PDA

View Full Version : المشوار



إسماعيل الخلف
23-03-2005, 12:54 PM
لا بدَّ لحنجرتي من عزفِ اللحنِِ ِ

ككلِّ الأنهارِ إذا ضاقَ بها المجرى

لا بدَّ لفكري من رئةٍ

و الشعرُ يباغتني رئةً

تنفثُ فيَّ السحرا

ما جئتُ ، لهذا النهرِ الموغلِ عشقاً ، عبثاً

لكنّي جئتُ أخطُّ له المسرى

لستُ نبيّاً

لستُ مهندسَ إعمارِ المدنِ الموسومةِ بالفضلِ

و لكنّي أعشقُ حلبَ النوقِ

و أُتقنُ هزَّ النخلِ

وأُبعثُ إنْ أُطعمتُ التمرا

*

لا بدَّ لأَشرعتي

من أنْ تُدركَ يوماً شمساً أُخرى

و مجرّاتٍ أخرى

مادامتْ أشرعتي

لا توقفُها شارةُ ضوءٍ حمرا

*

لا يُمكنني العودةُ للصفرِ

فمنذُ نسجتُ رموشَكِ أجنحةً

جاوزتُ الصفرا

*

مادامتْ عيناكِ بهذا الحلكِ المطلقِ راداري

لا بدَّ سأُوغلُ في الإبحارِ

أعرفُ أنَّ الظُلمةَ ترصدُني

أملاً أنْ أسقطَ بالإعثارِ

لكنّي و عيونُكِ راداري

لا بدَّ سأُكملُ مشواري


***

إسماعيل إبراهيم الخلف