PDA

View Full Version : هناك!!



ابو عبدالله
06-01-2005, 12:52 PM
عندما يكون الارهاب فكراً, فلا بد أن هناك أيدي تحركه ، وعندما يكون هذا العبث على ارض الواقع،
يكون هذا الارهاب خطرا على المجتمع لابد من استئصاله ، وعندما يتلبس اسم الدين والدين منه براء،
هنا يجب على الجميع التصدي لهذا الخطر.
هناك قصيدة تضع النقاط على الحروف ، وتتصدى لهذا الفكر بالكلمة..

" هناك "
" مقدمة"
أين أنتم ..
يا دعاة القتل ..
من شيخ ٍٍ فجعتوه ..
.. قتلتوا أبنه ..
دمعة ٌٌ في العين حرا ..
كفكف الدمع بيمنى ..
والتفت ..
صوب أطفالٍ يتامى ..
خيم الحزن عليهم ..
مات رب الدار غدرا ..
أين أنتم ..
يا سعاة القتل ..
من وجدان ..
.. طهرا ..
في فناء البيت تلعب ..
رسمت في الأرض زهرا ..
ثم حارت ..
كيف هذا الزهر يشرب ..
طفلة العشر توارت ..
وبكاها الزهر حزنا ..
ذبلت وجدان غدرا ..
أين أنتم ..
يا غلاة القتل ..
من هذا وذاك الطفل أحمد ..
حمل الدرس كتابا ..
يطلب النور ولكن ..
كان ليل الحقد أسود ..
كان درب العلم أبعد ..
فـ يد الشر ..
قد طالته غدرا ..
أين أنتم ..
يا هواة القتل ..
من هذا وهذا ..
كيف جاز القتل ..
ظلماً .. ولماذا ؟
(1)
هناك بعيدا ً وراء الجبال..
أناسٌ تعد الحياة قتال..
..وأي قتال..
تنظر في واقع ٍحاضر ٍ..
وتنسج للخارجين الخيال..
هناك بعيداً..
..على أي حال ..
أناسٌ تمجد أقوالها..
وتقرن أفعالها بالكمال..
وتنعت في فكرها الآخرين..
وتنعت في ما سواها الظلال..
هناك بعيداً..
يكون المحال..
وللعاقلين يثور السؤال..
وألف سؤال..
(2)
هناك بعيداً..
يعيش الظلام..
فاما التطرف..أو الانهزام..
فلا رأي يعلو..
ولا حق يعلو..
ولا عدل يعلو..
ولا قول يعلو ..
أمام التطرف..
لا.. انسجام..
وتبقى تعاليم دين السلام..
وتأويلها..
تبعاً للهوى..
فهذا حلالٌٌ.. وذاك حرام..
أمورٍ عظام..
وتبقى تعاليم دين السلام..
ودون الدليل..
مجرد كلام..
(3)
هناك يعد الجهاد..
خروج..
.. عن الصف..
عن طاعــةٍٍ للإمام..
..وشق الأنام..
هناك ومن أدعياء الجهاد..
تباح الدماء.. وضغط الزناد..
تنادي بضرب اقتصاد البلاد..
وقتل العباد..
بدعوى الجهاد..
هناك ومن فكرهم هاهنا..
ووفق مصالح أعدائنا..
يكون الجهاد.
(4)
جهاد..جهاد..وأي جهاد..
متى كان قتل أمرئٍ مسلم ٍ ..
يسمى جهاد..
أوا ليس للدم من حرمةٍ..
أوا ليس للدم من عصمةٍ..
فقتل امرئ مسلم ٍ آمن ٍ..
كقـتـل جميع العباد..
أليس لعهد الأمان..
..ضمان..
وحق يصان..
فمن دين وحي النبي..
"وأوفوا بعهد الله"
يكون البيان..
وعهد الأمان..
(5)
نعم إن لله حكماً..
وملكاً..وعلماً..
وليس لنا من إله ٍسواه..
ولا نحكم إلا بما جاء في..
كتاب العزيز..وقول الرسول..
فأين لأفعالهم من قبول..
فهل قتل نفسٍ يماشي العقول؟
وتكفير مسلم لها من أصول..؟
سوى رأي مجموعةٍ واهمه..
إلى الحكم باتت..
تريد الوصول..
(6)
دعاة القتال وفي فكرهم..
هناك إنحراف..
وليس إختلاف..
فتنظر للأمر من وجهها..
وتحكم وفقاً لتفسيرها..
فتجعل تكفيرها الآخرين..
لها منهجاً..
وتأخذ فتوى مئات السنين..
لها مخرجاً..
تطوعها وفق رغباتها..
تغيرها حسب حاجاتها..
ومن ثـّم..
ترمي بها في الشباك..
فإما إنصياعٌ ..وإما هلاك..
(7)
يشنون حرباً على المسلمين..
ويعثون قتلاً. وفي الآمنين..
بدعوى محاربة الكافرين..
وفتوى التترس..
ولو صح مايدعون..
فأين العدو..؟
وأين التمترس بالمسلمين..؟
وجيش العدو..
ومن ذا يكون العدو..؟
وهل دارنا دار حرب..؟
وفي قولهم..ومايزعمون..
يكون الغلو..
(8)
لنا أسوة في رسول الهدى..
وخير البشر..
فكان الرسول عليه السلام..
بعيد النظر..
ففي خطبة الحج ..
..حج الوداع..
جميل العبر..
وأول ماجاء في خطبته..
"حرام عليكم"
دماء البشر..
ومال البشر..
نهانا الرسول عليه الصلاة..
عن الظلم..
عن إعتناق الوهم..
عن الكفر..
أن لانعود إليه..
نعوذ بأسمائه والصفات..
ووسواس شيطاننا إن حضر..
فهل مانراه..
بأرض الوطن..
..أرض الحرم..
من أعمال عنفٍ..وفعل أشر..
من الدين..ياأنقياء البصر.. !؟
(9)
تنام الفتن..
وتصحو الفتن..
ومنها علينا توخي الحذر..
فكل الفتن..
أساس الشرور..
شواهد ذلك..
قديم العصور..
إذا فتنٌ أخرجت رأسها..
يحل الخطر..
(10)
إلى ما القتال وحمل السلاح..
ودمْ البرئ لمَ يستباح..؟
إلى ما تـُخرب أوطاننا..
إلى ماتـُشوه أفعالنا..
فخيراتنا عمت الأبعدين..
نساعدهم..
كل وقتٍ وحين..
نساندهم إن دعت حاجة..
ونمسح اساهم..
..بعطفٍ ولين..
نقدمها صورة ناصعه..
لأعظم دعوه وأعظم دينْْ..
نحقق..
قول العزيز المتينْ..
(11)
إلى الله حمداً..كثير الثناء..
وشكراً يليق برب السماء..
فبالشكر دوماً تدوم النعم..
وبالشكر ايضاًتزول الغمم..
وفي نعمة الدين..
.. دين النبي..
يطيب الأخاء..
ومن نعمة الدين..
.. دين النبي..
يكون النقاء..يكون الصفاء..
له الحمد والشكر..
رب السماء..
تعالى كريم ٌ..
..جزيل العطاء..
تخر الجباه له سجداً..
وتـُرفع أكفٌ له بالدعاء..
دعوناه..
يصلح حال الجميع..
ويهدي من ضل عن دربه..
ويدفع عنا عظيم البلاء.
(12)
يعز علينا دماء تراق..
واخوان دينٍ..
..ارادوا الشقاق..
وأبناء أرضٍ..
..رضوا بالفراق..
يعز علينا وبعض الشباب..
يقاتل ظناً بصدق السراب..
يحز النفوس وهم ينصتون..
لفكر الجبال..وفكر الضباب..
يحز النفوس وهم يرفضون..
ذوي العلم ..
في كل وجه ٍوباب..
يحز النفوس وهم يحكمون..
خطيئة خلق ٍوهم في صواب..
ويبقى السؤال وأين الجواب..
لصالح من . كل هذا الخراب..؟
(13)
لكم واجب إننا ناصحون..
لكم وحدكم إننا مشفقون..
فعودوا إلى الحق..
قبل الحساب..
وإن كان شك بما تعملون..
تعالوا نحكم نص الكتاب..
فخير عباد الإله الرحيم..
إذا كان مخطئْ ..
أناب وتاب..
(خاتمة)
قسماً برب الكون ..
ماديني يحث على الفتن..
ابداً ولايرضى بقتل النفس..
.. أو ترويع أمن..
كلا ولا للعنف كان محرضاً..
ومروجاً..
بل كان دوماً للسماحة داعياً..
وموجهاً..
******
إسلامنا..
دين المحبة والسلام ..
وإلهنا ..
المحيي المميت هو السلام ..
ورسولنا المبعوث ..
.. جاء متمماً ..
.. لمكارم الأخلاق ..
.. محمداً ..
نشر الهداية والسلام ..
وكتابنا ..
القرآن يدعو للسلام ..
وتحية الإسلام ..
تبدأ بالسلام ..
وحقيقة الإسلام ..
تدعو الناس ..
تحيا في سلام ..
*****
" للوطن "
سلامٌ أنت يا وطني ..
ستبقى شامخاً بالعز ..
والتأييد ..
ستبقى دومَ منتصراً ..
ترفرف راية التوحيد ..
تـُظل الأمن يا وطني ..
ستبقى رغم كيد الحقد ..
أماناً أنت يا وطني ..
سقاك الغيث يا وطني ..


(جريدة الرياض- الجمعة 7/5/1425هـ)
ابو عبدالله – الرياض

مســـــافر
06-01-2005, 01:33 PM
أبو عبدالله ..

هنا أستوقفتني حروفك طويلاً ..

تأملت فيها ..

أحاول أن أتحرر من قيودها فلم أستطع ..

لله درك يا أبا عبدالله ولا فض فوك ..

سلمت يمينك ..

مســـافر ,,

محبة فلسطين
06-01-2005, 03:42 PM
أي حكاية أنت ترويها !

بأي اصبع..على جرح ضغط !

فبكثرها صار التمييز أعمى !

ايها الأخ..، من بين قلوب كريمه !

من رأى قلوبا غريبة !

واستعصى تلك الدماء البرئية !

أتى بحرف من كل صخرة يصرخ !

مع كل حبة رمل شريفه يعانق !

..،
دون تبديل أو تحريف..،
فالقلوب خلقها بارئها !
وكل ثانية تعود إليه !
نعمة وتشكرا !


سيدي ابو عبدالله ،
ملكة اسياد الحروف..،
هنيئا لك ،

جبــرني الله بك
أخــتك
محبة فلسطين

ابو عبدالله
08-01-2005, 10:12 AM
اخي العزيز / مسافر
سلمت..
حضورك تشريف للكلمة..
تحياتي

ابو عبدالله
12-01-2005, 03:09 PM
اختي الكريمة..محبة ارض الاسراء والمعراج
هي الحكاية بلونها الاسود القاتم, عندما نصبح كلنا اعداء امام فكر جبال افغانستان,عندما يكفر حكامنا وتهدر دم ابنائنا,تثور الأسئله , لمن كل هذا ولمصلحة من !!!!!!!!


اخيك / ابا عبدالله

بنت الشاطئ
12-01-2005, 09:28 PM
يعز علينا دماء تراق..
واخوان دينٍ..
..ارادوا الشقاق..
وأبناء أرضٍ..
..رضوا بالفراق..
يعز علينا وبعض الشباب..
يقاتل ظناً بصدق السراب..
يحز النفوس وهم ينصتون..
لفكر الجبال..وفكر الضباب..
يحز النفوس وهم يرفضون..
ذوي العلم ..
في كل وجه ٍوباب..
يحز النفوس وهم يحكمون..
خطيئة خلق ٍوهم في صواب..
ويبقى السؤال وأين الجواب..
لصالح من . كل هذا الخراب..؟

حقاً أنه يحز في نفوسنا ما يفعلون h* 000
وسؤال يوجهه كل من عرف البلد الحرام00
لصالح من 0 كل هذا الخراب؟؟؟؟

دمت قويأ بكلماتك:kk

ابو عبدالله
14-01-2005, 07:58 PM
الاخت/بنت الشاطئ
سعدت بوجودك ..
شكرا لهذا المرور..

دام لك السعد رفيقا