PDA

View Full Version : ينتحرُ الكثيـب



ديدمونة
03-03-2005, 04:36 AM
لا شكْ ..
قد انتهى ما بيننا
منذ الخطيئة
حينما
أُلهمتُ أسبابَ السُّقُوطْ .
...

كَلِفٌ بأسرار الوميض إذا انتحى
×××××××××××××× ليلي أقاصيه وجـرَّ ذيولَـهُ
كَلِفٌ بأسرار الهزيمـة كلمـا
××××××××××××××غنيتُ آب البدرُ رامَ رحيلَـهُ
لكنني لا أشتكي ... أوَأشتكي
××××××××××××××بُرَحَاء وَجْد قد قتلتُ رسولَهُ ؟.

الليلُ يمتحنُ الضياءَ الصَلْدْ
يقترف المُجُونْ
وعلى مشارف دمعةٍ خرساءَ ..
ينهمرُ السكونْ
كالوَدْق ِ
جفَّ الوَدْقُ
فاضَ الهائمونْ .

فيا بلادْ ..
قد كفَّ عنكِ العاذلونَ
فطوِّقي حُلُمي
وللآتينَ
فانتحري على كفّ الرمادْ .
لا تيأسي
إني جمادْ
وبلا ضميرٍ مرهفٍ
راقصْتُ أطيافَ الفَلا
عانقتُ في رَمَضِ الخطيئة وحشتي
ونُسُوعُ إشفاقي عليكِ شدَدْتُها
خوفَ البِلا
أذكيتُ منكِ حقيقتي
وتركتُ " خلفَ المدِّ "
ثغرَ الشوق ينضوه البِعادْ
فتساقطَـتْ ثمراتُ جُوعي
حيهلاً بالعابرين ..
وحيهلا .

وطنْ
وطنْ
وطنْ

غاض الماءُ
واحترقَتْ على الجوديّ
آلافُ المراكب ، والغروب ..
أضفى على جسد الكثيبِ
بريقَهُ الدَّامي
وألهمَهُ الضياء .

لا شكَّ
كان الأمسُ ..
وكنتُ سفينةً حمقاءْ
ضلَّلها السرابُ على بقيع الشوكِ
تحسبُ أنه أجَمًا وماءْ
فغدَتْ تجدِّف فوق صحراءٍ يبابْ
قد جرَّدَتْها الشمسُ من وجْه الحياةِ
وأنبتَتْ فيها العذابْ

وطنٌ ..
وتنشقُّ الفيافي عن بياضِ الليلِ
تنسابُ التجاعيدُ التي جفّتْ
على الأوصابْ
ماعدتُ أعرف أيَّ وجهٍ ترتدي
وطني
وأيَّ جريمة قارفْتَ
أيَّ عقابْ ؟

لكنما كفني هنا ..
وهناك ينتحرُ الكثيبُ .

منال العبدالرحمن
03-03-2005, 09:15 AM
مرورٌ أوّليّ لأنال شرف السبق ..

و لي عودة بإذن الله





دمتِ بخير

موسى الأمير
03-03-2005, 10:54 PM
ألق والله .. يا ديدمونة ..

للعلياااء ،،

بنت الشاطئ
04-03-2005, 12:17 AM
ديمونه
سلمت على هذا الأبداع الراقي

ودام حرفك متألقاً

ابو طيف
04-03-2005, 04:49 PM
ديدمونه هنا


الابداع كله حضر برفقتها

بل هي الابداع واصل الابداع

سلمت يمينك

طيف المها
04-03-2005, 08:05 PM
حياك ديدمونة....

أسعدتنا بعد طول غياب...

ما أجمل حروفك ..!! متقنة وثرية

ما أجملها...

ما أسعدنا بك وبها..

دمت بود ومحبة وفرح

تحياتي

راحل بلا عودة
04-03-2005, 11:57 PM
... لا تيأسي

إني جمادْ
وبلا ضميرٍ مرهفٍ
راقصْتُ أطيافَ الفَلا
عانقتُ في رَمَضِ الخطيئة وحشتي
ونُسُوعُ إشفاقي عليكِ شدَدْتُها
خوفَ البِلا
أذكيتُ منكِ حقيقتي
وتركتُ " خلفَ المدِّ "
ثغرَ الشوق ينضوه البِعادْ
فتساقطَـتْ ثمراتُ جُوعي
حيهلاً بالعابرين ..
وحيهلا ...

حـرف ينـساب الــقا ...

.. لك الشـكر أخـتي الـمبـدعـة .... ديـدمـونـة ..
.. ودمــت عـلى خـير وابــداع ... http://www.alsakher.com/vb2/images/icons/icon14.gif ...

نبض المطر
05-03-2005, 02:21 AM
وطنٌ ..
وتنشقُّ الفيافي عن بياضِ الليلِ
تنسابُ التجاعيدُ التي جفّتْ
على الأوصابْ
ماعدتُ أعرف أيَّ وجهٍ ترتدي
وطني
وأيَّ جريمة قارفْتَ
أيَّ عقابْ ..

أي إبداع هذا ..
سلمت يمينك ..
دمتِ ودام حرفك ..
كل التقدير ..

الحنين
05-03-2005, 08:15 PM
وطن ..
وطن ..
وطن..
يبقى ذلك الحلم يقبـع بمخيلاتنـا..
حتى وان وصلنـا إلى أرذل العمر..
نحلـم بأن نحلق بـه ومعـه..



ديدمونـة...لك حبي :nn

al nawras
06-03-2005, 01:28 PM
آتٍ أقدم آياتِ إحترامي بحروفٍ تعجزُ ـ كما دوماً ـ عن حمل الشعور
سيدة الشعر:

خير القول ما قالت ديدمونة :)

طائر المنافي

ديدمونة
06-03-2005, 03:12 PM
شذى النجيع
أنا من نال شرف حضورك الكريم
..

روحان
أشكرك على التثبيت ، وإن كان هذا ليس في صالح القصيدة ،
إذ "جاورت بها" ما يكشف عوارها وضلالها القديم .
..

بنت الشاطئ
وسلمت على زيارتنا
..
أبو طيف
شكرا على رقيق مجاملتك

وللجميع ،من عقب أم لم يعقب منهم، جزيل الشكر والإمتنان على القراءة

حسن علي القرني
06-03-2005, 06:28 PM
ما اجمل هذه القصيدة التي تنساب كلماتها كما تنساب اشعة الشمس الذهبية
ولا ينقضي اعجابي عجبي من هذه المقطوعة
الليلُ يمتحنُ الضياءَ الصَلْدْ
يقترف المُجُونْ
وعلى مشارف دمعةٍ خرساءَ ..
ينهمرُ السكونْ
كالوَدْق ِ
جفَّ الوَدْقُ
فاضَ الهائمونْ .

الو
07-03-2005, 01:00 AM
يتوقف التعليق على هذا الجمال

ام هزار
07-03-2005, 06:17 AM
جمال الكلام لديك بلا حدود يا ديدمونة ...كلماتك منمقة بلا توقيت ... وبلا مرفأ ...!!
( وطنٌ ..
وتنشقُّ الفيافي عن بياضِ الليلِ
تنسابُ التجاعيدُ التي جفّتْ
على الأوصابْ
ماعدتُ أعرف أيَّ وجهٍ ترتدي
وطني
وأيَّ جريمة قارفْتَ
أيَّ عقابْ ؟

لكنما كفني هنا ..
وهناك ينتحرُ الكثيبُ .) زلزلتني هذه الرائعة ... سلمت يداك ..
__________________

مســـــافر
07-03-2005, 01:10 PM
ديدمونه ..

الإبداع لا يشق له غبار أمام أحرف تنبض بالجمال ..

هنا لألوح بـ :x:

لك خالص الود ..

مســـافر ,,

mutamareda
07-03-2005, 11:31 PM
الله الله
وهل للثريا انا تخفى
ابدعتي
بانتظارك دوما

$ ر و ا ا ا د $
08-03-2005, 07:12 PM
ديدمــونة .. السـلام عليـكــم ..
وطــاب يومـــك ..

ليتني أسطـيعُ مجاراة هذا الجمال
ولكـــن ...

أنَّى لي هـــذا
وأنا الواقف مشدوهــاً أستمتـع بالرائعـة
فلله درُّهـا ، ومن أتى بـهــا ..

دمت بخيــر ..

حي بن يقظان
08-03-2005, 08:06 PM
شكراً يا ديدمونة على الشعر
استمتعت حقاً

تحيتي وامتناني

ديدمونة
09-03-2005, 02:45 AM
طيف المها ..راحل بلا عودة ..نبض المطر ..الحنين ..النورس ..ديدمونة ;) ..حسن القرني ..الو ..ام هزار ..مسافر ..متمردة ..رواااد ..حي بن يقظان


صدقوني .. منكم وبكم ولكم يكون الإبداع

فشكرا من القلب على القراءة والتشجيع

بليزر أبيض
09-03-2005, 02:47 AM
وطنٌ ..
وتنشقُّ الفيافي عن بياضِ الليلِ
تنسابُ التجاعيدُ التي جفّتْ
على الأوصابْ
ماعدتُ أعرف أيَّ وجهٍ ترتدي
وطني
وأيَّ جريمة قارفْتَ
أيَّ عقابْ ؟

لكنما كفني هنا ..
وهناك ينتحرُ الكثيبُ .


جميل..وجداً..
لولا - أو ربما بسبب - أنني تهتُ في منتصفِ القصيدةِ بعضَ الشيء..

لكن جميلة..كما يليقُ بحزن.



محبتي..

ديدمونة
10-03-2005, 12:27 AM
شكرا بليزر أبيض لتواضعك الجم

ابن محمد
14-03-2005, 11:40 AM
(الليلُ يمتحنُ الضياءَ الصَلْدْ)
كيف قلتِ :
الليل يمتحن الضياء الصلد؟!!
هذه بقصيدة من العيار الثقيل !
ومقاطع أخرى
شكراً ديدمونة

ديدمونة
17-03-2005, 08:55 AM
ابن محمد
قلتها كما بدت لك .. !!
وشكرا على القراءة

عيسى جرابا
17-03-2005, 02:19 PM
توقيع بالإعجاب يا ديدمونة

وفقك الله وبارك فيك

تحياتي

أحمد المنعي
21-03-2005, 04:09 AM
للروائع ...