PDA

View Full Version : امتشقنا ... شظـــــايا !



مروان الغفوري
12-10-2003, 03:39 AM
.



و أبكي / فلا ليلى بكت من صبابةٍ ... لباكٍ / و لا ليلى لذي البذلِ تبذلُ
. و أقنعُ بالعتبى إذا كنتُ مذنــباً ... و إن أذنبتْ كنتُ الذي يتنصلُّ !.




(( كلٌّ يغنــي على ليلاه ... وليلاي هناك مصلوبةٌ في جذع نخله ! ))








إلى ليلى العامرية ... إلى بقيةٍ مما تركَ آلُ قيسٍ ... إلى الأرض ... إلى النخيل ... إلى أطباق الثريد ... إلى ... إلى الطاولات الحُبلى بمحاسن الأخلاق !








ـــ(!!)(*)(+/-)ـــــ








ســـدى ً
كان يومئُ للعابرين َعلى شط دجله ْ
يصيح ُ بكل عهود العروبة ِ
كل ِّ الفتوح ِ الرِّســـالية ِ المستظلّه ْ
و المدى
يقذف الرعب َ في الخلق ِ
يفضح ُ كل الرِّفاق النشامى ....
و يسحب ُ كف ّ النداء ِ
و صمت َ القوارير تنفث ُ عطف القِــرى
في قرار ِ الشتـــاء
ليغــرُب َ ظل البقاء ِ
هنا
في زقاق ِ النــدامى , على شط ِّ دجــله ْ .....!!




***



أيها العابرون َ على شطِّنــا كالتروس ِ
امنحونا قليلا ً من الصمت ِ
في ليلنا
و اتركونا - هنا -
نعقدِ النصر َ في مهْمَهات ِ الأهــــلّــه ...

و اعقدوا ما أردتم ْ
مواخيركم : ( قمة ً , أو أسـِـرّه ) !!
فهل تنقذ ُ الأوجه ُ المستعارة ُ
وجه الحقيقة ِ
هــل ينصر الأرض َ من علمونا المــذلّــه ْ ...!!


و كيف تقاتل ُ هذي الأنوف ُ التي
كُللت ْ بالسّــــفاد ِ
وشم ِّ بخــور ِ الحداد ِ ...
إذا حل َّ ( جالوت ُ ) في دارنا
ينشرُ المــوت َ في الأرْبُـــــع ِ المُستـَـحلّــه ...!!؟


***


أيها العابرون على شــط ِّ دجــله ْ ......
يقولون : ( نُشـــرِق ُ ) ...
عل ّ َ نخــاوة َ قوم ( المغول ِ )
تقينا أراجيــزهم ,
أو تــرد ُّ بــ ( فيتو ) الجيوش َ التي غررتها
زيوت ُ المحلّــه ْ ...!!

فاشرَقوا بالمواقيتِ يا ثلةً من أفول الطواغيتِ
ثم اغربوا أجمعينَ إلى حيثُ لا ثمّ جئتم ْ
و اتركونا نعيدْ الظباتِ إلى سرجهنّ
بأشفارِ مُقلهْ !



يقولون :
( لا طاقة) اليوم َ للمؤمنين َ
بهذا الخضمِّ الجديد ِ و نحن ُ أقلّــه ْ
و نحن ُ عرايا / طوايا
ضحايا لإرهــاب ِ تعليمنا :
كيف نسبغ ُ ماء الوضوء ِ
مكاره َ تحجيلنا ,.
نحن - حقا ً - أذلــّـه ْ ..!!


أنحن ُ أذله ؟..
و أطفالنا تقرأ العاصفات ِ
بأنفالنا ...
ترضع ُ النصر َ في يوم ِ بدر ٍ
و تحيا حريق ( المدائن ) ,...
حين تبسّم َ في يومها شط ُّ دجلــه ...؟!

****

يقولون :
دع عنك ظهر النصوص ِ ,
تأولْهــا
إن كان فيها التباس ْ
خطابك َ رجعي ُّ , فلتحترسْ
ألف ُ ألفٍ من الأعين ِ الناعسات ِ
يُــفتِّـــحن جبزورهن ّ بحكم القياس ْ ...

خبايا الثرى قد جلاها الغزاة ُ
و حتى سرار الجوى , و ارتجاف ِ الهوى في الشفاة ِ
يساق ُ على غــرِّنا في الأدلـــــــه ْ ...
إذا سجلته مرايا النعــاس ِ
دمارا ً
عــلى شط ِّ دجــله ...!!

****

أمــا أبصَرت ْ ( كاميرات ُ ) العروض ِ
انطفاء الذبالة ِ في حشرجات ِ المريض ِ
ِ الذي لم يجد درهما ً للدواء ْ
و الجياع َ
يحفـُّـــون أحزانهم ْ بالأساطير ِ
عن فارس ٍ يحمل ُ ( القمح َ )
بين الديار الخواء ْ ....

و هلا أتتكم حكايا الأفول ....
أفول ِ الورودِ / الصغار ِ
التي لم تدلل ْ على صدر ِ غانية ٍ
أو حنايا الخدين ِ
المُــراع ْ ....
و كيف تثاءب َ هذا الظلام ُ على شط ِّ دجــله ْ ..؟!!!


فمالي أرى كل هذا الوجود ِ الأصم ْ
يكمم ُ فم َّ الحقيقة ِ في ألف ِ فــم ْ ...
و البغايا التي تحمي حق القرود ِ / الجدود ِ
و لا تلتفت ْ لانقراض ِ الأمــم ْ ...!!
و مأساتنا تندب ُ الصمت َ في شط ِّ دجله ...!!

و اللجان َ التي منذ مليون ِ عام ....
فتّشت في عقول الأجنة ِ
عن (منجنيق ِ) الحُمــام ْ ....
و لمّــا تزل ْ ترصد ُ الهمس َ
و الخطو َ
ترقب ُ خفق القلوب ِ
و ضغث الحياة , و ضغث المنام ْ ....
على شط دجله ....!!

****

يقولون َ :
دعــنا نراهن ْ...!
فيا مرحبا ً .... باسم ِ من ؟!!
و كيف يكون الرهان ُ
و رب ُّ ( العقال ِ ) بكرســيِّــه مرتهن ْ
إنكم لم تكونوا لنا - ذات َ يوم ٍ -
يدا ً ,
لم نر َ فيكمو ظل َّ نخــله ...!!
فهل تحرسونا
إذا نــز َّ منا دم ٌ , أو تداعى الوطـــن ْ
و انقضت ذكريات الفتوح ِ
على الأوجه المضمحلّــه ؟!!...

****
انتبه - نهر َ دجله -
كل هذي الجباه التي تزعج ُ الحقّ
باسم الصلاة ِ ..
و تلك الوشوم ُ التي توهم المحسنين َ
بحب الإله ِ
و تلكَ , و أمثالها من فعال ِ البغــاة ِ
بآبارنا ,
يفعلون بأشواقنا كالذي يفعل ُ - الآن - فيهم
( قرار ُ ) الغـــزاة ْ ...!!

إنهم يركبون السلام َ إلى حتفنا
فاركب البارجات ْ
فــك َّ أحزاننا - نهر َ دجلة َ -
ثم امتشقنا شظــايا
تقاتلُ دون صلاتك أشلاؤنا ... المؤمنات ْ
إنهم ُ يزرعون َ المخاوف َ في أرضنـــا
فازرع المعجزات ْ
و ابعث الروح َ في الروح ِ فينا ..
لنرجع َ فيك حياة الحياة ...

يغني خريرُك في همس نحله ...
أيا نهر دجله ..
يـــــــــــا
ن
ه
ر
د
ج
ل
ه ...............!!

ـــــــــــــــ





ذوو يزن ... الغفوري .
15 / 2 / 2003

ديدمونة
12-10-2003, 04:06 AM
لغة لا أملك أمامها إلا الصمت

دمت سيدي وهج الحرف

ليال
12-10-2003, 04:29 AM
يا أمنا الأرض
أسأل عن سر هذا التناغم
بين الجريمة والألم المستطيل
أسائل لكنني ما عييت الجواب
وسيف ملوك الطوائف
فوق الوريد
وأعرف سرّك هذا الذي
خبأته الظنون
فأنتِ التي قامرتِ بالشهيد
أنتِ التي قامرتِ بالشهيد




أيها الأمير اليماني

الباكون كثر لكن بعضهم يهين الدموع

دام حرفك يخفق في المطلق ..وينداح مثل شلال عذب تتدفق مياهه لتخصب الأرض بالخصوبة والنماء

Last Knight
12-10-2003, 05:19 AM
يا أمنا الأرض
أسأل عن سر هذا التناغم
بين الجريمة والألم المستطيل
أسائل لكنني ما عييت الجواب
وسيف ملوك الطوائف
فوق الوريد
وأعرف سرّك هذا الذي
خبأته الظنون
فأنتِ التي قامرتِ بالشهيد
أنتِ التي قامرتِ بالشهيد



!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

لقد سحب البساط من تحت قدميك يا صاحبى :)
تحياتى إلى صاحبة هذا التعليق



لى عودة

(سلام)
12-10-2003, 07:22 AM
شوهد

:D:

دمت بخير

أخوك

سلام

أنين
12-10-2003, 07:53 AM
هل انت من ارض دجله ام دجله هي من ارضك
يا ابن دجله ..سرجت قلمك للبوح ...وتركت ممارسة التحليق بين ركام السحاب الملهم ...تابط ذراعاً خاطرك وروحك تستشرق الاحداث ...ووجدها كلها ضبابية ..غائمة ...ماطره ..بعذابات يبتلعها اصحاب جمرا ..ونارا ...الارض مليئة بالجراح ..والنواح ....
يا ابن دجله عن ماذا تتكلم ...عن قومية .. عن دين اصبح اليوم جريمة ...ام عن مشاعرنا الجليدية التي لا تصلح إلا لتحنيط الموتى ..عن شمائلنا ..افضل ان يكون الطابق مستور ويكفى اننا نعيش رغم نهاية القرن العشرين ماساة قابيل وهابيل ..
لم يعد هناك قيس لتكون ليلى ....
مروان ....كلما اقراء لك احس انني امام ظاهرة جديدة اسمها مروان

الملاح
12-10-2003, 09:10 AM
و اعقدوا ما أردتم ْ
مواخيركم : ( قمة ً , أو أسـِـرّه ) !!
فهل تنقذ ُ الأوجه ُ المستعارة ُ
وجه الحقيقة ِ
هــل ينصر الأرض َ من علمونا المــذلّــه ْ ...!!


سيحفظها ابني رغما عنه !!
لن أزايد على شعرك وجماله ..

محبة فلسطين
12-10-2003, 01:28 PM
رميتُ حطـ العربي ــام في نهر دجلة،، فانحت الازهار ،، وشاخت رمال الضفـة،، وبكنى نهر الفرات على أخيه دجلة،،


وصل الحديث للنهر الأردن،، فتجمــد من هول المحنة،،

حتى اقترب الخبر من نهر النيل ،،، فقال النيل كـــفى أني عمــري في نقصان،،


مروان الغفوري،،، رفيق اليراع،، هنا اسجل لك ،، اعجابي

تحــياتي

أخــــتك
محبة فلسطين

روح البنفسج
12-10-2003, 01:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مالي إلا الصمت .. فالصمت في حرم الجمال جمال

بوركت أيها الفاضل ..ووفقك الله في دينك ودنياك .. ونفع بك وبقلمك الأمة

جعلنا الله من الصالحين المصلحين الخالدين المخلدين في فردوسه

مع تحياتي العطرة المرفقة بورود المحبة البنفسجية

أختكم في الله
الـــروح

فــداء الوطن
12-10-2003, 02:47 PM
رائع......وأكثــــر من راااااائع......


أخي مروان....إبداعك....لامس القمـة....


تحيااااااااااااااتي
أختــــــك
فداء الوطن

مروان الغفوري
12-10-2003, 05:27 PM
أرسلت بداية بواسطة ديدمونة
لغة لا أملك أمامها إلا الصمت
دمت سيدي وهج الحرف





ديدمونه :):) ...

تمرين ، كسربٍ من الشعراء بين يدي كلمةٍ من الخلود ... فتضجُّ بمرورهم كل الأقحيات الضوامر ..:):)


ليدمْ روحك .

مروان الغفوري
12-10-2003, 05:31 PM
أرسلت بداية بواسطة ليال

أيها الأمير اليماني
الباكون كثر لكن بعضهم يهين الدموع
دام حرفك يخفق في المطلق ..وينداح مثل شلال عذب تتدفق مياهه لتخصب الأرض بالخصوبة والنماء



ليال ...

تتقدمين القصيدةَ إلى الدمعةِ ، فكلتاكما تولد من الأخرى ... غيرأن للدمعِ في ضفتيك ثمانيةَ أبوابٍ يدخلها بأي وجهٍ يريد ..


أدخلُ من عينيكِ ..
تنبتين في دمي ..
أخرجُ كالهزيمِ من خلالِ سُبْحةٍ تنامُ في يديكِ
تخرجينَ من فمي ْ
كما يشاءُ في دمائنا الخلود .


دامَ عرشُك .. أيتها الأميرة .


الغفوري .

مروان الغفوري
12-10-2003, 05:37 PM
أرسلت بداية بواسطة Last Knight

لقد سحب البساط من تحت قدميك يا صاحبى :)
تحياتى إلى صاحبة هذا التعليق
لى عودة






نــعم يا محمــد ..


إنــها هي ... في شالٍ من السحاب للذين لا يبصرون كيف يولدُ النور من عذاب الشمس ..!

و ماذا عني :(:(؟

مروان الغفوري
12-10-2003, 05:41 PM
أرسلت بداية بواسطة (سلام)

شوهد :D: / دمت بخير

أخوك
سلام






نـــعـــم ... شوهِد ، و رُفِع منهُ تأويلاً / على طريقةِ فلانِ / إلى العريـــشِ;) أنْ حرّقوه ..!

( لا تكُنْ مثل فلانْ ... كان يصلي الليل فتركه :):) ) / صحيح مســـلم .


لقــد كنتَ فينــا مرجُّــوّاً ... قبل هذا(ك) !

:):)
ب

مروان الغفوري
12-10-2003, 05:49 PM
أرسلت بداية بواسطة أنين


مروان ....كلما اقراء لك احس انني امام ظاهرة جديدة اسمها مروان






شقــيقــتي ..

بــل أرصدُ ظــاهرةً أحاديةً اسمها النكســة ..! و ينفلقُ بالرهبةِ المكــان بين فارٍ من الحقيــقةِ إلى حاملها ، وبين مستقوٍ علــى الوجود الأصم فيصمّ أذنيه هو الآخــر ..و قومٍ ذوي حمأةٍ ، و غل .. لم يلههم منظرُ تلك الأعناق التي تشرأبُ من جبٍّ لم تمرَّ عليه بعضُ السيارةِ عنّي... فأعملوا فينا منجلهم الشريف!



تحياتــي لنورك .

مروان الغفوري
12-10-2003, 05:56 PM
أرسلت بداية بواسطة الملاح

سيحفظها ابني رغما عنه !! لن أزايد على شعرك وجماله ..





ليتهُ يمنحني هــذا الشرف... بعد أن تكسرت القنا على أعناق الرجال ، و أبى الحِجا أن يمرّ على سويدائها دون ما خيّــلهُ لهُ وجعَهُ الملازم .

كنتُ أعلــمُ أنك تعيدُ ترتيــب الميزان ، و قد فعلـــت .:)

كل الحــب ... لك .

مروان الغفوري
12-10-2003, 05:59 PM
أرسلت بداية بواسطة محبة فلسطين


مروان الغفوري،،، رفيق اليراع،، هنا اسجل لك ،، اعجابي

تحــياتي

أخــــتك
محبة فلسطين





محبةَ فلسطين :):) ... خبّري حكيماً عني أن يجعلَ في ردن الثريا ثلاث أغانٍ لليلٍ استوائي .. تحطين عليه كما أوهقكِ نداءُ الوطن .



كــم أنتِ نقية .

طبتِ .

مروان الغفوري
12-10-2003, 06:02 PM
أرسلت بداية بواسطة روح البنفسج

بوركت أيها الفاضل ..ووفقك الله في دينك ودنياك .. ونفع بك وبقلمك الأمة

الـــروح




آمـــــــــــيــــــن ْ :):):) ... و من يمنعني من ذلــك ، و إن لم أكنْ من محبي الدشداشات ...فلكلٍ وجهةٌ توصــلهُ إلى الله .


طبتِ وطاب ممشاكِ ... و تبوأتِ من الجنةِ منزلا.



:)

مروان الغفوري
12-10-2003, 06:06 PM
أرسلت بداية بواسطة فــداء الوطن

أخي مروان....إبداعك....لامس القمـة....
أختــــــك
فداء الوطن



إذن فقــد اقترب من مقامك الفــذ ... و إنما يُعرفُ الجمالُ بمسلكهِ إلى القلوب .


دمتِ أختــاً نستمطرُ بمرورها عيونَ الفجر .

طبتِ.


يــزن الغفوري .

بسيط
12-10-2003, 09:17 PM
يقولون...

ويقول الألم في دواخلي ... لله أنت .

أراك جميلاً وإن إختلف القـول .

سلامي لذلك الحــزن المُستوطـن بين ثـنايا الروح 0

مروان الغفوري
12-10-2003, 10:42 PM
أرسلت بداية بواسطة بسيط


.

أراك جميلاً وإن إختلف القـول .




شرفٌ ... في كل زاويةٍ تمرُّ بها .. أنــــت :):)


سأسأل عنك عند كل قصيدة :) فهل أجدك ؟

Last Knight
13-10-2003, 07:03 AM
إنهم يركبون السلام َ إلى حتفنا
فاركب البارجات ْ
فــك َّ أحزاننا - نهر َ دجلة َ -
ثم امتشقنا شظــايا
تقاتلُ دون صلاتك أشلاؤنا ... المؤمنات ْ
إنهم ُ يزرعون َ المخاوف َ في أرضنـــا
فازرع المعجزات ْ
و ابعث الروح َ في الروح ِ فينا ..
لنرجع َ فيك حياة الحياة ...
يغني خريرُك في همس نحله ...
أيا نهر دجله ..



صدقنى يا صاحبى ، لقد بحثت كثيرا بين ثنايا القصيدة، و غربت و شرقت ، و بكيت ودميت ومت و عدت ، و لم أجد ما يقيم كيانى المتهدم غير هذه السطور التى اخترتها - على استحياء - ، درةً أستطيع حملها بين الدرر التى ثقلت علىّ ..

قاسٍ أنت كعهدى بك ، حتى فى البكاء ...

دامت كلماتك خنجرا فى الضمير :(

لك الحب يا أخى

وطن
13-10-2003, 02:58 PM
صدّقني ...

أيّها الغفوري...
ستكتشف يوما أنك لاتُسمع الصمّ..


لقد أسمعت لو ناديت حيّا ..ولكن لاحياة لمن تنادي

ستشتعل فقط ...إن لم تكن رمادا :(


أنت رائع ...

زليخا!
13-10-2003, 06:05 PM
وماذا عساي أن أقول بعد كل ما قيل ...
روعة مذهلة ..
تتركني بعد قراءتها في ذهول رائع ..:confused:

زلييييييييييييييييييييخا*m

محمـد قرنه
13-10-2003, 06:39 PM
:) :) :)

رانيا منصور
15-04-2007, 05:31 PM
أقتبسه كاملاً
رغم قِدَمِه..

ما زال يصلح في زقاق للندامي
كأنشودةٍ من حريق فتيّ
يراقصها الفاتحون القدامى
ويحترقون بلفحٍ زهيد الثمن
ولكنّه كان يُغنِي القبيلةَ
يجنّبها عن ولوج المحن

..

وائل دماج
18-04-2007, 08:23 PM
اماني بالهوى تلو الاماني
وواوهام يمزقها التداني
واحزان تعاني مانعاني
وشوقي للهوى يزداد شوقا ولكني جبلت على التأني
فكوني بالصداقة مثل نفسي وكوني زهرة بين الجنان