PDA

View Full Version : _ .. جُـــــزءٌ منّي .. _



telooo
26-11-2004, 03:17 PM
سأبعثر هنا بعض كلمات
وجدتها بين دفاتر الوهم وركام الغبار على رفوف عقل طفلة
كانت منذ زمن تلهو ...

* * *


تشعر أنها ليست كباقي أقرانها
منذ الصغر كانت متميزة..عن الجميع
متميزة في كل شيء ..
مكانتها عالية ورغم ذلك ..
وجدت نفسها تُطبِقُ يديها على التواضع
لم تغتر .. لم تتعالى ..لم تتباهى
بل تعاملت مع الجميع وكأنها منهم ..
تنازلت عن بعض حقوقها كي لا تتهم بالغرور ..لأنها ابنة فلان..و..فلانة
تعلمت أن تلتزم المثالية..في كل شيء
دوما.. كانت الأولى..وأيضا في كل شيء..
اعتاد الكل ذلك
حتى أن أحدا لم يعد ينافسها على المركز الأول..

حين تخلو بينها وبين نفسها
تتساءل
لماذا هي ليست كباقي الفتيات ؟
لماذا لا تفعل إلا أن تكون مثالية حتى في الكلام ؟
لماذا لا تسعى في مكائد للمعلمات
لماذا لا تقدح عينيها (شيطنة) مثلهن؟
تبا..
الحياة كئيبة ومملة.
ولا شيء فيها إلا المثالية الحمقاء..
لم لا تلاحق عيناها فرائس تتربص بها
وتوقعها في مصائدها ؟
جميلة هي المثالية ..
لكن يجب أن تكون لمن يستحقها فعلا
وليست لها هي
تقاتل نفسها كي تتنازل عن أهوائها
وهي راغبة أشد الرغبة بها ..
راغبة في شد شعر هذه
والتعارك مع تلك ..
والسخرية من هؤلاء وهؤلاء ..

تبا ..
ها هن الفتيات حولها
يمارسن أنواع المراهقة
وهي ..
لا تزال في برجها العاجي
الملء بالمثاليات والأحلام ..

أخيراُ قررت العفو
عن بعض مشاكساتها
عن بعض مراهقتها..
عن مشاعر اكتشفت أنها تملك الكثير منها ..
لكن.. لمساحة محدودة فقط
ولسويعات معدودة..
بين الأوراق
وتحت وسادتها ..
والويل لها إن غادرت ..
ما أروع الأمسيات التي قضتها
تحكي مشاعرها .. وترسم بعين الحب خيالا
تسامره كل ليلة ..
تُشهد على وجوده في أعماقها .. القمر
والنجم والسحر ..
ما أروع أن ينتهي يومها لتلجأ لمعزلها الذي اختصته
تهبه دفئها وكل ذكرياتها ..
تقطر عذوبة..على موجات الوحدة ..في ليل بهيم ..
ترقص على صخب الهدوء ,,
وجمال الألم ..
تتذوق حلاوة الدموع ,,
بكل براءة الطفولة وبكارة الحب الذي لم تشوه صورته يد عابث ..

ـــ
و صدف أن سقطت أوراقها بين يديـــ هــا ( يعود الضمير إلى أنثى أخرى )
تقرؤها .. تتمعن فيها .. ترسل لها نظرات شفقة ..
وصدقات وإحسان ..
ثم .. فوراً إلى والدتها
ويحك ..
لم تتركين ابنتك ظمئى؟
لم لا تعطيها بعض حنانك ؟
وتتجه زوجان من الأعين الطيبة إليها
وسؤال يتراقص فيهما عتابا
(وهل أحرمك من شيء ؟! )

يا الهي
ما بالكم لا تفهمون ؟
ما بالكم تصرون سجني وحرق كل أوراقي ؟
ما بالكم تصرون على اعتقالي ؟
منذ متى كانت ممارسة بعض الشجن بحاجة إلى نقص جرعات الحنان ؟
منذ متى كان يجب علي أن أكون كما تريدون انتم
دعوني ..
دعوني لأرسم نفسي كما أريد
أنا أرسمني فقط في عيون أرواقي .و لوحات خيالي
لا أحد يراني
لا أحد يسمعني
أكلم ذاتي .. وحسب ..
دعوووني ..

* * *
هجرت ما تبقى من تلك الأمسيات الساحرة التي كانت تقضيها
وعادت تحيا في مثاليتها القاتلة ..
تبا لتلك المرأة ...

" لم لا يهتم الناس بشؤونهم فقط ؟
لم يصرون على إفساد سعادة غيرهم
حتى في أعماق الخيال ,,"



الارشـيف

<SCRIPT>drawGradient()</SCRIPT>