PDA

View Full Version : ملاكي الطاهر



jawharati
24-03-2005, 11:33 PM
ما اكثر الذكريات التي تتقافز الى ذهني كلما تذكرتك
حملتك طفلة فوق كتفي وقدماك تتدليان على صدري
لعبت معك لعبة الغميضة وركضت خلفي حمامة شوق نحو الغروب
بكيت على صدري ما طاب لك البكاء وابتسمت لي اجمل ابتسامة
كنت ملاكا رسم ظله على عالمي الهلامي فاسكنتني الجنة
يديك الصغيرتين
ما ارفعهما وهما تنبشان الرمل بحثا عن الاصداف الجوهرية
ما اكثر اوقاتنا معا نرسمها لوحات زيتية تحمل في طياتي كل المعاني السامية
شفتاك
كانتا حبتا كرز تعجبت لخلقهما الرباني
تحملين في قلبك كل انواع الطيب حتى المعتق فيه على مسام جسمك
اليوم اراك جنبي سيدة تحمل قلب طفلة يافعة .
اليوم تكملين عامك الاخير مع البراءة
لتدخلي عالمي الملوث بعشقك
وهل كان العشق يوما من الصفحات الملوثة
صرخت في وجهك مرارا ، أفزعتك تارة واضحكتك تارة اخرى
كنا ظلا وجسد وكنت انت قطعة من الحلوى لم اجرؤ ان اهديها لاي شخص لانها ملكي
اليوم يخبو عطرك عند الجدول
نفحات النسيم توصل الي عطرك الاخاذ ، ورائحة الفانيلا تهب على مسامي عاصفة هوجاء تصحبها زخات من الحليب
ما اطهر الايام التي عشتها بجوارك ايتها الفراشة
وما اطهر حبي لك
كيف اراك اليوم تلبسين الفاخر من الثياب المثيرة وانت التي كنت احملها واضمها الى صدري طفلة
اليوم انت امراة ناضجة في قلبك من الود ما لا يتحمله بشر

كيف اصبر على رايتك وانت تخرجين من قشرة البراءة نحو عالم الزيف

ابقي في شرنقتك وتغذي على اوراق الشجر الاخضر واخزني حريرك وحنانك لما بعد العودة
فان القلب في اجازة لا ادري متى سيخرج منها
اجازة بلا مرتب لا تسد الرمق ولا تنسي ما يضطرم في القلب من قبل
ابتسمي واحذري
فان اسنانك العاجية لو رآها صيادوا العاج ما تركوك يوما بسلام
وما اكثر تجار العاج في زماننا هذا
ضعي راحة كفك على وجهي ودعيني احلم بانك ما تزالين تلك البريئة الصغيرة
والبسي فستانك الطفولي البيض مهما بدا صغيرا للغاية عليك
فانك تظلين في براءتك ملاك


http://jawharati.free.fr/mandil.jpg<!-- / message -->

آلاء...
25-03-2005, 02:00 AM
دوماً ماتثملني كتاباتك
سأعود حتما
فكم عدت وعدت الى صفحاتك
متى ماشعرت بحاجة للحوار مع الذات والانفراد بالأنا

تحيتي،،،،،
نازك

آلاء...
25-03-2005, 03:13 AM
دائماً ماأمرّ بصمت هنا
لكن همساتك اليوم لامست شئ كان يصرخ داخلي
فأبيت الا أن أحضر ....
وان كان حضوري الأول لم يجفّ حبره بعد

سيدي،،،
تبقى الطفولة والبراءة روحاً
ليس شرطاً أن تدنسها الأثواب والأعمار
الطفولة تبقى بداخل الأعماق.....يكفينا منها بياضها ونقائها

لاعليك أيها القلب المحزون
فكلنا نكبر..ومصيرنا الفنـــاء
كلنا اجبار علينا بأن نتحول من صفر الى نهاية محتومة
قد نتحول يمنة لنرقى
أو يسرة لنتندى الى السالب ....

وكلنا ساعون الى أجل مسمى
هي سنة الحياة فهل ستوقفها بأمنياتك

لاعليك
القلب الذي نبت على روح البراءة
سينضج بريئاً....ويشيخ بريئاً......لكنه ليس الخيار الأفضل

ثق بي فإني مجربة
الأمرين
البراءة .....الملاك الطاهر...
لايجب عليهما أن يستمرا معنا في مراحل عمرنا المتقدمة
لابدّ أن نحتفظ بتلك البراءة لأنفسنا
فالناس لاتقدر ذلك
اسمع نصيحة احدى ضحايا قلب البراءة
//
ماأجمل الملاك التي عانقت مقلتي
حين أنهيت القراءة
//
تحية لهذه الخاطرة العذبة رغم شجونها
دمت متألقاً
لاحرمت تباشير هذا الصباح
أختك:نـــازك

jawharati
25-03-2005, 03:38 AM
دوماً ماتثملني كتاباتك

سأعود حتما
فكم عدت وعدت الى صفحاتك
متى ماشعرت بحاجة للحوار مع الذات والانفراد بالأنا

تحيتي،،،،،
نازك

لا ادري
ربما الملاك الطاهر يعيش داخلنا بعد الفراق
ولا شك ان قلبك التام كي لا يلهوا ثانية مع الاشرار
لا شيء تندمين عليه كل الناس سواسية
لكن كما نتمنى ان نعيد حبيبا ميتا من قبره الينا
او كما نتمنى ان نغمض عيوننا ونسافر عبر الزمن الى الاهل والاحبة
كم مرة نتوق الى تلك القبلة البيضاء الطاهرة النازفة من القلب الابيض المتيم على عنقنا
كم مرت تمتلا مقلتانا بالدموع عندما نفتكر قسوة الحبيب وما كان منه
وبغض النظر عن مشاعرنا
كما تمنى الرجل في قصة حقي ان يتمنى عوته للوراء كي يدرس المحاماة
اغمض عيناي احيانا كي اعود للوراء مثل هذا الرجل
كي ابني وقتي وسعادتي ورفقة ابناء وبنات الجيران
كم تمنيت لو اغمض عيناي وانام لاحلم انني عدت صغيرا الهوا مع ابناء حارتي القديمة
كم حلمت ان اعود لفصلي فيحن قلبي كلما رايت تلميذة يريد المعلم ان يؤدبها فابكي كي لا يضربها اوستعد لاضرب مكانها
كم احن الى تلك الطفولة البريئة وشفاه الاهل تلتصق ساخنة على جباهنا
وقبلة الحبيب على محيانا ترسم التعاويذ
كم حلمت وحلمت
وكم حاولت ان اخرج من الخبث الى الطهارة ولم استطع
طالما حاولت ان انسلخ من قلمي كي لا يذلني اكثر
كي لا ارتبك اكثر
كي لا تنزلق الدموع من على خدي وتبلل الامل المنهار عند قدمي يستعطفي الرحمة
لم الرحمة عندما تحرم من الغلا
لم الكبر اذا كنا ملائكة بطفولتنا
لم الحروب اذا كنا من جد واحد
لم تغييرت الطفلة البريئة الصغيرة التي احملها على السلالم
الى كاذبة
لم لبست على وجهها مساحيقا مسحت بها طهرها وغاصت في العفن
تحياتي اختي الكريمة
اسعدني للاخر ردك
كوني بلا زفرات

jawharati
25-03-2005, 03:41 AM
دائماً ماأمرّ بصمت هنا
لكن همساتك اليوم لامست شئ كان يصرخ داخلي
فأبيت الا أن أحضر ....
وان كان حضوري الأول لم يجفّ حبره بعد

سيدي،،،
تبقى الطفولة والبراءة روحاً
ليس شرطاً أن تدنسها الأثواب والأعمار
الطفولة تبقى بداخل الأعماق.....يكفينا منها بياضها ونقائها

لاعليك أيها القلب المحزون
فكلنا نكبر..ومصيرنا الفنـــاء
كلنا اجبار علينا بأن نتحول من صفر الى نهاية محتومة
قد نتحول يمنة لنرقى
أو يسرة لنتندى الى السالب ....

وكلنا ساعون الى أجل مسمى
هي سنة الحياة فهل ستوقفها بأمنياتك

لاعليك
القلب الذي نبت على روح البراءة
سينضج بريئاً....ويشيخ بريئاً......لكنه ليس الخيار الأفضل

ثق بي فإني مجربة
الأمرين
البراءة .....الملاك الطاهر...
لايجب عليهما أن يستمرا معنا في مراحل عمرنا المتقدمة
لابدّ أن نحتفظ بتلك البراءة لأنفسنا
فالناس لاتقدر ذلك
اسمع نصيحة احدى ضحايا قلب البراءة
//
ماأجمل الملاك التي عانقت مقلتي
حين أنهيت القراءة
//
تحية لهذه الخاطرة العذبة رغم شجونها
دمت متألقاً
لاحرمت تباشير هذا الصباح
أختك:نـــازك


ما ذنبي ان كنت ضحية محرومة حتى من حقها في البراءة
كيف تتصرفين لو رايت وردة يانعة تذبل نحو النهياة
تتساقط ورقة ورقة
وتنثر مع احر زفرة على ضفاف نهر السين
سملت مقلتك سيدتي
دمت برقي

أسفار الروح
26-03-2005, 12:40 PM
براءة رائعة هي الطفولة

نقاء وصفاء ساحر

لكن للأسف دائما ينتهي مصير البراءة الى الهلاك

ما عدا من البراءة متربعة في قلبه

و براءة مثل مياه الينابيع الصافية التي تروي القلوب


رائعة هي كتاباتك

ومؤثرة

و صادقة


دمت ..لنا

jawharati
26-03-2005, 06:07 PM
براءة رائعة هي الطفولة

نقاء وصفاء ساحر

لكن للأسف دائما ينتهي مصير البراءة الى الهلاك

ما عدا من البراءة متربعة في قلبه

و براءة مثل مياه الينابيع الصافية التي تروي القلوب


رائعة هي كتاباتك

ومؤثرة

و صادقة


دمت ..لنا

ربما اصدق بينكم فقط
فحياتي مليئة بالرضوض
ربما ارثي لحالي وارثي لحالكم
لاننا نعيش زمنا من هلام
كوني بالف ود