PDA

View Full Version : بشاعة نفس!!



وليد الحارثي
30-10-2004, 04:26 PM
الأنانية كلمة بشعة المنظر، خبيثة المخبر، يقشعر منها اللسان حينما تمر عليه، وينتفض منها الجنان كلما برقت له، وتزدريها الجوارح بسجيتها الطاهرة. <?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

الأنانية علامة الإنا، ودليل الأثرة، ووسام البغض، وسجية البخل، إن حلت في مجتمع ما من المجتمعات الطاهرة النبيلة فوضت أركانه، وهدمت أساسه، ومحت استقراره، وأصبح مربضاً خصباً لأمراض النفس الخبيثة، بل مرتعاً يرتع فيه أولئك الأنانيون بكل ما أوتوا من جهد ووقت وقوة. <o:p></o:p>

أي رجل هو ذلك الأناني، بل أي إنسان هو ذاك، أي سجية يحملها في قلبه المريض، لا أدري كيف يعيش يومه داخل المجتمع، ولا أعلم إلى أي حد طغت آفة الأنا في روحه وأزالت النور عن عينيه. <o:p></o:p>

إن تلك الحياة التي يعيشها ذلك الأناني نكد في نكد، وهم وغم، وحسرة وألم وتوجع ولا لشيء. حياة تقوم على الخسة والدناءة، والعداوة والكراهية، والظلم والطغيان وهضم حقوق الغير، حياة لا عدل فيها ولا إنصاف، ولا رحمة ولا شفقة ولا محبة للغير هذا كله والنبي - صلى الله عليه وسلم - يقول:" لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ". وإن ذلك المجتمع الذي تنتشر فيه هذه الخصلة الذميمة وتستشري بين أفراده، مجتمع منحله عقده، منفصلة عراه، مجتمع فيه ظلم للغير، وهضم لأصحاب الحقوق، مجتمع الكسل شيمته، والغرور سجيته، والشح والبخل عنوانه، تسوده الشحناء وتعلوه البغضاء، وتخيم عليه الكراهية، وتعشعش فيه الأنانية. <o:p></o:p>

الأثرة والإيثار كلمتان متقاربتان في الشكل متباعدتان في المدلول بينهما كما بين المشرق والمغرب، وهما أقرب ما يكونان إلى بعض. <o:p></o:p>

فالأولى لا حاجة لنا بها، والأخرى يقول الله فيها: " ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة " وهنا تتجلى معالم الإنسانية، وتبرز المحبة والمودة في أثوابها القشيبة، وحللها البهية. <o:p></o:p>

إيثار وأي إيثار، فأي خلق كريم هذا، وأي سجية عظيمة تكون، حين تتفرغ النفس عن حظوظها ومحبوباتها، وتشتغل بحاجات غيرها، لا لأنها فقدت الشعور تجاه نفسها ولكنها الفطرة السليمة، والسلالة الأصلية والجذور الممتدة للأصول العريقة للأنصار الذين نصروا إخوانهم المهاجرين الأول وآثروهم بأنفسهم وأموالهم وأزواجهم. <o:p></o:p>

كانت تلك الأنانية وكان ذلك الإيثار. فحقاً؛ إنها الأنانية القذرة التي تتحطم عند عتبتها جميع معاني الإخاء والمحبة والمودة والتعاطف والرحمة. <o:p></o:p>

وحقاً؛ إنه الإيثار العظيم الذي يقف صامداً شامخاً عزيزاً في هذا الزمان أمام غارات الأنانية وعدوان الشح والبخل وحرب الكراهية.

محمد القريشي
30-10-2004, 06:09 PM
جميل ما قرأت أيها القلم الحر

و كيف تحيا نفس تدثرت بدثار الأنا, و التزمت صفات الخبث.

دام لنا القلم و دام صاحبه الحر.

محبك: فكره

المهاجره
31-10-2004, 05:39 AM
صباحُكَ سُكّر00

فعلآ جميل00
ولكن من يؤمن بجمال ما خَطَّت أناملُك00

دُمت

إحترامي,,