PDA

View Full Version : شيءٌ عنْ مَوتْ



بليزر أبيض
03-02-2003, 12:15 PM
المُنْتَظِرْ
ببابِ الصمتِ أحرُفَهُ
ملَّ
مِنْ طَرْقٍ بلا سامعْ
والحاجِبُ العميا محاجرُهُ
لمْ يسمعِ الطارقْ



حَسَدْ

أرى الصّيادَ في دِجلة
يرمقُ حاسداً سَمَكَهْ
على الشبكة
على موتٍ بلا قَتَلة



وَحْشَة

الكأسُ مُترعةٌ بما أكْرَهْ
والصحبةُ النشوى
التي أهوى
غادَرَتْ كفني
ولمْ تأبَهْ
فشربتُ..ولمْ آبَهْ



ضَحيّة

الغيمةُ البيضاءُ في وجهِ السماءْ
لوّثتها الطائراتُ العابرة
فَبَكتْ
حتى الفناءْ



"كُلَيبْ"

(منْ للأسنّةِ يا ابنَ أُمْ؟)
وارتخَتْ كفٌّ
لتحضنها يدانْ
واشتدّ قوسُ الصمتِ موتوراً
ثمَّ ارتخى آهاَ
على دمعِ اللسانْ



بارونايا الجلادْ

من يضعُ الحبلَ
ويحكمُ شدّهُ في الرقبة
لا يملكُ حبلاً في بيتهْ



ضَجَرْ

في قعْرِ الزنزانة
- تلكَ المنسيّة -
يوجدُ إثنانْ
استكشفا
كلَّ دهاليزِ الذاكرة
وتبادلا
كلَّ التوافهِ عمّا جرى
وما قدْ كانْ
ولما انتهى سيلُ الكلامْ
تبيّنا
ضيقَ المكانْ
...
هنالكَ واحدٌ
الآنْ



كوفي بريك

الموتُ المتعبُ منْ عملهْ
قرّرَ أن يرتاحَ قليلاً
في قبرٍ فارغْ



رحلة

يمشي المسافرُ في المدى
زَمَنَهْ
وإذْ يَتْعَبْ
فحاملٌ
كَفَنَهْ




المنتظرْ
ببابِ الصمتِ قدْ تَعِبا
بلا طائلْ
فلا بابٌ
ولا حرفٌ
ولا سائلْ

موسى الأمير
03-02-2003, 11:43 PM
بليزر ..

شاعر بحق ...بعمق ..

لست أدري لماذا يصرون على المرور بجوار قصائدك دون التفات ...

أتراهم لا يعون كيف يعون ؟؟ ..

سأعود بروح أخرى .. فانتظرني ...

روحان ،،

أسحار
03-02-2003, 11:52 PM
شعر ما قرأت أم فلسفة راقية سمت بنفسي إلى أفق الإبداع ...
الله الله عليك ....

والله كأني أغرف من منهل عذب ياليته ماانتهى ....


في قعْرِ الزنزانة
- تلكَ المنسيّة -
يوجدُ إثنانْ
استكشفا
كلَّ دهاليزِ الذاكرة
وتبادلا
كلَّ التوافهِ عمّا جرى
وما قدْ كانْ
ولما انتهى سيلُ الكلامْ
تبيّنا
ضيقَ المكانْ
...
هنالكَ واحدٌ
الآنْ

ماأروعها .....

بليزر أبيض
04-02-2003, 12:32 PM
روحان حلا جسدا



أشكرك أخي..تكفيني قراءتك وشهادتك :)
والناس أذواق في كل شيء..


سأنتظرك



محبتي..:)

بليزر أبيض
04-02-2003, 12:34 PM
أسحار


شكراً..غمرتني من الثناء أعذبه وأطيبه حتى زدت علي وأسبغت مالا أستحق..
تكفيني قراءتك..



محبتي..:)