PDA

View Full Version : وطـنٌ بـحجـم عيوننــا !..



إبراهيم عادل
07-04-2005, 11:29 AM
وطنُ بحجم عيوننا
الرزنامـة النـاقـصــة

1ـ 1

عيناك آخـر معجزات الحب
في زمن الرصاص

نهران من غضـبٍ ، وقد
نصبا موازين القصاص

للرافعين منـارة الدم
دون منٍّ وانتـقـاص

عيناك شعبٌ ثـائرٌ
يترقب الغـد والخلاص

1ـ 2
في بيعة الرضوان
يا قرآن عينيَّ المبين

تحت السماواتِ التي
ليست تخصُّ اليائسين

با يعتُ " جلجلة الترابِ
و"كربلاء الواقفين

أقسمت إمـا أن أكون هنـا
وإمـا أن أكـون


1ـ 3
جئنـا لينتصر الجمـال
أمام آلاف الخطوب

والحب رايـة روحنا
ضد المذابح والحروب

ونضوج عاطفةُ المحبةِ
بدءُ تحرير الشعوب

وتساقُط الطغيانِ مرهونٌ
بتحرير القلـوب !!


1ـ 4
الفجر يغسل بالندى
جدران شارعنا الفقير

وأنا أفكر كيف يجمع
حبنـا عـشٌ صـغير

والطيبون القابضون الجمـ
ـر في كـل العصور

يتقاسمون القهر تحت
سمـاء عالمنا المـرير


1ـ 5
الليلُ بُستان الرؤى
والحبُّ فاكهةُ الشتـاء

وأنا المهاجـرُ خفقةٌ في الأر
ض من قلب السماء

لم أختصـر إلا المسـافَةَ
بين جفنكِ والبكـاء

لم أُعطَ من شرف النبوةِ
غـيـر حزن الأنبـيـاء !!

1ـ 6
يا عذبة العينين ، يا
أحلى اكتشافات العُمُر

يا نهر أيامي ، ويـا
شوق التـرابِ إلى النَّهَر

غنيت باسمكِ أينعت
روحي وبللني المطـر

فبأيِّ آلاءِ المحبـةِ
لا يبايعكِ الوتـر !!


1ـ 7
تلميذُ عينيك التي
خلقت لتبتكر الصبـاح

أعطيتني شرف المحبـة
والمحبـةُ لا تُبـاح

ثبتتُ أقدامي ، وقلت لها :
هنيئـًا بالجراح

من صخرة الأهرام منحوتٌ
فموتي يـا رمـاح !!


1ـ 8
سرقوكِ من عيني " على عيني"
أمـا استوحشتِ صوتي ؟!

النـيـل فيـاضٌ بشُرياني
أظنكِ مـا ارتويتِ

الحبُّ لا يـأتي ولا ابنته
السعـادة سوف تأتي

ما من سماءٍ سوف تغـ
ـفـر للحياة إذا بكيتِ



1ـ 9
ردي لي الأيام ،أسبوعٌ سيكفيـ
ـني فكـلًّّ العمر سبتُ

غنيتُ باسمكِ وانكسرتُ
أمام يأسي وانتصرت

غنيت مـصر فهل رأت
من أي شريانٍ نزفتُ ؟

وحضنت كل بيوتِ مصرَ
وليس لي في مصر بيتُ !!




1ـ 10
جرحٌ كريمٌ ، فقته كرمًا
ولم أهرب بخيلا

قلبي أشفُّ ، وجبهتي أعلى
وقد أبدو نـحيلا

وأكـادُ أومئُ للسحـابة
حين أرغب أن تسيـلا

هل كل هذا الحزن لا
يكفي ليجعلني جميلا !!


1ـ11
لا أنتهي إلا لأبدأ
كم فراقٍ كم لقاء

لي حصةٌ في الحزن أمزجها
بحصتي القليلة في العزاء

هـذا اعتذاري للجمـال
فقد أسأتُ ، وما أسـاء

فتنفسي ليمرَّ في رئتي
القليل من الهواء !!


1ـ12
ما ليس يصلُحُ غرفةً
لا نستضيف بها الشجن

ما ليس للأحيـاء ثوبًا
ليس للموتى كفن

ما ليس إلا صرخةً
من " طنجةٍ" حتى " عدن"

وطنٌ لباب " القنصليةِ"
راح يبحث عن وطـن !


1ـ13
كيف انتميتِ لأُفقنا يا
نجمـةِ الفجـرِ البعيد ؟

لسنـا نريدُ كما نحِبُّ
ولا نُحِّبُ كمـا نُريـد

ولنـا من العِشقِ الوداعٌ
لنـا من الوطنِ الشهيد

لا عيدَ للعشَّاق في وطنٍ
يعيشُ بغير عـيد !!


1ـ 14
يتشـابه الطغيانُ والثقفي
أسـوأ من " يزيد"

لما ارتخى عنقُ الرجـالِ
وأدمنوا ذُلَّ القيـود

وتعودوا الصبر المهينَ
وأتقنوا لغةَ العبيد

كَبُرَ الطواغيتُ الصغارُ
وكـافئونـا بالمزيد !!


1ـ 15
بمدائِحِ الوطن المعلبِ
في النصوصِ المدرسيـة

بالجهلِ أصبحَ عبقريًا
في اغتيـال العبقريـة

بالحب يُولدُّ ميَّتًا
في الأغنياتِ العاطفية

لتصيرَ سِكين الجُناةِ
أحبَّ من لحمِ الضحيـة !!


1ـ 16
كم من صراخٍ زائفٍ
كم من خيولٍ ميتةْ

صرخت ، فلوث صوتها
شرفَ الجراحِ المسكتة

غنَّت لشعبٍ في الشتاتِ
وألَّـهت من شتته

أقلعتُ من سفحِ العذاب
وكدت أبلغ قِمته !


1ـ 17
أنا ما عزفتكِ إنما
غازلتُ أوركسترا جراحي

كم من مدادٍ أزرقٍ في
الأفقِ منتظرًا جناحي

كم صفحـةٍ في الليلِ أزرع
فوقها شمس الصباحِ

لم أقترح للحبَّ موتًا
فالحيـاة هي اقتراحي !!


1ـ 18
من أجـلِ يوم واحدٍ في
الحب سابقت الزمان

كنـَّا بداياتِ الحضـارةِ
والحضـارةُ عاشقـان

كنا معًا ، لسنـا معًا
نبقى معـًا ، في كـل آن

متكافئٌ هـذا السباق
وعـادلٌ هـذا الرهـان


1ـ 19
. . . . . . . . . . . . . . . . . . .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

2ـ 1
فليغضبوا فأنا أدافع
عن ملايين السنابل

وليعلموا أن الإدارةَ
لا تُكبِّلُها السلاسل

أن البلابلَ تحت نير
القهـر ما عادت بلابل

أن اشتعال النـار في
الأشـجار يجعلها تقـاتل


2ـ 2
من خيطِ أقمطةِ الوليدِ
لخيطِ أربطة الكفن

يتناثرُ العمر المضيء
بنفسجـاتٍ من شجن

جَبَلي سأصعدُهُ ويُسلِمُـ
ـني وأستـلم الثمـن

من لم يحارب كـ"الحسين "
ولم يسالم كـ"الحسن "


2ـ 3
حيًّا كمـا كرهوا معي
قلبي الذي أرفو ثقوبه

ومن المحيطِ إلى الخليجِ
ترنُ قافيتي الرهـيـبة

كم ضقتَ يا وطني لتجعل
رقعـة المنفى رحيبـة

جرسُ القيامةِ دق للمصلــ
ـوبِ فليكسِر صَليبَه !!!


2ـ 4
للحبَّ أن يختـار جنته
وميعـاد اللقاء

كانت " سنـاء" صبية
عربيةَ الدمِ والإبـاء

لما ارتدت فُستانها الناري
في عُرس السمـاء

نشرت ضفائرها على
" لبنان" فجرًا من ضيـاء


2ـ 5
لمـا استعدت روحها للحـ
ـفل واحترق الجسـد

ناديتُ يا أعمامُ يا
أخوال لم يحضر أحـد

لا " التغلبيون" الكرامُ
ولا "الأماجد" من أسـدْ

لا يحضرُ الأموات عـرس
الخالدين إلى الأبـد !


2ـ 6
من يرفعُ الدم والمصاحف
فوق جُمجُمة الرعـية

الفتنةُ الكبرى أطلت
والخناجر خـارجيـة

أبناءُ " قابيل"ٍ وفينا
كل قُبح الآدمـية

السيف والمقتولُ منـا
والجريمـة عـائليـة


2ـ 7
دلتـا من الدم مـا أ راقَ
السيفُ بالكفَّ الضريرة

عيناي أندلسـانِ نـازفتانِ
في حـرب العشـيرة

فلينظرِ الأعمى فلا بـصري
يخونُ ، ولا البصيرة

لا صخرةٌ بقيَت لأطلقَ
زفرة العربِ الأخـيـرة


2ـ 8

لي بيتُ شعـرٍ سوف
يقرؤه الصباح إذا تنفَّس

ويحـلّ شفرته النهارُ
إذا ظلامُ الوهـم عسعس

لا ريب فيه ، فلم يمـر
عليه شيطـانٌ و وسوس

هي أمـةٌ للخوفِ في
ألفيـةِ القطب المقدَّس


2ـ 9
لا تقتلونـا بالمراثي
لا تحبـونـا خُطـب

لا تُفصحـوا بِلسان " حمزةَ"
عن ضمير " أبي لهب "

لا تزرعوا في خضـرة الزيتـ
ـونِ ذاكـرة الحطب

لا يردعُ الحطـابَ إلا
مـا تيسر من غـضب


2ـ 10
بكتِ الضمادة حينمـا
لمسـت جِراح الطيبين
يا حبُّ روَّع من يروع
أبـرياءً آمنـين

سنحبُّ ضحكـة طفلنـا
ونُحبُّ طفل الآخـرين

ونحب كُلَّ الناس ، كـل
النـاس إلا الظـالمين


2ـ 11
يا طالمـا غردًَتَ مجروحًا
تعلم كـيف تزأر

يستقبلونك باسمين
وبسمة الأنياب خنجر

فاوض بكـل دهاء " عمروٍ"
واحذرِ السُّم المعطـر

حـارب بسيفِ " ابن الوليد"
فلن تفوز بسيف " قصر" !!





2ـ 12
هـذا طريق " القدس" أجمـل طفـلةٍ عقصت ضفيـرة
محبوبة " الفاروقِ" ركعته ، ودمعته القـريـرة
كـانت تنام على يدي جبريل ، أو تصحـو أميـرة
سقـط السقـوط ولا تـزالُ القدسُ رايتنـا الأخيـرة !!

2ـ 13
القدسُ ليست مـأتمًا ... شُكـرًا لمُحترفي الـعـزاء
لكـِّنهـا ألـق النبـوةِ ... في جـبـين الأنبـيـاء
صـلوات مئذنـةً تقـبـل بـاسمـنـا خـدَّ الـسـمـاء
القدس : بنت الحب ، أخـت الحـزن .. أم الكـبريـاء

2ـ 14
أم الدم العـالي ، وموعـظـة المسيحِ الثـانيـة
" زهـراء" أعيننـا ، و" مريمـنـا" و" آسيـا " الغـالية
القدس ثأر الله من هذي الذئـابِ الضـاريـة
نادت على تقوى" عليٍّ" أو دهـاء " معـاويـة "

2ـ 15
سيجيء من لبنِ الرضـاعـةِ أنبيـاء الجلجلات
من شيبـة الزيتونِ .. أو من نونِ مـدرسـةِ البنـات
كم لثغـةٍ عزلاء تنهض ضد صـف مدرعـات ؟
كم برلمـانٍ سوف يسقطـه " عديد" الأمهـات !!

2ـ 16
يا كُحل عيني يا " محمد " يا رغيف الطيبين
يا يوم عيـدي ، يا شهيدي ، يا مُخيـم لاجئين
يـا دمـعـة الأقصـى ، ويا قرآن كل الغـاضبين
احمـل سلامي للكليم ، وللمـسيحِ ، وللأميـين

2ـ 17
يا قدسَ أحـلامي ، ويـا دمعَ المؤذنِ في دمشق
يا كعبتي ، يا أزهري ، يا غرب أحزاني ، وشـرق
أنت الذي جعل البـلاد على فمي مـوال عـشق
لولا ملامحكَ النبيـلة لم يكـن في الأرضِ صـدق !!

2ـ 18
اذهـب لموتك ، هكـذا بالموتِ يُمتحنُ الخلود
اذهب لتختبر الفجيـعةُ من يريد لمـا يريد
من رامَ منزلة " الحسينِ" و من رجـا دنيـا " يزيد"
سـفـرٌ بطول الدهـرِ ما بين المشـاهدِ والشـهيـدْ

2ـ 19
جرسُ الكنيسةِ صامتٌ ومؤذن الأمواتِ أبكم
وخُطـاك تبني جنـةً في نِصف مترٍ من جـهنَّم
عينـاك " قرآنٌ" رأى ... ويـداك " إنجيلٌ" تكـلم
و دموع فـاطمةٍ تسيـل عليكَ من أحداقِ مريم !!

2ـ 20
يـا راميـًا حَجَرَ الكـرامةِ هكـذا تأتي البشـارة
ودع رهـان الخـاسرين وقف كمـا تقف المنـارة
واقرأ علينـا آيـةَ الأحرارِ من سِفرِ الحـضـارة
دبابتي لحمي ، دمي البارودُ ، قنبلتي حجـارة !!

2ـ 21
لا ضحكَةَ البنتِ الجميلـة لا دموع الأرملة
لا لـون أحنحـة الفراشةِ لا عبيرَ قرنـفلـة
لا حنظـل الماضي ولا شـهدُ السنين المقـبلة
قدمي على قبري وتأتي حين تـأتي الزلـزلة !!

2ـ 22
لمـا تألق وجهـك الدري في ليل القصيـدة
أضفى ميـاه الروحِ ، فـاضت من منابعها البعيدة
آمـنـت أن الله يـذكـُرُني ويـرسلُ لي بريـده
وكتبتُ عنكِ كمـا يليق بـأوحدٍ وجـَد الوحـيـدة

2ـ 23
لمـا أضـأتِ على فمي وأضأتني رُوحًا وقلـبا
أدركت كم هو هينٌ مـا كان قبل الحب صـعبـا
في عين امـرأةٍ أرى وطنـًا وأحضن فيـهِ شعبًا
فالمجـدُ للإنسـان في امـرأةٍ ، وفي رجـلٍ أحبـَّا

2ـ 24
..............................................
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
ولا تزال لرزنـامـة نـاقصـة !!
[
B]أحمـــد بـخـــيـــت [/B]
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
الإهــداء :
للأصـدقـــاء شـعراء السـاخـر الكبار :
الأستـاذ عمـاد صالح نجم
الأستـاذ ( برج المراقبـة) !! ;)
الدكتور .. اللي مشغووووول عنا ( نـــور ) بـاشا :k:
بـراء العويـس ( الأخـير ... أولاً ) :kk
الشاعر SHAER( عبدالله ) :cd:
وإبــراهيم الأسـود ... :g:
وعيسى جـرابا ..... :(

والقاااائمــــة طــويـــلة
طبعًا أنا لم أنس ( مروان) :l:
ولكم تحيااااااااتي

jawharati
08-04-2005, 05:29 AM
غنيت باسمكِ أينعت
روحي وبللني المطـر

فبأيِّ آلاءِ المحبـةِ
لا يبايعكِ الوتـر !!


حالم
طالما كنت رائعا
وستظل بقوة
وحلم
اول المارين
محمد

إبراهيم عادل
09-04-2005, 07:18 PM
هل نسيتك يا محمـد ؟؟؟


اعذرني .....


تحيـة لمرورك :)

إبراهيم عادل
11-04-2005, 04:37 PM
للرفع :) .....
وتحيااااااااااااتي للأخوة الشـعـراء الذين لم يمروا !!!!



:(

بائعه الريحان
11-04-2005, 04:44 PM
من أجـلِ يوم واحدٍ في
الحب سابقت الزمان

كنـَّا بداياتِ الحضـارةِ
والحضـارةُ عاشقـان

كنا معًا ، لسنـا معًا
نبقى معـًا ، في كـل آن

متكافئٌ هـذا السباق
وعـادلٌ هـذا الرهـان


جميل ماكتبت وسطرت
سملت يمينك اخي .. حالم

تحياتي اليك .. بائعه الريحان

بائعه الريحان
11-04-2005, 04:59 PM
دعنا نكمل الروزنامة ان كانت ناقصة ..
**
فقد كان بالامس يبكي هنا .. يهمس لليل للريح للقيد .. أين البشر؟؟
فقد كان في ذات يوم هنالك كوخ عتيق وليمون يافا ويرمي حجر
هي الذكريات كدمع الغمام عليه انهمر وصمت السنين وتلك العهود
ويسأل دوما أمازال مسرى الرسول بايدي اليهود ؟
وعاد الاسير يجر القيود وحل الظلام وغاب القمر وفي ذات يوم يجئ القدر
فمات الاسير وغاب الاثر
وتأتي الغيوم
ويبقى الجدار وتلك القيود وهذا الحجر
كطيف يمر وذكرى تجيش ببعض الصور ..
فأين الاسير واين الخبر ؟
ففي كل يوم أسير يموت .. وتبقى القيود ..
ويبقى السؤال ..
أما زلت ياقدس رهن اليهود ..؟؟؟؟


بائعة الريحان

الحنين
11-04-2005, 05:08 PM
أوطـــان بحجم عيوننـا..تكبر بكبر القلـب..وبعمر المنفى الذى نمشيـه..!! :x:



مع الود أخى الكريم :nn

nour
11-04-2005, 08:30 PM
حبيب قلبي!

ألف شكر يا جميل!

نردهالك في الأفراح!

نور

أبو يقين
11-04-2005, 11:16 PM
على هامشك المرمي
اغدو كركب الخليفة موهنا
يطوف والوطن الجديد
مع الرصاصة يستريح
جذور بغداد العتية
تضايق مجرى دجلة هائمة
تستاف جوقتها على نهم الحبيبات
ودارت على الشمس ترصف روحها
عند الحكايات
كانت اعتابي تسمى وطن
فوق متاريس العتاة منصبا
فهنئا كل رؤياك اتت في وطني
عند ما ابناء قابيل أتوا
__________________
تحياتي لقلمك الساحر الساخر

إبراهيم عادل
12-04-2005, 10:24 AM
دعنا نكمل الروزنامة ان كانت ناقصة ..
**
فقد كان بالامس يبكي هنا .. يهمس لليل للريح للقيد .. أين البشر؟؟
فقد كان في ذات يوم هنالك كوخ عتيق وليمون يافا ويرمي حجر
هي الذكريات كدمع الغمام عليه انهمر وصمت السنين وتلك العهود
ويسأل دوما أمازال مسرى الرسول بايدي اليهود ؟
وعاد الاسير يجر القيود وحل الظلام وغاب القمر وفي ذات يوم يجئ القدر
فمات الاسير وغاب الاثر
وتأتي الغيوم
ويبقى الجدار وتلك القيود وهذا الحجر
كطيف يمر وذكرى تجيش ببعض الصور ..
فأين الاسير واين الخبر ؟
ففي كل يوم أسير يموت .. وتبقى القيود ..
ويبقى السؤال ..
أما زلت ياقدس رهن اليهود ..؟؟؟؟


بائعة الريحان
بائـعـة .. الريـحـان .... تحيـة لشـذاك المعـطـر :)


نورتي المـكـان :)

shaer53
12-04-2005, 01:41 PM
أخي حالم حفظه الله تعالى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أولا : أشكرك من أعماق قلبي على هذا الإهداء الطيب الجميل
ثانيا: أحيي ذوقك في الاختيار ، وليس ذنب أحمد بخيت أنني
أتشرف به للمرة الثانية ( الأولى كانت في اختيارك الآخر الذي قادني إلى هنا)
ولكن لعله ذنب ساعات العمل الاثنتي عشر للعبد الميكانيكيSHAER53
ثالثا : أتمنى عليك أخي الفاضل أن تضعنا في الصورة دائما بخصوص
حركة الشعر العربي التي لا يتيسر للكثيرين _ وأنا منهم _ متابعتها
وأن تشركنا في مطالعاتك عن طريق اختياراتك الراقية
أجزل الله لك المثوبة
خالص الود الأخوي من أخيك

درهم جباري
17-04-2005, 11:12 AM
لي بيتُ شعـرٍ سوف
يقرؤه الصباح إذا تنفَّس

ويحـلّ شفرته النهارُ
إذا ظلامُ الوهـم عسعس

لا ريب فيه ، فلم يمـر
عليه شيطـانٌ و وسوس

هي أمـةٌ للخوفِ في
ألفيـةِ القطب المقدَّس
الحبيب / حالم ..

يحق لك أن تعجب بشاعرنا ويحق لنا أن نفخر به ..

أما إذا كان حالم هو أحمد بخيت فللساخر أن يزهو به فخرا ..

لك الحب .

نجمة القطب
18-04-2005, 09:50 AM
مررت من هنا ... تسمرت دهشة ...
ترقرقت الدموع من عيني ...














































ورحلت وأنا أصفق ...


ومازلت أصفق ...

إبراهيم عادل
18-04-2005, 03:07 PM
لي بيتُ شعـرٍ سوف
يقرؤه الصباح إذا تنفَّس

ويحـلّ شفرته النهارُ
إذا ظلامُ الوهـم عسعس

لا ريب فيه ، فلم يمـر
عليه شيطـانٌ و وسوس

هي أمـةٌ للخوفِ في
ألفيـةِ القطب المقدَّس
الحبيب / حالم ..

يحق لك أن تعجب بشاعرنا ويحق لنا أن نفخر به ..

أما إذا كان حالم هو أحمد بخيت فللساخر أن يزهو به فخرا ..

لك الحب .


لا. . . . لا . . . . لا . . . يا درهم
الله يخليك ما تودينيش × داهيـة !!!! ;) أنا أحب الشعرااااااااء ، ولست منهم


بالله عليك هكون (أحمد بخيـت) وأكتب المسحوق والأرض الصلبــــة ؟؟؟


تحيااااااااتي لمرورك :)