
دمت طيبـــًت :)

موسى الأمير
11-10-2004, 03:29 PM
حاالم .. اسم حالم بالفعل .. نرجسية اليوزر .. وهدهدة الحروف ارتعشت في قلبي ألقاً ..

ما كان أهنأ عيني بقراءتك ..

عش نغماً ..

روحان ،،

إبراهيم عادل
20-10-2004, 11:17 PM
:p العــزيز .. موسى / روحان

بورك لي مرورك
وكل عام وأنت بخـيـر ......

a*

طيف المها
21-10-2004, 11:14 PM
أخي حالم ... اسمح لي بهذه المداخلة ...
القصة جميلة وخاصة الجزء الحواري فيها ، ولكن لي ملاحظات على البداية لأن الكلمة في التعبير التوراتي القديم ( في البدء كان الكلمة ) ( نلاحظ كان وليس كانت ) الكلمة هنا ليست هي الكلمة المكتوبة وإنما هي الكلمة التي يمكن لنا أن نفهمها من وصف الله سبحانه وتعالى لنبيه عيسى عليه السلام بأنه كلمة من الله ..
إنها الكلمة الشبيهة بكلمة ( كن ) التي يكون فيها العالم ، والكلمة التي جاءت في قوله تعالى : ( كبرت كلمة تخرج من أفواههم ) ..
لذلك فإن الحديث ( في البدء كانت الكلمة ) بعيدة عن أجواء القصة وكان الأولى عندئذ أن تنطلق القصة من لغز التشكيل المبهم للكلمة المكتوبة ومعالجتها كسبيل للتواصل مع الأنا الغائب الذي كتب الكلمة وغادر ..
إن القراءة عندئذ هي تفعيل لأثر تركه غائب مجهول ومن هنا يمكن أن تدخل إلى أجواء القصة حينما يتحقق الفعل في اتجاه واحد أي قدرة بطل القصة على ولوج الكتابة بواسطة القراءة ، غير أنه فعلٌ يتحقق في اتجاه واحد فعندما يترك هو أثره أي الكتابة يكون الآخر الغائب عاجزأً عن قراءته ..
القصة هي مأساة الأديب أو المثقف الذي يستطيع أن يكسر أسوار الكلمات غير أنه حينما يدون كلماته لا يجد من يمتلك القدرة على قراءتها .. الأديب يكتب والأخرون يكتفون بالقول نسينا القراءة وعندها يستحق الأديب أن يتساءل ما جدوى الكتابة ؟؟ ..

شكراً لبياض قلبك وجمال حروفك...

دمت مبدعاً
تقبل تحياتي وتقديري

محمد العدوي
22-10-2004, 03:12 AM
حبيبي حالم ............انا والله أجيد القراءة ......أكتب وسيبك منها ...أنا أقرأ ..بذمتك مش كفاية ...:i:
في البدء كانت الكلمة ........أحببتها (الكلمة مش حد غريب) :x:
راجعلك ....:nn

مداخلة الاستاذ(ة)طيف المها ...حاسس أن أنا في محاضرة باطنة من دكتور أحكيلك عنه بعدين ....راجعلك أنت الآخر..............:cd:

عبـ A ـدالله
22-10-2004, 04:30 AM
حالم



نصُّك أخّاذٌ بغض النظر عن إلى أي فنٍ ينتمي

فقضيّة التصنيفِ لا تعنيني كثيراً كقاريء

بقدر ما يعنيني جمالُ ورُقِيُّ ما أقرأ فكرةً وأسلوباً

:

في البدء كانت الكلمة .. أراها .. أقرؤها .. كتبتها .. نسيتها

فيها شيئان أعجباني

* الإسقاط الجميل لعبارة الكتاب المقدس على النص وفكرته

استعذبتُ ذلك كثيراً ورأيته مع المضمون والسياق في اتساقٍ تام

* استخدام الفعلين .. كتبتها .. وَ .. نسيتها في صيغة الماضي

مع أن سابقيهما ( أراها وَ أقرؤها ) كانا في صورة المضارع

جسَّد عندي اللحظة الأهم في النص

فرحة الإنتشاء بالأولى ( كتبتها ) وقسوة الإحباط الناتج عن الثانية ( نسيتها )

ويبدو لي والله أعلم أن أي قاريء لو قرأها مثلاً ( أكتبها ) لفقد معنى تلك النشوة

بإتمام مرحلة الكتابة ، ولَحَوَّلتْ صورةُ المضارع مرحلةَ الكتابة كسابقتها

- أعني القراءة - إلى مرحلةٍ لم تخلق لصاحبها الكثير من النشوة فأصبح تكرارها أمراً عادياً ،

لكن صورة الماضي أوقفت المعنى عند لحظة إتمام تلك المرحلة

أحسبُها جاءتْ كأروع ما يكون هكذا

:

أما عن النص بشكل عام فقد أعجبني الأسلوب الذي قُدمت به الفكرة

سهلٌ جذابٌ .. لم يخلُ من ابتكارٍ ..ولم يترك للقاريء مجالاً للحيرة في فهم المقصود

وهذا من جماليات هذا الأسلوب ولا شك





ـ نـســيت الـقراءة 00

ـ " ألـف " .. " حــاء " .. ألا تعرفــيـن !!

ـ نسيت القراءة ..

ـ هيا انطقي .. ورائي .. معي " ألف" ، "حـاء" ..

ـ نسيت الـقراءة ..!!

تعجبت طويلاً 00 انصرفت عنــها ، لم أك أعرف كيف أعلمـها القراءة من جـديـد !!


الكلمة هي .. أحبك .. بدأت بالرؤية ثم محاولة قراءة المحبوب

ثم مرحلة التصريح للمحبوب بذلك والتي جسدتها فكرة تقديمها مكتوبة إليهـ(ـا)

ثم عدم قبول الطرف الآخر الحب أو عدم استشعاره له جاء بصورة عدم القدرة على القراءة

وكانت الخاتمة النسيان .. والتمرد على تلك الكلمة

:

أعلم أن النص لا يحتاج لهذه الثرثرة فهو أوضح

كما أن شرح الجميل يقلل من جماله في كثيرٍ من الأحيان

فقط أحببتُ أن أقول أن وضوح الفكرة وابتعاد الأسلوب عن الغموض

مع المحافظة على قدر رائعٍ من الإبتكار والمرونة في النص

كانت هي أسرار جمالية النص



تقديري لقلمك الجميل

وقبله لشخصك النبيل

إبراهيم عادل
23-10-2004, 03:40 AM
عبـ A ـدالله




شكــــــرًا :ss: