PDA

View Full Version : نداءٌ أخيــــر..



كشكش آغا
11-01-2005, 02:41 PM
عندما تثور الذكريات..تتبعها الخطرات..لا يملك الواحد منا سوى العبرات تعبيراً منه على عمق الأسى والمعاناة, ومما لا ريب فيه أن أعظم باعث لما ذكرت هو الفراق لشيء تحبه أياً كان كنهه...
دَعُوا مُقْلَتي تَبْكي لِفقْدِ حَبيبها لِيُطْفِىءَ بَرْدُ الدَّمْعِ حَرّلَهِيبها
بِمَنْ لَوْ رَأَتْهُ القاطِعاتُ أكُفَّها لمَا رَضِيَتْ إِلاَّ بقَطْعِ قُلُوبِها
بيد أنني أحب أن اذكر أمراً قبل الشروع في قصيدتي ولا أدري عن مدى صوابه..
إنني أشعر أحياناً بمشاعر الأسى لفراق أمرٍ أحبه فلا أجد من نفسي إلا التغزل بذلك الأمر على أنه (أنثى) قد سلبت عقلي وولت فأنا أبكي فقدها وفراقها لوعة وحسرة وألماً..
وهذا ما حدث في هذه القصيدة رغم عدم وجود أنثى حقيقية..
وقد أتت مزيجاً من الأوزان والقوافي على غير تكلف..
((نداء أخير))
يمشي بمكثٍ لا عجلْ
يعلو محياه الخجلْ
والسحرُ كل السحرِ قد
شملته هاتيك المقلْ
قد تيم القلب الذي
رشف الهوى حتى ثملْ
قد حان وقت فراقه
فالقلب بات على وجلْ
والعين تذرف بالدموع
إذا دنى ذاك الأجلْ
.....................
((ووقع الفراق..وشق بيننا النوى طريقا))
.....................
والهف نفسي أن أراك
وأن أبادلك القبلْ!!
والهف نفسي للحديث إليك
عما قد حصلْ
والهف نفسي هدها
طول الفراق والعللْ
ياويل روحي شفَّها
سؤال خاطرٍ سئلْ:
أين الحبيب قد رحلْ؟
بأي منزلٍ نزلْ؟؟
من لي بآسٍ حاذقٍ
يزيل آثار الكللْ
.
.
.
فاعطف على قلبي الذي
أصاب نبضه الشللْْ
وامنن عليّ فالنوى
يدني المحب للأجلْ!!
حقق منايا إنني
أحيا على ذاك الأملْ
......
لأجلك اقطع كل الصعابْ
وأمضي إلى الموت دون ارتيابْ
لأجلك أسعى حثيثاً حثيثاً
وتدمى كلومي...لألقى السرابْ!!
لأجلك كل الذي قد جرى
لأجلك عذبٌ..
لقاء العذاب!!
..............
الجرح يثعب بالدماءْ
وأكاد أشرق بالدموع وبالرجاءْ
والذكريات تكاد تقتلني إذا جن المساءْ
والصبح سيدتي أتى..
لكنه حمل الشقاءْ
وأصيح مهلاً ما الذي فد أبدل الحب العناءْ؟؟
وأصيخ لا ألقى جواباً ناجعاً يصف الشفاء
فتجيب نفسي بعدما قد هدها طول الجفاء:
أوما علمت بأن من يرد الهوى
يسقيه ترياق البلاء!
أو ما علمت بأن هذا العشق داءٌ
لا يُطببه دواء!!
................
نداءٌ أخير..
وألقي قيودي لأحيا طليقاً
وإن كنت فيك سأبقى أسيرْ!!
نداءٌ أخير..
وأركب باخرتي حيث لا
أراكي..
وأبدأ نحو المتاهة سيراً طويلاً
وأقطع بعدك درباً عسيرْ

.
.
.
وقبل الضياع
ولـمَّا يزل في يدينا الشراع
ينادي الضمير:
نداءٌ أخــــــير..

{انتهت}

ومضت الباخرة..حيث لا رجعة
ولم أملك من فرط الأسى
دمعة!!

عبـ A ـدالله
12-01-2005, 04:10 AM
كشكش آغا



عذبٌ مُطربٌ أنت ، وإن حمَلَتْ حروفك الألم



تنقَّلتُ ما بين مزيج أوزانك ، ووردتُ ما سكبتَ من أحزانك



وما أعذبه من وِرد



أخي الكريم ..

تمّنيتُ لو كانت اللاميّةُ كلها على وزن واحد .. ولكنّي لا أنكرُ استمتاعي حتى مع جمعها وزنين مختلفين



فلك على إهداء مثلي مثلها

ما يُرضيك من آيات الشكر والامتنان



دُمتَ في رعاية الله



مُحبك / عبدالله

شـــادن
12-01-2005, 04:30 AM
كل السلام عليكـَ ..


.. أخي الكريم .. أطربتني حقا .. رائع ما نثرته هنـا ..


شـاعر بالفعل .. دمـتَ هكذا


.. حفظك ربي ..

ماتم الفرح
12-01-2005, 07:39 AM
الجرح يثعب بالدماءْ
وأكاد أشرق بالدموع وبالرجاءْ
والذكريات تكاد تقتلني إذا جن المساءْ
والصبح سيدتي أتى..
لكنه حمل الشقاءْ
وأصيح مهلاً ما الذي فد أبدل الحب العناءْ؟؟
وأصيخ لا ألقى جواباً ناجعاً يصف الشفاء
فتجيب نفسي بعدما قد هدها طول الجفاء:
أوما علمت بأن من يرد الهوى
يسقيه ترياق البلاء!
أو ما علمت بأن هذا العشق داءٌ
لا يُطببه دواء!!

كشكش آغا......قال نزارنا الكبير ذات ابداع
هل يولد الشعراء من رحم الشقاء؟؟
وهل القصيدة طعنة في القلب ليس لها دواء؟؟؟؟
ام انني وحدي الذي عيناه تختصران تاريخ البكاء.......
كشكش آغا....
دمت لحنا عذبا ....كحرفك
يبعث السلوان عطرا في نفوس الاشقياء.....
؛
؛

أبو الطيّبِ
14-01-2005, 12:19 AM
كشكش آغا
قصيدة جميلة فعلاً
باركك الرحمن
أعتقد أنَّ الأسى والحُزن والشقاء مع قليلٍ من اليأسِ والحيرة لابدَّ منها في الشعرِ وإلا لما كانَ شعراً!!
"مجرد رأي شخصي تكوّنَ من قراءاتٍ عدّةٍ لا أُلزِمُ بها غيري!! وأرى أنّها مع الشعر كالملحِ في الطعام"
قصيدتُكَ تستحقُّ كلَّ ثناءٍ عاطر فأنتَ فعلاً " شاعر مميز"

أبو الطيّبِ
14-01-2005, 12:21 AM
هنا ملحظٌ بسيطٌ

فقد قلتَ يا رعاكَ الله

(حقق منايا إنني
أحيا على ذاك الأملْ)

والصواب واللهُ أعلمُ (منايَ) بدون ألفٍ
وشكراً

كشكش آغا
17-01-2005, 12:26 PM
أخي عبـ A ـدالله ..
مرورك أسعدني..
وملاحظتك في محلها..
دمت متألقاً..
محبك كشكش

كشكش آغا
17-01-2005, 12:29 PM
وعليك السلام أيهاالشادن..
أطربني ماعلقت به..
دمت لمحبك كشكش