PDA

View Full Version : بين الفجر الصادق ..والفجر الكاذب .. شمعة !



ابن محمد
06-01-2005, 07:23 PM
DarkGreen]بين الفجر الصادق والفجر الكاذب شمعة سناها مدّ الأفق .. لا يحدّ البصر إلا الإشراق!
ما أقصر المسافة بين ثغر وثغر يلحّنان الطهر !
بين قرطاس ويراع يتجاذبان ذخائر العقول, مكنون النفوس , فثمة كوّة تفيض على الدنيا خيراً وحقّاً وجمالاً.[/COLOR]

هل تشتعل النار في الماء؟!!
أوهل توقدالنار بالماء؟!! سيّان حدّا السؤال!
كيف.. وأحدهما داء والآخر دواؤه!

.. .. ..
سمر على ألحان شمعة .. وخيالات فراشة مسافرة إلى البدر!
الشمعة كانت تقتات ظلام الغرفة ..
تتحدى عتمة ليل مثقل .. بالغربة .. بالبعد.. بالوجدالجامح..
لصباحاتي المزدانة بوجوه السعد ..
تتحدى عتمة جدران منطبقة !
فبصيص للمقبل .. قبسُُ للشاهد!
.. .. ..
لقد استحال الشمعُ سائلاً يكتنف النار!! التي فدت الضياء بنفسها !
فيالها من فدائية.. وويل للسجف منها!
مفتونة -روحها- بنحت الأثر في صدر الزمان ,تبصم على الريح بأناملها سخاءاً وجوداً! يعيدها من مستقبلها التي استشرفته وجودا في ذاكرة الحاضر!
إنها اشتعلت في الخوالي , وأضاءت المستقبل , وعاشت الحاضر , فهي في خلود سرمديّ!
على شفاهٍ عسلاً .. وفي قلوبٍ رحيقاً .. وعلى مرامي أبصار نوراً..!!
كانت الشمعات ثلاثاً.. بقيت شمعتان تتقدان ..
ولتعلم هذه الحروف -نعم هذه- تستتضيء بمهجتها الوضّاءة !
قاع الشمعة .. بحرُ لهب! بذور ضياء ! موقع نجم أرسل تحيته ومضى بعيداً في جوف الأفلاك!
شمعة ونصف ..
ربع شمعة وشمعة ..
تضاءلت كنجم آفل متشبّثٍ بالبقاء! .. بل استحالت نوراً ! وبقيت واحدةٌ تطاول العتمات الجاثية ..
لا أنيس.. لسان الأخيرة كموج البحر .. والليل مرخٍ سدوله.. ومطرقٌ ينتظر الصباح .. كي يروح!
بالكاد رأرى خطو قلمي ..
شمعة .. بل ثلاثة أرباع شمعة !
آخر الذبالة .. تقتات روحها .. وتتنفس ذاتها ..
استحالة الجامد سيولة .. معاناة ملتهبة !
آهٍ.. عيناي غاشيتان.. لقد أرهقتيني أيتها العنيدة ..أو هو وخز القلب الذي تململ إثر معاينة المكابدة ورأى منتهى الطموح !!
يا الله ما أطول عمرها!!
عمرها !! ما أدراك أيهذا الناظر بعمرها ؟!! إنها تموت لتحيا!!!
عند جذع الأولى بقايا شمع .. وإرث دمع !
سأذهب لا وقت لدي ..
الوقت فضاءٌ لا فراغ فيه .. وإنما أخبرني بالسِداد؟!!
أعني أنني مثخن بأعباء .. تثقل كاهلي ..
وسأترك ذي العجوز لمصيرها ..
وداعاً..
وحين أتيت بعد أن اغتسلت بالماء ..
كان لحظها قد خبا .. وعيناها قد انطفأتا !!
قد ارتاحت .. بعد أن أراحت بتعبهامن أثقله البخل أوالجبن!
فالصيرورة إلى نورٍ دفّاق تقتضي كثيراً من أريحية النفس وشجاعة القلب!
أتدرون ؟؟
الاغتسال بالضوء أنقى .. وأطرب!
كانت قد ارتاحت , وتماهى الخيال في الظلام وودعني الضياء , وأسلمني لوميض الفجر ..
وبتّ لهفان أرتقب ثغر الفجر المضيء..
فلعينيّ شوق لا حدود له لرشف النور ..
تحية للفجر بجحم الأفق.. بلون الألق!

عيسى جرابا
06-01-2005, 08:21 PM
DarkGreen]بين الفجر الصادق والفجر الكاذب شمعة سناها مدّ الأفق .. لا يحدّ البصر إلا الإشراق!
ما أقصر المسافة بين ثغر وثغر يلحّنان الطهر !
بين قرطاس ويراع يتجاذبان ذخائر العقول, مكنون النفوس , فثمة كوّة تفيض على الدنيا خيراً وحقّاً وجمالاً.[/COLOR]

هل تشتعل النار في الماء؟!!
أوهل توقدالنار بالماء؟!! سيّان حدّا السؤال!
كيف.. وأحدهما داء والآخر دواؤه!

.. .. ..
سمر على ألحان شمعة .. وخيالات فراشة مسافرة إلى البدر!
الشمعة كانت تقتات ظلام الغرفة ..
تتحدى عتمة ليل مثقل .. بالغربة .. بالبعد.. بالوجدالجامح..
لصباحاتي المزدانة بوجوه السعد ..
تتحدى عتمة جدران منطبقة !
فبصيص للمقبل .. قبسُُ للشاهد!
.. .. ..
لقد استحال الشمعُ سائلاً يكتنف النار!! التي فدت الضياء بنفسها !
فيالها من فدائية.. وويل للسجف منها!
مفتونة -روحها- بنحت الأثر في صدر الزمان ,تبصم على الريح بأناملها سخاءاً وجوداً! يعيدها من مستقبلها التي استشرفته وجودا في ذاكرة الحاضر!
إنها اشتعلت في الخوالي , وأضاءت المستقبل , وعاشت الحاضر , فهي في خلود سرمديّ!
على شفاهٍ عسلاً .. وفي قلوبٍ رحيقاً .. وعلى مرامي أبصار نوراً..!!
كانت الشمعات ثلاثاً.. بقيت شمعتان تتقدان ..
ولتعلم هذه الحروف -نعم هذه- تستتضيء بمهجتها الوضّاءة !
قاع الشمعة .. بحرُ لهب! بذور ضياء ! موقع نجم أرسل تحيته ومضى بعيداً في جوف الأفلاك!
شمعة ونصف ..
ربع شمعة وشمعة ..
تضاءلت كنجم آفل متشبّثٍ بالبقاء! .. بل استحالت نوراً ! وبقيت واحدةٌ تطاول العتمات الجاثية ..
لا أنيس.. لسان الأخيرة كموج البحر .. والليل مرخٍ سدوله.. ومطرقٌ ينتظر الصباح .. كي يروح!
بالكاد رأرى خطو قلمي ..
شمعة .. بل ثلاثة أرباع شمعة !
آخر الذبالة .. تقتات روحها .. وتتنفس ذاتها ..
استحالة الجامد سيولة .. معاناة ملتهبة !
آهٍ.. عيناي غاشيتان.. لقد أرهقتيني أيتها العنيدة ..أو هو وخز القلب الذي تململ إثر معاينة المكابدة ورأى منتهى الطموح !!
يا الله ما أطول عمرها!!
عمرها !! ما أدراك أيهذا الناظر بعمرها ؟!! إنها تموت لتحيا!!!
عند جذع الأولى بقايا شمع .. وإرث دمع !
سأذهب لا وقت لدي ..
الوقت فضاءٌ لا فراغ فيه .. وإنما أخبرني بالسِداد؟!!
أعني أنني مثخن بأعباء .. تثقل كاهلي ..
وسأترك ذي العجوز لمصيرها ..
وداعاً..
وحين أتيت بعد أن اغتسلت بالماء ..
كان لحظها قد خبا .. وعيناها قد انطفأتا !!
قد ارتاحت .. بعد أن أراحت بتعبهامن أثقله البخل أوالجبن!
فالصيرورة إلى نورٍ دفّاق تقتضي كثيراً من أريحية النفس وشجاعة القلب!
أتدرون ؟؟
الاغتسال بالضوء أنقى .. وأطرب!
كانت قد ارتاحت , وتماهى الخيال في الظلام وودعني الضياء , وأسلمني لوميض الفجر ..
وبتّ لهفان أرتقب ثغر الفجر المضيء..
فلعينيّ شوق لا حدود له لرشف النور ..
تحية للفجر بجحم الأفق.. بلون الألق!
يا ابن محمد

أيها الحبيب

لك دفق شاعري عجيب

وانسيابية في التعبير ساحرة

تلذذت بأسطرك التي تقطر عذوبة

وتشع ضياء وتفوح شذا...

زادك الله مما عنده

ووفقك لكل خير

تحياتي

افوكااادو
08-01-2005, 01:21 AM
___________________
أتدرون ؟؟
الاغتسال بالضوء أنقى .. وأطرب!
كانت قد ارتاحت , وتماهى الخيال في الظلام وودعني الضياء , وأسلمني لوميض الفجر ..
وبتّ لهفان أرتقب ثغر الفجر المضيء..
فلعينيّ شوق لا حدود له لرشف النور ..
تحية للفجر بجحم الأفق.. بلون الألق!
____________
سلمت يداك اخي
قلم رائع ويحتاج لمن يبحر بين حروفك أن يبحث بين الحروف عن مكان لقرأت ما ابحر به حبر قلمك

تحيه وتقدير
اخوكم
منصورررررررر

ابن محمد
09-01-2005, 12:25 PM
يا ابن محمد

أيها الحبيب

لك دفق شاعري عجيب

وانسيابية في التعبير ساحرة

تلذذت بأسطرك التي تقطر عذوبة

وتشع ضياء وتفوح شذا...

زادك الله مما عنده

ووفقك لكل خير

تحياتي
شاعرنا الأخ الحبيب / عيسى جرابا
أول الغيث عيسى !
شكراً ,, ثم شكراً لوقتك..
وكلماتك التي عطرت مشاركتي ..
وأضاءت عتمة نصّي..
ما أكرمك أيّهاالحبيب !
كلماتك وسام أعتزبه من شاعر مثلك..
وفقك المولى .

خولة
09-01-2005, 11:57 PM
السلام عليك ...
عابرة ..مررت من هنا ..
فوددت لو اسجل كلمة ..تشهد باعجابي ..فخرجت كلمات ..
تحياتي ...نص قوي و رائع ..يشد القارئ و يمتعة ..
لغة جميلة وخيال واسع خصب ..
في النهاية ... اقبل تحياتي ...و سلم قلمك
اختك ليلك

ابن محمد
10-01-2005, 05:00 PM
___________________
أتدرون ؟؟
الاغتسال بالضوء أنقى .. وأطرب!
كانت قد ارتاحت , وتماهى الخيال في الظلام وودعني الضياء , وأسلمني لوميض الفجر ..
وبتّ لهفان أرتقب ثغر الفجر المضيء..
فلعينيّ شوق لا حدود له لرشف النور ..
تحية للفجر بجحم الأفق.. بلون الألق!
____________
سلمت يداك اخي
قلم رائع ويحتاج لمن يبحر بين حروفك أن يبحث بين الحروف عن مكان لقرأت ما ابحر به حبر قلمك

تحيه وتقدير
اخوكم
منصورررررررر
أخي منصور..
سلمت ..
وشكراً لاطرائك..
أرجو أن أكون عند حسن الظن

بشائر النور
11-01-2005, 06:31 AM
شكرآ لأنك هنا...

وشكرآ لحرفك المتدفق نورآ وسنا....

وكأنما اغتسلنا بالضياء...

ابن محمد
11-01-2005, 06:17 PM
السلام عليك ...
عابرة ..مررت من هنا ..
فوددت لو اسجل كلمة ..تشهد باعجابي ..فخرجت كلمات ..
تحياتي ...نص قوي و رائع ..يشد القارئ و يمتعة ..
لغة جميلة وخيال واسع خصب ..
في النهاية ... اقبل تحياتي ...و سلم قلمك
اختك ليلك
أختي الكريمة
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وصلت تحاياك العطرة
وشكراً لما أفضت عليّ ..
من جميل لفظك..
ولك من التحايا أطيبها..
والله يرعاك

ابن محمد
13-01-2005, 03:24 PM
شكرآ لأنك هنا...

وشكرآ لحرفك المتدفق نورآ وسنا....

وكأنما اغتسلنا بالضياء...

وشكراً لأنك أنت أيضاً هنا ..
وشكراً لحروفك القليلة/الكثيرة!
شكراً

ابن محمد
18-01-2005, 08:56 AM
(اعصر لنا من مقلتيك الضياء)
السياب

ابن محمد
02-03-2005, 04:38 PM
لابأس ..
بعض النهارات تحتاج إلى إشعال شمعة
لأن البعض جلب العشي!

فلاح الغريب
03-03-2005, 12:28 AM
.




بين الفجر الصادق والفجر الكاذب شمعة سناها مدّ الأفق ..
لا يحدّ البصر إلا الإشراق !!
ما أقصر المسافة بين ثغر وثغر يلحّنان الطهر !!
بين قرطاس ويراع يتجاذبان ذخائر العقول , مكنون النفوس , فثمة كوّة تفيض على الدنيا خيراً وحقّاً وجمالاً ..


ابن محمد ،،

بين حروفك المشرقة طاب لي المقام ،،

دمتَ سامقاً ،،




.

*عذبة*
03-03-2005, 01:15 AM
راااااااااااائع شعرت أني أخاطب الشمعة والوداع يلوكها00تربت على قلبي وتهمس في عرف النور الموت حرام*
كلمات توشحت بالإبداااااع*
دام قلمك وضاء*

ابن محمد
03-03-2005, 04:23 PM
.




بين الفجر الصادق والفجر الكاذب شمعة سناها مدّ الأفق ..
لا يحدّ البصر إلا الإشراق !!
ما أقصر المسافة بين ثغر وثغر يلحّنان الطهر !!
بين قرطاس ويراع يتجاذبان ذخائر العقول , مكنون النفوس , فثمة كوّة تفيض على الدنيا خيراً وحقّاً وجمالاً ..


ابن محمد ،،


بين حروفك المشرقة طاب لي المقام ،،

دمتَ سامقاً ،،




.
هي مشرقة بعطر مرورك !
دمت ضياءاً!
أخي فلاح

موسى الأمير
03-03-2005, 11:05 PM
لغة سامقة يا ابن محمد وسبك فريد ..

لآليء من نور تساقطت هنا ..

شرب منها الوريد حتى بل صداء .. فانتعشت ربي القلب الحرون ..

لعينك كل المنى الخالدات .

ابن محمد
06-03-2005, 10:22 AM
راااااااااااائع شعرت أني أخاطب الشمعة والوداع يلوكها00تربت على قلبي وتهمس في عرف النور الموت حرام*
كلمات توشحت بالإبداااااع*
دام قلمك وضاء*
شكراً عذبة المرور .. والقراءة المضيفة للنص.
شكراً

ابن محمد
10-03-2005, 09:34 AM
روحان ..
جودك فاق المدى !
شكراً لقلبك !

طيف المها
10-03-2005, 05:18 PM
ابن محمد...

اين كنت انا؟...

أعذر تأخري...، وإن كنت أنا من فقد الجمال لبرهة..

حروفك يابن محمد..نسجتها من النور..اي والله..هي لغة وخيال وجمال فاق الجمال..

سلمت بكل الحروف..

تمنياتي لك بدوام الخير والفرح

عاطر التحايا

ابن محمد
14-03-2005, 11:25 AM
المشرفة الكريمة
الشاعرة
طيف المها
شكراً لك إطراءك ..
إنما النور في أبصاركم
وفقكم الله لكل خير
ودمتم طيبين