PDA

View Full Version : أمي .... مـ ـ ـ ـ ـ ـا تـ ـ ـ ـت



نتاغات
05-01-2005, 05:03 AM
بلغني الخبر
لم أستوعب المصاب
أحسست بأنها مؤلمة بداية الأمر
وسرعان ما يطيب
لكن !
مرت أيام وليال
عرفت نفسي بدونها
وجدت أنها لا شيء
..
بكيت وأنا أتذكر
نظرة عينيها حين تستقبلني
تتفحصني تماما
هل أنا بخير ؟
تسألني
وجهي مصفّر ما بالك ؟؟
وما بال فكري مشغول ؟؟
وما بال مشيتي مضطربة ؟؟
و .. و.. و..
رغم أني أحاول جاهداً أن أخفي ذلك ..
حتى أني أستنكره من نفسي ؟؟
ولكنها كانت ترى كل شيء بإحساسها قبل عينيها ..
أحكي لها ..
فتسعفني
أحكي ..
فتطمئنني
أحكي ..
فتحل مشكلتي
أحكي ..
فتداويني
أحكي ..
فتهون مصيبتي
أحكي ..
فتتحمل همي عني
أحكي وأحكي دون توقف
وعلى حساب مشاعرها
في ذلك الحين لم أكن أحسب دورها الكبير
فلقد كانت مبادراتها لي تغفلني عن مدى حاجتي الملحة لها
وقتها كنت أظن أن ما يحل بي
مجرد أشياء لا تُحسب
لكن ؟!
..
بكيت ..
وأنا أتذكرها عند رأسي
طريح الفراش
سهرت معي ليال لتوفر راحتي
وهي أشد مرضا مني
أراها تحاول جاهدة أن تخفي دمعاتها
وهي ترقيني وتدعوا لي
لم أحس بقيمة تلك الدمعات إلا حين فقدتها
..
بكيت وأنا أذكر ..
اضطرابها حينما أتأخر ليلا
وتحركها جيئة وذهابا
وتفرك يديها بضجر واضح
تنظر لساعتها بين آن وآخر
فما أن تراني
حتى تنهال علي بتأنيب
ملئه الحنان والحب
لحظتها كنت أتضايق
كنت أتضجر وأتأفف
وأنا أخبرها أني قد كبرت
وأصبحت المسئول الأول والأخير عن نفسي
كغيري من الأصحاب
فتسكت على مضض دون تعليق
فأهرع لفراشي لأنام قرير العين
دون مبالاة بما جازيت اهتمامها للأسف
..
بكيت وأنا أذكر ..
انتظارها بلا حول ولا قوة
من سيقضي حوائجها
بعد عراك كلامي طويل مع أخوتي
فيمن سيمن عليها بذلك
وحينما تصطلح الأمور على أحدنا
ترى قفزات عينيها مداراة له
بعد قائمة طويلة من الدعاء والبالغ الشكر
وكأنها أهداها عمره
...
بكيت وأنا أذكر ..
قلقها وانشغالها واجتهادها
بحثا لي عمن ستشاركني حياتي
وعمن ستأخذني منها ظاهريا
رغم أني باق في قلبها وبين عينيها
وفقها الله لأن تجد مطلبها
لا أنسى دمعاتها ليلة زواجي
حاولت إخفائها
لكنها كانت تظفر رغم عنها
الكل مشغول بالاستعداد والإعداد
وأنا أيضا
لكن بقيت هي مشغولة بي
تنظر لوجهي كل لحظة
تلاحقني
تناديني
تبكي وهي تحدثني
دمعاتها تحدثني عن فرحتها الغامرة بي
دمعاتها تحدثني عن خوفها عليّ
دمعاتها حدثتني عن كل شيء
لا أنسى كيف عُدت إلى عهد الحضانة
لكثرة اهتمامها بي ذلك اليوم
...
بكيت وأنا أذكر ..
انشغالها علي حينما أتأخر في زيارتها
خشية أن أكون قد أصبت بمكروه
ولا أنسى كيف تتنفس الصعداء وهي تراني
..
بكيت وأنا أذكر ..
ترقبها وقلقها وشغفها
في انتظار خبر قدوم مولودي الأول
لا أنسى كيف كانت تلك الليلة
وقد اتكأت الهاتف
والنوم يغالب عينيها
لا أنسى فزعها عند أول رنة ..
لتسحب سماعة الهاتف وتقول بصوت أجهده المرض
(بشرني )!
لكن تفاجأ بأن المتصل لا يعنيها
تعاود الجلوس وتحاول جاهدة أن تغلب النوم ولا يغلبها
فيأتي الفرج
وتأتي البشارة
لا أنسى صوتها المتهدج المتقطع من البكاء
ولم أستوعب سوى كلمات (الله)
..
بكيت
و بكيت
وبكيت
وأنا أتذكر كل دقيقة في حياتي معها
لا أجحد جهود زوجتي
لكن أمي تبقى أمي
...
بكيت ..
كيف لم ألزم قدمها
كيف لم أقوم بحوائجها
كيف لم أبر بها
ندمت
كيف فرطت بالجنة التي طالما كانت أمامي
بكيت وصحت
أماه عودي وسألزم قدمك
لكن طالما عاد إلى صوتي ليقول
( قدّر الله وما شاء فعل )
( فإنا لله وإنا إليه راجعون )
...........
هذه كلمات قد سطرتها ليست حقيقة
ولست أنكأ عن جرح من فقد أمه
ولكن كتبتها لمن يعيش مع أمه
وقد تخاذل بمبادرتها بالبر
أدعوه وأدعو نفسي قبله
في المسابقة لأن نلزم أقدام أمهاتنا
قبل أن نعض أصابع الندم
فالجنة تحت أقدام الأمهات
هذا مالدي
فإن أصبت فمن ربي
وإن أخطأت فمن الشيطان ونفسي
تحياتي للجميع

بحر الورد
05-01-2005, 05:18 AM
كم هي مؤلمة حروفك أخي ..
نعم .. ألم الفقد لايساويه ألم
وخاصة الواادين
ولكن ..
وإن فقدت قربها هنا ..
فلن تفقدها بقلبك
بدعائك لها
فهذا من أعظم البر
حين تفاجئها يوم اللقاء بحســنــات وحسنات
" ....بدعاء ولدك لك "..

ولتصبر أخي على مصابك
فلله ما أخذ ولله ما أعطى وكل شيء بأجل مسمى
والحمد لله على كل حال ...
تذكر أخي الكريم أنها ذهبت بإذن الله
من نصب الدنيا
إلى من هو أرحم بها من حنوها عليك ...
تذكر ذلك جيداً
بل تيقن به
...
وإنا لله وإنا إليه راجعون
وأحسن الله عزاكم
والحمد لله على كل حال .

محبة فلسطين
05-01-2005, 08:30 AM
سيدي..،

هذه حروف كتبت بالدمع والدم..،
حتى أنها تصل مباشرة إلى القلب دون مقدمات !
لألمها..، لصحوتها..،
لاحاسيس كبيرة..،

سيدي صبرك الله وكتب لك الاجر ،،
وأكرر قول اختي بحر الورد ادعو لها كثيرا..،
وعلم أولادك ما لم تعمل به ،

سيدي...،
شكــرا لك..،
وعافك الله
تحياتي لعائلتك ،

جبــرني الله بك
أخــتك
محبة فلسطين

مساعد العوده
05-01-2005, 08:54 AM
شكرا للتذكير بما يجب تجاه الأم ( والأبو ليه دايم منسي )؟
ولنا في القرآن من الآيات وفي السنه النبويه من الأحاديث ما يرشدنا إلى سبيل التعامل بالحسنى مع كلا الأبوين.
فهو واجب ديني أقره الله سبحانه قبل أن يكون واجب اجتماعي أو أسري أو لمجرد حفظ الجميل كما يظنه البعض.
دمت نافعا.
أظن أن اللذين ردوا قبلي لم يفهموا الموضوع أو أنهم لم يقرأو جيدا (فقط للإيضاح).
ودمتم

جميله.
05-01-2005, 12:01 PM
انثال في داخلي الحزن ، واسأل الله أن يبعد اليوم الذي أحتاج فيه الى ترديد هذا المعنى ومعايشة هذا الشعور الممض

صخر
05-01-2005, 01:24 PM
كم أحبك يا نتاغات فقد ذكرتني أن أتصل بالغالية كي أجدد لها حبي واستزيد من نبع حبها الذي لا يغيض
جعل الله والدينا ووالديكم وايانا وجميع المسلمين في الجنة
ولك خالص شكري وصادق مودتي

صخر
05-01-2005, 01:25 PM
كلمات ليست كالكلمات
كم أحبك يا نتاغات فقد ذكرتني أن أتصل بالغالية كي أجدد لها حبي واستزيد من نبع حبها الذي لا يغيض
جعل الله والدينا ووالديكم وايانا وجميع المسلمين في الجنة

ولك خالص شكري وصادق مودتي

بحر الورد
05-01-2005, 07:03 PM
آآآه .. ظننته حقيقة مؤلمة :mm:
فقد عشت مع هذه الحروف حتى ظننت أنها حقيقة
لم أنتبه لما بعدها

:f:
فقد أتيت لتثبيت قلب عند هول الصدمة الأولى
فالوالدين لا عوض عنهما أبداً .. أبداً
وفقنا الله جميعاً لبرهما والإحسان إليهما بالقول والعمل وغفر لنا تقصيرنا و زلاتنا معهما .. - آمين - .

محبة فلسطين
05-01-2005, 07:59 PM
عذرا..،
فقد ابحرت بالكلمات ..، وقرأت النهاية ولكني لم اركز ،

ولكن تكفي عمل الكلمات ،،

وحفظك الله وحفظ عائلتك وكل من تحب ،

(قيس)
05-01-2005, 08:09 PM
كلمات رائعة تصف بحق جزء من فضل الأم الحنون
رحم الله امهاتنا وآبائنا
وبارك الله فيك

الحنين
06-01-2005, 11:04 AM
لله درك يا نتاغات..
فقد أشقيت الحرف فى الفم من الشوق إليهـا..

حفظ الله أمهاتنـا وأمهات المسلمين

مع الود والتقدير :nn

عائشه والنعم
07-01-2005, 01:10 AM
قبل أن أكتب هذه الكلمات ذهبت وقبلت قدمي أمي وهي نائمه لا حرمني الله وإياكم ممن تحبون.........
لم يكرمني الله برؤيتي أمي ولكن عوضني بجدة لا أستطيع وصفها ..........
سامحكم الله منذ دخولي هنا مرتين يرش الملح على الجرح ........
من صخر والآن من نتاغات........
ذرفت الدمع حتى خشيت على لوحه المفاتيح من أن تتعطل<<<مبالغه طبعا"....
فأنا لم أرى والدتي إلا بالصور ..........رحمها الله ........
كم تمنيت أن أسمع صوتها وأشم رائحتها وأتحدث معها ........
وأفضي لها بأسراري ككل الفتيات........
و لكن قدر الله وما شاء فعل .........
لذلك يجب أن نستمتع بما لدينا في هذه الدنيا الفانيه ........
و نبر بمن هو حي من ذوينا وندعو للميتين <<<<جمعنا الله وإياهم في جنه النعيم على سررٌ متقابلين ........
ونكن أبناء صالحين مصلحين فهذا أحد أبواب البر .........
لا حرمنا الله من الأحياء منهم وجمعنا بالأموات في جنه الخلد........
آوة أسفه بغية أقول عاجل مب آجل ......هههه

بحر الورد
07-01-2005, 01:38 AM
حبيبتي عائشة ..
كم آلمتني حروفك ..
ولكن الحمد لله أن عوضكِ بجدة لاتوصف .. في حين كثير من الناس لا أم لديهم ولا جدة ..
فالحمد لله على كل حال ..
واعتبريني أختكِ الكبرى أو أمكِ إن أحببتِ *..
وإن كنت اعلم أنني لن أكون بمثابة ولو رائحة أمك ِ .. فاعذريني .

*( ولو في هذا المنتدى فقط ) .. ولا تنسي أمنا جميعاً ( ماما الحنين ) .

نتاغات
07-01-2005, 05:24 AM
يا بحرُ يا مِعطاء ..

يا مفجر صخر العواطف الصماء..

ما سطرته ..

حقيقة تقع كل يوم..

فلتكن..

كلماتك عزاء لكل من يحتاج العزاء..

...

يا أيتها المحبة

كل المشاعر فائضة

لما أحببتي

فلتلازمي الصف الأول فيها

ولا تتخلي عنها

...

يا أيها الفطن

ما أروع تعقيبك

فلك الله

أيها المساعد

ولم ننسى أي حق

ولكن

ذكرنا

من تحت قدمها الجنة

ولها من الحقوق ثلاث

...

فلتصبري يا جميلة

ولتستعيني برب الفضيلة

...

يا أيها الصدوق

الصديق

أحبك ربي لحبك لي

فلا حرمك الله حبه

وحب من يحبه

...

يا أيها القيس

الأروع

مرورك

...

يا من تتجسدها تلك الكلمات

يا أيها الحنين

لا حُرمت

بِرُكِ وبَرُكِ

...

يا عائشة

يا مُقبِّلة قدم النائمة

هكذا هي الدنيا

ولتضعي على الجرح ماءً زلال

فالملتقى الجنة

بإذن رب المأوى

...

فلتقبلوا

من صاحبكم

القاصر

أعذب التحايا

التي لازالت

زائــغة

شيشانيّة
07-01-2005, 11:54 AM
السلام عليكم ..

أخي .. الكريم ..

بارك الله فيك .. و جعله في ميزان اعمالك ..

ايقظتني من بعض هفواتي ,,وابكيتني كثيراً ,,, ,,,,و اشعرتني بمعنى الامومة ... هي كذلك .هي كذلك

بوركت

شيشانية

جود الفرح
07-01-2005, 07:47 PM
أبدعت فبلغت رسالتك شغاف الروح
حفظ الله امهاتنا من كل شر ورحم من مات منهن وأسعد الجميع بدخول الجنة

noha
07-01-2005, 09:15 PM
انا ماما ماتت وانا بصف تاني

الولد السعيد
09-01-2005, 11:58 AM
يا له من نص جميل حد الرغبة الطاغية في البقاء طول العمر في خدمة الوالدين الكريمين

أولاد الجزيرة
09-01-2005, 07:37 PM
أجزل الله مثوبتك ورفع قدرك أخي نتاغات
فنحن بحاجة الى مثل هذه النصوص التي نتعلم منها البر بوالدينا في زمن كثر فيه العقوق عياذا بالله

نتاغات
14-01-2005, 05:19 AM
ما أجمل سكب بضع

قطرات من دمع هتون

فالدمع يغسل درن العيون

وبه يغتسل درن القلوب

بإذن ربها

فلك الله

يا شيشانية

..

يا أيها الجود

الفرِح

لا حُرمنا جميعاً

جمعاً تحت

ظل عرشه

..

يا نهى

إن ماتت أمك

فربُ أمكُ ما مات

*كل من عليها فان*

فلكِ الله يا أيها

النهى

فهل يرضيك ذاك

..

ما أروعك

رغم شقاك

فأسأل الله أن لا يشقيك

في

دنياك وآخراك

..

يا جمع ولد

جعلك ربي مباركاً أينما كنت

فلا حُرمت

جزيل الثواب

..

جميعكم أحلى التحايا

مني لكم