PDA

View Full Version : الطوفان



صدق الحروف
11-01-2005, 10:20 AM
الطوفان

جاءت البشرى بمجيء الطوفان
واجتاح المدينة
دمر كل شيء
ولن يبقى إلا الأطلال
السيول تأتى من كل مكان
الرياح تهب من كل الأركان
وسريعا ما تتحطم تلك الجدران
وأنا ما زلت وحدي
أواجه الطوفان

دائما ما أجد نفسي
في نفس هذه البقعة
وحيدة ..بائسة
وسط الهذيان
والعين تبكى
والقلب يتأوه
والنفس تشرد
بعيدا ..بعيدا
عن هذا الزمان
والروح تسبح
في عالمها السرمدي
تتمرد من ثقل الأحزان
والعقل يسكن بعيدا
عن هذا المكان
وأنا ما زلت أتحير
كيف أسير؟
أعلن عما بي؟
أم أصمت؟
وأتوه ثانية
في بحار الكتمان
أقف وأنتظر
أن يأتى القدر
بما تشتهيه النفس
ويطرب له الوجدان
أشارك الطيور التغريد
بكل لسان؟
أردد معها نفس الألحان؟
أم أدفن نفسي بين الجدران
تتقاذفني الأمواج والرياح
وتحيط بي من كل الأركان
تأسرني الأحزان
وكلما حاولت منها الفرار
إلي اللامكان واللازمان
أجدها قد حاصرتني
دمرتني
تعرف دائما العنوان
إلي متى سيستمر الحصار
يقهرني ..يحرقني
ويأبى الهجران
إلي متى تتلاحق الأنفاس
والنبضات
في داخل هذا الكيان
ماذا أفعل في هذا السباق؟
أحطم السياج وأفر هاربة
من أي إنسان
أم أستسلم لها
واستمر في غيبوبتي
التي تسقيني الهوان
أسير؟أم أقف؟
أتحدث ؟أم أصمت؟
تتلاحق خطواتي
بلا اتزان
فإلى متى العذاب
خلف تلك القضبان
الموت يحاصرني..يفتنني
يقتات على أشيائي المفضلة
أمامي بلا رحمة
وأتجرع أنا كؤوسا من الحسرة
ويدي مغلولة
وخطواتي متعثرة
وأشيائي مبعثرة
ما هذا؟ أين أنا؟
كيف الفرار
من هذا الطوفان؟

هذه الكلمات سبقت طوفان آسيا الدامى

عبير

طارق المصرى
11-01-2005, 11:55 AM
ما كل هذا يا عبير ...
رويدك أختاه ..
هونى على نفسك ..

الدنيا ما زال بها الخير ..
الفجر - وإن طغى الليل وطال - لابد قادم ..
تلك سنة الله فى أرضه ..
إن مع العسر يسر ... فلا تقنطى
عسى الله أن يبدل كلماتك الحزينة إلى أهازيج تبهج القلوب ... أيتها العبير

تحياتى لك أختاه

صدق الحروف
11-01-2005, 12:05 PM
أخى الفاضل طارق المصرى

أشكر لك أخى أخوتك الصادقة
ومشاعرك المخلصة لوجه الله تعالى

أدعو الله تعالى أن يمح بقدرته الهم والحزن من قلوبنا جميعا

مرورك أثرى حرفى

تقديرى واحترامى لتواصلك الرائع

أختك عبير