PDA

View Full Version : قالها لي يوما..



رذاذ
29-01-2005, 11:38 AM
هل تشعرين بالإنتهاء ...؟؟!!
هل ينتابك الشعور بأنك على حافة الوداع ؟؟
وأن كل شيء سوف يؤول إلى اللاشيء

هل شعرت يوما بأنك تودعين الكون في سطور انتهاء
وأن نقطة النهاية لأحداث عمر هو عمرك باتت قريبة؟؟!!

أشعر انا بالإنتهاء...
بالرحيل القريب وأن العالم يؤول كله خلف كلمة كان
أشعر أنا بالإنتهاء...
وبأن أحرف اسمي سوف تأتي بعد ماضي الفعل دوما
أشعر بالإنتهاء...
بالدنو من مصير القدر ومن مرحلة أخرى ستنتهي بها رحلة العمر بتاريخ على ورقة..

أشعر بالإنتهاء ...
وأن كل شيء لايعني شيئا
لايعني أمرا ولا يعني حياة
كل شيء حولي بات مجرد رمز باهت لدورة حياة في فلك لابد له من الإنتهاء ...

الإنتهاء حروف تنسجها يد القدر في آخر المطاف
لتعلن انطواء مرحلة العمر لمرحلة الرحيل
لأفق أخرى وعالم آخر

ولكن هل تدركيين من أين يأتي هذا الشعور ؟!
ولماذا تدخلني الكلمات في ظلمة السؤال؟؟

زوجتي التي أحب :
"الحقيقة أحيانا مرعبة، والأكثر رعبا أن أقف في لحظة انتظار على حافة الزمن أرقب اعلان انتهائي.."


رذاذ :)

الأمل الساخر
29-01-2005, 12:06 PM
رذاذ
كم هو مؤلم هذا الشعور
الشعور بالعدم الذي يجرفنا به نهر اليأس إلى حيث لا ندري
فنشعر برغبة جديه بالزوال والفناء لأننا ببساطة نعتقد أننا لاشيء
مجرد سراب أو عدم ....!!!!!


وننتظر النهاية المجهولة....؟!!!!

نبض حرف
29-01-2005, 04:31 PM
رذاذ ..

أخبريه .. أن كل شيء في الحياة ينبئ عن الرحيل .. من أول الجبل الشامخ ينهار .. وإلى ذوبان الابتسام على الشفاه ..

أخبريه .. أننا فارقناهم رغم أنوفنا وأنوفهم يوم أن كنا لهم الدفء وكانوا لنا الوطن .. هم أولئك الماضون منذ فنائهم في درب الفناء .. الساكنون بين غربة أرواحنا في عالمنا بدونهم .. وغربة أرواحهم في عالمهم بدوننا ..

أخبريه رذاذ .. إن قالها يوما أننا سنرحل ولعلنا نلتقي هناك ..

أوتعلمين يا غالية .. أننا نذوب حبا وننزف ألما بين يدي فكرة فناء من نحب متى مرت في الخاطر .. وأنه بلغ ما بلغ من النزف والذوبان حينما قالها يوما ..!!!

تحياتي وإعجابي ..

مع خالص الود
نبض حرف ،،،

طيف المها
29-01-2005, 06:16 PM
حياك رذاذ..

جميلة معانيك ومبحرة ..في القلب..

دمت بكل حروفك الأجمل

تحياتي

رذاذ
30-01-2005, 09:40 AM
رذاذ ..

أخبريه .. أن كل شيء في الحياة ينبئ عن الرحيل .. من أول الجبل الشامخ ينهار .. وإلى ذوبان الابتسام على الشفاه ..

أخبريه .. أننا فارقناهم رغم أنوفنا وأنوفهم يوم أن كنا لهم الدفء وكانوا لنا الوطن .. هم أولئك الماضون منذ فنائهم في درب الفناء .. الساكنون بين غربة أرواحنا في عالمنا بدونهم .. وغربة أرواحهم في عالمهم بدوننا ..

أخبريه رذاذ .. إن قالها يوما أننا سنرحل ولعلنا نلتقي هناك ..

أوتعلمين يا غالية .. أننا نذوب حبا وننزف ألما بين يدي فكرة فناء من نحب متى مرت في الخاطر .. وأنه بلغ ما بلغ من النزف والذوبان حينما قالها يوما ..!!!

تحياتي وإعجابي ..

مع خالص الود
نبض حرف ،،،

نبض حرف

لم يعد هنا لأقول له شيئا
فقد قالها ورحل ، ذهب خلف تلك المعاني الغامضة لمعنى الرحيل
رحل تاركا كما هائلا من اللوعة والألم
رحل تاركا نزيفا آخر لمعنى الفقد

لم يعد هنا لأقول له شيئا
فقد قالها ورحل
قالها ورحل
وبعد الرحيل لا يجدى القول

أخي الفاضل نبض حرف
دوما في حروفك شيئا آخر قريبا من حروف رذاذ

شكرا على تواجدك الذي أحب

رذاذ

zahya
30-01-2005, 10:48 AM
الحبيبة رذاذ
الحمد لله أنَّ هناك نهاية في هذه الحياة المليئة بالمتاعب لنصل إلى بداية رحلة الخلود
حيث الحياة الأجمل والأسعد
إنني أترقب هذه الرحلة بخوف
وفرح
بخوف مما قد نكون به أخطأنا
والفرح للقاء وجه الله
لن يبقى فيها أحد خالدا
ولكن الذكي من يعرف كيف يعيش
ولو آخر لحظة من عمره في مرضاة الله
لي أحبة رحلوا منهم من كان يعلم أنَّه راحل ومنهم من لايعلم
امسكي الحرف وطوِّعيه وتغلبي على أحزانك
إنني حزينة لأجلك ياحبيبة
ولكن هذا أمر الله ولاحول ولاقوة إلا بالله
محبتك
بنت البحر

محب الفأل
30-01-2005, 12:07 PM
العزيزه رذاذ .....
يقمول الشاعر....
لكل شيئ إذا ماتم نقصان*** فلايغر بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتهادول*** من غره زمن ساءته أزمان
رحاة النهايه هي الهاجس الأكبر لكل ذي لب ويرى بعقله وبصيرته
كلنا يتخيل هذا المصير وتدور في ذهنه تلك الهواجس والخواطر
ولكن سرعان مايقفز الى الذهن سؤال..هل نظل نترقب النهايه ونكبل أنفسنا بقيود ذلك الترقب
أم علينا ان نعمل لعمارة الكون ورعاية القادم من الأجيال وننقلب من قيود التشاؤم والحزن الى آفاق الفأل والتمتع بما بقي لنا والعمل لما ينتظرنا
أخيتي كلنا راحلون ولكن لاأحد يعلم ساعة رحيله ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث ما معناه(لوقامت القيامة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها) أو كما قال عليه الصلاة والسلام
المعنى ان نترحم على من فات منا ونكثر له من الدعاء وما ينفعه من الأعمال ونسعى لإستكمال رسالة عمارة الكون
أخيتي نصك شجي وقد أثارني وأثر في وتفاعلت معه
فهو بحق يستحق التقدير
فلك التحية

رذاذ
31-01-2005, 12:48 PM
رذاذ
كم هو مؤلم هذا الشعور
الشعور بالعدم الذي يجرفنا به نهر اليأس إلى حيث لا ندري
فنشعر برغبة جديه بالزوال والفناء لأننا ببساطة نعتقد أننا لاشيء
مجرد سراب أو عدم ....!!!!!


وننتظر النهاية المجهولة....؟!!!!


الأمل الساخر..

شكرا لمرورك الكريم

رذاذ :)

رذاذ
31-01-2005, 12:49 PM
حياك رذاذ..

جميلة معانيك ومبحرة ..في القلب..

دمت بكل حروفك الأجمل

تحياتي



عزيزتي طيف
جميل حضورك الذي أسعد به دوما

ودمت بود غاليتي
رذاذ :)

رذاذ
01-02-2005, 08:34 AM
الحبيبة رذاذ
الحمد لله أنَّ هناك نهاية في هذه الحياة المليئة بالمتاعب لنصل إلى بداية رحلة الخلود
حيث الحياة الأجمل والأسعد
إنني أترقب هذه الرحلة بخوف
وفرح
بخوف مما قد نكون به أخطأنا
والفرح للقاء وجه الله
لن يبقى فيها أحد خالدا
ولكن الذكي من يعرف كيف يعيش
ولو آخر لحظة من عمره في مرضاة الله
لي أحبة رحلوا منهم من كان يعلم أنَّه راحل ومنهم من لايعلم
امسكي الحرف وطوِّعيه وتغلبي على أحزانك
إنني حزينة لأجلك ياحبيبة
ولكن هذا أمر الله ولاحول ولاقوة إلا بالله
محبتك
بنت البحر


غاليتي بنت البحر

الرحيل في ذاته هاجس مرعب إلا أن اليقين بحياة اخرى قد تكون الأفضل لنا برحمة من الله وغفرانه هو عزاؤنا على فراق من نحب....

عزيزتي
سعيدة بسطورك هنا
دمت بود

رذاذ :)

نوّار
01-02-2005, 01:16 PM
رذاذ
بادئ ذي بدئ
سلام الله عليك ورحمته وبركاته...
أختي..
جميعنا إلى زوال..
ولكن بعد أن نزول من هذه الدنيا الدنيّة..
لنا خلود في دار الخلود..
لنسعى هنا..
حتى نلقاهم هناك..
تحت العرش..
وعلى منابر من نور..
حتى وإن رحلوا عنّا هنا..
فحتمًا أننا سنلتقيهم بعد موت..
لذا لنسعى أن يكون ذلك اللقاء جميل
)( )( )( )(
لطالما أحسست بدُنو الرحيل..
وأقمت عزاءًا لنفسي..
وهالني بكاء أمي عليّ من بعدي
ثم ما ألبث أن أقول..
" الله لا يفجعها فيني "
)( )( )( )( )(
رذاذ..
من يرحلون عن حياتنا.. إلى البرزخ
يمسحون دموع رحيلهم بما كانت لهم من ذكريات جميلة..
ولكن من يُرَحلوننا عن حياتهم -رغم عن أنف توسلاتنا-
هم من لا نجد ما يمسح دموع ترحيلهم لنا..
فتدمي جراحهم حتى رحيلنا..
لا أدري إن كان ما سأقوله مناسب..
ولكن هناك عبارة دائمًا أعزي نفسي بها كلما لفظني أحدهم
" من باعني برخيص.... بعته بتراب "
إنهم لا يستحقون حتى أن نبكي عليهم يا رذاذ..
الحياة لا تنتهي..
ولا تتوقف على فقد إنسان..
لنستمتع بما تبقى لنا من عمر..
لننتج فيما تبقى لنا من قوة..
ولندفن الجرح في أعماق الرحيل..
...
.
.
.
عذرًا على إطالتي..
فحروفك لامست شغاف ألمي..
..
:
:
:
نوّار

رذاذ
02-02-2005, 05:12 AM
العزيزه رذاذ .....
يقمول الشاعر....
لكل شيئ إذا ماتم نقصان*** فلايغر بطيب العيش إنسان
هي الأمور كما شاهدتهادول*** من غره زمن ساءته أزمان
رحاة النهايه هي الهاجس الأكبر لكل ذي لب ويرى بعقله وبصيرته
كلنا يتخيل هذا المصير وتدور في ذهنه تلك الهواجس والخواطر
ولكن سرعان مايقفز الى الذهن سؤال..هل نظل نترقب النهايه ونكبل أنفسنا بقيود ذلك الترقب
أم علينا ان نعمل لعمارة الكون ورعاية القادم من الأجيال وننقلب من قيود التشاؤم والحزن الى آفاق الفأل والتمتع بما بقي لنا والعمل لما ينتظرنا
أخيتي كلنا راحلون ولكن لاأحد يعلم ساعة رحيله ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث ما معناه(لوقامت القيامة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها) أو كما قال عليه الصلاة والسلام
المعنى ان نترحم على من فات منا ونكثر له من الدعاء وما ينفعه من الأعمال ونسعى لإستكمال رسالة عمارة الكون
أخيتي نصك شجي وقد أثارني وأثر في وتفاعلت معه
فهو بحق يستحق التقدير
فلك التحية


أخي الكريم محب الفأل

تماما كما قلت الحياة
مسار لا بد من عبوره وخير العابرين المؤمنين
المدركين لسنة الحياة وقضاء النهاية لمن نحب ولنا
ولك ان تعرف أيها الكريم
بأنني لست من الذين يرتدون اليأس لباسا بل على العكس تماما
فأنا أدرك قيمة اللحظة التي أعيش والتي من الواجب أن تكون في عمل يرضى الله عز وجل
أدرك أن الموت حق وأن الرحيل طريق تدفعنا له الأيام ..
أدرك ماتعني
ولكن ثمة ألم دوما يبقى في الخفاء ..


دمت دوما هنا مصافحا حروف قلمي

رذاذ :)

رذاذ
08-02-2005, 04:19 PM
رذاذ
بادئ ذي بدئ
سلام الله عليك ورحمته وبركاته...
أختي..
جميعنا إلى زوال..
ولكن بعد أن نزول من هذه الدنيا الدنيّة..
لنا خلود في دار الخلود..
لنسعى هنا..
حتى نلقاهم هناك..
تحت العرش..
وعلى منابر من نور..
حتى وإن رحلوا عنّا هنا..
فحتمًا أننا سنلتقيهم بعد موت..
لذا لنسعى أن يكون ذلك اللقاء جميل
)( )( )( )(
لطالما أحسست بدُنو الرحيل..
وأقمت عزاءًا لنفسي..
وهالني بكاء أمي عليّ من بعدي
ثم ما ألبث أن أقول..
" الله لا يفجعها فيني "
)( )( )( )( )(
رذاذ..
من يرحلون عن حياتنا.. إلى البرزخ
يمسحون دموع رحيلهم بما كانت لهم من ذكريات جميلة..
ولكن من يُرَحلوننا عن حياتهم -رغم عن أنف توسلاتنا-
هم من لا نجد ما يمسح دموع ترحيلهم لنا..
فتدمي جراحهم حتى رحيلنا..
لا أدري إن كان ما سأقوله مناسب..
ولكن هناك عبارة دائمًا أعزي نفسي بها كلما لفظني أحدهم
" من باعني برخيص.... بعته بتراب "
إنهم لا يستحقون حتى أن نبكي عليهم يا رذاذ..
الحياة لا تنتهي..
ولا تتوقف على فقد إنسان..
لنستمتع بما تبقى لنا من عمر..
لننتج فيما تبقى لنا من قوة..
ولندفن الجرح في أعماق الرحيل..
...
.
.
.
عذرًا على إطالتي..
فحروفك لامست شغاف ألمي..
..
:
:
:
نوّار



نوار

يأتي الوداع مصافحا لحظة الرحيل دون علم
دون سابق إنذار للألم ..
ويبقى في الداخل دوما مساحة من الأمل
للقاء من نحب..

عزيزتي
الإيمان بالله دوما طاقة عظيمة للتحمل


دمت بخير

رذاذ :)