PDA

View Full Version : هَوَ مِنْ سُكْرِ أحَدِهِما ..!!



المتئد
21-02-2005, 04:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

كثيرا مايختلف القلب والعقل فيما يريدانه ، وفي حكمهما وتقديرهما لأي أمر ، إلا أنهما يتفقان في سويعات معدودة من الفجر .. كما نعلم .

وإذا أردنا الغوص في أعماقهما قليلا ، فلن يتأتى لنا ذلك بجمعهما ، وإنما كلٌ على حده ، ولنبدأ بالقلب ـ ليس ترتيبا ، وإنما خيارا ـ تُرى .. هل سألت نفسك سؤالاً يامن تحمل هذا الجزء الصغير في جسدك ظاهرا .. بينما هو من يحملك ويحييك بإذن ربه باطناً ، وهو الذي يربط مابينك وبين الآخر بأصدق وأوثق رابطة .. عن طريق مشاعر وأحاسيس ، تستيقظ وتندفع وتتدفق .. وتعمل وتنبض به ، ولاتكون كذلك إلا بصدقه ـ وهو لايكذب ـ إذا صدقه صاحبه ، أقول : هل سألت نفسك .. كم مرة واجهت بها قلبك وجها لوجه ؟؟! .

أو بالأحرى .. هل سبق وأن واجهت قلبك ؟؟!

أو بالألزم .. هل تعلم كيف تواجه قلبك ؟!

هناك حوادث وأمور كثيرة نواجه بها قلوبنا من غير قصد .. ولكن غالبا ماتكون تيك المواجهة سطحية .... إذن .. متى التعمق ؟؟!!.

يلوح لي ولست عالما مقررا .. وإنما بدا لي مايبدو لأي بشر في لحظة صلح مع ذاته بأن المواجهة مع مخلوق رقيق كهذا .. لابد لها من الصدق .. أيا كانت النتائج ، فلا تدجج نفسك بأسلحة أنت وهو في غنىً عنها ، إنما هو الصدق الذي يشاطرك إياه ، ولا تتأتى تلك المواجهة إلا بذاك السلاح ، بعد إرادتكما معا ً بالطبع ، ومن ثم حدوق حدث ـ هو مؤلم غالبا ـ ليكون مدخل .. وما بعده وقبله محور .. لنقاش به من التعمق والشفافية مايجعلنا لانعلم من اللائم والملوم في النهاية .

وإن كنت أرى في تصوري الشخصي .. أنه سيفضي إلى لوم القلب ؟؟ .. وإن نُشدت لمَ؟

لأجبت : الصادق ملوم دائما .

وقبل أن أطفو لأستنشق هواءً آخر ، غير هواء القلب ، لابد أن أذكر أن هناك معنى ً آخر للمواجهة ، وإن كان غريب بعض الشيء ، إلا أننا نستخدمه غالبا من غير علم .. ولعل الشاعر العامي أجاد في بيان ذلك حيث قال :

صدّقي إن الجفا بعضه وفا لامن صدق *****وأقسى معنى للمواجه صدقيني في الهروب



نعم .. هي أقسى .. ولكنها تضل أصدق من ما قبلها .. ولكن .. هل يخلو الصدق من سطحية ؟؟.

يبدو أني لن أترك لنفسي العنان في مصب القلب .. فلا بد أن أخرج منه الآن .. ذاهبا..إلى الآخر راكنا هذا السؤال هنا !!.



عندما أتحدث عن العقل ، أشعر بمزيج من الهيبة والإحترام معاً ، يبدو أن هذا الإحساس مرتبطا بالسماع أكثر ، لا أعلم .. يلوح لي أن العقل والجبل يلتقيان في الشموخ .

لا أخال العقل يُواجه .. لأنه هو من يوجهك أساسا عند معضلات الامور والتي تتسبب فيها العاطفة غالبا ، والتي تصدر من القلب بمعاندته المحببة ـ البغيضة ـ .

العقل في تقديراته صائبا .. حكيما .. وهذا مايجعلك تثق به .. وإن ركنته أحايين .. إلا أنك على علم بعودتك إليه ملتجئا .. متشبثاً .

وأعلم أنك لو ملت كثيرا إلى أحدهما .. فلست في غنىً عن الآخر.

إذن لابد من الموازنة .. والعلم الصحيح بمكانتيهما .. ولتعلم لمن العاقبة ؟!..، وهي لاتكون إلا بالألتجاء !.

بما أن للقلب رغبات إجبارية طائشة أحيانا ، تفضي بك إلى هجر العقل أياما وعدم الأحتفال به ، فإن العقل له رغبات هي جزء من مشاركتك إياه ، في لحظة صفاء ، تسعى إلى تحقيقها ، لكن ما إن تغيب تلك اللحظة بإهمال منك ، فإنه لايفتأ بإستعطافك ـ وليس بإجبارك ـ بيمينه ( الضمير ) والذي سيخدش كرامة لذتك بوخزه !!.

وبما أنهما متوازنين نسبياً في الحاجة.. فلابد أن تكون نتائج إنحنائهما ورضوخهما في حكم الميزان .. ليس بتساوي الكمية.. وإنما بتساوي الكيفية ، لمصلحة من يتوطنانه أولاً وأخيرا ، بمعنى .. لاغالب في هذه الحالة .. ولكلٍ مبدأه في الرضوخ ، فالعقل إذا رضخ واومأ ،فبدافع التجربة وإكتشاف الأخطاء التي قد خيل الوقوع فيها .. ثم الندم .. ثم الرجوع إلى الصواب ، وللحق فهو لرضخه مجبرا لابطل ... ولكن لعمري أي مجبر هو !!.

أما القلب فهو بدافع الإجلال والإكبار للعقل .. وللحكمة والثقة التي لايرى مكانها إلا به .



خاتمة

صحيح أن القلب طائش .. وصادق .. ولكن العقل حكيم .. مداهن .

الحنين
22-02-2005, 12:11 PM
جمال العقـل الفكر
جمال القلب الصدق
فلنجعـل تمازج صدق الفكر هـو الهدف.. كي نرقي بأفعالنـا..






مع الدو أخى الكريم :nn

المتئد
24-02-2005, 10:01 AM
جمال العقـل الفكر
جمال القلب الصدق
فلنجعـل تمازج صدق الفكر هـو الهدف.. كي نرقي بأفعالنـا..

جميل ماتفوهتي به هنا الحنين .. وإنه ليغني عن سطور كثيرة سطرتها .. وإنما حب للفلسفة مددتها

لك ودي .