PDA

View Full Version : ** ** هيَ و هوَ .. والودَاع !



رنيـــم
07-01-2005, 07:56 PM
بعدَ أن تناغمَتِ الأروَاح .. بعدَ أن استبدَّتِ الثقَةُ بالمَوقف ..

بعدَ أيامٍ جميلَةٍ .. مليئةٍ

بالوضوحِ .. والحبِّ .. والبوحِ ..

بعدَ هذا كله .. يهاتفُها ليقول ..
*
^
*

هوَ : ( بنبرة جافة ) هناكَ أمرٌ ما أودّ إخباركِ به ؟
هيَ : ( بلغةٍ مليئةٍ بالتوجس ) .. وماهوَ .. صوتكَ ينبيء بشيءٍ ما ؟!
هو : ( بجفافٍ أكثر ) لا بدّ أن نفترق ..؟
هيَ : ماذا .. ؟ ماذا تعني ..؟!
هوَ : هوَ أمرٌ يفرضه الواقع ..!
هيَ : أيّ واقعٍ هذا ؟ وأيّ جرمٍ سيرتكبه في حق قلبي ؟
هوَ : الواقع يقول بأنها أحقُّ بي ..!
هيَ : " بنبرةٍ من الأسى والبكاء " .. أعلم ذلك ..
ولكنكَ لم تخبرني عنها إلا بعدَ فواتِ الأوان ..!
هوَ : المهم أنني صدَقتكِ .. والحياة أمامكِ ..
وأرجو لكِ التوفيق !
هيَ : أنسيتَ كلماتكَ التي كنتَ تمطرني بها ..؟
هوَ : ومعَ ذلكَ أصرّ على قراري ..
هيَ : ( بثورة منَ المشاعر ) بركانٍ في داخلي .. يوشكُ أن ينفجر !
هوَ : و لمَ الانفجار .. الدنيا جميلة ..!
هيَ : أتُراها جميلةً بدوني ؟
هوَ : ومن قالَ بأنّكِ مصدر الجمال فيها ؟! هيَ جميلةٌ بكلّ مافيها !
هيَ : ولمَ هذا الجفاء ؟!
هوَ : يخيل إليكِ .. فرهافتكِ شديدة !
هيَ : أتعني أنكَ تستطيع السعادة بدوني ؟
هوَ : ولمَ لا .. المجنون هوَ من علّق سعادته على إنسان ..!
هيَ : ولكنني ...
هوَ : ماذا ..؟
هيَ : أردتُ أن أقول .. أنني .. لا ..لا شيء !
هوَ : أها .. تريدينَ بأنكِ لا تستطيعينها بدوني ..!
هيَ : ...
هوَ : حسناً .. قد تشعرينَ بذلكَ .. ولكنكِ في النهاية ستتجلّدين !
هيَ : أتساءَل .. ألا أعني لكَ شيئاً ؟
هوَ : لا تخلطي الأمور .. لكِ مكانة في نفسي .. ولكنني لستُ أحمقاً
لتقفَ الحياة عليكِ !
هيَ : بتُّ لا أفهمك !
هوَ : بل لاتريدين ..مادامَ في الأمر فراق...!
هيَ : لو استطعتُ لانتقمت لقلبي !
هوَ : تنتقمين لقلبكِ أم منه ؟! ..ألستُ هناك .. متربعاً فيه ..!
هيَ : ولم كل هذه الثقة ؟ .. صدقني لستَ إلا ..
هوَ : بل أصدقكِ بأنني أعني لكِ الكثير .. والكثيرَ جدّاً !
هيَ : حسناً .. وماذا بعد ؟
هوَ : لا بد أن نتوقف !
هيَ : كيفَ ذلك؟ ولماذا ؟
هوَ : هوَ الأفضل .. لي ولكِ !
هيَ : أتعرفُ ما سيفعله بي قرارك ..؟
هوَ : لايهمني ذلك ..
هيَ : العبرة تخنقني .. لمَ تفعل بي كلّ هذا ؟
هوَ : من أجلكِ ومن أجلي ..
هيَ : ولكنكَ تبدو قاسياً هذا اليوم كثيراً ..
هوَ : لِأَكن كذلك .. حتى لا يؤلمكِ الوداع !
هيَ : بل إنّ قسوتكَ تقتلني !
هوَ : ( بنبرةٍ هادئة .. شيئاً ما حانية ) وماذا عليَّ أن أفعل ..؟
طرقت جميع الطرق لأقنعكِ دون جدوى !
هيَ : ...
هوَ : أن نستمرّ .. مستحيل !
هيَ : على الأقل .. أشعرني بأنكَ مضطرّ لا مختار ..
أشعرني بأنكَ لم تخدعني بحبكَ وحديثكَ عنه ..
هوَ : قلتُ لكِ : إني أتعذّب .. فهناكَ من هيَ بانتظاري !
هيَ : إذاً لم أمثل لكَ شيئاً .. وكنت تخدعني ..!
هوَ : كما يحلو لكِ .. ولكنني سأغادر ..!
هيَ : ولكنكَ لم تجبني ؟!
هوَ : الحديث معكِ بلا جدوى ..!
هيَ : وكيفَ لي أن أنساك .. وأنسى اللحظات الجميلة .. و حديثنا وبوحنا
وضحِكاتنا ..؟!
هوَ : لن يجديَ الحديث في هذا .. والأفضل أن نفترقَ بصمت !
هيَ : ولكن !
هو : (يغلق الهاتف )
هيَ : ذهول .. ألـم .. حيرة .. لوعة .. أسى .. نفور .. تبلّد !
من بين هذه التناقضات ..

صرخت ..!
!
!
!

كم أكرهك !

بنت الشاطئ
07-01-2005, 10:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان جيدا طرحك لهذا الحوار بضمير الغائب وإلا لأنصفنا (هي)
وقنعنا ( هو) سيلاً من السباب والشتائم :k:

دمتم بخير:nn

رنيـــم
11-01-2005, 02:24 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان جيدا طرحك لهذا الحوار بضمير الغائب وإلا لأنصفنا (هي)
وقنعنا ( هو) سيلاً من السباب والشتائم :k:

دمتم بخير:nn
أهلاً بابنة الشاطيء

يكفي وجودكِ لينصفها ..

مودتي ..،،

ساخر جيد
20-02-2005, 03:48 PM
نعم هو كذلك !!

فهو يريد أن يهّون عليها الفراق بجعلها تكرهه !

تكرهه!!

هيَ تكرهه هو !!

لم يخطر على قلبه انها ستكرهه في يومٍ من الأيام مهما كان السبب !!

وحتى بمحاولته الناجحه بأن يجعلها تكرهه ، لم يكن واثقاً من انه سينجح

بل كان يعتقد دائماً أنه لو كرهه جميع من على المعموره ، فلن تستطيع هيَ ،،،

هو لم يخنها

ولم يكرهها

ولن تحل محلها غيرها

فقلبه الذي أحبها بجنون ، قادرٌ على ان يحبها للأبد

ولكن كان لا بد من الفراق

وكان لا بد من هذه الوسيله للفراق

بعد إستنفاذه لجميع المحاولات في أن يجعلها اوضح مما هي عليه

فقد كانت أمنيته بأن يجعلها مقرؤةً لديه

وقد كانت هيَ مهوسةً بالغموض

وعدم البوح

وتحيده وتجنيه عن مشاكلها ظناً منها انها ستخسره ان هي اشركته تلك الهموم

ويالا سخرية القدر !!

فقد خسرته لعدم اشراكها اياه

----------

وقد كان هناك سبب آخر

وهي مذنبة هنا ايضاً

لأنها نسيت من هو

نسيت انه الفارس الذي حَلمت به

نسيت انها لطالما كانت تنظر اليه بدهشه وانبهار

" ايعقل وجوده في عصرنا هذا " هذا ما كانت تردده بينها وبين نفسها

نسيت كل ذلك

وأسلمت رأسها للحتوف



هذه هي ، ، ،

وهذا هو ، ، ،



----------



جميلاٌ ما كتب قلمك اختي الكريمة

اُحيك على إتقان السرد

دمتي بخير

أبـو قـيـس
20-02-2005, 07:52 PM
رنيم .........

كم اهنئكي على سردك الجميل للموضوع ...

و لذلك تميز موضوعك ...... بالفعل تميز ... ( وبشدة ) ....

و ( :f: ) وكم أنا حزين لفراقهما ...... ** أكاد أتقطع**

ولكن يبقى الخطأ خطأ ......... تأييداً للأخ :ساخر جيد .

وبنت الشاطئ قد أنصفت بالفعل ........ بالفعل أنصفت


ودمتي سالمة ....
يا رنيم .


د. أبـوقـيـس :g:

رنيـــم
21-02-2005, 04:17 AM
نعم هو كذلك !!

فهو يريد أن يهّون عليها الفراق بجعلها تكرهه !

تكرهه!!

هيَ تكرهه هو !!

لم يخطر على قلبه انها ستكرهه في يومٍ من الأيام مهما كان السبب !!

وحتى بمحاولته الناجحه بأن يجعلها تكرهه ، لم يكن واثقاً من انه سينجح

بل كان يعتقد دائماً أنه لو كرهه جميع من على المعموره ، فلن تستطيع هيَ ،،،

هو لم يخنها

ولم يكرهها

ولن تحل محلها غيرها

فقلبه الذي أحبها بجنون ، قادرٌ على ان يحبها للأبد

ولكن كان لا بد من الفراق

وكان لا بد من هذه الوسيله للفراق

بعد إستنفاذه لجميع المحاولات في أن يجعلها اوضح مما هي عليه

فقد كانت أمنيته بأن يجعلها مقرؤةً لديه

وقد كانت هيَ مهوسةً بالغموض

وعدم البوح

وتحيده وتجنيه عن مشاكلها ظناً منها انها ستخسره ان هي اشركته تلك الهموم

ويالا سخرية القدر !!

فقد خسرته لعدم اشراكها اياه

----------

وقد كان هناك سبب آخر

وهي مذنبة هنا ايضاً

لأنها نسيت من هو

نسيت انه الفارس الذي حَلمت به

نسيت انها لطالما كانت تنظر اليه بدهشه وانبهار

" ايعقل وجوده في عصرنا هذا " هذا ما كانت تردده بينها وبين نفسها

نسيت كل ذلك

وأسلمت رأسها للحتوف


هذه هي ، ، ،

وهذا هو ، ، ،


----------


جميلاٌ ما كتب قلمك اختي الكريمة

اُحيك على إتقان السرد

دمتي بخير

أولاً .. وبعد التحية ..

كدتُ أقول ..

ياللعجب ! من بعث هذا من مرقده ؟! وكيفَ ؟ ولمَ ؟

لابأس !

أخي الساخر الجيد ..

هلا أنصفتها ..؟

حتى مع صدقه .. ووضوحه ..

فهوَ _ وإن تألم _ فقد رسم الفراق ..!

وهيَ _ وإن نطقت " أكرهك " _

فالحب لايزال !

ولو " كرهت " حقاً ..

ماصرحّت بها ..!

ولكن لمَ صرخت بها ؟

لعلها أرادت " نحن هنا " !

فكيف لها أن تكره والقلب يضجّ بالحب !

عموماً .. فالعتب عليه ..!

يالِقلبه ويالِقسوته !

كان بمقدوره أن يخفف من وقع هذه اللحظات عليها

لكنه يقتلها في حين يشعر بأنه أعانها على النسيان ..!

قلت سابقاً : معشر ( هوَ ) في المشاعر لا يفهمون ، وإن

فهموا لا يتفهمون ! ..

وإن تفهموا فبلغة العقل _ في غير موضعها _

يتحدثون !


لكَ أخي الساخر الشكر أن قرأتني ..

أمتعتني حقاً بتعليقك ..

دمتَ بخير ..،،

ساخر جيد
21-02-2005, 08:45 AM
مرحباً مرةً أخرى
رنيم alhilal

هل لكِ أن تُخبريني مما التَعَجُب !!

ما أراه ويراه الكثير
أن الكتابات الجميلة لا تموت ، فليس هناك ما يدعو للتعجب

لستُ بالساخر الجيد :g: بل انا ساخر جيد :u:

ترانيم الذكريات تحييك اُخيتي

خالد الحمد
21-02-2005, 09:14 AM
أختي رنيم




سجلي إعجابي بهذا الوارفة



دمتِ في خير

رنيـــم
22-02-2005, 03:27 AM
رنيم .........

كم اهنئكي على سردك الجميل للموضوع ...

و لذلك تميز موضوعك ...... بالفعل تميز ... ( وبشدة ) ....

و ( :f: ) وكم أنا حزين لفراقهما ...... ** أكاد أتقطع**

ولكن يبقى الخطأ خطأ ......... تأييداً للأخ :ساخر جيد .

وبنت الشاطئ قد أنصفت بالفعل ........ بالفعل أنصفت


ودمتي سالمة ....
يا رنيم .


د. أبـوقـيـس :g:

أخي أبو قيس ..
بل أنا من يهنيء نفسي
أن راقت لكَ الحروف ..
وأما الفراق .. فلعله الأنسب لهما
ماداما بهذا التناقض ..
مع مافيه من مرارة !
كل الأماني الطيبة دكتور ..،،

رنيـــم
22-02-2005, 03:54 AM
مرحباً مرةً أخرى
رنيم alhilal

هل لكِ أن تُخبريني مما التَعَجُب !!

ما أراه ويراه الكثير
أن الكتابات الجميلة لا تموت ، فليس هناك ما يدعو للتعجب

لستُ بالساخر الجيد :g: بل انا ساخر جيد :u:

ترانيم الذكريات تحييك اُخيتيأخي الساخر الجيد ..
( لم تكن معروفاً ..
أما الآن فلابدّ من ال التعريف :y:
** عجبت فقط أخي من أنها أهملت ..
ثم بعد أيامٍ طوال أجدها في المقدمة !!
حقاً أسعدني أن تروق لكَ الحروف وما حوت ..
لكَ ترنيمة شكر وامتنان ..،،

أبـو قـيـس
22-02-2005, 06:45 PM
.......لا إضافة .... يارنيم .


وأرجوا منك أن لا تحرمينا من مواضيعك الجميل و الهادفة .

و أنا أنتظر منك المزيد ....

بفااااااااارغ الصبر .

د. أبو قـيـس

رنيـــم
23-02-2005, 04:50 AM
أختي رنيم







سجلي إعجابي بهذا الوارفة




دمتِ في خير

سعدتُ أخي أبو علي

أن راق بوحي ببساطته لك ..

ودامت روحكَ طيبة ..،،

ماتم الفرح
23-02-2005, 06:29 AM
رنيـــــــمـ...............
ماذا........؟؟؟
كم اكرهك.........؟
بل في كل حرف من اكرهك مليون-احبك-
بين نسمة الخيال.........واعصار الواقع
بين نغم الحلم.........ونشاز البلادة
جاءت كلماتك شفافة .....عميقة.......مصورة
في كل جملة معنى.....
وفي كل بوح منها لغة......
وفي كل لغة صدق.........
وفي كل صدق الم..........الم ................الم
دمتي بعيدا عن الالم؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛

ساخر جيد
23-02-2005, 08:45 AM
شوفي يا رنيم

في شي لازم تعرفينه :ss:
ترى انا نفس الشخص اللي انتي جالسه تكتبين عنه :f:























خفتي صح )k !!
امزح - ولغير الناطقين بالعربيه kidding :z:

بس حبيت ارجع واعلق
فعلاً نص رائع وكل يوم أقرأه
دام ابداعك

رنيـــم
24-02-2005, 08:09 AM
.......لا إضافة .... يارنيم .


وأرجوا منك أن لا تحرمينا من مواضيعك الجميل و الهادفة .

و أنا أنتظر منك المزيد ....

بفااااااااارغ الصبر .

د. أبو قـيـس
د. أبو قيس ..
حظيظةٌ هي الحروف إذاً ..
مادمتَ ستتابعها !
لكَ امتناني على رقة الكلمات ..
كل الأماني الطيبة ..،،

رنيـــم
24-02-2005, 08:10 AM
رنيـــــــمـ...............
ماذا........؟؟؟
كم اكرهك.........؟
بل في كل حرف من اكرهك مليون-احبك-
بين نسمة الخيال.........واعصار الواقع
بين نغم الحلم.........ونشاز البلادة
جاءت كلماتك شفافة .....عميقة.......مصورة
في كل جملة معنى.....
وفي كل بوح منها لغة......
وفي كل لغة صدق.........
وفي كل صدق الم..........الم ................الم
دمتي بعيدا عن الالم؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛ماتم الفرح ..
(( بل في كل حرف من اكرهك مليون-احبك- ))
تعبير بليغ..! وهل تستطيع إلا الحب ..؟!
لكن ..
ليس أسوأ من أن تشعرَ بلاشيئيتك
عندَ من أوقفت الحياة عليهم ..!
أشكر لكَ هذه الإطلالة ..
دمتَ بخير ..،،

رنيـــم
25-02-2005, 07:58 AM
شوفي يا رنيم

في شي لازم تعرفينه :ss:
ترى انا نفس الشخص اللي انتي جالسه تكتبين عنه :f:























خفتي صح )k !!
امزح - ولغير الناطقين بالعربيه kidding :z:

بس حبيت ارجع واعلق
فعلاً نص رائع وكل يوم أقرأه
دام ابداعك
الساخر الجيد .. :rolleyes:

كنت سأطلق صفارة بدء الهجوم:h: لـ ابنة الشاطئ
ولبقية " هيَ " في الساخر ..!
لكن من حسن حظكَ أن نفيت التهمة
قبل أن تقول " ليت "! :yy:

** أخي الجيد ..
ممتنّة لكَ كثيراً على الحضور ..
وعلى إعادة القراءة ..
وما الروعة إلا منكم ..!
دامَ هطولكَ بالخير ..،،

أحمد المنعي
27-02-2005, 01:51 PM
رنيم ،،

الحقيقة أن ردك في موضوع ( ما ! ) دفعني لقراءة تأريخك في أفياء ..

راق لي أسلوبك ولغتك ، بحق ، وإن خالفتك في لون النظارة التي تلبسها :) .

لعلها قصة مرت ،، ودفنتها الأيام .

غير أن الشمس تشرق كل يوم ، ومن الظلم يا صاحبي أن نحمل أرواح الأيام الماضية لتحيا مزاحِمة لحظتنا الآن .

يقولون إن شخصاً وضع جرادة في قارورة ، وأغلق فوهة القارورة بكفه ، ولأن الجرادة ( انسان ! ) يبحث عن الحرية ، فقد قفزت مرة ومرتين وعشرين ، لتخرج من القارورة ، لكن حقيقة الكف المغلِقة كانت تصدمها كل مرة ، أستطيع أن أشعر بألم الصدمة !!

حتى لبس اليأسُ تلك الجرادة ، وفقدت أملها في الخروج ، وبقيت في القعر ..

ومع أن الرجل قد رفع كفه عن القارورة !! وكانت قفزة واحدة أخرى كفيلة لمنح الحرية لها ، لم تفعل ، لأنها كانت في أسر الماضي !!

عذراً على هذري ، لا أكتب هذا الرد لقرأه أحد بقدر أني أهمس لنفسي به ، فلا تثريب إن لم يصلك معنى من معاني الأمل ، فالمشكلة عندي وليست عندك :) .

شكراً لك يا رنيم .

رنيـــم
28-02-2005, 02:20 AM
رنيم ،،


الحقيقة أن ردك في موضوع ( ما ! ) دفعني لقراءة تأريخك في أفياء ..

راق لي أسلوبك ولغتك ، بحق ، وإن خالفتك في لون النظارة التي تلبسها :) .

لعلها قصة مرت ،، ودفنتها الأيام .

غير أن الشمس تشرق كل يوم ، ومن الظلم يا صاحبي أن نحمل أرواح الأيام الماضية لتحيا مزاحِمة لحظتنا الآن .

يقولون إن شخصاً وضع جرادة في قارورة ، وأغلق فوهة القارورة بكفه ، ولأن الجرادة ( انسان ! ) يبحث عن الحرية ، فقد قفزت مرة ومرتين وعشرين ، لتخرج من القارورة ، لكن حقيقة الكف المغلِقة كانت تصدمها كل مرة ، أستطيع أن أشعر بألم الصدمة !!

حتى لبس اليأسُ تلك الجرادة ، وفقدت أملها في الخروج ، وبقيت في القعر ..

ومع أن الرجل قد رفع كفه عن القارورة !! وكانت قفزة واحدة أخرى كفيلة لمنح الحرية لها ، لم تفعل ، لأنها كانت في أسر الماضي !!

عذراً على هذري ، لا أكتب هذا الرد لقرأه أحد بقدر أني أهمس لنفسي به ، فلا تثريب إن لم يصلك معنى من معاني الأمل ، فالمشكلة عندي وليست عندك :) .

شكراً لك يا رنيم .



برج المراقبة ..

تقول _ أختكَ _ رنيـــم ( غفر الله لها ولك ) ..

الأمل .. الأمل .. الأمل ..!

أها .. هنا ( من لا أمل له .. لا يريد الغد )

كنتُ حقاً هوَ !

أما الآن فأجدني غير ذلك ..

لا أدري أهيَ الحياة من علمني ..

أن البقاء في بوتقة الماضي هو انتحار بطيء !

أم هو الملل حتى من الألم ..!

ولعلني الآن أردد ..

"ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل " !

أخي برج المراقبة ..

راقت لي حروفكَ كما راق لي الأمل

الذي يشعّ من ثناياها !

وكم سعدت برؤيتكَ هنا ..

أما مداخلتي تلك ..

فقد قلت لكَ وأكررها :

" لكَ العتبى "!

وكلّ الأماني الطيبة ..،،

رنيـــم

رذاذ
28-02-2005, 02:53 AM
المجنون هوَ من علّق سعادته على إنسان ..!

هنا حكمة جميلة يارنيم..
وأنا أضيف..
الجنون ..
"أن نستمر في سراديب الوهم في لحظة لابد أن يكون قرار الرحيل حاسما"
دمت بخير
رذاذ :)

العـبرات
28-02-2005, 04:45 AM
رنيــم
أعجبني ما قراءت..
حتى الردود لم تسلم من إعجابي..
دمتِ بسلام..
تحياتي

خلود البنفسج
28-02-2005, 12:01 PM
هي أصرت أنت تعيش له لانها أحبته واو ربما لانها كانت اولى تجاربها ؟؟
او لانها كانت تبحث عن ذلك الشعور الذي أصبح من السهل التلبس به .. أصبح من السهل المتاجرة فيه
اصبح من السهل التفوه بعباراته ألا وهو الحب الذي فقد مصداقياته هذه الأيام ...

وتذكري يا عزيزتي بأن أي شيء ينبي على غير أساس واضح .. سرعان ما ينهدم !! وبهدمه تنهدم اشياء كثيرها أعزها القيم والأخلاق


عزيزتي رنيم أنتي رائعه وأسلوبك راقٍ جداً

دمتي طيبة

رنيـــم
04-03-2005, 07:18 AM
المجنون هوَ من علّق سعادته على إنسان ..!

هنا حكمة جميلة يارنيم..
وأنا أضيف..
الجنون ..
"أن نستمر في سراديب الوهم في لحظة لابد أن يكون قرار الرحيل حاسما"
دمت بخير
رذاذ :)


كم والله أنتِ رائعة رذاذ ..
هو الجنون بعينه أن يبقى القرار معلقاً مع ضرورته !
فقط كوني حكيمة ..،،

رنيـــم
04-03-2005, 09:31 AM
رنيــم
أعجبني ما قراءت..
حتى الردود لم تسلم من إعجابي..
دمتِ بسلام..
تحياتي

ولكَ العبرات امتناني على القراءة
ولطف الحروف ..
كل الأماني الطيبة ..،،

رنيـــم
04-03-2005, 09:32 AM
هي أصرت أنت تعيش له لانها أحبته واو ربما لانها كانت اولى تجاربها ؟؟
او لانها كانت تبحث عن ذلك الشعور الذي أصبح من السهل التلبس به .. أصبح من السهل المتاجرة فيه
اصبح من السهل التفوه بعباراته ألا وهو الحب الذي فقد مصداقياته هذه الأيام ...

وتذكري يا عزيزتي بأن أي شيء ينبي على غير أساس واضح .. سرعان ما ينهدم !! وبهدمه تنهدم اشياء كثيرها أعزها القيم والأخلاق


عزيزتي رنيم أنتي رائعه وأسلوبك راقٍ جداً

دمتي طيبة

عزيزتي خلود البنفسج ..
ربما .. وربما .. ووو ربما
لعلها حقاً لا تدري ..!
أما الوضوح .. فهو عماد العلاقات !
** سعدتُ خلود أن راقت لكِ الحروف ..
دمتِ بودّ ..،،