PDA

View Full Version : بطاقاتٌ مُتأخرةٌ للعيد -3 -



بليزر أبيض
12-11-2004, 02:52 PM
مارية *







في الدّارِ إشراقٌ وتغريدُ

وخمائلٌ صدحتْ أزاهرها مدندنةً على وترِ الصّبا:

حلّتْ بساحتنا الشَّموسُ

تربّعتْ في حجرنا ألقُ الثريّا

فالدّنا رغدٌ

وتجديدُ



وتجيبُ أقمارُ السماءِ تبثّنا وجدَ الغرامِ بلوعةٍ:

ماريّةُ الأفلاكِ خلّتْ عرشها

تاجَ الغمامِ

وغادرت أحلامنا

فمساؤنا سهَدٌ وتنهيدُ



في الدارِ يحتفلُ الفؤادُ بوردةٍ جوريّةٍ

بزغتْ شذىً

وتفوحُ نوّاراً

وتُعلنُ للملا:



أيّامنا عيدُ.







مارية..

أنا فرحٌ جداً أنّكِ أتيتِ. فرحٌ لدرجة أن أوزان الخليلِ لم تسعفني كما يجب. فلا يمكنُ للمتداركِ أن يدرك ولو قبساً منكِ. ربما لأنني حديثُ عهدٍ بهذا الصخبِ البهيّ الذي يصاحبك دوماً.

ربما في زمنٍ قادمٍ سيعودُ حرفي إليّ بما تستحقين لكن حسبيَ الآن أن أتملّى ملامحكِ التي تنبثق شيئاً فشيئاً من ضبابيّةِ البدءِ وأسمعُ الأهلَ يقتفونَ عينيكِ إلى خالةٍ ما..أنفكِ إلى الجدِّ وجبينكِ لأخي..

وأنا أُحدُّ وأدققُ ولا أرى أياً من هؤلاء. لا أرى سوى ابنة أخي..مارية..فأهمسُ..يا ضوء البيتِ (ويا صوتهُ أيضاً)..كوني أنتِ.







محبتي..





عمكِ مؤمن

nour
12-11-2004, 03:24 PM
جميل أنت والله

*****

وتجيبُ أقمارُ السماءِ تبثّنا وجدَ الغرامِ بلوعةٍ:

ماريّةُ الأفلاكِ خلّتْ عرشها

تاجَ الغمامِ

وغادرت أحلامنا

فمساؤنا سهَدٌ وتنهيدُ

****

تحيتي لك أيها الحبيب


نور

عبـ A ـدالله
13-11-2004, 01:55 AM
بليزر أبيـض




أنتَ والله مُبدع

*

استعشرتُ قدومها إليكم من هناك


وتجيبُ أقمارُ السماءِ تبثّنا وجدَ الغرامِ بلوعةٍ:

ماريّةُ الأفلاكِ خلّتْ عرشها

تاجَ الغمامِ

وغادرت أحلامنا

فمساؤنا سهَدٌ وتنهيدُ

*

كلمةُ حقٍ أقولها هنا

( ما أروعكَ يا مؤمن )




تقديري لهذا الحرف الراقي عذوبةً

كل عام وأنتَ وماريّة الأفلاك بخير

دمعة الوفاء
20-10-2006, 03:52 PM
جميل لوحة انسانية راقية

موسى طالب
07-11-2006, 12:09 AM
http://www.alsakher.com/vb2/attachment.php?attachmentid=19993&stc=1&d=1162850880
موسى طالب:nn

موسى طالب
07-11-2006, 12:10 AM
في الدارِ يحتفلُ الفؤادُ