PDA

View Full Version : غريب الطيرُ!



وجدان العلى
31-01-2005, 09:20 PM
طَرَقَ البابَ..فأجابَهُ الصَّدَى..
فقد مَدَّ الْقَبْرُ ظَلَامَهُ على جَنَّتِهِ!...






قَلْبِي لِفَقْدِكَ ثَائِرُ النَّبَضَاتِ
وحَنِينُ رُوحِي وَالِهُ الزفراتِ

والدَّمْعُ يَصْخَبُ في المحاجر..والمدى
شَيْخٌ يَنُوح بساحةِ الأمواتِ

خَاضَ الأسى في أَضْلُعِي..فَأَذَابَهَا..
وأبادَ من قَلْبِي مَعِينَ حياتي..

وأضاعني في حَيْرَةٍ ملتاعةٍ..
مَقْذُوفَةٍ في التِّيهِ والظُّلُماتِ

لما رَحَلْتَ تَبَعْثَرَتْ حولي الرُّؤَى..
وتَلَعْثَمَتْ فِي خَاطِرِي كَلِمَاتِي..

وتَرَنَّحَتْ فِي النَّفْسِ رَوْضَةُ فَرْحَةٍ
قَدْ كُنْتَ فيها أعذبَ البسماتِ..!

الزَّهْرُ فارق عِطْرَهُ, مُتَدَثِّرًا..
أنداءَ حُبٍّ غائِمِ القَطَرَاتِ !

يَبْكِي على جَدَثٍ يَضُمُّ رَبِيعَهُ
ويُقِيمُ فوق هَشيمِه الصَّلَواتِ
…..
حملوا ربيعكَ..أَسْكَنُوهُ لَحْدَهُ..
وأنا سَكَنْتُ ضَرَاعَتِي وشَكَاتي!

مَأْوَاكَ عاصِمَةُ الْحَنِينِ..أَزُورُهَا..
فأغيب وَسْطَ ظلامِهَا عَنْ ذاتي!

وأَطُوفُ روحًا, حَلَّقَتْ آلامُهَا
طَيْرًا..جريحَ الشَّدْوِ والنغماتِ

فأنا غَرِيبُ الطَّيْرِ, يَنْفُخُ نَايَهُ
في ظِلِّ دَوْحٍ وارِفِ الآهاتِ...

سافَرْتُ في صمتي؛ لِتَرْحَلَ غُرْبَتِي
عَنِّي...ولَكِنِّي أَسِيرُ صِفَاتِي!!

والصَّبْرُ قَارَبُ أَضْلُعِي..وأنا هُنَا..
وَحْدِي أقاوم لُجَّةَ الْعَبَرَاتِ..!

مِحَنٌ هِيَ الدُّنْيَا-فؤادي!-فالْتَمِسْ
نورًا من الْوَهَّابِ ذي الرَّحَماتِ

واترك هجير الشمس, واقْبِسْ ضَوْءَهَا
أَلَقًا يُبَدِّدُ لوعةَ الخفقاتِ..

كُنَّا جميعًا -في طريقٍ واحدٍ-
وغدًا.. رمادًا في يَدِ الفلواتِ!!


20/1/2005م

عبـ A ـدالله
31-01-2005, 10:06 PM
وجدان العلي


:


أأبدأ من هنا ؟! :


والدَّمعُ يصخبُ في المحاجر..والمدى ..... شَيْـخٌ ينـوحُ بساحـةِ الأمـواتِ



:


أم أتجاوزهُ إلى :


فأنا غريبُ الطيرِ ، ينفـخُ نايَـهُ ..... في ظـلِّ دوحٍ وارفِ الآهــات


:


أيها المعطـاء ما أجمل ما سكبتَ لفظـاً وصورة


كم هي جميلة مطربة بألمِها


:


كل التحايا لشخصك


ولقصيدك الإعجاب

صــ نبع ــافي
31-01-2005, 10:29 PM
ابداع حقيقي ما سطرت هنا

سمو في الكلمات والخيال

اعجابي شديد بهذا التوهج

منك اخي الفاضــل نتعلم الجمال

لقد امتعتني حقـــاً


كُنَّا جميعًا -في طريقٍ واحدٍ-
وغدًا.. رمادًا في يَدِ الفلواتِ!!

بوح القلم
01-02-2005, 03:47 AM
أين القوم عن هذه القصيدة ...

ما أجمل أن تجد كلمات تصادف بعض ما في نفسك ..

فتكون كالدواء للعليل .. وكالمواساة للشاكي..

شكري لك لا تحده حدود.

وجدان العلى
01-02-2005, 07:09 PM
وجدان العلي


:


أأبدأ من هنا ؟! :


والدَّمعُ يصخبُ في المحاجر..والمدى ..... شَيْـخٌ ينـوحُ بساحـةِ الأمـواتِ



:


أم أتجاوزهُ إلى :


فأنا غريبُ الطيرِ ، ينفـخُ نايَـهُ ..... في ظـلِّ دوحٍ وارفِ الآهــات


:


أيها المعطـاء ما أجمل ما سكبتَ لفظـاً وصورة


كم هي جميلة مطربة بألمِها


:


كل التحايا لشخصك


ولقصيدك الإعجاب
أخي الحبيب عبد الله..
دائما تتحفني بمرورك الأول العذب النبيل..
قلمك شريف مثل صاحبه..وحرفك أسمى من شكري..
لك التحية..وابقَ بالجوار..
أخوك..

وجدان العلى
02-02-2005, 09:15 PM
ابداع حقيقي ما سطرت هنا

سمو في الكلمات والخيال

اعجابي شديد بهذا التوهج

منك اخي الفاضــل نتعلم الجمال

لقد امتعتني حقـــاً


كُنَّا جميعًا -في طريقٍ واحدٍ-
وغدًا.. رمادًا في يَدِ الفلواتِ!!
النبع الصافي الرقراق..
بل الإبداع والتوهج زهرتان في رياض حرفك الأنيق..
أمتعت بحضورك العذب الدافئ..
دمت نقيا..
أخوك...

عليل
02-02-2005, 11:32 PM
تُرسم ترانيم الشفاه..

على لوحة القمر الملساء..

فتتجمع النجوم لتشهد إبداع مساء..!

تزيد النجوم من نورها..

وتسكن الحروف جمال سماء..

وتباغت النيازك عنان الفجر..

وتترك آثارك أكثر بريقاً..!

.

.

لماذا تشتعل السماء..؟؟

بريق آخر...؟؟

فيضان حبر..؟؟

أم انتفاضة قلم..؟؟

.

.

وتفيض الليلة بما عندها..

وتُسكب الحروف مطراً..

.

.

وجدان..

وجمعت إحساس الخلق في صفحتك هذه..

تركتهم يتساءلون كأهل الفجر عند الشرفات..

لمن هذا الألق القادم من الأفق..؟؟



.

.

أغرقتنا :)

دام حرفك وعاش ملهمك..

.

.

أختك

عليل

وجدان العلى
03-02-2005, 06:11 PM
أين القوم عن هذه القصيدة ...

ما أجمل أن تجد كلمات تصادف بعض ما في نفسك ..

فتكون كالدواء للعليل .. وكالمواساة للشاكي..

شكري لك لا تحده حدود.
بوح أسعد روحي..
وأبهج قلبي..
جميل أن يجد الشعر نفسا ترى فيه مرآة مشاعرها..!
لك مني الشكر الأبدي!
أخوك...

أحمد المنعي
04-02-2005, 10:56 PM
أخي وجدان ،

سبق أن تشرفت بالقراءة لك في غير الأفياء ، وحسبك أنك أنت :) .

مَأْوَاكَ عاصِمَةُ الْحَنِينِ..أَزُورُهَا..
فأغيب وَسْطَ ظلامِهَا عَنْ ذاتي!

أنت رأئع كشعرك أيها الأديب ..

للرفع أولاً ..
ونسخة للروائع ثانياً ..
وتحية لك من قبل ومن بعد :) .

وجدان العلى
06-02-2005, 07:58 PM
تُرسم ترانيم الشفاه..

على لوحة القمر الملساء..

فتتجمع النجوم لتشهد إبداع مساء..!

تزيد النجوم من نورها..

وتسكن الحروف جمال سماء..

وتباغت النيازك عنان الفجر..

وتترك آثارك أكثر بريقاً..!

.

.

لماذا تشتعل السماء..؟؟

بريق آخر...؟؟

فيضان حبر..؟؟

أم انتفاضة قلم..؟؟

.

.

وتفيض الليلة بما عندها..

وتُسكب الحروف مطراً..

.

.

وجدان..

وجمعت إحساس الخلق في صفحتك هذه..

تركتهم يتساءلون كأهل الفجر عند الشرفات..

لمن هذا الألق القادم من الأفق..؟؟



.

.

أغرقتنا :)

دام حرفك وعاش ملهمك..

.

.

أختك

عليل




بل أنا الغارق فى مدى حرفك الفسيح..!
سأصمت يا سيدتي..لأن آنية الحرف أضيق من رحابة شكري لكِ..
دمتِ بخير وتألق..
أخوكِ..

وجدان العلى
07-02-2005, 10:30 PM
أخي وجدان ،

سبق أن تشرفت بالقراءة لك في غير الأفياء ، وحسبك أنك أنت :) .

مَأْوَاكَ عاصِمَةُ الْحَنِينِ..أَزُورُهَا..
فأغيب وَسْطَ ظلامِهَا عَنْ ذاتي!

أنت رائع كشعرك أيها الأديب ..

للرفع أولاً ..
ونسخة للروائع ثانياً ..
وتحية لك من قبل ومن بعد :) .

الحبيب الكريم..
بل الروعة مسكوبة في آنية كلماتك...
وفي دفء إخائك..
سلمت ساميا في سماء الحب...
أخوك..

نبض قلم
07-02-2005, 11:15 PM
ما أروع بيانك حين ينثال كالماء الرقراق من بين أصابعك..
وما أجمل خيالك حين يحلق في سماء الإبداع الشعري..
بل ما أعمق معانيك التي نسبح في ظلالها.. ونغوص في غورها.. فنخرج منها بيواقيت نفيسه، ودرر ثمينه..
أخي وجدان..
دمت مبدعا.. زدت تألقا..

وجدان العلى
08-02-2005, 06:50 PM
ما أروع بيانك حين ينثال كالماء الرقراق من بين أصابعك..
وما أجمل خيالك حين يحلق في سماء الإبداع الشعري..
بل ما أعمق معانيك التي نسبح في ظلالها.. ونغوص في غورها.. فنخرج منها بيواقيت نفيسه، ودرر ثمينه..
أخي وجدان..
دمت مبدعا.. زدت تألقا..
أخي الحبيب..
هامة حرفي أخفض من هِمَّةِ نبضك السامي..<?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p>

دمت موفقًا<o:p></o:p>

أخوك: وجدان<o:p></o:p>