PDA

View Full Version : سبقنا الأنام !!



im-aswad
07-02-2005, 10:28 PM
سبقنا الأنام

(1)
جميع اليهودِ على دين موسى
وكل النصارى تدينُ لعيسى
فريقان ضَـلاّ
وعاشا التخلفَ جُـزءاً وكـُلاّ
ولم يهضِما (مثلنا) الدِّين عَقـدًا وحَـلاّ
فنحنُ خَـلـعـنا اللباسَ الموحّـدْ
ملِلنا النظامَ الرتيبَ المعقّدْ
واختار كلٌّ - بحسب هواه - لَبوسا
ومارَس كيف يشاء طقوسا
فمن شاء صَـلّى
و من شاء عَــربَدْ
و من شاء يفعلُ ما شاء ( إلاّ )
و كل الكلام بَواحٌ له غيرُ ( كـَلاّ )
نُقامُ ونُـقـعَـدْ
و نُنفى ونُبعَـدْ
و هذا اجتماعٌ يُفَـضُّ ، وذلك آخر يُعقدْ
و خمسون عاماً، ولا شيء إلاّ
شعـارٌ يُردّدْ
و زعمٌ يؤكـّدْ .. ولا يتأكدْ
و حريةُ القولِ ، عنا تُردّدُ ( قولا )
و حريةُ الفعل فينا ، ( تُطبّقُ فعلا )
و رغم التعاسةِ
لا نتعاطى شعوراً تعيسا
مسارٌ محدّدْ
و سهمٌ مسدّدْ
و من يُحقَن ِ الذلّ خمسين عاماً
فلا بد أن : يتعـوّدْ !

(2)
سبقنا اليهود ، وكلّ النصارى ، وحتى المجوسا
و فُقنا البرايا فرنجاً وروماً وروسا
و لا غروَ
إذ نحن أكرمُ منهم جـِـبــِلاّ
و أثرى ثراءً ، وأقوى انتماءً ، وأرقى مَحِلاّ
و أكثرُ عَدّا ، وأكرمُ جَدّا ، وأغنى تراثاً ، وأنقى سِـجـِلاّ
فنحن الذين ولَدْنا امرأ القيس
و الزيرَ سالمَ، وابنَ المُـلَـوّحْ
و حَجّاجَ واسِطَ ، والعنَسيّ ، وشِمرا
و منا المعزُّ ، ومنا المؤيَّـدْ
و زَلزَلُ منا ، ومَـعْـبَدْ
و نحن – ولا فخر – أبطال داحسْ
و نحن قتلنا كليباً ، ونحن ولَدْنا البَسوسا
و – للعلم – نحن اخترعنا الفـؤوسا
و نحن جحافلُ يوم الفِجار ِ
و دير الجماجم
و القادسيةِ - هذي الأخيرهْ - وأمِّ المعاركْ
فنحن الأرومةُ في كل مشهدْ
و كل الوقـائع ِ تشهدْ
و أما اليهودُ ، فكانوا موالٍ لدينا
( فقط ) يصنعون السيوف لنا والتُروسا
فـَـرَشْنا طريق الشهادةِ غاراً وفُـلاّ
و من حيث أناّ رعاةٌ
: وجَـدنا المسيرَ عليه مُمِلاّ
لهذا وهبنا اليهود تراباً ، ونحن أخذنا فلوسا
طريقٌ معبّدْ
و سجنٌ مؤبدْ
و تصرخُ فينا الكرامةُ أن : لا
و لكنّ صوتَ الكرامةِ يُخمَدْ
و عمّا قريبٍ : هو اليومَ ، أو غدْ - ولا تطل العَدّ -
فـقـد نـتـهَــوّدْ !!

(3)
خطبنا المعالي ، فزُفّتْ إلينا عَروسا
و خُضنا إلى المجدِ حرباً ضَروسا
بسيفِ وعيـد ٍ مجـرّدْ
وصَرْحٍ من التُـرّهات ممرّد
وألفِ عكاظ ٍ ومربـدْ
ففُـزنا على رغم أنفِ الأنام بـ( أرفع ِ) مَقعدْ
… … …
قهرنا اليهودَ
غلبنا النصارى
هتكنا المجوسا
وذلك أناّ
أشدُّ عُبوسا ، وأيبسُ منهم رؤوسا
فنحن من الحجر الصّـلدِ أصـلدْ
و نحن من النار أحمى
و نحن من الثــلج ِ أبردْ
إذا ما هَممنا فلا نترددْ
لا نـتـقـلّص .. لا نتمدّدْ
و لا نتوانى أمام عظيم ٍ
و لا نتولّى
و إن كان ربُّكَ ( عزّ وجلاّ )
ولسنا أذلّ خصوماً ، ولسنا أعزّ نفوسا
ولكن …… خُلقنا تيوسا
صعدنا إلى ملكوت السماوات من غير مصعدْ
ظهَرْنا على الغيب من غير مَرصَـدْ
وليس لنا في السماوات شغلٌ
سوى أننا نتسلّى
وما إن أفَدنا من الغيب إلا فسادَ خيالاتِنا
ليس إلاّ
فنحن - ولا شكّ - لغزٌ معـقّـدْ
نعيش لنُقتَلْ ، كما الزرع يُروى ليُحصـدْ
نُربّى لنؤكلْ ، كأناّ دجاجٌ مجمّدْ
أميرٌ معمّدْ
ومَلْكٌ مخلـّدْ
ونصعد كرسيّ موسى
ونلبس من طوق عيسى
ونزلق باسم محمدْ
ونرفع للنصر ألفَ شعار ٍ
وياليت شِعر مئاتِ الملايين
هل يصنع النصرَ ألفُ شعار
وهل يُدرك السّعـدَ .. أو يَصدق الوعدَ ..
مرتـدْ ………….؟!!

(4)
كثُرنا إلى أن ملأنا الحُبوسا
رفعنا اليدين خفضنا الرؤوسا
تركنا الإله عبَدنا الرئيسا
وكل العوالم صارت تجيء لتأخذ منا دروسا
ذُبحنا سجوداً بصحن المصلّى
وحسُّ العروبة فينا اضمحـلاّ
وتُجهش فينا المروءةُ ذُلاّ
ولكنّ دمع المروءةِ يـوأدْ
وخمسون عاماً ، ولا شيء : إلاّ
حصارٌ مشدّدْ
مصيرٌ مهدّدْ
وبعض هراءٍ يُردّدْ
… … …
وفينا هياكلُ تُـعبَدْ
يقولون أناّ :
سَبقنا اليهود
سَبقنا النصارى
سَبقنا المجوسا

ولا شيءَ أعجبَ من سابق ٍ
وهـو مُـقـعَــدْ !!!!


◘◘◘

عبـ A ـدالله
07-02-2005, 10:57 PM
إبراهيم الأسود

:

نصٌ جميلٌ تملؤهُ السخرية ألماً

:

شكراً على أن شاركتنا حروفك أيها الشاعر الكبير

:

تحياتي وتقديري ،،

أحمد المنعي
08-02-2005, 12:18 AM
أتعلم يا إبراهيم ،

أقرأ إبراهيم شاعراً من القلائل المتفردين الذين يتقنون استخراج دمعة حرى في زحمة ابتسامات النص ، أو ربما هم ينتزعون ابتسامة مقهورة من بين الدموع الهامية .. لا فرق ،

أنت جعلت البسمة والدمعة لغة واحدة أبجدياتها الألم والواقع المؤسف .

وقفت كثيراً هنا ، وسأعيد الوقوف ، لأتعلم .

دمتَ شمعة منيرة..

وحيث أطلتَ الغياب عن قرائك ، فإنا سنعلّق ما كتبت على بوابة المدينة الأفيائية ، عقاباً وردعاً :) .

دمتَ رحباً .. كالأمل .

متشائل
08-02-2005, 01:11 PM
أخي وصديقي : أبو خليل الأكرم .
لقد سبقني في الرد ممن يجيد النطق وطرق الحرف حتى أصبح كالسنان ، فتلعثمت في الرد وأطرقت
وكلما كتبت محيت خوفا أن لا أكون كمن أعد ...........
مضت شهور ولم أراك بحكم الغربة التي لصقت بي دون فكاك كم اتمنى رؤيتك ، ويسوقني الشوق
الى كلماتك الجليلة
أخيك أبو علاء

مســـــافر
08-02-2005, 03:48 PM
إبراهيم الأسود ..

ماذا عساي أن أقول بعد أن قرأت ..

لله درك من شاعر ..

تصنع من الحروف ما لا يصنعه غيرك ..

سلمت يداك ..

مســـافر ,,

وجدان العلى
08-02-2005, 07:47 PM
قصيدة هادرة تصطخب فيها الحروف وهي ملأى بالألم الذي تتحدر منه دمعة ساخرة!
دمت شامخ الحرف ساميا..!
أخوك: وجدان

نبض المطر
09-02-2005, 07:33 AM
ولا شيءَ أعجبَ من سابق ٍ
وهـو مُـقـعَــدْ !!!!
لاشيء أبدا
تحية إجلال

شـــادن
10-02-2005, 08:24 PM
كل السلام عليكـَ ..

......................

نص جميـل .. أجدتَ التعبير ..

لا أملكُ إلا الوقوف هنـا طويلا ..

....................

دمــتَ بـألق ..

خولة
11-02-2005, 12:23 AM
اي حقد رائع هذا ...
تبثه الكلمات هنا ...
على انفسنا ...تجرحنا ...تبكينا ...و تبكي علينا ...
فمن يسكب الحقد على جرحه ...
اي ألم هنا...
اي قلم صادح صادق هنا ...

ليلك...

بوح القلم
11-02-2005, 02:31 AM
قصيدة جميلة ورائعة ..

كلمات كالماء العذب الزلال ..

فيها كلمات لم يقبلها ((قلبي))

لك ولقلمك السيال خالص تحياتي ..

im-aswad
11-02-2005, 11:06 PM
سيدي عبد الله
أنت الكبير ..
وإن أكن أنا أيضاً ، فبثنائك علي وشهادتك لي
شكراً لتحياتك
وشكراً لتقديرك

im-aswad
11-02-2005, 11:10 PM
برج المراقبة
لايهمني أن أكون من المتفردين
أمنيتي أن أصعد على سلم الشعر لأكون معك

أطلتُ الغياب مرغما .. وأنا الخاسر

عقابك يغري بالذنب

لطفك يبهرني

سأصارحك : لقد افتقدت في ردك هذا كلمة عزيزة على قلبي
كنت تقولها لي وكنت أسعد وأفتخر بها

لك التحية

im-aswad
11-02-2005, 11:12 PM
متشائل

حبيبي أبا علاء
أنا أجلك لأنك تكتب عفو الخاطر
وهو ما أكد ثقتي بك وحبي لك

شكراً جزيلاً

im-aswad
11-02-2005, 11:14 PM
مسافر

أشكرك يامسافر

وماذا عساي أن أقول أنا

تجاه عاطفتك النبيلة

أحييك

im-aswad
11-02-2005, 11:16 PM
أخي وجدان

باسمك (تصطخب الحروف)
ياأيها الإسم الذي يندر أن يوجد له مسمى
إلا عند أمثالك

أهديك التحية

im-aswad
11-02-2005, 11:20 PM
نبض المطر

أعجب من سابقٍ وهو مقعد
هذا الضمير الذي لمسته لديك من الإمتثال بالبيتين الذين وقعت بهما ردك
رحم الله قائلهما
وجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه

لك كل احترامي

im-aswad
11-02-2005, 11:24 PM
شادن

جوابك بيتان لي من الشعر لاأستطيع قولهما إلا في رسالة خاصة

وعلى كل

إن كنتُ أجدتُ التعبير

فقد أحسنت الإطراء

ألف شكر

im-aswad
11-02-2005, 11:27 PM
ليلك

احترت في جوابك
ثم وجدته في أسفل ردك
فإليك به :
( أقول وقد ناحت بقربي حمامة أياجارتا لو تشعرين بحالي )

شكراً ياليلك

im-aswad
11-02-2005, 11:33 PM
فديت قلبك
وإن كنت أعجب أن لاييعجبه (الماء الزلال)

شكري وتقديري

$ ر و ا ا ا د $
11-02-2005, 11:36 PM
أهلاً بصاحب الرواية العصرية
وسهلاً بمن ننتظره بكل الشوق

أخي إبراهيم ..

لا عجب ، فالشام رَحِمٌ أنجب قادة الشعراء ، وسادتهم ..

وكأني بك في المستقبل القريب وقد حملتَ لِواءَهـم

لن أعلَّقَ على النص
فما زلتُ تحت تأثيره !

دمت للإبداع رمـزاً

im-aswad
11-02-2005, 11:53 PM
شكراً ياصديقي
ألف شكر

وأعتذر عن حمل اللواء
أوما قرأت حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم؟

حياك الله
ولقد شعرت أن كلماتك تصافحني

ولذلك تراني أتلعثم في الجواب إكباراً لك

اسلم لي

حشرجة الصمت
11-02-2005, 11:53 PM
" و من يُحقَن ِ الذلّ خمسين عاماً
فلا بد أن : يتعـوّدْ ! "

ربااااااه ..!
و هل تركت لنا ما نقوله ؟!!
هي غصّة يأسٍ دعها تنطق و لو بين زحام المآسي ..
لك شكرٌ عميق ..
.. بعمق تلك الجراح التي أحدثتها كلماتك أيها العمـلاق .
و دم طهراً ..

im-aswad
11-02-2005, 11:58 PM
لقد حشرجت كلماتك في حلقي
فصرت كما قال الأول :
( أكاد أغص بالماء الفرات )

من أين لي بشكر يوازي ثناءك ياصاحبي

سلمك الله

واقبل تحياتي

أحمد المنعي
15-02-2005, 09:01 PM
برج المراقبة
لايهمني أن أكون من المتفردين
أمنيتي أن أصعد على سلم الشعر لأكون معك

أطلتُ الغياب مرغما .. وأنا الخاسر

عقابك يغري بالذنب

لطفك يبهرني

سأصارحك : لقد افتقدت في ردك هذا كلمة عزيزة على قلبي
كنت تقولها لي وكنت أسعد وأفتخر بها

لك التحية


طيب ،، يا أمير :) .

لا أدري أي كلمة تلك التي افتقدتها ، لكن خذ هذه الكلمات عسى أن يحالفني الحظ وأكون قد خمنتهّا صحيحة :
السلام عليكم - دمتَ بخير - تميس - ترانزستور- مضرب تنس !! :p

أيها الأديب الأديب ،، تواضعك يشعرني بالأريحية ، حتى ليكاد ينسيني أني ابن من أبنائك .

بعد هذا الإتحاف في صدر الأفياء ، آن لهذه الشاخصة أن تُنسخ إلى ديوان الروائع :) .

تحياتي لك .

علي رشاد
17-02-2005, 05:14 PM
معلقة راقية وذات همٍّ كبيرٍ لشاعر يلتقط أنفاس الكلمات التقاط..
أسود..شكراً جزيلاً على هذا العطاء الشعري..

آلاء...
18-02-2005, 02:19 AM
لاحرمت تباشير هذا الصباح
حضور قويّ ومبدع


دمت بربك قوياً
أختك:شجونة