PDA

View Full Version : الى متى البكاء يافلسطين ؟



عاشقة المطر
19-01-2005, 01:47 PM
حبك فلسطين زرع بقلبي
و مد جذوره ليصمد بفؤادي

رضعته من صدرك أمي
فتغلغل بدمي و سكن فؤادي

و كبر ولازال يكبر معي
ما دمت أسيرة العدو يا بلادي

لأجلك نهض شعب أبي
ثار و فتح باب الجهاد

لأجلك سفك دم طاهر زكي
فدى ترابك يا ارض أجدادي

بالروح بالدم نفديك يا أقصى
فإما الحياة أو السعي للاستشهاد

فهذا طفل يصرخ أين أبي ؟
ألازال في قبضة تلك الأيادي

و هؤلاء سرقت أمهاتهم و
أولئك أحلامهم و جزء من الأجساد

لبيك يا قدس و يا قبة القدس
نفديك ولا نخش السهم الصارد

و إن ضحل غديرك نسقيك دما
و لا نتركك تعانين الصادي

إن صرخ طفل نابلس شق صراخه
آذانا في خان يونس شقا كالالحاد

و إن بكت الثكلى ابنها في بيت لحم
ندبه في طولكرم قاهروا الأوغاد

و إن هد بيت برفح كانما
بدير البلح هد و زاد من الأحقاد

و كانت الخليل و جنين و غزة
و أريحا على الظالمين أشهاد

و كثر ما سفك فيك يا رام الله من دم لكنهم جعلوك مجمع التنديد

إنا لا نريد شجبا و لا تنديدا بل جهاد و إنا لحاضرون بقلوب شداد

لا و لن نتخلى عنك سنناضل و نواصل و إن تخلى عنك أبناء الضاد

فاسلم يا أحمد يا ابن الياسين في لحدك فطالما تعبت و عانيت السهاد

منحوك شهادة ومنحتنا عزة و كرامة نصونها و نقف بها في وجه العدو اللدود


تركتنا و لحق بك عبد العزيز إلى جنة الخلد و لكنا بإذن العزيز لمنتصرون على العبيد

فقد تركت فينا حب الدين و البلاد و زرعت فينا بسالة المجاهد الصنديد

لن يذهب دمك و دم الشهداء هدرا بل ستملأ دماء العدو النهر و الوادي

سنمحى وجوه الظالمين من على أرضك يا فلسطين بعد أن صاروا على أرضك كالأسياد
و نقتلع جذورهم المغروسة بأرضك و تريهم موتى أو فارين كالشرائد

لكن هيهات أن ينفعهم الفرار فأين الملاذ و قد دوت صرخة الغضب في البلاد

و دقت الطبول و قرعت الأجراس و ساد صوت الردن فزادوا خوفا و سمروا كالأوتاد

عرفناهم أقواما جبانة ولا زالوا و كذلك سيظلوا خائفين خاسئين كالقرود

إن نحن متنا فلنا خير سلف يرعى الذمام إلى أن يحين إذن خالق العباد

نحن جيل لا يخش السم و لا السهم بل يطلب نصر الله على الأعادي

و سينصرنا و سنرفع كلمة الله و الحق عاليا لنقتل بالغيظ من بقي من اليهود

أرضك فلسطين ملك لنا من البحر إلى النهر سنعيدها و نكون لك خير فادي
لا و لن يهنأ لنا العيش قبل أن نحقق الهدف و لب المراد

و نراك يا ارض الإسراء و المعراج و قد نفضت عنك رداء الحداد.........

صــ نبع ــافي
19-01-2005, 03:22 PM
لن نوفيها حقها فلسطين

حتى نخضب ترابهابدماء الغاصبين

ونغسل من سماءها انفاس الحاقدين

بوح جميل وحب مقدس نتمنى لك التوفيق

تحياتي

طيف المها
19-01-2005, 03:57 PM
عاشقة المطر...

فلسطينٌ هي أكثر وأكبر من كل شيئ

سلمت ..

يداية جميلة ، رغبة في البوح نقدرها

حاولي اكثر وأكثر

تمنياتي لك بالخير

تحياتي

عاشقة المطر
22-01-2005, 03:33 PM
و ستظل الشهادة تتكلم ....مادام الشعب يتألم
" نبع صافي " شكرا لمرورك الكريم........تحياتي الخالصة :nn

عاشقة المطر
22-01-2005, 03:40 PM
تحياتي الخالصة لك اختي"طيف المها" و اشكرك جزيل الشكر على المتابعة و التوجيه... :nn

راحل بلا عودة
22-01-2005, 07:06 PM
... فلسطين أيتها العاشقة .. للمطر ..
... مع الدم تجري ...
.. ومع الأنفاس تدخل .. الى عمق أجوافنا ...
.... أشكرك .... وفائك العظيم ..
.... أمتعينا بالقادم ...
... تحياتي ....

عاشقة المطر
23-01-2005, 01:40 PM
أخي الغالي "راحل بلا عودة " اشكرك لمرورك الكريم و للمتابعة .....نرجو ان تعود و لا ترحل ابدا بلا عودة ... ;)

sapreena
23-01-2005, 05:26 PM
بجننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن اشكرك

هشام شرف
23-01-2005, 06:15 PM
عاشقة المطر ...كلما توغلتي أكثر
في جرحنا الكبير
كلما ..وجدنا أنفسنا أقرب أكثر
من حقيقة ..أكبر ..بل أكبر
أن فلسطين ستبقى ..والله أكبر
دمتي أنت يا عاشقة المطر ...
وستجديننا دائما ننتظر
..وننتظر ..زخات ..زخات
من كلمات وعبر ...قلت عبر
تنساب من من قمم البوح ..
علها تسقي ..بساتين الزيتون
وحدائق الورد والعنبر
الممتدة فينا ..وتراها لا تزال تكبر
..