PDA

View Full Version : رسائل في مهب الحُب



أُنثى آل قيود
19-02-2005, 01:09 PM
رسائل .. تتوسل الغياب ...
/
/
/
كُلاً مُسيّر لِما خُلِق لهُ ..
وأنت سيرتي ، وسريرتي
فمنذُ ذلك الإبتداء ..
تركتُ للعُقلاء ، هموم الأُمة
وأصبحت أنت
أُمةًُ شُغِلت بِها ،
/
/
/
عندما إختلستني من عالمي ..
إرتعشت روحي صمتاً ، لم أقوى على الكلام
لم أُطالب في القصاص ، كُنت موت يحمل الحياة ،
/
/
/
ويتشابه التاريخ ..
إن كان هُناك فأنت ميلادي
وإن كان هُنا فأنت فجري
فمنذُ تلك الإرتِعاشة ، وكُل الأشياء تكتسي بك..
عاريةً هيّ قبلك ،
/
/
/
أُحبك ..
كما أنت ، وكيفما كُنت ..
فمنذُ تفتُح ورود أُنوثتي على همسك وأنت جنين حلمي ،
أتحسسهُ بكفيّ الأماني ، أُناجيه تحت رِداء حلم وردي ،
/
/
/
أُحبك ..
أينما كُنت ، فمنذُ ذلك الإنطفاء
لاتزال تلك الزاوية تحمل عبق سجائرك ..
ورماد روحي .

موسى الأمير
20-02-2005, 02:40 PM
أنثى آل قيود ..

الحرف الثائر بحثاً عن قلب لم يولد بعد ..

إشراقة حرفك .. ولغة تتعالى نحو الأرقى .. يكاد يمسكها قلبي ..

كسرت يدي التي تهوى الإمساك بالأشباح ..

لحرفك كل تقدير .. وحيهلاً بك وبقلمك الآخر ..

نبض حرف
20-02-2005, 02:54 PM
ســـيدتي ..

وقف حرفي بانكسار لا يلوي على بوح بين يدي هذا الانسكاب من الشعور ..
لا أدري بأي لغة كتب هذا النص .. ولا أدري بأي لغة أكتب بين يديه ..

سيدتي .. الصمت بين يديك أبلغ من الكلام .. فعذرا لعجمة الحرف .. ولعلي أعود بعد إفاقة ..

مع خالص الود
نبض حرف ،،

أُنثى آل قيود
25-02-2005, 09:43 PM
روحان

نبض ..

تُغادرني الأشياء تِباعاً ،

كانا نبضُ حُب لم تتسع لهُما شرايين الواقع ، وهُناك في أورِدة الخيال طاب الإندِفاق ،

روحان .. ، نبضان .. ، بين حُبٍ وحرف تحتويهُما جسد الذاكِرة .

طابت أحلامكم

ابو طيف
25-02-2005, 10:11 PM
الله


كلام راااااااااائع


يسلمووووووووووووو


تحياتي

إسم مستعار
26-02-2005, 12:48 AM
"ويتشابه التاريخ ..
إن كان هُناك فأنت ميلادي
وإن كان هُنا فأنت فجري
فمنذُ تلك الإرتِعاشة ، وكُل الأشياء تكتسي بك..
عاريةً هيّ قبلك ، "

سيدتي ..

أتوارى ... وأدعوا لكِ بديمومة الجمال .