PDA

View Full Version : رسائل لم تكتب لها ...



ام هزار
01-03-2005, 04:45 AM
بعض روائع الشاعر نزار قباني....
مزقيها..

كتبي الفارغة الجوفاء إن تستلميها..

والعنيني .. والعنيها

كاذبا كنت .. وحبي لك دعوى أدعيها

إنني أكتب للهو.. فلا تعتقدي ما جاء فيها

فأنا - كاتبها المهووس - لا أذكره

ما جاء فيها ..

اقذفيها ..

اقذفي تلك الرسالات .. بسل المهملات

واحذري..

أن تقعي في الشرك المخبوء بين الكلمات

فأنا نفسي لا أدرك معنى كلماتي

فكري تغلي..

ولا بد لطوفان ظنوني من قناة

أرسم الحرف

كما يمشي مريض في سبات

فإذا سودت في الليل تلال الصفحات

فلأن الحرف، هذا الحرف جزء من حياتي

ولأني رحلة سوداء في موج الدواة

أتلفيها ..

وادفني كل رسالاتي بأحشاء الوقود

واحذري أن تخطئي..

أن تقرئي يوما بريدي

فأنا نفسي لا أذكر ما يحوي بريدي!..

وكتاباتي،

وأفكاري،

وزعمي،

ووعودي،

لم تكن شيئا ، فحبي لك جزء من شرودي

فأنا أكتب كالسكران

لا أدري اتجاهي وحدودي

أتلهي بك، بالكلمة ، تمتص وريدي

فحياتي كلها..

شوق إلى حرف جديد

ووجود الحرف من أبسط حاجات وجودي

هل عرفت الآن ما معنى بريدي؟
__________________________________________________ __________________

<TABLE cellSpacing=1 cellPadding=4 width="100%" align=center border=0><TBODY><TR><TD>رسالة من سيدة حاقدة </TD></TR><TR><TD>
قُلتَ ... لا تدخُلي

وسددتَ في وجهي الطريق بمرفقيكَ … وزعمتَ لي …

أن الرفاق أتوا إليك … أهُمُ الرفاق أتوا إليك

أم أن سيدةً لديك … تحتلُ بعدي ساعديك ؟

وصرختُ محتدماً : قفي ! والريحُ … تمضغُ معطفي …

والذل يكسو موقفي … لا تعتذر يا نذلُ لا تتأسف

أنا لستُ آسفةً عليك … لكن على قلبي الوفي

قلبي الذي لم تعرِفِ … ماذا لو انكَ يا دني … أخبرتني

أني انتهى أمري لديكَ … فجميعُ ما وشوشتني

أيامَ كنتَ تحبنيَ … من أنني …

بيتُ الفراشةِ مسكني … وغدي انفراطُ السوسنِ

أنكرتهُ أصلاً كما أنكرتني …

لا تعتذر …

فالإثمُ … يحصدُ حاجبيكَ أحمرها تصيحُ بوجنتيك

ورباطُكَ … المشدوه … يفضحُ

ما لديكَ … ومن لديكَ

يا من وقفتُ دمي عليكَ

وذللتنيَ ونفضتني

كذبابةٍ عن عارضيك

ودعوتُ سيدةً إليكَ ………… وأهنتني

من بعد ما كنتُ الضياء بناظريك …

إني أراها في جوار الموقدِ … أخذت هُنالك مقعدي …

في الركن … نفس المقـعدِ …

وأراك تمنحها يداً … مثلوجةً … ذاتَ اليدِ …

سترددُ القصص التي أسمعتني …

ولسوف تخبرها بما أخبرتني …

وسترفع الكأس التي جرعتني …

كأساً بها سممتني

حتى إذا عادت إليكُ … لتروُد موعدها الهني …

أخبرتها أن الرفاق أتوا إليك …

وأضعت رونقها كما ضيعتني …
-------------
من ديوان " قصائد " - 1956
__________________________________________________ ____________
<TABLE cellSpacing=1 cellPadding=4 width="100%" align=center border=0><TBODY><TR><TD>-رسالة إلى رجل ما .. </TD></TR><TR><TD>

1

يا سيدي العزيز

هذا خطاب امرأة حمقاء

هل كتبت إليك قبلي امرأة حمقاء؟

اسمي أنا؟ دعنا من الأسماء

رانية .. أم زينب

أم هند .. أم هيفاء

أسخف ما نحمله - يا سيدي - الأسماء

***



2

يا سيدي

أخاف أن أقول ما لدي من أشياء

أخاف - لو فعلت -

أن تحترق السماء..

فشرقكم يا سيدي العزيز

يصادر الرسائل الزرقاء

يصادر الأحلام من خزائن النساء

يمارس الحجر على عواطف النساء

يستعمل السكين..

والساطور..

كي يخاطب النساء

ويذبح الربيع، والأشواق ..

والضفائر السوداء

وشرقكم يا سيدي العزيز

يصنع تاج الشرف الرفيع

من جماجم النساء..

***



3

لا تنتقدني سيدي

إن كان خطى سيئا..

فإنني أكتب والسياف خلف بابي

وخارج الحجرة صوت الريح والكلاب ..

يا سيدي!

عنترة العبسي خلف بابي

يذبحني..

إذا رأى خطابي ..

يقطع رأسي..

لو رأى الشفاف من ثيابي..

يقطع رأسي..

لو أنا عبرت عن عذابي..

فشرقكم يا سيدي العزيز؟

يحاصر المرأة بالحراب..

وشرفكم، يا سيدي العزيز

يبايع الرجال أنبياء

ويطمر النساء في التراب..

***



4

لا تنزعج!

يا سيدي العزيز .. من سطوري

لا تنزعج!

إذا كسرت القمقم المسدود من عصور ..

إذا نزعت خاتم الرصاص عن ضميري

إذا أنا هربت

من أقبية الحريم في القصور..

إذا تمردت، على موتي..

على قبري، على جذوري..

والمسلخ الكبير ..

لا تنزعج، يا سيدي

إذا أنا كشفت عن شعوري..

فالرجل الشرقي

لا يهتم بالشعر ولا الشعور..

الرجل الشرقي

- واغفر جرأتي -

لا يفهم المرأة إلا داخل السرير..

***



5

معذرة يا سيدي

إذا تطاولت على مملكة الرجال

فالأدب الكبير - طبعا - أدب الرجال

والحب كان دائما

من حصة الرجال ..

والجنس كان دائما

مخدرا يباع للرجال..

خرافة حرية النساء في بلادنا

فليس من حرية

أخرى، سوى حرية الرجال..

يا سيدي..

قل ما تريده عني . فلن أبالي

سطحية . غبية . مجنونة . بلهاء.

فلم أعد أبالي..

لأن من تكتب عن همومها..

في منطق الرجال تدعى امرأة حمقاء

ألم أقل في أول الخطاب إني امرأة حمقاء...
----------------
من ديوان " يوميات إمرأه لا مبالية " - 1968
-------------------------</TD></TR></TBODY></TABLE>

</TD></TR></TBODY></TABLE>

نائمون
01-03-2005, 11:52 AM
شكراً لك
اسمح لي بنقله لأفياء فهو المكان الأنسب

:)

$ ر و ا ا ا د $
01-03-2005, 12:15 PM
شكــراً لكِ / أم هـــزار
على هذه الرســائل

دمتِ بخير ..