PDA

View Full Version : مُزن الدخان



للمعالي
06-02-2005, 01:52 PM
مزن الدخان يجتاحني قلق..
تفجر في جوانحه
حريق
لا ليله يخفي
مرارة حزنه
ولا تلك النجوم المترفات
يهزها وهج البريق
***
لولاك يا ألقا
غمست به بقايا الضوء
ما نبضت مني الحروف
على شفاه الوجد
أو عصفت فلول الذكريات
ولم يعد يجتاحني
حلم تكسر فوق شاطئه الهوى
ولم يذق معنى السبات
أنا لم تعد تضني فؤادي
همهمات الريح تسفح دمعها
فوق الجنادل والرفات
***
أسرجت أرمدة الهوى
في حينا
وشربت من مزن الدخان
حتى ارتويت وما ارتويت
لأنني شطران يا حزني المعتق
شطر تمجده السماء
وشطريَ الثاني دخان

الفيصل
07-02-2005, 02:26 AM
( لولاك يا ألقا
غمست به بقايا الضوء
ما نبضت مني الحروف
على شفاه الوجد
أو عصفت فلول الذكريات )


للذكريات
وقود
يشعلنا
يحرقنا
فنغدو قرابين لفكر
ينظر للغد
بعين الأمس

أخي للمعالي

جميل هو بوحك

عبـ A ـدالله
07-02-2005, 03:24 AM
للمعـالي

:

( شطرٌ تمجِّـدهُ السَّمـاءُ ، وشطريَ الثـاني دُخان )

أيها الصادح العذب ما أجملك

بحقّ .. أنتَ رائع ، فأدِم هطول حرفكَ علينا

:

( نبَضَتْ مني الحروف ) - ( ولم يذقْ ) .. فيهما ثقلٌ والله أعلم بسبب عدم انضباط التفعيلة.

( لا لَيْلُهُ يُخفي مرارةَ حزنهِ أبداً ، ولا تلكَ النجومُ ... ) .. أرى الزّج بكلمة مثل ( أبداً ) هنا سيجبر الإيقاع والله أعلم.

قد أكون على خطأ ، إنما مَا أنا متيقنٌ منه هو جمال النص

:

كن دائماً حرفاً تُمجِّـدهُ السماء

:

كل الود والتقدير ،،

أحمد المنعي
07-02-2005, 11:39 PM
للمعالي ،،
إن كان للشعر بيت ، فبيته جازان :) .
كلماتك هادئة ، عميقة ، تحمل فتنة الشعر وسحره ..
كثيراً ما أجد القصيدة اليائسة حبّاً أصدق وأرق .. ليتني أكتشف لماذا .
أتفق مع المتألق الذي في الأعلى :) حول الوزن في ( منّي الحروف ) ، رغم أن الوزن الآخر لم يختل في أذني . أرجو ألا تكون المشكلة في أذنينا :p
...


لدي سؤال صغير أيها الفاضل : هل هذه القصيدة لك :) ؟