PDA

View Full Version : لحظه خاصه جداً



مساعد العوده
12-01-2005, 11:54 AM
http://www.alsakher.com/vb2/attachment.php?attachmentid=18587&stc=1









على مشارف المساء..





تلك اللحظة الخاصه التي أشرد فيها بذهني إلى اللا حاضر واللا مستقبل.... (وين يعني)

عندما يتحول ذلك الفضاء إلى شرفةٌ للذكريات...

أتوسد جزءاً من الكرسي... وأصغي إلى دقات قلبي البطيئه...

تتراكم الأحزان... ويكشف الحنين عن شخصيته الحقيقيه(ليست أم عبدالله) ...

ويهرول الفرح هارباً يجر أذيال الهزيمه..

أظل أرقب الشمس وهي تحاول الغياب... أنظر إلى الأفق باحثاً بين أشلاءه المتناسقه عن شيء لن يعود مطلقا..

عن رائحة عطر تلك الأيام التي مضت منذ وقت..

عن أحلام جميله.. تلاشت واختفت تحت وطأة السيد واقع المحترم (ليس كثيراً)

فيتسرب من بين شفتي قلمي سؤال ؟

كيف رحل ذلك الشيء الجميل من أواخر الأيام إلى ......؟

كيف هجرت الأزهار أعشاشها في دواخلنا فطارت إلى الشتات؟

كيف جفّت أنهار الماء الأخضر التي تسقي قوافل البساتين؟

هل الأمل شيء من الحقيقه؟

أم هو كمن يتأمل لوحة ٌرسمت على جدار؟؟؟

.

.

.

.

.

بدأت أهذي شوي

؟

فقير جرجور
12-01-2005, 12:31 PM
أعرف هذه..
وانصحك بالسفر حالاً.

دوماً..

مساعد العوده
15-01-2005, 01:10 PM
أعرف هذه..
وانصحك بالسفر حالاً.

دوماً..
دكتور جرجور ؟؟؟؟ شكراً للنصيحه ؟؟؟
لو قايل خذلك بانادول أصرف.... أحم..؟

وأنت دوما..

مزيانه
16-01-2005, 08:00 PM
http://www.alsakher.com/vb2/attachment.php?attachmentid=18587&stc=1







على مشارف المساء..




تلك اللحظة الخاصه التي أشرد فيها بذهني إلى اللا حاضر واللا مستقبل.... (وين يعني)

عندما يتحول ذلك الفضاء إلى شرفةٌ للذكريات...

أتوسد جزءاً من الكرسي... وأصغي إلى دقات قلبي البطيئه...

تتراكم الأحزان... ويكشف الحنين عن شخصيته الحقيقيه(ليست أم عبدالله) ...

ويهرول الفرح هارباً يجر أذيال الهزيمه..

أظل أرقب الشمس وهي تحاول الغياب... أنظر إلى الأفق باحثاً بين أشلاءه المتناسقه عن شيء لن يعود مطلقا..

عن رائحة عطر تلك الأيام التي مضت منذ وقت..

عن أحلام جميله.. تلاشت واختفت تحت وطأة السيد واقع المحترم (ليس كثيراً)

فيتسرب من بين شفتي قلمي سؤال ؟

كيف رحل ذلك الشيء الجميل من أواخر الأيام إلى ......؟

كيف هجرت الأزهار أعشاشها في دواخلنا فطارت إلى الشتات؟

كيف جفّت أنهار الماء الأخضر التي تسقي قوافل البساتين؟

هل الأمل شيء من الحقيقه؟

أم هو كمن يتأمل لوحة ٌرسمت على جدار؟؟؟

.

.

.

.

.

بدأت أهذي شوي



؟

نحتاج للهذيان من وقت للآخر ....

أنظر كيفما شئت والى ماشئت فالذين رحلوا لن يعودوا ...
....
كثيرآ ما أسترجع مثل هذه الذكريات رغم ألمها إلا أنني أشعر بضرورة إسترجاعها ...
فروحي تتوق للقاء من رحلوا عني فاأ تصورهم معي كما لو انهم لم يرحلوا ولم يغادروا هذه الحياة ..
فالحياة لاتطاق بدونهم ....

الأمــل ......... كذبه من أكاذيب الحياة خلقناها كي نعالج أنفسنا بها ....

أما الحقيقة فهي صعبة عليك وعلينا جميعآ لذلك فهي مؤجلة و لن نعرفها الا بعد ان نودع الكذبة الكبرى "الحــياة"

الحنين
17-01-2005, 03:06 PM
[QUOTE=مزيانه]نحتاج للهذيان من وقت للآخر ....

أنظر كيفما شئت والى ماشئت فالذين رحلوا لن يعودوا ...
....
كثيرآ ما أسترجع مثل هذه الذكريات رغم ألمها إلا أنني أشعر بضرورة إسترجاعها ...
فروحي تتوق للقاء من رحلوا عني فاأ تصورهم معي كما لو انهم لم يرحلوا ولم يغادروا هذه الحياة ..
فالحياة لاتطاق بدونهم ....

7

7
7
لن أزيد أكثر ما كتبتِ يا مزيانة..سوى

جعلتنى أشتاق للعودة (ليس مساعد العودة) الى من نفتقد حنانهم.


الامـل هو المخدر الذى نتناولـه كي نبقى دون ألم.

لولا الحزن الذى يحيطنـا لما فقهنـا معنى الفرح، والشغف به.
لولا الحزن لما عرفت الصديق الصدوق والصديق المنافق.

مع الود للجميع :nn

sapreena
19-01-2005, 04:02 PM
اذا لم يكن الماضي مفرحا ودفعه الى الامام فعلينا رمية في بحر النسيان

بلاش_مسخرة
25-01-2005, 11:33 AM
اتسائل دائما لماذا يكون الماضي جميل دائما و لماذا لا يعود الماضي ابدا
و في بعض الاحيان ارجع جمال الماضي الي صغر سن الانسان في ذلك الماضي الجميل و الى عدم وعينا في ذلك الماضي الجميل لمشاكل الحياة الحقيقيه و الى عدم تحملنا مسؤلية اي شيء الا جمال ذلك الماضي
اما عندما يصبح الانسان هو او انا يعي معنى الحياة الحقيقي و يتحمل زفرتها و هجيرها القاسي
الا ليت الشباب يعود يوما