PDA

View Full Version : (( ( أُغنيـةُ الغُـــــــــــــــربة...!! ) ))



أثل الدوادمي
09-11-2004, 05:00 AM
أُغنية الغـربة
‎ الإهداء ‎إلى نفسي..!‏


أمشي بين الطرقات
أتنقل..!‏
أركب ذلك الباص الأحمر..!‏
يأخُذُنِي إلى ذلك الشارع الكبير..‏
أُغادِرُ الباصْ
أدخُلُ هذا المتجر..!‏
تأخذني روعة ذلك القميص
‎"‎جورج أرماني…"‏
فأتذكّرُ ثوبي الممزّق..!‏
ما أجمل ذلك "الجينز" الأسودْ
تتدفق الدولارات من محفظتي
أدفَعُ.. أدفَعُ.. أدفَعْ
أخسَرْ
أحمِلُ مشترياتي
وأُغادرُ ذاك المتجرْ

وأصل إلى منزلي الصغير

في ذاك الحي الأخضر

بإحدى زوايا لندن

أرمي بكل تلك المشتريات

وأحتسي كاساً من القهوة السوداء

بتلك الليلة السوداء

ثم أناااااام
‎* * *‎

أخرج هذا الصباح

أتجول في تلك الأحياء

أقف أمام هذا المقهى...!
ما هذا المقهى الراقي...؟!
تَجذبُني رائحةُ القهوةْ
أدخُل..! أجلس..! أحتسي كوباً من "الكابوتشينو..!"‏
و "الكوراسون..!"‏
وأتذكر كأس الحليب النوقي الأبيض ذو الرغوة
وذاك القرص الأسمر الذي اختلط رماده مع رَملِهِ مع عجينه..!‏
ورائحة أُمي..! فأتوقف عن احتساء القهوة
أُلملِمُ أوراقي..! أحملُ أشواقي..!‏
وأُغادر المقهى..!‏
‎* * *‎
أشتري تلك الجريدة..! أتصفح..! أتصفح..!‏
يقفِزُ إلى ذاكرتي كتاب القراءة المدرسي
تقابلني تلك الفتيات الشقراوات
‎"‎جينز" ضيق
و"كُنَزٌ" قصيرة
تقفز إلى ذاكرتي أشياء…! وأشياء…!‏
أتذكر ذلك القطيع من الضأن وأنا الراعي
أغُضُّ بصري..! أو لا أُغضَّهْ..؟!‏
وأُتابعُ خطواتي..!‏
‎"‎ما هذا..؟!"‏
شابٌ ذو عضلات فولاذية..‏
وتلك الآذانُ المُخرّمة
وتلك السلاسل التي تُطوِّقُ عنقه
وهذه الخواتم الغريبة
يقفز إلى ذاكرتي
‎"‎شويهين..؟!"‏
إنه حِمارِي القويّ
أترحَّمُ عليه..! وأغضُّ بصري..! أو لا أغُضُّهْ..؟!‏
‎* * *‎
أُتابع خطواتي
أنظر..!‏
يميناً..! شمالاً..! أمامي..! خلفي..!‏
ولكن عمَّ أبحثْ..؟!‏
عنْ..؟!‏
عنْ..؟!‏
عن شخص تاه خلف الضباب
وتوارى..!‏
عن شخص يحمل إسمي..!‏
وتاريخ ميلادي..! وفصيلة دمي..‏
أين أنا..؟!‏
مَن أنا..؟!‏
مَن أنا..؟!‏
‎* * *‎
أُهرعُ..!‏
أُهرعُ..!‏
أُهرعْ حتى أصلُ إلى ذاك الكوخ القاطن في آخر أحياء لندن الشرقية
وأفتح ألبومي القديم
صورةٌ..! صورةٌ..! صورةْ..!‏
صورةٌ صورةْ
شخصٌ ذو ملامح نجدية
ذو بشرةٍ حنطية
ثوبه ممزّق
تكسو أطرافه خطوط بيضاء

من آثار العرَق
عرقٌ أبيضْ..! وقلبٌ أبيضْ
قَدَمان حافيتان
ضحكةٌ طفوليةْ..! براءةٌ عفويةْ..!‏
أقف أمام المرآة
أتفحَّصُ ذاك الوجهْ..!‏
أجد ذلك الوجه الشاحب
ملامح قاطبة
أوداجٌ غاضبةْ..!‏
جبينٌ معقود
عصَبٌ مشدودْ
قميصٌ جديد..! بنطالٌ فاخر..! حذاءٌ إيطاليٌّ غريب
وقلبٌ مزَّقتْهُ الآثامُ.. والذنوبْ..‏
يبحثُ عن توبةْ
أيَتُوبْ..؟!‏
أيَتُوبْ..؟!‏
‎* * *‎
أبكي حتى أُنحب
أضحكُ حتى أستلقي
أصرخُ.. أصرخُ.. أصرخْ
تنكسر المرآة
تتمزق الصور
وأُغنّي أُغنيةَ الغُربة
‎"‎غريب الدار
عليَّ جار زماني..‏
قاسي..! وظَلَمني..!‏
مشيت سوّاح
مِسى وصباح
أدَوَّر
ع اللي ضاع مني
غريب
غريب
غريب الدار…".‏


من ديوان (قصائد على شفاه الموتى ) لعبدالكريم المهنا_أثل الدوادمي_

محب الفأل
09-11-2004, 12:10 PM
أخي أثل الدوادمي.......
عندما فتحت شاشة الجهاز كان أول ما صافح نظري اسمك بمشاركة جديده
فاستوقفتني ما هي العاده ولم استطع تجاوزها للنظر في غيرها وطفقت اقرأها وارددها
لك الله على هذا التصوير الرائع الذي تنقلنا به الى عوالم متنا قضه سحر السفر وانطلاق النفس
والخيال وسجن الغربه وخلجات النفس وهواجس الضمير والحنين ليس للمكان فحسب بل لكل مكونات الحياة
بدء من الأرض التي تقلك والهواء الذي تتنفسه والماء والجو واكثر من ذلك العبق الإيماني الذي ينبعث من النفس
ذلك الإشعاع الروحاني العجيب الذي يسيطر عليك ويقيد انطلاقة النفس والهوى والشيطان..
أخي أثل طابت سمرتك النجديه التي تحفض عقلك وروحك من الإنزلاق في الوحول .
وأقصد الفكرية والعقديه والعقليه قبل الممارسات ..
(أُهرعْ حتى أصلُ إلى ذاك الكوخ القاطن في آخر أحياء لندن الشرقية
وأفتح ألبومي القديم
صورةٌ..! صورةٌ..! صورةْ..!‏
صورةٌ صورةْ
شخصٌ ذو ملامح نجدية
ذو بشرةٍ حنطية
ثوبه ممزّق
تكسو أطرافه خطوط بيضاء
من آثار العرَق
عرقٌ أبيضْ..! وقلبٌ أبيضْ
قَدَمان حافيتان
ضحكةٌ طفوليةْ..! براءةٌ عفويةْ..!‏
أقف أمام المرآة
أتفحَّصُ ذاك الوجهْ..!‏
أجد ذلك الوجه الشاحب
ملامح قاطبة
أوداجٌ غاضبةْ..!‏
جبينٌ معقود
عصَبٌ مشدودْ
قميصٌ جديد..! بنطالٌ فاخر..! حذاءٌ إيطاليٌّ غريب
وقلبٌ مزَّقتْهُ الآثامُ.. والذنوبْ..‏
يبحثُ عن توبةْ
أيَتُوبْ..؟!‏
أيَتُوبْ..؟!‏)
هذا التساؤل الجميل النابع من اعماق النفس
هو السلسبيل والكوثر الذي يغسل ادران النفس ويطهر القلب
باب التوبة مشرع حتى آخر لحظه
ولكن قيود النفس هي السلاسل والأغلال التي تعيق السير اليه
لك أخي تحيتي وكل عام وانتم بخير

آية95
09-11-2004, 05:58 PM
أخي أثل الدوادمي

يطيعك الحرف حيث تذهب

ودونما تكلَف

تابعت زفرات الغربة في نصَك وكدت أعيشها

وقرأت ألبوم الصور وكأنه أمام عينيَ

حبَذا لوكان الديوان كاملا بين أيدينا

سلمت أخي

أسعد الله أيامك وجعلك من المقربين

أثل الدوادمي
09-11-2004, 10:18 PM
مُحب الفأل



مروركـ هو موضوعٌ بحد ذاته

وكلماتكـ لها معانٍ خالصة



أتلذذ حين أقراء حروفكـ



دمت بخير

ودمت مُتواجداً



أنا

بياع البرتقال
09-11-2004, 10:21 PM
والله لا أدري ما أقول

سوى أنك أعجبتني وأعجبني ما كتبت

تحياتي وتقديري

أخوك المحب بياع البرتقال

ديدمونة
10-11-2004, 12:26 AM
أثل الدوادمي ..

كنت رائعا هنا بشدة

أهنيك على هذه القصيدة النثرية (القصصية)
دمت وسلمت يا أثل ،،

المهاجره
10-11-2004, 01:34 AM
سلامٌ من الله عليك يا نَجمَ نـجـد00

سيدي 00
قرأت النص مرة ومرتين وأفكر بالثالثة00
شعرتُ في المرة الأولى بالإغتراب , وبالثانية بالإنتماء 00
كم أنتَ مُبدع يا سيدي برسم المكان والزمان وقوالب الأبدان00

أحسنتَ يا سيدي , نَصُكَ هذا أثار شجوني وهاهو لعاب قلمي يسيل
ليؤكد إنتماء ويُترجم حُبة لأرضة00

دُمتَ بهذا الألق00

إحترامي,,

طيف المها
10-11-2004, 03:19 AM
حياك الله أخي أثل.....

قدرة على رسم الواقع....حتى نحسه وكأننا نعيشه معك...

هذا هو التميز والإبداع....

كلمات معبرة...قوية

رسمت بالكلمات وتمتعنا ...بالمنظر البديع..

تقبل تحياتي وتقديري

أثل الدوادمي
10-11-2004, 06:55 PM
آية 95

مروركـ شهادة إجادة
يأتي كموجة البحر الهادئة ليقول ( أنني أجدة ) الكتابة
والغربة ياسيدتي كمايقولون ( كُربة )

والقلم نعمةٌ من الله يلقي عنا بعض الأحيان شيءٌ من آهاتنا ...وزفراتنل

والديون سترينه إن شاء الله في هذا المنتدى...

دمتي بخير

آمين

أنا

أثل الدوادمي
10-11-2004, 09:05 PM
<TABLE class=tborder cellSpacing=1 cellPadding=6 width="100%" align=center border=0><TBODY><TR><TD class=thead colSpan=2>-11-2004 11:21 PM</TD></TR><TR title="موضوع 861656" vAlign=top><TD class=alt1 align=middle width=125>بياع البرتقال</TD><TD class=alt2>والله لا أدري ما أقول

سوى أنك أعجبتني وأعجبني ما كتبت

تحياتي وتقديري

أخوك المحب بياع البرتقال</TD></TR></TBODY></TABLE>




بياع البرتقال...

هذا والله ما أطمح له

( أن أُعجبكـ وأن تُعجبكـ بعض حروفي...



أسعدني والله مروركـ

وأسعدتني كلماتكـ



تقبل فاااائق تحياااتي



أنا

موسى الأمير
10-11-2004, 09:34 PM
أثل الدوادمي ..

دون علمي ..

لم أقف إلا عند آخر حرف ..

آخر نبض ..

لكأن زجاجات المرآة عالقة في وجهي ..

أول مرة أترك أثري هناا .. وليس أول مرة أقرأ ..

كم كنت رائعاً ..

لك تقديري ..

روحان ،،

أثل الدوادمي
11-11-2004, 03:02 AM
ديدمونة.............

لم تتجلى روعة النص لولا مرور ديدمونة



أسعدني مروركـ

وغشيتني حروفكـ



فتقبلي مني خاااالص التحية...والتقدير



أنا

حافية_القدمين
13-11-2004, 05:41 PM
أثل الدوادمي..

لطالما أحببتُ هذه المقتطفات والتي تحكي عن الغربة..

لأنك تحكي عن مشاعر الكثيرين يا سيدي..

وتجيد نقلها بكل صدقٍ إلى أعماقنا المحتشدة بالغربة..

لا أخفيك أني أحببت (هذه روائح لندن يا مستر).. أكثر فأكثر..

لكن هذه الأغنية رائعة كما طبعتها أناملك النجدية..

لا تحرمنا من متابعة حرفك خلف ستائر الغربة المنعزلة..

.

أثل الدوادمي
08-02-2005, 10:46 PM
سلامٌ من الله عليك يا نَجمَ نـجـد00

سيدي 00
قرأت النص مرة ومرتين وأفكر بالثالثة00
شعرتُ في المرة الأولى بالإغتراب , وبالثانية بالإنتماء 00
كم أنتَ مُبدع يا سيدي برسم المكان والزمان وقوالب الأبدان00

أحسنتَ يا سيدي , نَصُكَ هذا أثار شجوني وهاهو لعاب قلمي يسيل
ليؤكد إنتماء ويُترجم حُبة لأرضة00

دُمتَ بهذا الألق00

إحترامي,,













الغالية




المهااااجرة



أسعدني
هذا المرور الكريم
وهذه الكلمات
الرقيقة






فلك من أخيك كل التقدير والاحترام





أخيكـ