PDA

View Full Version : ((بقايا .. أسطورة لرجل شرقي))



شوق العيون.
21-02-2005, 03:58 PM
إذا كان هناك عزف منفرد " للقسوة "



فقد " استمتعتُ بتناولِ " الالم المتعمد .. على مائدتهِ النازفة ...



قليل من القسوة .. لايضر .. http://www.uaeweb.com/forums/images/smilies1/wink.gif


"

"

سقطت الأقنعة " التي تدثرت بملامِحك الباردة "

ليبدأ.. مشوار " الحقيقة الذي ولد في تاريخ "



ولادة " أحاسيس شرقية .. "لرجلِ شرقي "



ضجيج .. عم المكان ..وتداول ..لأسعار " البراعم "

التي استيقظت من " غيبوبتِها الطويلة .. لتنتشي

..مرتجفة ..وهي تخرج من "شرنقةِ أحاسيسك " الملساء !!



أي ولادة تِلك التي " بشرتك" بانصهار ثنايا "الرحيل "

وعودة " تِلك الغابرة " التي .. قذفتها .. " في إحدى رحلاتِك ..الماضية

..من على ..سطح " قوقعة عواطفك "الثائرة!!



اعذرني فقد خاب رجاءك "الأحمق .. عندما ..ظننت..بأن

الذكريات الغادرة " ابتلعتها ..



اعذرني فقد خاب " حفيفُ أوراقك المتعجرف" عندما

ظننت بأنها ..قد احترقت..مع بقايا من " جذورك المُتهالِكة..



" فأظنك ..ما زلت متمرد ..على كونك ..



" رجُل شرقيٍ " شردتك " الأعراف القبلية "

وأنت تحاول " أن تنبُش ..في " تِلك الاحافير "الغضة ..

التي باغتتك.. رائحتها " المؤلمة .. وجعلتك.. تلهث..

لتعرِف سرها المكنون "



" مسكين "

عندما حاولت ذلك ..

أو لست تعلم.. بأن مخالب

" أنثى " قد غُرزت .. في .. تلك "الاحافير " لتصبح..

"مصيدة" لكُل عابث.. " وكل.." مجنون عاقل " وكل

عاشق "غادر " حاول .. الاقتران " ببقايا .. " قلب "

علقتهُ " أميرة " كانت ..في طريقها .. إلى ..

" مملكةِ " الأغبياء .. الذين .. قد تم .. " أسرِهم ..

خلف.. قضبانٍِ من .. " زجاج !!



" هل تظنك مازلت قادر .. على المكوث !!



معها !!



لا اعتقد ..



فكونك.. " شرقي " قرر في يومٍ ما ..

على العبث.. بأغصانِ "شامخة " أعطتك.. "الكثير "

وتجاهلت " كونك تسرق الكثير ..مِنها ..وهي تنتظرُ "نضوج .. مشاعرك .و. عواطفك .. " ليحين.. وقت " القطف "

ولكنك .. تجرأت بكبريائك " المسموم " على نثر "

" الفراق . والُحزن .. لتقتل .. الأحاسيس.. قبل .. موعدِ

" ولادة بذور " الحب الجميل "



ارحل ..



" فما عادت .. " شرقيتُك " المبهرجة .. تغريني..

بألوانها " المصطنعة.."



ارحل ..

" فما عادت .. ملامِحك الصامتة .. تُحركُ ..أحاسيسي

الصاخبة .. "



ارحل ..



ولتحترق ذكرياتك .. وأحاسيسك .. وعبثك الدائم بأفكاري..

ومشاعرك الباهتة .. وأشواقك الكاذبة ..

ولتحترق كل أركانك .. وكل نواحيك .. وكل بقعةِ مررت ..

من عليها ..



ولتحترق الكرة الأرضية "



فقط .. " للتأكد .. " من "



" كونِك رحلت "



من غيرِ أشلاء " ساخرة ..

و .

من غيرِ " رماد " أبكم ..

عازف انغام
21-02-2005, 04:50 PM
شامخة العيون
تواجه الاعصار
بشعلة الحروف
وتنثر السكون

رذاذ
21-02-2005, 05:40 PM
ارحل ..
ولتحترق ذكرياتك .. وأحاسيسك .. وعبثك الدائم بأفكاري..
ومشاعرك الباهتة .. وأشواقك الكاذبة ..
ولتحترق كل أركانك .. وكل نواحيك .. وكل بقعةِ مررت ..
من عليها ..


شوق..
قد يرحل...
لكن ثمة شيء يبقى في الداخل
في العمق ..
يبقى رغم رحيله..


دمت بخير
رذاذ :)

أبـو قـيـس
21-02-2005, 05:52 PM
ولتحترق ذكرياتك .. وأحاسيسك .. وعبثك الدائم بأفكاري..
ومشاعرك الباهتة .. وأشواقك الكاذبة ..
ولتحترق كل أركانك .. وكل نواحيك .. وكل بقعةِ مررت ..

ــــــــــــــــــــــــــــ
فعلاً إن للكلامات ..... لـسهوم .... تخترق القلب ..... و تُشخص الأبصار


يا أختي : شوق العيون ...
فلتحترق الذكريات ..... و الأحاسيس ....... و الأفكار .

نعم .
فلتحترق المشاعر الكاذبة ......
*************** نـعـم
********************..........فلتحترق الأشواق الكاذبة...........
******************************************* نـعـم
************************************************.. ......... فلتحترق جميع الأركان




********************** ولـكـن !!!
لا تحترق ..... المحبة في قلوب الناس ...
*********************** نعم
************************ .... لا تحترق الرحمة بين الناس ....
************************************************* نعم
********************************************* ........ لا تحترق البسمة في وجوه الناس

ــــــ
جزيتي خيراً على ما كتبته .

د. أبو قيس:g:

شوق العيون.
22-02-2005, 03:32 PM
عازف انغام..



وأي إعصار هو .. لديه من الاذرع الخفية كثير ..



سرني توقفك هنا .. وشكراً لعدم إصابتك من قِبلِ حروفي "المسنونه "



دمت بِود..

أستاذ
22-02-2005, 04:13 PM
" مسكين "
عندما حاولت ذلك ..
أو لست تعلم.. بأن مخالب
" أنثى " قد غُرزت .. في .. تلك "الاحافير " لتصبح..
"مصيدة" لكُل عابث.. " وكل.." مجنون عاقل " وكل
عاشق "غادر " حاول .. الاقتران " ببقايا .. " قلب "
علقتهُ " أميرة " كانت ..في طريقها .. إلى ..
" مملكةِ " الأغبياء .. الذين .. قد تم .. " أسرِهم ..
خلف.. قضبانٍِ من .. " زجاج !!

سدتي / شوق العيون
بهرتني هذه المعزوفة على أوتار الألم رغم قسوتها ..
أترى هذا الصبي العابث المغتر بشرقيته يستحق أن يمنح بعض هذا البوح من أنثى تصنع من الكلمة ما هو أكبر من حدود الحروف التي تشكلها ؟
تصوير رائع لمأساة الرحيل ..
سلمتِ و سلمَ يراعك لمنتدنا المتألق بمثلك .

أخوكم / أستاذ

al nawras
22-02-2005, 05:46 PM
الخوضُ في بحر بوحك يا شوق العيون يضعني دائماً أمام إشكالية التضاد في الإحساس بالنص
شكلاً لا مضموناً
الشعر النثري...تلك التسمية التي كنا وما زلنا ضد إستخدامها كمصطلح أدبي أراني أمام نثريتك هذه مجبرٌ
على الإستسلام..وعلى الدخول في الإستثناء...لأقول أنني أقرأ هنا روح الشعر في جسد النثر.
أنت ناثرةٌ بارعة...للشعر
هذا أولاً...
أما ثانياً :فأنت حداثيةٌ أرى للحداثة في أسلوبها طعم مختلف يروق لي...ويجعلني أنظر للحداثة وبعض المحدثين بعين الرضا...أو لنقل بعين القبول.
.
أجد لديك قلماً مميزاً سيكون له شانه إن تابعت وتوبعتِ...وتعبتِ
.
لك تحية خاصة
.
النورس
راح

شوق العيون.
22-02-2005, 08:41 PM
رذاذ..



الكاتبة " الحالِمه التي تركت شذى قلمها وهي تُغادر النص "



في البداية .. تشرفت بمروركِ " المشرف لي "



نعم ربما هناك ما يتبقى غاليتي ..

ولكن ..

يكون عِباره عن فتات " رمادي المذاق "



..

لا يغني ولا يسمن إطلاقاً ..



فرحيلهُ افضل من بقاءه ..على هذه الشاكِله ..



لا عدمتُ مرورك الجميل ..

شوق العيون.
23-02-2005, 07:30 PM
أبـو قـيـس..



ما أروع حديثك الشفاف .. نعم لا تحترق البسمة ولا تحترق الرحمه ..

فهي تولد بالفطرة .. لتُعشش في كيان الناس .. وتنمو .. بأفعاله وتصرفاته ..

مع الاخرين ..



شكراً لمرورك .. ولكلِماتك البيضاء ..

حنيــن الورد
23-02-2005, 11:13 PM
ارحل ..
ولتحترق ذكرياتك .. وأحاسيسك .. وعبثك الدائم بأفكاري..
ومشاعرك الباهتة .. وأشواقك الكاذبة ..
ولتحترق كل أركانك .. وكل نواحيك .. وكل بقعةِ مررت ..
من عليها ..
ولتحترق الكرة الأرضية "
فقط .. " للتأكد .. " من "
" كونِك رحلت "
من غيرِ أشلاء " ساخرة ..
و .
من غيرِ " رماد " أبكم ..

..............................
أســــرتيـــ الحنينــ

بهـــذه الكلمــات

وكبلتـــِ كلــ ما أردتــ كتابتــه

كــ حفاوة بــ هذه المقطــوعة الشـــرقيــة

أبدعتــِ ســـيدتيــ

وتقبليــ

منــ ورد الحنيــن أنقاه

كــ ( أنت ِ )

شوق العيون.
25-02-2005, 01:24 PM
الفاضل : أستاذ..



عندما تبدأ سيمفونية الرحيل بالعزف ..



فإنها تكون قد تلونت برائحة الرحيل المر .. وأكتست بمذاق التوديع الصعب ..



وتبعثرت بخيال "الموادع " الذي لم يترك بعد رحيله .. سوى " فتات من ذكريات ساخرة "



شكراً لهذا المرور الغالي ..



لا عدمناك كاتبنا المميز ..