PDA

View Full Version : ~~ رسالة الى امرأة~~



النعمــان
30-03-2005, 09:07 PM
سيدتي ..في منتصف هذه الليلة حاولت بكل ما أوتيت من قوة لملمة نفسي .. وجمع شتاتي المبعثر في أرجاء عدة من حروفي .. وأخذت أصابعي تستجيبُ لما يلقنني قلبي .. من كلماتٍ .. لم يكنْ النوم ليقّبل بزيارتي لو لم أقوم بكتابتهَا فقط أريد أن أكتب ..أريد أن أهذي .. وأيضاً أن أكتب الواقع الذي أعيشه ..

نعم إنني الآن خائر القوى كل الفوضى تعم أرجائي وأصبحت كزيزفونة آيلة للسقوط تأخذني الأفكار حيث هي تريد .. ولكنني لازلت أذكر تلك اللحظة التي لا يمكنني نسيانها أتذكر كل كلمة كنتِ تقولينها .. كان النقاش جاداً وكان كل شيء فيه يدعوني للبقاء متأملاً إلى النهاية وكيف ستكون ..طال انتظاري و في داخلي شيئاً يقول إنها ليلة لظى واحتراق وكأن شيء ما سيحدث في هذه الليلة ..


وكانت اللحظة الحاسمة من تلك الليلة وتلك الكلمات التي شقت جدار قلبي قبل أن تستقر في أذني ..حينما كنتِ تقولين.. إنني معك غارقة في حلم عميق .. يجعلني لا أميّز بين ما هو قريباً مني وما أنا بعيدةً عنه ..وكنتِ تقولين أيضاً كل من حولي من صديقاتي وقريباتي يسألنني ..عمن أحببت ولكنني لا أجد لهن جواباً أستطيع إقناعهن به ..

فهل سأبقى غارقةً في أحلامي معك .. وكم تعتقد بأنني سأكون قادرةً على تحمل هذا الهجوم الذي في كل ليلة يمزقُ قلبي إلى قطع لا أستطيع جمعها ولا لم شتاتها ..


(أيتها المتســـ(ائلة )
من بين شرفات هذه الليلة .. التي لم أجد فيها بداً من الكتابة إليكِ ..سأكتب هذه الأسطر فحسبي أن أبوح هنا ..وحسبي أن أنقل كل ما هو مباح وغير مباح من مشاعري التي أبددها كل يوم على شكل قطعة أدبية تارةً وعلى هذيان ممزوج بالجنون تارةً أخرى ..


*يا سيدتي ..اعلمي أنني مهما نقلت لكِ من أشياء عني هنا ..إلا أنني سأظل إنسان مجهول المصدر مالم تستطيعي احتوائي وتبثي في نفسي القوة التي تمكنني من الانطلاقة والبوح بكل شيء.

أنني أحتاج إلى زمن معكِ وتحتاجين إلى قراءتي كل يوم مائة مرة .. } لترتاحي من تلك التساؤلات التي أرهقتكِ وأنهكت فكركِ {.. نعم لازلتُ أتذكر ما كنتِ تقولينه لي عن جميع من حولكِ ..صديقاتكِ قريباتكِ وممن تجلسين معهن ويبادلنكِ أطراف الحديث .. وأنتِ دوماً حائرة تتهربين من الإجابات ..وتخشين كثرة الأسئلة..إلا ترين يا سيدتي أنهن يقحمن أنفسهن في مالا يعنيهن ويحاولن سبر أغوارك والبحث عما هو غير مألوف لديهن .. ماذا سيفيدهن ومالذي سيجنينه من ذلك الم تسأليهن ؟



يا سيدتي
إن لم يتوقفن عن أسئلتهن.. فقولي لهن اليوم على لساني ولا تخشين لوماً ولا عتابا قولي لهن حتى تريحيهن وترتاحين .. فمن حقهن أن يعرفن أن يدركن من هو ذلك الإنسان الذي ..أحببته أنتِ وشغل تفكيرهن .. قولي لهن ..بكل ثقة وبكل عفوية ..

انه يحملُ من البساطةِ ما لم تتوقعن ..لم يؤتى الحكمة ..ولم يشق بعصاه بحراً ..ولم يتبسّم من قول نملة ..ولم يحمل هدد نبإٍٍ إليه ..و لم يكن يوماً سلطاناً ولا أميراً ولا قائداً ..

"نعم كان يقرأُ عن فتوحات تاريخية يقرأُ عن صلاح الدين ولكنه لم يكن أحد أفراد جيشه لتقولي عنه أنه صاحب بطولات حافلة ولا شارك مع قطز في أيّ من معاركه ..ولم يكن الكسائي ولا الأصمعي في بلاط الرشيد ليلقي على مسامعه الشعر ويطرب بألحان الموصلي و برقص الغواني .. ولا مستشاراً لأحد السلاطين ولا فيلسوفاً ولا مكتشفا ًولا نحاتاً أو حتى رساماً لم يكن كل هؤلاء بل أنه "..

بل أنه ابسط مما تتوقعن .. كل ما يملكُ من رصيد في هذه الحياة ما ترينه من كلماتٍ مبعثرةٍ هنا وهناك يقرأها من تتناسب مع طباعه ويتجاهلها من لا تروق له ولا تتفق مع طباعه .. كل أمنياته لا تتعدى حدود الورقة التي يكتب عليها..


*وحينما يلقى بجسده على سريره لا يفكر بصنع ثورة فكرية تتناقلها وسائل الإعلام المختلفة ليكن معروفاً من ذاك ومحبوباً من تلك .. لا يحفل بكمية المعجبين ولا المعجبات ..لا يهتم بمغريات هذا العصر ليضبط ساعته لمشاهدة لقاء مع روبي ولا حفلة من حفلات اليسا .. ولا لمسلسل مكسيكي ..لم يوقف يوماً سيارته على الرصيف ويعطل سير المارة من أجل شراء مجلة طبع على غلافها صورة امرأة .. ليقرأ الفتات الذي بداخلها ..بل يبصق على كل تلك الأوثان.والتقاليد الغربية .



يا سيدتي ..وذكريهن بما قلته ذات مساء ..
قلتُ أنني سالم الأول ..
والإنسان الأجمل ..
الذي عقل الألم في صخر النسماتِ .
وعقر الوهم َ على أرض ِ
الخيبات ..وقلتُ لكِ
بعد أنني لا أضير .. ولا أطير
على إيقاع الكلمات ْ ..
وأن مثلي لا يرقص ..
على صوت ِ الفتيات ..


.. يا سيدتي.. وأنا أيضاً

* جزئيات من عظام وتركيبات من لحم وبعض كريات ..دم
أتمدد في داخلي كدهليز يحمل بعض التناقضات من حب وكره ومرض وسعادة وشقاء وفي حين أخر نظريات تشكلني في بضع مواريث من بداية النطفة الأولى حتى سن الشيخوخة.. فان كنتِ تبحثين عن اسمي وهويتي .. و يوم مولدي ..


فأنا يا سيدتي .. لا أهتم بأي شيء منها .. فجميعها فانٍ . فلماذا تبحثين عن شيء فانِ.
..


وإن كنتِ تبحثي عن الماضي الذي فرض نفسه على أيامي التي كانت أشبهُ بجحيمٍ ..فلا تبحثي .. فأنكِ حقاً ستتألمي وستتعبي .. وهذا مالا أطيقه .. فهذا قلبي بين يديك ..قولي إن كنتِ تجدي به شيء سوى حبيبات من حب .. تحتاج أن تنمو أن تكبر .. فلا تطلبي مني شيئاً فوق طاقاتي فوق قدراتي ..فوق إمكانياتي ..ولا تكترثي بما يزاحم فكرهن من أسئلة ..بل دعيني أحبكِ أنتِ وحدكِ أكثر مما هو حاصل الآن.


يا سيدتي
أتعلمين من أنتِ بالنسبة لي وما الذي يميزكِ عن بقيّة النساء .. ولا أشكُ أن هذا هو السبب الرئيس الذي جعلكِ تتساءلين .. وتبحثين ..وتسهرين وأنتِ تخاطبين الورقة ..والشمعة ..وبكل أشيائُكِ تعبثين ..


حبيبتي لا..لا............. تقرئين العالم من حولك بقلب غيرك فهذا العالم يحمل الكثير من المتناقضات ..بل أقرئيني بعين قلبكِ وستجدين انكِ أنتِ الوحيدة التي تحتل كياني وتحولني إلى كلماتٍ وعباراتٍ ناطقة .. وأدرك الآن كم أنتِ سعيدة وأنتِ تقرئين هذه الكلمات لأنكِ على يقين إنني حينما وجهتها إليكِ لم أكن في غير وعي أو إدراك مع أنني اليوم وبسبب التشويش الذي يملأ حياتي لم أكن في كامل أناقتي .. وقد يأتي يوماً واستطيع كتابة المزيد............ ولحظتها ستدركين كم من البساطة التي أحملها أنا في عمق إنسان ينظر إلى هذا العالم بنظرة مشرقة .. .. أحبك.




واليكِ تمتماتي ..
لا ما انحنــتْ هامتي إلا لك ِ
لا ما لامست شفتاي إبريق عشق إلا إبريقك .
لا يا سلطانة جسدي ..
لا يا ملكة روحي .
وحروفي ..
وجروحي ..
لا ما ركبت ُ غير زورق عينيك ِ
لا ..وما فتحت للرياح سوى
شراع حبك .
سلطانة قلبي ..
أنتِ شجرُ الصنوبر ِ
وأنتِ نهر الكوثر ِ
وأنتِ منظومتي الخاصة ..
وأنتِ الساحل الأول والأخير
الذي سأرسو فيه أنا ..
خذيني بقلبي المحروق ..
داويني ..
مع كل شروق ..
بالطلقاتِ
وبالقبلات ِ
وبالهمساتِ
وبالمعوذات ِ
بكل ما شئت ِ داويني
ثم أطلقيني بيدق ..
أو أحفري لي خندق ..
أو أغرقيني في زورق ..
المهم أن أموت حباً .. فوقَ يديكِ . !
هيا .. أفعليها .. إن كنتِ ترفضيني ..
هيا .. قومي بها إن كنتِ تلفظيني ..
أطلقي الزناد .. واقتليني برصاصاتكِ ..
بحسناتكِ .. بسيئاتكِ ..
واجعليني انزف أنهار دَمْ
أو أصنعُ لك ِ
مني بستان هَمْ
أو فدعيني احبُكِ
وأملأ لكِ بحبي يَمْ
وأجعلُ لك ِ ما لم يجعله لك ِ أحداً
تحتَ وفوقَ وبين يديكِ .

ملاحظة :
الأمر ليس لعبةً سحريةً ولا ألعاب قوى ولكني قد لمستُ فيكِ روح النقاش والتعلم والحب والإحساس الصادق والتفهم التي افتقدتها في الكثيرين ممن يروقون لي ولهذا قصدتُكِ فأن لم تكن فيكِ هذه الخصلات قتلتيـــــــــــــــــ(ني) حبيبتاه !!

طيف المها
31-03-2005, 12:32 AM
..

مرور سريع...

نعمان ...

توقيع لك..وسوف أعود قريباً بإذن الله



عاطر التحايا

طيف المها
31-03-2005, 02:12 PM
حياك الله..نعمان

رسالة ضافية وافية...

قرأت هنا مايشبه التناقض بين البشر...

نعم البشر بينهم تباين عجيب...، والأعجب ان التباين يقحم نفسه بين شخصين كتب لهما التقارب من وجهة أحدهم ومعالم التباعد من وجهة الآخر..

هل الحبيب هو الشخص الذي تشير إليه كل علامات استفهام البشر..!!!!

مالذي يعنيهم منه؟ هو يعني شخص واحد فقط...الذي يحبه لاغير!!!هو ليس قابل للنشر..

نقطة خلاف بين قلبين...!!هو وهي ، وأراه هو الأصح!!

حين لاتتساوى المحبة ككفتي ميزان..، تبرز الخلافات على الأمور المسلم بها..

نعمان....
رسالتك وحروفك الجميلة كفيلة أن تثير القلب والقلم والأوراق...

أعذر تدخلي المباشر عليها..

دمت بروعة حروفك المعبرة..ورقة قلبك المسطرة....


تحياتي