PDA

View Full Version : و عُـدْتُ إليكِ .. فعاد الصباح



الزئبق
07-02-2005, 02:05 AM
(( مِنْ وحى الغُـربة .. ))





و عُـدْتُ إليكِ .. فعاد الصباح





http://www.tawqee3at.com/uploader/pic/10045058.jpg


هجرتُ الديار ..





عبرت البحار ..





سكنت القفار ..





سلكتُ دروب الحزانى الحيارى ..





أُفتش عمـَّا يداوى الجراح ..





و يطفىء فى القلب نور الصباح





فعزَّ الدواء ..





و أمست سنوات عمرى خواء ..





و فاض الحنين ..





و شوق السنين ..





و صارت ذكرى هواكِ .. أنين





و ترنيمة العشق .. أضحت نواح








***








و فى ظلمة اليأس .. غاب النهار





نسج ظلام الليل .. ستار





فلا انجُم الليل عادت تضىء





ولا عاد يسطع ضوء الفنار





فضاع الشراع فى بحر حزن





و أمست سنوات عمرى ..





انتظار ...








***








و فى ظلمة الليل ...





سكن الحنين ..





تلاشى الأنين ..





توارت أطياف حلمى القديم





و طال ظلام الليل سنين





فلا عُـدتُ اُصغى لهمس النسيم





ولا عُـدتُ اُبصر ضوء الصباح ..





ولا عُـدتُ أشكو ألم الجراح ..





ولا عُـدتُ أهفو لشدو البلابل ..





ولا عاد يُبكينى صوت النواح ..








***








فمنذ توارت شمس النهار ..





أضحى زمانى .. كليلى البهيم ..





كرحمٍ عقيم ..





كأرضٍ بوار .. لزهرٍ سقيم !





فجفّ الرجيقُ ..





و غاب البريقُ ..





و سِرتُ وحيداً .. بدربٍ يُـظـلمُ ..





ثم يضيق ..








***








و فى ظُلمةِ الليل ..





شَـبَّ حريق ..





أضاءَ الطريق ..





بـدَّدَ ظُـلمةَ بئرٍ سحيق





فأبصرتُ فى القاعِ حُـلمى الغريق





و أبصرتُ فى الأفقِ نورَ الصباح





و شمسَ النهار ..





و لاح على البعدِ ..





ضوءُ الفنار ..





و عاد الشِراعُ .. يجوبُ البحار





و عادت أسرابُ طيرٍ حزين





تشدو بألحانِ عِـشْـقٍ قديم





تنعى النهارَ ..





تبكى الديارَ ..





تروى بالمدمعِ أرضاً بوار





و تزرعُ أملاً يهدى الحيارىَ








***








و عُـدتُ إليكِ بقلبٍ كسير





يُرددُ ألحانَ عِـشْـقٍ أسير





و أصداءَ ذكرىَ ..





كشدوِ الطيورِ ..





كهمسِ الزهورِ ..





كنفحةِ عطرٍ أثيرٍ طهور





كعطر القُرنْفِـلِ و الياسمين





كزهر البَـنفْـسِجِ ..





كناىٍ حزين ..





و عُـدتُ إليكِ .. و عاد الحنين





يطوى السنين .. يُعانق أطياف حُـلمى القديم





و ينشرُ أشواقَ عِـشْـقٍ حميم





و يوقظ طفلاً فى الأعماق





يطير و ينثر فى الآفاق





معزوفةَ عُـرسٍ للأشواق





و يعود لـيُـعلن فى الأبواق





ببراءةِ قلبٍ مثل ملاك





عن شمسٍ دائمةَ الإشراق ..





و لهيبِ عِناقِ العُـشَّـاق








***








و فى نشوةِ الأمنياتِ العِذاب





و فى غمرةِ الحُلم بعد الاياب





أصغيتُ سمعى لصوتٍ يُجيبْ





تَقدّمْ .. فحُلمُكَ مِنْكَ قريبْ





فأبصرتُ نجماً فى الأُفقِ لاح





و عُـدتُ إليكِ .. فعاد الصباح





و كان اللقاء ..





ذاك المساء ..





فها أنتِ يا زهرتى ..





قد أتيتِ ..





و فى مُقلَتيكِ ..





يعودًُ الحنين ..





كشراعٍ قديم ..





يُقاومُ أمواجَ بحرٍ حزين





و ها قد أضاءت .. شمسُ اللقاء





ظُلمةَ دربى .. و ذاكَ الخواء





فأنتِ الرفيق ..





و أنتِ الطريق ..





لمن بدروبِ الغُربةِ تاه





و أنتِ الدواء ..





و أنتِ الشفاء ..





لقلبٍ تاق لعِشْقِ صِباه





و أنتِ الحياة ..





و طوقُ النجاةِ ..





و صوتٌ يشدو ..





فلا أنساه ..





إذا غابَ يوماً .. عَشِقْتُ صداه !





كصوتِ الأذان ..





كصوتِ الدُعاةِ ..





يوقظ قلباً .. ضلَّ هواه





و يُـسْـمِـعُ مَنْ خَـدعَـتْـهُ خُـطـاه :





أنَّ الـعِـشْـقَ ..





سيبقى حياة ..





و أنَّ هواكِ .. بالمحرابِ





سيبقى .. صلاة ..








***



k* :m: k*



!~!

!~!

!~!



إهداء

* إلى من تشاركنى الحياة بآلامها و آمالها .. إلى حبيبتى

* إلى كل من علمنى حرفاً فى كتاب الحياة

* إلى كل من ابتسم فى وجهى .. تصدقاً

* إلى كل ذى فكر واعٍ و مستنير

* إليكم جميعاً

-=-=-



أخوكم , عمر ...

عبـ A ـدالله
07-02-2005, 02:53 AM
الزئبق

:

نبضٌ جميل وإيقاع عذبٌ

هكذا هي رحلة الحرف ما بين متاهات الألم ولهيب الذكريات وربما انكسارات العودة

:

لقد عزفتَ نغماً جميلاً ..

هناك ثقلٌ واضح في موسيقى النص في عدد من المواضع ، لو عُدتَ إليها لإصلاحها فذاك سيغني موسيقى النص إلى جانب غنى معناه.

:

كن بالقرب فأنتَ ممتع

:

تقديري ،،

الزئبق
07-02-2005, 03:13 AM
الأستاذ الغالى و الأخ الكريم عبـ A ـدالله ,


حتى فى تعليقك لك صوت مميز ..

رجاءاً أن تناقشنى حول شعرى و توجهنى ,, فمرحى بالنقد و التوجيهات إذا جاءت من شاعر يقف فى مصاف الشعراء الكبار مثلك ..,,..

و إن شاءالله سأعود ثانية و أرى ماذا يمكننى أن أفعل ,,, و لكن اسمح لى أن أخذ برأيك و مشورتك إذا لزم الأمر يأيها الكبير فى المقام و العالى فى المكانة و السمو ..


** دمت لنا و دام تواصلك و ودك **

عبـ A ـدالله
07-02-2005, 04:18 AM
الزئبق

:

أيها الحبيب لستُ معلماً ولا شاعراً بالمعنى الذي تظنُّ ، إنما محاولٌ في البدايات وما أكثر أخطائي

:

في هذا المنتدى أستاذة وشعراء كبار لا أشك في أنك ستستفيدُ منهم كما استفدتُ أنا

وما نتعلمهُ منهم أو من غيرهم ننقله لغيرنا رغبةً في الإرتقاء بالكلمة الشاعرة

لمستُ في النص اهتماماً بالموسيقى وبعداً عن خلطه بالنثر ولذلك أردتُ أن تتم موسيقاه الجميلة

:

أخي الكريم ..

نصك الجميل في أغلبه جاء على التفعيلة ( فَعُولُنْ ) .. ويمكن أن تتحول إلى ( فعول )

لاحظ أن الفاء والعين واللام حروف متحركة ، أما الواو والنون فساكنان

أي هكذا .. متحرك - متحرك - ساكن -متحرك - ساكن .. وقد يسقط الساكن الأخير

لو قرأتَ من بداية النص لوجدت أن أول خروجٍ عن ذلك جاء في :

( وَ أَمْسَتْ سَنَوَاتُ عُمْرِيْ خوَاءْ )

لاحظ أن ( وَأَمْسَتْ = فَعُوْلُنْ = متحرك-متحرك-ساكن-متحرك-ساكن )

لكن لاحظ أن كلمة (سَنَوَات) تبدأ بثلاثة أحرف متحركة متتابعة وهنا يشعر القارئ أو السامع بأن الموسيقى تغيرت.

ولك أن تغني النص على إيقاع أو لحن معين من البداية وستجد أن الإيقاع أو اللحن قد ثقل أو تغير بمجرد الوصول عند كلمة ( سنوات )

ولو غيرنا مثلاً كلمة ( سنوات ) إلى كلمة ( بساتين ) فإن الموسيقى ستنضبط ولك أن تستشعرَ هذا بالمقارنة مع السابق

( وَ أَمْسَتْ بَسَاْتِيْنُ عُمْرِيْ خوَاءْ ) .. لاحظ أن ( وأمست = فعولن ، بساتي = فعولن ، نُ عمري = فعولن ، خواء = فعول )

:

وهكذا ستجد أن مواضع الثقل تغيّرت فيها التفعيلة ، وأرى أن الاهتمام بتنمية الحس بالموسيقى أهم من النظر المتكرر إلى التفعيلات ولوبدأتَ بضرب إيقاع معين خلال قراءة النص وحيثما شعرتَ بالثقل فاعلم أن الأمر يحتاج لإعادة نظر ، والممارسة كفيلة بذلك

:

أرجو أن أكون وضحتُ شيئاً

ولكني أقول الاهتمام بتنمية الحس أهم من متابعة التفعيلات فمع تكرارالنظم تبعاً للحس ستجد أن الأمر يأتي تلقائياً ..

أرجو أن يُفيدك الأستاذة وأهل التخصص هنا أكثر

:

كل الود ..

وإلى آفاق أبعد أيها الشاعر الرائع

محبك / عبدالله

الزئبق
07-02-2005, 03:30 PM
يا الله على روعة و يسر شرحك يا أستاذ عبـ A ـدالله !

لقد فقهت قصدك يأيها الأخ الكريم ... و استمتعت للغاية يا عزيزى ..,,..


و صدقنى ما كنت لأجد أفضل من ( بساتين ) ... بحق أنت رائع يا أستاذى الكريم ... و تعقيبك الجيد السخى أعتز به للغاية ...


و فى انتظار المزيد من باقى المبدعين بمنتدى الساخر ...

دمتم بتألق و شموخ أعزائى

طيف المها
07-02-2005, 05:02 PM
حياك...

أخي الزئبق...

ما أجمل كلماتك...

مليئة..بنبض الحياة على تقلباتها...

وبحس الإنسان على قدر ضجره ورقته..

وملاحظتي حين قرأت ...أوفى فيها أخونا المبدع السخي...والأمين هنا قلباً وقالباً عـبـد الـلـه

تمنياتي لك بالتوفيق

تحياتي