PDA

View Full Version : لعنة السائل ال .. - جنون لم يكتمل بعد..!



silence
09-10-2004, 12:14 AM
تتوسط الشمس مدى ناظري , يغرق نصفها في زرقة المياة المتماوجة بلطف, و نصفها الآخر يعانق السماء في لحظة حب أخيرة , و طيور النورس تحلق و كأنها قررت شد الرحال للشمس و السماء صافية و كأن السحب قررت ألا تحجب نور الشمس في لحظاتها الاخيرة , منظر رائع زرقة البحر تعانق لون الشمس و كأنها تستمد منه الدفء و لون السماءلون لا اعرف بماذا اصفه هذه اللحظة.

و زاد هذه اللوحة جمالا , هذه النسمة التي اخذت تتغلغل بين ثنايا جسدي و تجعل شعري يتطاير بهدؤ و حنان و هذه الرمال الناعمة أحس بها و كأنها تريد ان تطيل العناق بينها و بين قدمي .. كنت اقف لوحدي لمدة لا اعرفها و يبدو أن وقت المد جاء لأني أحس أن الرمال بدأت تلين تحت قدمي , جميل الشعور بالرطوبة , و لكنها ..

بدأت تزعجني ..

رفعت قدمي. و مشيت .. و كنت أنظر حيث وضعت حذائي..

مشيت..!

و أحسست اني مشيت دهرا..!

فالإنهاك بدأ ينهشني..

و لم أصل لحذائي بعد..!

لم أصل الى حيث أريد. أخذت التفت حولي بعصبية.. مال هذه المسافة تطول..؟! مالي لا أصل؟؟!

التفت حولي. وجدتني لم أتحرك خطوة من مكاني..!

أيعقل؟؟! هل جننت..؟

كل هذه المسافة و هذا التعب .. و لم اتحرك خطوة..؟

و ما هذا ..!؟

ماذا يحدث..؟

الرمال تسحبني..!

و الامواج بدات تصل لركبتي..!

و هذه الرمال اللعينة تقيدني..!

بدات تسحبني بسرعة و الأمواج تعلو أكثر و أكثر.. ..!!

ما هذا الجنون يا ربي..!؟

لا أفهم..!

أووووه يا إلهي .. لم لم أصرخ..؟!

لا يوجد أحد على الشاطئ .. لا بأس سأصرخ ربما يسمعني أحدهم..

النجدة..! ساعدوني.. انقذوني..!هل يسمعني أحد..؟!

لا .. لا يسمعني أحد..!

أنا لا اسمع نفسي..!

لم لا استطيع ان اسمع نفسي..؟! لم لا استطيع الصراخ..؟ لم هذه الصرخات تدوي في رأسي فقط..؟!

مياه البحر عانقت عنقي.. ..!لا بأس سأسبح للشاطئ..و لكن...!! لا أستطيع تحريك يدي..!؟

هل حلت علي لعنة ما ..؟!هل شللت نتيجة للخوف..!؟

الخوف..؟!!

مم ..؟!

بدات اغرق..! و لكن .. الحمدلله ....استطعت تحريك يدي و تحررت قدمي أخيرا سأتخلص من البحر و الرمال..

بدأت احرك ذراعي اسبح .. باحثة عن الشاطئ..

اتحرك لإتجاه لا أعرفه ..!

قلت لنفسي ..

سأغوص .. فلربما أختصرت المسافة..!

انزلت رأسي تحت الماء..!

و ... أين قعر البحر..!؟

اين الرمال التي كانت تقيدني قبل قليل..؟!

أحسست بالظلام يلسعني..! رغم ان الشمس لم تغرب بعد..!

رجفة خوف هزت اعماقي..! رفعت رأسي.. انظر و ابحث بجنون ..! عن أي شئ .. الشاطئ ..!صخرة .. ! اي شئ استند عليه ..!

تعبت..! و لم اعد اقوى على التخبط و الحركة.!أحساس غريب..! كأن الشاطئ.. يتعمد أن يبتعد و الصخور التي كانت تزين البحر قبل لحظة .. أختفت.! .. و .. وحتى الشمس .. هل خانتني و اختفت..؟ ما هذا الجنون الذي يحيط بي..؟ نظرت للبحر بتوسل, و ألم .. أرحمني..!و .. لون البحر.!. حتى لون البحر خانني..! لون البحر.. تغير .. أصبح لونه أصفر.. !!! أصفر!! بدات احس اني بين يدي طفل يعبث بي..!يلون البحر يقيدني و يحررني ..يلعب بي ..

أصبح كل ماحولي لونه أصفر..! و ... و هذه الرائحة ...! يا إلهي ما هذه الرائحة الكريهة ..! بدأ رأسي يدور منها ..! و الامواج ترتفع بجنون بعد ان كانت ساكنة.. ..!

ترفعني و تشدني للقعر... لا

لا يمكن أن أسمح لهذا السائل اللعين أن يدخل جوفي و يغرقني..!

لا و أرتفع مرة أخرى , أشم هذه الرائحة .. بدأت احس اني افقد وعيي و هذا الاهتزاز.!! بدا يتعبني..!

هذه الامواج التي تحولت لشئ مخيف و سخيف..! اتعبتني..!

تستمر الهزات و أسمع صوت قوي في أذني..



-نادية .. نادية ..! بسم الله الرحمن الرحيم ..!نادية ..! أعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. ! نادية حبيبتي.!.



أفتح عيني ببطء..و ارى وجه أمي..!

امي غير مبتلة..!

كيف وصلت لي دون أن تبتل.

رددت عليها بصوت واهن..!



- أمي هل انقذتموني..؟!

- مم يا حبيبتي..؟ بسم الله الرحمن الرحيم..!



و بدأت بقراءة المعوذات و هي تمسك برأسي و كفي..!

افتح عيني أكثر .. احاول ان استوعب ما حولي..!

أنا .. في غرفتي.. هل كنت أحلم..؟!أحلم ..؟!هل ما كنت فيه يصح تسميته بحلم..!؟

انه كابوس..!

ألم يجد العرب كلمة غير أحلم..!الحلم شئ جميل.. انا كنت أكوبس..!



- أمي هل كنت أكوبس..؟!

نظرت لي نظرة استنكار..!و نظرة عميقة و غريبة..!



- ماذا ..؟ بسم الله عليك..؟ حبيبتي كنت تحلمين بكابوس..

- أحلم..؟ نعم نعم .. كنت أحلم..!

- هل كان حلم سيئ..؟! الف مرة قلت لك لا تنامي قبل أن تتوضئي و أقرأي المعوذات .. و ..

- لا بأس يا امي لا بأس.. دعيني اذهب لأغسل وجهي.. أخاف أن اتأخر على عملي..!

كانت تناظرني بحب و خوف.. و ؟؟ و لا ادري ماذا ..

وقف على قدمي و أحسست ان الارض تميد بي..! و بدأت ارتجف.. خفت ان يعود هذا الكابوس ليهدد سكينة اللحظة , و نظرت لأمي و كأني اخاف ان تختفي.. ثم باغتتني أمي بسؤال ..



-ماذا اكلت او شربت قبل أن تنامي..؟!

استغربت من سؤالها ..!

- لا شئ غير ما أعددته انت على العشاء..!

و أحسست بصلابة الارض مرة أخرى ..!

ذهبت لأغتسل.. و نظرت في المرآة لأرى وجهي.. و قد علته حمرة و .. و عيناي .. لون عيناي..!

محمرتان و فيهما صفرة..!

الآن فهمت سبب نظرات أمي المرتابة..!

هل أنا مريضة ..؟ و لكني لا احس بالمرض .. فقط بعض الوهن .. و هذا الصداع.. آآآه بدا يتسلل لرأسي..

فتحت صنبور المياة ..و غسلت وجهي.. و .. ما هذه الرائحة..؟

نفس الرائحة في حلمي..!

أوووه .. هل هي في المياه أيضا ..!؟

قربت أنفي من المياه ..

لا رائحة في الماء ..!

معقول..! هل الرائحة في جسدي..!؟

قربت يدي لأنفي.. و ...نعم..!!!!

لا .. غير معقول..!؟

الرائحة تسكن جسدي أنا..!

فورا قفزت تحت ( الدش) واضعة جسدي الذي ب>ا بفركه بجنون .. لن تنتصر علي هذه الرائحة الملعونة ..!

ظللت تحت الماء ما يقارب الساعة .

سأتأخر عن العمل..

للجحيم هذا العمل.. اريد ان اتخلص من هذه الرائحة المجنونة .. و هذا التعب..!

اخيرا انتهيت ..

لففت نفسي بالمنشفة .. و

التفت ورائي.. مبتسمة .. إلى حيث أخذت حمامي و كأني اسخر من الرائحة أو ربما لأتأكد إني تخلصت نهائيا منها .. .و .؟. تحولت ابتسامتي لشهقة خوف..!حين رأيت أن الماء .. قطرات الماء .. تنقط بهدؤ من الدش.. بلون أصفر..!

و الماء المتجمع بالاسفل..!

أصفر..!

و رائحة المكان..!!

آآآآآآآآآآآآه...



صرخت ..!

و سقطت على أرضية الحمام..!

و أنا لم أفهم بعد..!

لم يلاحقني .. هذا السائل الكريه..؟!

هل هي لعنة ما ..؟!

........


هذا الجزء الأول..
كما قلت ..
من جنون لم ينتهي بعد ..
بدأته في 2002
و لا أدري متى سيكتمل..


الريم

(سلام)
10-10-2004, 11:14 AM
قصه خيالية أو هي تبدوا لي كذلك
الإسقاط فيها غير واضح للأن

لكن مفردات تجعل من ما ترينة مجرد حياة متجردة من الأشياء الإعتيادية فأصبحت أكثر وضوحاً
أو أكثر تطرف في صراحتها

الموج ،، الرائحة ،، الون الأصفر ،، الرمال التي تغوصين فيها

كل شخص سوف يجعل من حياته اسقاط للموج بشيء موجود فيها وللرائحة بشيء أخر واللون الأصفر كذلك

أجبتني كلمة (أكوبس )بدل أحلم

كوني بخير
أخوك
سلام

silence
10-10-2004, 08:43 PM
أخيرا


رد احدهم علي..!


سلام شكرا لك..

لا ادري انت كنت سأكون مغرورة ان قلت لك
انا ايضا اعجبتني
اكوبس حين استيقظت..!

الاسقاطات ستكون واضحة بعد قليل..
بعد الجزء الثاني

مودتي
الريم