PDA

View Full Version : ((( وطناهُ قدْ كَبُر اليمانْ )))



al nawras
29-12-2004, 06:16 AM
<HR style="COLOR: #d1d1e1" SIZE=1><!-- / icon and title --><!-- message --><TABLE id=AutoNumber1 style="BORDER-COLLAPSE: collapse" borderColor=#111111 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=1>













<TBODY><TR>







<TD width="100%" bgColor=#000000>




.

.



وطناهُ قد كبُر اليمان

ـــــــــــــ

.

.



*إلى ولدي اليمان


.

.

.

وطناهُ قد كبُرَ اليمانْ

والحبُ يكبُرُ

والأماني

ملْء صدري

ملْء روحي

في الحنايا والجنانْ

وتباعَدَتْ جدرانُ سجني

وارتدى المنفى رِداءٍ من عبيرٍ

ساحِرِ اللمساتِ

فتانَ البيانْ

وتداعت الأحزانُ

واحترَقَ إغترابي

واستَقَرَت في سماءِ البعدِ شمسٌ مِن تَدانْ

.


أنزعُ الثوبَ الملوثَ بالهروبِ

وأغمضُ العينينِ

أشعرُ بالأمانْ

>

<

>

<

....وأفيقُ مذعوراً

أحدِّقُ في صغيري :

ياملاكي كمْ كَبُرتَ

كأنما مرَّت سنونك مثلما مر الثوانْ

.


وطناهُ قد كبُر اليمانْ

كَبُرَت بعينيهِ الملامحُ والتعابيرُ اللذيذةُ والمعان

واشتدَ فيهِ العودُ

وانتصبَ القوامُ

وهمهمت شفتاهُ واعتدلَ اللِسانْ

.


في كلِ يومٍ تكبرُ في ملامحهِ علاماتُ التساؤلِ

إنَّ قلبَ الطفلِ يُدرِكُ فِطرَةً

ما ليسَ يُدرِكُهُ الزمانْ

.


في همهماتِ الصوتِ يسألني :

ـ أبتاهُ ما هذا المكانْ !!؟

أبتاهُ ما معنى الوطن...!!؟؟

أبتاهُ رغمَ حنانِكَ العربيِّ

رغمَ حَنانِ أمي

لستُ أشعرُ بالطفولةِ

لستُ أشعرُ بالسعادَةِ

لستُ أشعرُ بالأمانْ

(وطناهُ هذا الجزء منك ـ بِلا حنانِكَ ـ لم يزَل

في هذه الأجواء يفتقدُ الحنانْ)

.

وطناهُ في المنفى براعمك الصغيرةُ

في إتجاهِ الريحِ تكبُرُ

ثمَّ تُبحِرُ في مُحيطِ الإغتِرابْ

يتفتحُ الزهرُ الطريُّ على العذاب

ويروح ينكر أصلهُ

والجذرَ

والغصنَ الغريبَ

ودمعة الفلاحِ

ينسى في رمالِ الإرتحالِ ترابَهُ

فيكادُ ينساهُ الترابْ

.

( ماذا جنى الغصنَ الغريبَ مِنَ الفُصولْ..؟؟

ماذا جَنَيتَ مِنَ اغترابكَ يا أبي

غير المرارةِ والتشردِ والنحولْ...؟؟

ماذا يُخبيء لي روضُ الحياةِ سِوى الذُبولْ...؟؟

أبتاهُ لِلأوطانِ قد حانَ الرحيلْ

أبتاهُ إن تخسرْ صغيركَ كل ما تجني قليلْ

إنْ لَم يُعانِقني الوطنْ

إنْ لم أُردَّ إلى بلادي مثلما الأطفالِ أكبرُ

مثلما الأزهارِ في تلك السهولْ

أسفاً أقول :

هذا جناهُ أبي عليَّ

وما خرجتُ عن الأصول)

..

***


النورس

بروكسل 1995

.

.

.

شكراً لشاعرنا القلب الكبير على هذه المساحة من السواد

أنثرُ فيها بياضي :)
<CENTER></CENTER><CENTER>



</CENTER>


</TD>




</TR>



</TBODY>




</TABLE>



<!-- / message --><!-- sig -->__________________

عبـ A ـدالله
29-12-2004, 06:43 AM
النـ أبا اليمان ـورس





يقول الشاعر العراقي يحيى السماوي




لو كان لي أمر المطاع على المنى ....أو كانت الأحــلام طــوع يقيني

أبدلت بالأضـلاع سعـف نُخيـلة ....وبعشب أحـداقـي حثــالـة طين

وبرنـة القيثــار نـوح يمـامـة ...وحصير أحبــابـي بـكـأس لجين

ما كنت مجنون الشراع ولا الهوى .. .ـ لمّـا عبرت السـور ـ بالمجنون



ومنها قوله



ليـلاي لو تـدرين حـالي بعـدها ...يـكـفيـك أنـي أشـتهـي تكفيـني

---

يا أبا اليمان

حفظ الله لك اليمان ، وحفظك له

ويسر لكم عودةً إلى الوطن في ظلّ النصر والتمكين

( محبك / عبدالله )

samiawad3
29-12-2004, 07:59 AM
بارك الله لك فى ولدك اليمان وحفظه لك وجعله قرة عين لك
وإن شاء الله تراه يتقلد أعلى المناصب ويقر الله عينك به يوم زواجه0

كلمات جميلة معبرة من أب حنون على أولاده
دمت مبدعآ أخى الحبيب النورس

محب الفأل
29-12-2004, 08:43 AM
ياأبا اليمان ......
ان كان هو الأكبر....
أو كان الأصغر....
يكفي انه جعلك تتأثر وتخرج برائعة تسكن القلب وتحرك كوامنه
لها الآن ما يقارب العشر سنوات وصوت حبيبك مجلجل متقد محترق بحرقة الوطن ـ وهو قلبك ـ
فماذا سيكون حديثه الآن وقد تجزأت الأوطان وكثرت منابع الدم ومواطن الأسى والحزن
(وطني لو شغلت بالخلد عنه *** نازعتني إليه في الخلد نفسي)
حبيبنا أبا اليمان... كأنك تريد ان نتفرغ لمتابعتك ونسعى جاهدين للغرف من معين درسك وحسك.
لك الله كم هي رائعة مؤثرة مؤطره..
لك تحيتي وفيض شكري

ماتم الفرح
29-12-2004, 11:27 AM
( ماذا جنى الغصنَ الغريبَ مِنَ الفُصولْ..؟؟
ماذا جَنَيتَ مِنَ اغترابكَ يا أبي
غير المرارةِ والتشردِ والنحولْ...؟؟

النورســـ........
بل اهمس لابنك او فاصرخ بها ان شئت ونحن شهود
انك جنيت الابداع والابداع والابداع
آسرة....فاتنة....مبكية.....هذه يانورس
ابا اليمان لله درك
اعطني غربة ابدع فيها ان كان ماقلت نتيجة الغربة
اعطني روحا كروحك مسكونة حد الامتلاء ....بالحنين الى الوطن
عماد......
وطن محسود ذاك الوطن الذي خلدت له كل هذا الحنين
.....
حفظ الله لك يمانك.......
واعادك انت وهو لوطنك في ظل النصر والتمكين.....
؛
؛
؛
الماتم؛؛؛؛؛؛؛

بيان
29-12-2004, 11:29 AM
ياااااااااااااااالله qqq

الحنين
29-12-2004, 02:31 PM
النورس
ما زرعتـه بقلبك نمـا بقلبـه الصغير.. الكبير
الصغير بعمره
الكبير بحبـه

أعجب من تساؤلات على شفاههم الصغيرة تربك عقولنـا الكبيرة وتخرس ألسنتنـا الفصيحة
أين الوطن؟
ما هو الوطن؟
ما حال الوطن؟



ما بين حرب وحرب ..يكبر منفانا ويصغر الوطن



مع الود أبو اليمان

*جهِز المهر :D:

shaer53
29-12-2004, 09:44 PM
إنفرادي

يا سيدي السلطان :
في سالف الزمان
أنجبت للأمة طفلا رائعا ليدعم البنيان
علمته أول ما علمته:
لا يؤمن الإنسان
إن بات شبعانا وبات جاره في جنبه جوعان
وأن يحب الخير للإخوان
أفهمته مخاطر الحشيش والقمار والدخان
أفهمته قبح الزنا 00 من أي نوع كان
علمته القرآن
صارحته بأن أمريكا التي نعرفها
حليفة الشيطان
وأن من يحبها يبوء بالخذلان
أدخلته مدرسة رسمية
تابعته في درسه
ولم يضع لي تعبي
فاق على الأقران
أدخلته جامعة 00 أسعدني نجاحه
وأسعد الجيران
والآن:
يا سيدي السلطان:
وبعد أن فعلت هذا كله لصالح الأوطان
ماذا فعلتم للصبي المبدع المؤدب الفهمان
ماذا فعلتم كي يعيش سالما وهانئا وينتج الصبيان
وهاك أمريكا التي نبغضها تلقاه بالأحضان
ماذا فعلتم للصبي
الجامعي العربي
هل مثل ما يشاع يا رفيع الشان
ويملأ الآذان
هل كل ما أعددته لولدي00
يا سيدي00
زنزانة سميكة الجدران
*ملاحظة:
من جهتي خدمت عسكريتي 00
شاركت في تشرين00 لم أهرب00
ثبتت في الميدان
أخذت نيشانا على شجاعتي 00
وعنديَ النيشان
ضرائبي دفعتها كاملة 00
أملك إيصالاتها إن لزم البرهان
خادمكم00
"تعبان"

فيا أبا اليمان000 يا طائر المنافي الحزين:
إذا كان سكان المنافي يحنون إلى وطن يعيش في كياناتهم
وسكان الوطن يحنون إلى منفى يعترف بإنسانيتهم
فما العمل؟؟؟؟

فضاء قلم
30-12-2004, 02:42 PM
في همهماتِ الصوتِ يسألني :
ـ أبتاهُ ما هذا المكانْ !!؟
أبتاهُ ما معنى الوطن...!!؟؟
أبتاهُ رغمَ حنانِكَ العربيِّ
رغمَ حَنانِ أمي
لستُ أشعرُ بالطفولةِ
لستُ أشعرُ بالسعادَةِ
لستُ أشعرُ بالأمانْ
(وطناهُ هذا الجزء منك ـ بِلا حنانِكَ ـ لم يزَل
في هذه الأجواء يفتقدُ الحنانْ)

ياللغربة حين تسكن القلوب ...!!

:(

تحية ليمانك أيها النورس و لنبض حرفك ..!

مســـــافر
30-12-2004, 03:19 PM
النورس ..

لحظة مؤلمة تلك ..

دموع ابنتك ..

حينما تكون بجوارها قد لا تشعر بها مثل شعورك وأنت تعيش في بلاد الغربه ..

بكل دمعة جمرة ..

في همهماتِ الصوتِ يسألني :
ـ أبتاهُ ما هذا المكانْ !!؟
أبتاهُ ما معنى الوطن...!!؟؟
أبتاهُ رغمَ حنانِكَ العربيِّ
رغمَ حَنانِ أمي
لستُ أشعرُ بالطفولةِ
لستُ أشعرُ بالسعادَةِ
لستُ أشعرُ بالأمانْ
(وطناهُ هذا الجزء منك ـ بِلا حنانِكَ ـ لم يزَل
في هذه الأجواء يفتقدُ الحنانْ)


هي لا تبحث عن الوطن التي تعيش فيه ..

هي تبحث عن صدرك الحاني الذي هو الوطن الحقيقي لها ..

سأبقى أشتم عبق الحزن هنا ..

لك عظيم الود ..

مســـافر ,,

عيسى جرابا
30-12-2004, 03:54 PM
<HR style="COLOR: #d1d1e1" SIZE=1><!-- / icon and title --><!-- message --><TABLE id=AutoNumber1 style="BORDER-COLLAPSE: collapse" borderColor=#111111 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=1>













<TBODY><TR>







<TD width="100%" bgColor=#000000>




.

.



وطناهُ قد كبُر اليمان

ـــــــــــــ

.

.



*إلى ولدي اليمان


.

.

.

وطناهُ قد كبُرَ اليمانْ

والحبُ يكبُرُ

والأماني

ملْء صدري

ملْء روحي

في الحنايا والجنانْ

وتباعَدَتْ جدرانُ سجني

وارتدى المنفى رِداءٍ من عبيرٍ

ساحِرِ اللمساتِ

فتانَ البيانْ

وتداعت الأحزانُ

واحترَقَ إغترابي

واستَقَرَت في سماءِ البعدِ شمسٌ مِن تَدانْ

.


أنزعُ الثوبَ الملوثَ بالهروبِ

وأغمضُ العينينِ

أشعرُ بالأمانْ

>

<

>

<

....وأفيقُ مذعوراً

أحدِّقُ في صغيري :

ياملاكي كمْ كَبُرتَ

كأنما مرَّت سنونك مثلما مر الثوانْ

.


وطناهُ قد كبُر اليمانْ

كَبُرَت بعينيهِ الملامحُ والتعابيرُ اللذيذةُ والمعان

واشتدَ فيهِ العودُ

وانتصبَ القوامُ

وهمهمت شفتاهُ واعتدلَ اللِسانْ

.


في كلِ يومٍ تكبرُ في ملامحهِ علاماتُ التساؤلِ

إنَّ قلبَ الطفلِ يُدرِكُ فِطرَةً

ما ليسَ يُدرِكُهُ الزمانْ

.


في همهماتِ الصوتِ يسألني :

ـ أبتاهُ ما هذا المكانْ !!؟

أبتاهُ ما معنى الوطن...!!؟؟

أبتاهُ رغمَ حنانِكَ العربيِّ

رغمَ حَنانِ أمي

لستُ أشعرُ بالطفولةِ

لستُ أشعرُ بالسعادَةِ

لستُ أشعرُ بالأمانْ

(وطناهُ هذا الجزء منك ـ بِلا حنانِكَ ـ لم يزَل

في هذه الأجواء يفتقدُ الحنانْ)

.

وطناهُ في المنفى براعمك الصغيرةُ

في إتجاهِ الريحِ تكبُرُ

ثمَّ تُبحِرُ في مُحيطِ الإغتِرابْ

يتفتحُ الزهرُ الطريُّ على العذاب

ويروح ينكر أصلهُ

والجذرَ

والغصنَ الغريبَ

ودمعة الفلاحِ

ينسى في رمالِ الإرتحالِ ترابَهُ

فيكادُ ينساهُ الترابْ

.

( ماذا جنى الغصنَ الغريبَ مِنَ الفُصولْ..؟؟

ماذا جَنَيتَ مِنَ اغترابكَ يا أبي

غير المرارةِ والتشردِ والنحولْ...؟؟

ماذا يُخبيء لي روضُ الحياةِ سِوى الذُبولْ...؟؟

أبتاهُ لِلأوطانِ قد حانَ الرحيلْ

أبتاهُ إن تخسرْ صغيركَ كل ما تجني قليلْ

إنْ لَم يُعانِقني الوطنْ

إنْ لم أُردَّ إلى بلادي مثلما الأطفالِ أكبرُ

مثلما الأزهارِ في تلك السهولْ

أسفاً أقول :

هذا جناهُ أبي عليَّ

وما خرجتُ عن الأصول)

..

***


النورس

بروكسل 1995

.

.

.

شكراً لشاعرنا القلب الكبير على هذه المساحة من السواد

أنثرُ فيها بياضي :)
<CENTER></CENTER><CENTER>



</CENTER>


</TD>




</TR>



</TBODY>




</TABLE>



<!-- / message --><!-- sig -->__________________
الله ما هذا البيان؟
دمع تحدر كالجمان
فغدا لقلبك ترجمان
أترى سيفهمه اليمان؟

لك الله يا عماد

صرت أخشى من قراءة نصوصك

خوفا من ذلك الأثر الذي تتركه عليَّ

لكني أغامر أحيانا...

لله درك أيها الشاعر الغريب

وفقك الله أيها الحبيب

تحياتي

إسم مستعار
31-12-2004, 11:20 PM
أبا اليمان ...

أيُها المُرتحل ألماً ، بعض الأماكن نسكُنها ، وهو يسكُنا .

لازلت أُصر أن حُزنك هو الأجمل ،

دُمت صديقي ،

آلاء...
01-01-2005, 07:52 AM
على رسلك ياأبي....على رسلك...
قد أنهكت مقلة صغيرتك بأشعارك المتلاحقة....
رفقاً بحال بنيتك...
قد يستوعب عقلها كل الأشعار النورسية
ومؤكداً سيرحب القلب بها وسيحفظها وسيرددها مراراً
لكن مهلاً...فنظرها لايحتمل ...ونصف درجة أخرى وتعمى عجوووزتك
***
إستبقت الخطى لأصل الى هنا..
نويت أن أحضر بجديدي القديــــم الذي يتجدد كل لحظة
ولكني اعتدت على المرور بشواطئ أبي النورسية
والسلام على ملكها قبل عمل أي شئ آخــــر....ولو مرورَصمــت
فحضرت وكلي شوق للسلام عليه...
وياااااااااااااااااااااااااااهـ كم أتعبني هذا العجــوز
لها الله تلك الأحرف كم أستهوي سماع نبضها ..وهمسات دقّها...
فحين اقتربت من الشواطـئ النورسية
وقفت حــــائرة وكم يغضبني أن أجد هذا المسمى قد مسني ولوللحظة ;)

[COLOR=Sienna]
((ليلى))..((بيـا ـــ(نـ)ــورس))...((وطناه قد كبر اليمان))...((انتحارطائر المنافي)).
...((أينها عينـاك))...((الراحلــون مع الصباح))..((وأجزم أن ماخفي عني أكثر ))...

فرفقاً بنا بالله عليك رفقاً.....
ثم لاتنسى أنك تتسبّب بذلك في عتب أحبتي عليّ لتحيزي.... :mad:
قالت لي احداهن :
لاداعي من عودتك طالما أن عودتك محدودة بصفحات النورس يامتحيزة! :k:
فأجبتهابعد طول ابتسامة :
كل فتاة بأبيها معجبة،،،كيف وإن كان الأب والمعلم والعماد في آن واحد؟
وماأجمل التحيز إن كان لشعر نورس
ثم إن الوقوف بأشعاره تغنيك عن الأفياء كلها ليس مدحاًبل والله...بل هو صـ...
قاطعتني قائلة:
بل هو صدقاً... أعلم ذلك جيداً والحضور يشهد بل الأفياء كلها تشهد
لكن ألا يحق لي أن أشتاق لهبلك ونطنطتك ...على الأقل أين جديدك؟؟ومتى سأرى جديدك؟؟
أجبتهامبتسمة: اسأليـــــه ....وحده من سيقررعودتي
***
كنت أتسائل قبل فترة:
أجد نورسي متحيزاً (لليلاه ونونه) فمتى سيصوغ شعراً لنورسه ويمانه؟؟
وهاأنا اليوم وقفت مبتسمة حين قرأتك مخاطباً ابنك
لن أقول ((ليتني تمنيت 100 ليرة)) :D:
فقد قرأت ماأصمتني انبهاراً واجلالاً لهذه المعاني
فكل حرف قد:
علمني دروساً عن القيم والمبادئ وحب الوطن
علمني كيف أصوغ الشعر شعوراً،،والبيت درساً ومنهجاً
علمني كيف أقوّم لساني وأصحح ركيك بيتي نحو الأرقى
وكفاني بذلك شرفاً
***

(وطناهُ هذا الجزء منك ـ بِلا حنانِكَ ـ لم يزَل
في هذه الأجواء يفتقدُ الحنانْ)
وماذا عمن يشعر بالغربة وهو بين أكناف وطنه؟؟
ستكون المعاني أقسى وألوع....وكلنا ذو شجــــون يايمان
ليت الغربة تكون وطنا ًفقط!!
***
سلمت أناملك العجوووزة وحفظها الله لنا
ودمت باراً بأبنائك
وحقق الله لك(..........)تعلم مايحليني عن إكمال دعائي:)
ثِق أبتي إن صمت عنها بناني،،فوالله لن يصمت عنها قلبي
***
تحياتي النووووزكية
ابنتك:
((ست المصـــائب))
((أشجـــان بلا زفــــرات)) [/COLOR

$ ر و ا ا ا د $
01-01-2005, 01:01 PM
أبا اليمـــان
عـوداً حميداً يــا أخي
وأهلاً بــك وبإبــداعــك

العين بعد فراقها الوطـنــا *** لا سـاكناً ألِفَـتْ ولا سكنـا
ريّـَانةً بالـدمع أقـلقـهـا *** أن لا تحِسَّ كرىً ولا وسـنـا
ليت الذين أحبهم عـلـمـوا *** وهـمُ هنالِـك ما لقـيـتُ هنا

بارك الله في الأصل والفـرع ..

دمت ســالـمـاً ..

al nawras
13-01-2005, 03:18 PM
عبد الله

سامي عواد

محب الفأل

مأتم الفرح

بيان

الحنين

شاعر53

فضاء قلم

مسافر

عيسى جرابا

اسم مستعار

أشجان بلا زفرات

رواد...



أيها الأحبة الأوفياء :



كلي أسف لتأخري بالرد على الجميع

تقبلوا اعتذاري

وتقبلوا مني شكري لكم جميعا

.

لأسباب ما...خاصة جدا

لم أرد على ردودكم الطيبة الحبيبة في هذه القصيدة بالذات.

لكم الشكر يا سادتي ثانية على تفهمكم

.

النورس

راح

طيف المها
13-01-2005, 07:29 PM
وبعد كل هولاء الأحبة....

اقول : ..لك قلب طائر....

وصدق كندوف الغمام...عندما تمطر...يكثر من يستسقي هطولك...

أينما أقرأك...تتجسم حروفك في مخيلتي

نورسنا..

حقق الله لك أملك وأمالك وطموحك

وحفظ لك من تحب

خالص الود والتقدير

محبة القلم
14-01-2005, 10:56 AM
ماذا جَنَيتَ مِنَ اغترابكَ يا أبي
غير المرارةِ والتشردِ والنحولْ...؟؟
ماذا يُخبيء لي روضُ الحياةِ سِوى الذُبولْ...؟؟
أبتاهُ لِلأوطانِ قد حانَ الرحيلْ
أبتاهُ إن تخسرْ صغيركَ كل ما تجني قليلْ
إنْ لَم يُعانِقني الوطنْ
إنْ لم أُردَّ إلى بلادي مثلما الأطفالِ أكبرُ
مثلما الأزهارِ في تلك السهولْ
أسفاً أقول :
هذا جناهُ أبي عليَّ
وما خرجتُ عن الأصول)
والله يا أستاذنا الكريم كم تبكينا في صفحاتك،، بحق يبقى لمداد الغربة ألم لا يوصف،،اسبغ الله على ثغرك وقلمك البسمة.واعادك لوطنك قريبا وافر الصحة والضحكة.

محب الفأل
14-01-2005, 07:39 PM
والله لكأني أحس بك
وهل تصدقني ان قلت لك اني وجل من ردك
أقوله بعد قراآت أخرى وبعد فقدي لك كثيرا
فتواري نورك عن المنتدى يملؤه ظلمة وعتمه
ومكانك لايملؤه غيرك
وقد كنت أتابع وأتوجس واتخوف
فما دمنا نسمع صوتك ولو على تباعد فنحن يحدونا الأمل
بعودة وزوال كل كرب وهم
لك أيها الفاضل أزكى تحيه
وأفرحنا الله بعودتك الشجيه